الآيباد يتحدى الأوراق – منتدى التنافسية أنموذجاً

لعل أبرز ما لفت نظري كمهتم بالأعمال الالكترونية في منتدى التنافسية الذي أقيم في عاصمة المملكة العربية السعودية – الرياض

أن القائمين على المنتدى رفعوا شعار : منتدى التنافسية هذه السنة سيكون

منتدى بدون أوراق

( تفاصيل هذا المنتدى والرؤية تجدونها في هذه الصفحة )

سبق وتحدثنا في تدوينة عن أهمية أتمتتة الأعمال وتحويلها من ورقية إلى الكترونية
والأسباب التي تدفع أي جهة للإقدام على أمر كهذا .
والآن في هذه التدوينة سنستعرض تجربة منتدى التنافسية في تحويل متطلبات المنتدى إلى جهاز الآيباد .

أول إجراء قام به المسؤولين عن المنتدى ، هو إتاحة جهاز الآيباد للمشاركين ضمن رسوم الاشتراك .
هذا سيقلل من فرصة عدم توفر الجهاز لدى بعض المشاركين أو الحضور .
في المقابل ، إدخال تكلفة الجهاز ضمن الاشتراك قد تكون غير مبررة لا سيما لمَن يملك مثل الجهاز
وكل ما يحتاجه هو فقط – التطبيق الخاص بالآيباد كما سنذكر لاحقاً – .

بالطبع ، هناك حلول أخرى بديلة للآيباد ولكنها إما تكون متعبة في التنصيب والدعم الفني – كأن يكون هناك تطبيق على أجهزة الجوال أو الأجهزة المحمولة – .

الأمر الآخر وهو الأهم هو سهولة نقل جهاز الآيباد مقارنة بالأجهزة المحمولة .

يوفر جهاز الآيباد لكل مشترك في المنتدى وسيلة تمكنه من : معرفة جدول مواعيد الكلمات وورش العمل المصاحبة دون الحاجة إلى تصفح كومة من الأوراق .

علاوة على ذلك ، يوفر الجهاز تطبيق يمكن الحضور من التواصل مع المشاركين
والتحدث معهم في حال وجود أي استفسار أو نقاش . ( تفاصيل المميزات الأخرى موجودة في هذا الخبر الصحفي )

ميزة جهاز مثل جهاز الآيباد هو سهولة استخدامه وتعلمه 

ولا يتطلب التعامل معه خبرة تقنية عالية ، فكما تقول شركة أبل عند تسويقها للجهاز : “ اقتنِ الجهاز الذي تستطيع التعامل معه قبل أن تشتريه ! “ .

وهذا عامل مهم جداً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار وجود بعض الحضور من كبار السن الغير مهتمين بالتقنية
أو قليلي التعامل معها .

لم أتمكن من الحصول على جهاز الآيباد وتجربة التطبيق الخاص به – لأني لم أسجل في المنتدى
ولكني آمل أن يزودنا من حضر المؤتمر بتجربته مع الجهاز وتطبيق المنتدى والفكرة عموماً .

السؤال الأهم : هل سنت الهيئة العامة للاستثمار سنة جديدة في المنتديات والمؤتمرات تهدف
إلى تحويلها إلى فعاليات بدون أوراق ؟ أم أنها تجربة لا تستحق التكرار ؟