كيف تصنع مساحة عملك الخاصة؟

عندما نبدأ بالتخطيط لرحلة ما، فإن أول ما نُفكر به بعد تحديد الوجهة هو المكان الذي سنبقى فيه خلال تلك الإجازة. وسواءً وقع الاختيار على فندق أو شقة فإن هناك معايير نتّبعها لاختيار ما يُناسبنا تمامًا ويُشعرنا بالراحة.

ونحن كمُستقلين بعدما حددنا وجهتنا في الحياة بدخول مجال العمل الحر نحتاج أيضًا لانتقاء المكان المُناسب للعمل فيه خلال هذه الفترة التي قد تكون طويلة جدًا.

مساحة العمل بالنسبة للمُستقل من أهم العوامل التي يجب عدم تجاهلها أو تجاهل وضع قوانين لها، فكونك مُستقل لا يعني أن تعيش الاستقلالية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. وتذكّر دائمًا أنه في هذا المجال هُناك ضوابط أكثر من العمل التقليدي في شركة أو مكتب.

قد تختلف المعايير القياسية لمساحة عمل المُستقل، لكن في النهاية هُناك عناوين أساسية يجب توصيفها لدفع عجلة العمل إلى الأمام لأن مكان العمل الغير مُلائم سيؤثر بالتأكيد على مردودنا كمُستقلين.

تحديد المكان

غالبًا ما يتجه المُستقل إلى العمل من المنزل لتوفير الوقت الذي يُمكن أن يضيع في الانتقال من مكان للآخر، لذا فمن الأفضل دائمًا اختيار بقعة داخل المنزل مُريحة للعمل، معزولة عن المنزل بشكل أو بآخر لتجنّب أي عنصر يُشتّت الانتباه.

ما يجب أخذه بالحسبان هو الإضاءة الطبيعية التي تصل إلى هذه البقعة، لا تتجاهل ضوء الشمس أبدًا فهو مفيد للجسم والعيون أيضًا، لكن مع مُراعاة أن تكون درجات الحرارة مُلائمة أثناء العمل ولا ترتفع أو تنخفض لدرجة لا تستطيع تحملها وتُؤثر سلبًا عليك أثناء العمل.

مساحة مكان العمل مُهمة أيضًا، فبعض الأشخاص لا يشعرون بالراحة عند الجلوس في مكتب كبير جدًا والبعض الآخر يُفضل هذا النوع من المساحات. لذا احرص على تحديد تفضيلاتك بدقة واعمل على انتقاء ما يُناسبك فقط مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه المساحة يُمكن أن يتم التعديل عليها لاحقًا، لكن لتوفير الجهد والوقت احرص على تحديد كل شيء بدقة منذ البداية.

قليل من الأثاث في مساحة العمل

حاول دائمًا اختيار الأثاث المُناسب الذي تحتاجه فقط ولا تُبالغ في وضع أشياء قد تبدو مُهمة في البداية، حدد حاجياتك الأساسية وقم بوضعها داخل المكتب.

الأثاث المُناسب يعني مكتب لوضع الحاسب عليه مع مساحة كافية لوضع ضوء صغير يُمكن تشغيله ليلًا، مُفكرة لتدوين ملاحظاتك عليها وتتبع المهام اليومية. لا تضع مكتب كبير أمامك إن لم تكن بحاجته ولا تُبالغ في جعله أصغر، اجلب ما يُناسبك فقط.

أضف عناصر جمالية

يغفل الكثير من المُستقلين عن أهمية وجود عناصر جمالية داخل مكان عملهم. فعند دخولك إلى صالة الحلاقة وجلوسك على الكرسي تجد – غالبًا – أن المرآة التي أمامك تُظهرك بشكل جيّد.

اذهب إلى صالة الألعاب الرياضية وتمرن قليلًا ثم قف أمام المرآة ولاحظ الفرق. نعم استخدام الإضاءة المُناسبة مع مرآة مُناسبة يُوّلد شعورًا لديك أن هناك تحسّن ملحوظ وهو شيء مُستخدم في معظم الصالات الرياضية.

وكذلك هو الأمر في مساحة عملك الخاصة، احرص على وضع لوحة فنيّة تروق لك وتُريح عينيك. احصل على قدر كاف من الإضاءة ولا تتردد في إضافة زهرة أو نبتة بسيطة إلى المكتب فهذه أجزاء هامة في مساحة العمل الخاصة بك.

كُرسي الملك

عندما تدخل إلى مكتبك الخاص تخيّل أنك الملك خلف ذلك المكتب، نعم أنت الملك، لذا احرص دائمًا على اختيار الكُرسي المناسب والمُريح لك فأنت ستقضي ساعات طويلة بالجلوس عليه لإتمام العمل.

تجاهل قليلًا سعر الكُرسي وركّز على نوعية المواد المُستخدمة في صناعته، وجرب الجلوس عليه مرّة ومرّتين وثلاثة حتى تتأكد من أنه المُناسب. ولا تنسى أن يكون شكله مقبولًا بالنسبة لك، فعند ذهابك للجلوس في مكان عام، أول ما تنظر إليه هو الكُرسي الذي ستجلس عليه وستتفحصه لا إراديًا للتأكد من أنه الأنسب لك.

بعيد عن العين، بعيد عن القلب

تخلّص تمامًا من أي عنصر لا فائدة منه داخل مساحة عملك الخاصة، لا تضع الكتاب الذي تقرأه يوميًا أمامك ولا حتى جريدة أو مجلّة فهي عناصر قادرة على تشتيت انتباهك بكل سهولة.

حاسبك اللوحي أو فواتيرك الشهرية أيضًا ليس مكانها هنا أو على الأقل يجب أن لا تبقى أمامك طوال الوقت.

احرص على وجود مساحة مُغلقة أو خزانة لوضع الأغراض التي قد تحتاجها لكن لا تتركها أمامك، ترتيب مساحة العمل وخصوصًا المكتب الذي تجلس خلفه من أهم العوامل التي تُساعد على التركيز.

حصلت على سيارتك، إذًا تعلّم القيادة

بروتوكول العمل من أهم العناصر التي يجب الحفاظ عليها، لا تُقيّد نفسك كثيرًا، لكن لا تتركها لما تهوى.

أخبر من يتواجد معك في المنزل أن يتصرّف كأنك غير موجود تمامًا أثناء ساعات العمل التي تُحددها أنت. إذا كان الباب مُغلقًا فمن الأفضل أن يتم طرقه قبل الدخول إليك فأنت تعمل حاليًا ولست في نُزهة.

مساحة العمل نفسها ليست مكانًا للمحادثات الطويلة التي تزيد عن 5 دقائق أو لتناول الطعام، لذا احرص على الخروج لتناول الطعام أو شرب القهوة ولا تبقى في نفس المكان لفترة طويلة.

احرص على إرضاء نفسك أولًا وأخيرًا، اختيارك لمجال العمل الحر خطوة كبيرة لكنها تحتاج لبعض الدقة للوصول إلى أفضل النتائج.

ولا تتعامل مع مساحة العمل على أنها مركبة فضائية ممنوع الخطأ فيها. قد تكتشف مع الوقت أشياء تعتقد أنها تروق لك ولم تعد كذلك، أو حتى تُعجبك أشياء جديدة يُمكنك إضافتها في أي وقت.

مساحة العمل هامة جدًا مثلها مثل المكان المُخصص للدراسة، لا يوجد شيء يأتي بعشوائية لذا احرص على اتباع بعض الخطوات وشاركنا مساحة العمل الخاصة بك لنستفيد منها أيضًا، ولا تطلب مني مُشاركة صورة مساحة العمل الخاصة بي، فبالتأكيد ليست المكان الأمثل للعمل 🙂