Categories
العمل الحر

كيف تصبح خبير سيو مستقل؟

خلال السنوات القليلة الماضية، ارتفعت نسبة الطلب على وظيفة خبير السيو ارتفاعًا ملحوظًا. وأصبحت هذه الوظيفة تلقى رواجًا وإقبال جيد، ما يمثل حافزًا قويًا لدخول هذا المجال. وبالنظر إلى أنه لا توجد كليات تقدم درجات علمية في السيو حتى الآن، يصبح على عاتقك وحدك شق الطريق لتعلم هذه الوظيفة الإبداعية. مهمة هذا الدليل أن يثقفك عن السيو وكيفية دخول هذا المجال وبدء رحلتك لتصبح خبير سيو، الخيارات عديدة ومهارات الوظيفة متنوعة، سنحرص على تغطيتها بدرجة وافية قدر الإمكان.

جدول المحتويات:

من هو خبير السيو؟

خبير السيو أو خبير تحسين محركات البحث (Search Engine optimization- SEO Expert) هو المسؤول عن تحسين موقع الويب ليحتل ترتيبًا أعلى في نتائج محركات البحث، وهدفه الرئيس هو تصدر نتائج البحث والحصول على المزيد من الزيارات من الباحثين على الإنترنت. بالطبع الخبرة مصطلح نسبي، لكن في طرحنا هذا تعني الخبرة ببساطة أن تحصل على العلم الكافي لتحقيق نتائج جيدة لعميلك، لا أن تصبح فقط متخصص سيو.

ألف باء سيو: محرك البحث وعوامل التصنيف

سنتناول الآن المعلومات الأساسية التي يحتاج أي خبير سيو أن يُلم بها، ليس من قبيل المبالغة أن نصف هذه الأساسيات بأنها مثل الكيمياء حيث تمتزج مكونات مختلفة معًا لتنتج المركب النهائي “صفحة نتائج البحث” ساحة التنافس بين محترفي السيو.

1. كيف يعمل محرك البحث

يمكن اختصار آلية عمل محرك البحث في ثلاث خطوات رئيسية:

  • الخطوة الأولى: يرسل محرك بحث جوجل عناكب (روبوتات) للعثور على صفحات في الإنترنت، فتزحف العناكب في الويب وتقرأ النص الموجود في كود أو مصدر (Source) صفحات مواقع الإنترنت.
  • الخطوة الثانية: بمجرد الزحف إلى صفحة، يتم إضافتها إلى فهرس (أرشيف) محرك البحث وهو قاعدة بيانات كبيرة ذات بنية موحدة، تضم تريليونات الصفحات، وتتضمن عملية الفهرسة (أرشفة الموقع) اكتشاف الكلمات المفتاحية في الصفحة.
  • الخطوة الثالثة: عندما يبحث المستخدم على الويب، يقوم جوجل بالبحث في صفحات الفهرس التي تتطابق مع طلب البحث (الكلمات المفتاحية)، ويرتب النتائج بناء على خوارزميات جوجل التي تشمل على العديد من عوامل التصنيف.

يعني ذلك أنك عندما تبحث على جوجل فأنت لا تحصل على النتائج مباشرة من الويب، ولكن تعرض جوجل صفحات من التي فهرستها من قبل، لهذا السبب تظهر نتائج البحث في غضون مللي ثانية.

2. ما هي عوامل التصنيف؟

تستخدم جوجل ما يزيد على 200 عامل تصنيف في الخوارزميات الخاصة بها. يعاني أهم خبراء السيو في العثور عليها جميعًا، لذلك لست بحاجة إلى دراستها كلها، ولكن من المهم أن تعلم أنها تُستخدم لقياس ثلاثة أمور:

  • الصلة: هي درجة الصلة بين الصفحة وبين طلب بحث شخص ما.
  • السلطة: تعني “السلطة المعرفية” للموقع في هذا الموضوع، التي تعكس مقدار ثقة جوجل في المحتوى الذي يصنعه. وتقاس بعدد الروابط التي تشير إلى الصفحة كمصدر.
  • الجودة: تقاس الجودة بناء على عوامل مختلفة مثل شعبية الموقع على الإنترنت، وشكل المحتوى، وكيفية تفاعل الزوار مع الموقع في نتائج البحث.

جسدت مدونة searchengineland المتخصصة في أخبار محركات البحث، عوامل التصنيف المهمة في تصميم بصري رائع سهل الفهم على شكل الجدول الدوري، يتناول أهم عناصر النجاح والفشل في تحسين محركات البحث search engine optimization، مقسمة إلى ستة تصنيفات: المحتوى وHTML والثقة، وبنية الموقع والروابط وتجربة المستخدم. مانحة كل عنصر وزنًا نسبيًا يعبر عن مدى أهميته.

مهارات خبير سيو محترف

طرق تعلم السيو

نورد فيما يلي أهم المسارات الممكنة لتعلم السيو (Search Engine Optimization) والتي تتفاوت في المميزات والخصائص:

1. دورة تعليمية في تحسين محركات البحث:

يضمن هذا الخيار الحصول على شهادة أنه لديك المعرفة المناسبة في السيو وتستطيع العمل فيه بكفاءة، ويمنحك مصداقية في بداية المشوار المهني. هي الخيار الأكثر تكلفة -ما لم يكن من أحد المصادر المجانية – ولكنه الأسرع إيقاعًا، ففي غضون بضع أسابيع ستنهي مسارك التعليمي، مع سهولة كبيرة في استيعاب المعلومات بمساعدة مدربين مؤهلين.

قد تتمكن من الحصول عليها في أحد المراكز التدريبية المحلية أو من خلال المنصات التعليمية الرقمية التي تتزايد باستمرار. على سبيل المثال من بين المصادرة التعليمية المجانية؛ دورة تعلّم تحسين محركات البحث من أكاديمية هبسبوت، والدورات المجانية المقدَّمة من Semrush، ودروس ومقالات أكاديمية حسوب، ومركز التعلم في Moz وهي منصة رائدة في عالم السيو وتقدم محتوى تعليمي مجاني.

من أهم نقاط ضعف هذا الخيار، هو المحتوى التعليمي النظري البعيد عن الممارسة الواقعية. ما يتطلب منك بعض البحث عن مشاريع عملية لتطبيق ما تعلمته ضمن المنهج الدراسي.

2. موقع الويب الخاص بك

هي الطريقة الأكثر فعالية في تعلم السيو على أرض الواقع. إذا كنت تمتلك موقع ويب بالفعل فلديك فرصة ذهبية لتعلم السيو بالممارسة، وتطبيق أفضل استراتيجيات تحسين محركات البحث واختبارها بنفسك. ستتعلم سريعًا في رحلة ليست سهلة مع الكثير من التجربة والخطأ اعتمادًا على نفسك دون إرشاد من أحد.

من أجل إنشاء مدونة أو موقع خاص بك ستحتاج إلى اختيار موضوع تهتم به، ثم شراء النطاق والاستضافة، يلي ذلك تصميم الموقع وبدء كتابة مقالات احترافية. ولكي تبدأ بناءً على معرفة جيدة بالسيو اطلع على الدليل العربي الذي أعدته جوجل لمساعدة المبتدئين، وراجع المصادر التالية في قسم المهارات.

طبق ما تعلمته على الموقع بتحسين المحتوى ، وبناء الروابط، والتأكد من أن الجوانب التقنية للموقع سليمة من منظور محركات البحث. يحتاج الأمر إلى استمرارية في نشر المحتوى لحين الحصول على نتائج في صفحة نتائج محركات البحث، ويمكنك في هذه الحالة، الاستعانة بخدمات الكتابة والترجمة على خمسات، لمساعدتك في إنتاج المحتوى المطلوب إذا لم تتمكن من صناعته بنفسك.

3. العمل مع فريق تسويق إلكتروني

لا يتوفر هذا الخيار للكل، لكنه قد يأتي كخطوة لاحقة للتعلم النظري للسيو كفترة تدريب أو وظيفة دائمة. وقد يكون تغييرًا لمسار وظيفتك الحالية إذا كنت تعمل في أحد حقول التسويق الإلكتروني وترغب في أن تصبح خبير سيو. ستتعلم سريعًا في هذا المسار بمساعدة زملاء ذوي خبرة يختصرون عليك الكثير من رحلة التعلم و يشاركونك معرفتهم في مشاريع سيو حقيقية.

ما هي مهارات خبير السيو التي ينبغي أن تتعلمها؟

السيو عالم من التقنيات والمهارات، وفي بداية طريقك لأن تصبح محترف سيو من الضروري أن تعرف بالضبط ما هي المهارات التي ينبغي عليك إتقانها، من ناحية لكي تختار المسار التعليمي الذي يشتمل على أكبر قدر من هذه المهارات، ومن ناحية ثانية لكي تعرف ما هي المهارات التي تنقصك ويجب عليك العمل على اكتسابها. ويمكن تقسيم مهارات السيو إلى فئتين ينبغي إتقانها تدريجيًا.

1. مهارات السيو الأساسية:

  • الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية هي نقطة البدء في أي حملة سيو، سيدفع الاختيار الصحيح للكلمة المفتاحية الصفحة إلى مقدمة نتائج بحث جوجل لطلبات البحث ذات الصلة التي يستهدفها آلاف الباحثين. بينما يقود الاختيار الخاطئ إلى دفن الموقع في أسفل الصفحة الخامسة أو العاشرة من نتائج البحث حيث الصفحات المهجورة التي لا يزورها أحد.

الكلمة المفتاحية المناسبة هي التي تجتمع فيها ثلاثة مقومات: تحظى بنسبة بحث مقبولة، ويهتم بها الجمهور المستهدف، ودرجة التنافسية عليها ليست كبيرة. يجب أن تشمل قائمة الكلمات الرئيسية المستهدفة كلًا من الكلمات المفتاحية الطويلة والقصيرة، وكلًا من كلمات العلامة التجارية Brand Keywords والكلمات العامة NON-BRANDED keywords

  • صناعة المحتوى

يشبه دور خبير السيو في المحتوى دور المخرج في الأعمال الفنية، بعد أن يحدد الكلمة المفتاحية، ويصنع الكاتب المحتوى، يتأكد خبير السيو أن المحتوى خرج في أفضل صورة ممكنة، فريد وجوهري، غني بالمعلومات وبطول كاف يوازي أو يزيد عن ما يقدمه المنافسين.

تساعد هذه المهارة خبير السيو في توظيف العديد من التفاصيل التقنية الدقيقة والهامة لصالح تحسين ظهور الموقع في نتائج البحث وتشجيع الزوار على النقر، من أهم هذه التفاصيل:

    • العنوان: جذاب يتضمن الكلمة المفتاحية الرئيسية ولا يزيد عن 60: 75 حرفًا.
    • وصف الميتا: معلوماتي ومختصر بحيث لا يزيد عن 160 حرفا.
    • عنوان URL: وصفي موجز بحيث يقل عن 100 حرف.
    • النصوص البديلة وأسماء الصور: واضحة وذات صلة تتضمن الكلمات المفتاحية المستهدفة.
    • هيكل الموقع: هرمي ومنظم، بحيث تتضمن الصفحة الرئيسية روابط لصفحات الفئات والتي بدورها تتضمن روابط للمنتجات في كل فئة.
    • الروابط الداخلية: منتشرة في كل أنحاء الموقع، باستخدام نص واضح وموجز داخل كل صفحة.
    • السرعة: يتمتع الموقع بسرعة جيدة.
  • الروابط الخارجية Backlinks

تندرج المهارات السابقة تحت مسمى On-Site Seo أو السيو الداخلي، بينما يطلق على مهارة الراوبط الخارجية Off-Site seo أو السيو الخارجي، وتهتم بالحصول على روابط من مواقع أخرى تشير إلى محتوى الموقع المطلوب تحسين محتواه لمحركات البحث. وهي وسيلة مهمة للسماح لمحركات البحث باكتشاف المحتوى المشار إليه، وتحديد المكان الذي يجب أن يتم فيه ترتيب الصفحة.

ينبغي التركيز على المحتوى عالي الجودة في حملة بناء الروابط، مع مراعاة أن يكون نص الرابط التشعبي وصفيًا وموجزًا. ويمر التخطيط لبناء الروابط الخارجية عبر ثلاث خطوات:

  • اختيار المحتوى المطلوب الإشارة إليه، أو بناؤه من الصفر بعد فحص الروابط الخارجية التي حصل عليها المنافسين.
  • تحديد مواقع الويب الموثوقة المستهدفة ممن تملك سلطة مجال مرتفعة Domain Authority.
  • التواصل مع هذه المواقع وطلب إدراج رابط خارجي

تتطلب حملة بناء الروابط الخارجية مزيجًا من التحليل وصناعة المحتوى والعلاقات العامة. يتناول هذا الدليل المفصل عملية بناء الروابط Backlinks الخارجية بطريقة صحيحة.

2. مهارات السيو المتقدمة:

كما يتضح من الاسم، تمثل هذه المجموعة من المهارات المستوى المتقدم من العمل في مجال تحسين محركات البحث search engine optimization، ستحتاج إلى إتقانها لكي تحصل على لقب خبير سيو بجدارة. فيما يلي عرض لأبرزها مع بعض المصادر التثقيفية لمعرفة المزيد عنها:

1. تحليلات جوجل

أشرنا في غير موضع من المقال إلى كلمة تحليلات، وتحليلات جوجل هي الأداة الأولى لتحليل موقعك وفهم كيفية قياس نجاح أو فشل جهود تحسين محركات البحث التي بذلتها، كما أنها تساعدك في اكتشاف فرص سيو جديدة. على سبيل المثال المحتوى الأفضل أداءً، الذي يمكنك استغلاله في حملة روابط خارجية كما أشرنا في الفقرة السابقة. في هذه السلسة من المقالات ستعرفك على أساسيات استخدام تحليلات جوجل.

2. تجربة المستخدم

تجربة المستخدم هي عامل غير مباشر في خوارزميات جوجل للتصنيف، إلا أنها لها أهمية موضوعية للغاية. على سبيل المثال، لنفترض أن زوار موقعك يواجهون صعوبة في استخدامه. لاشك أن ذلك سيجعلهم يغادرونه إلى نتائج البحث الأخرى مما يضر بترتيبك في صفحة النتائج. يتناول كتاب مدخل إلى تجربة المستخدم المقَّدم من أكاديمية حسوب، شرح وافي للمفاهيم الأساسية والمهمة عند التفكير في كيفية تصميم تجربة استخدام مريحة وممتازة للعميل.

3. أدوات وبرامج السيو

هي مهارة لا مفر أمامك من إتقانها لكي تصل إلى الكثير من المعلومات الهامة التي تحتاجها في عملك في أقصر وقت وبأقل مجهود، وهي شرط منطقي للغاية لكي تصبح متخصص سيو. من أبرزها على سبيل المثال: Ahrefs ،MOz ،SEMRush وYoast SEO. يمكنك التعرف على المزيد عن أفضل أدوات تحسين محركات البحث في هذا المقال.

4. تحليل المنافسين

تحليل المنافسين هو جزء لا يتجزأ من أي استراتيجية تسويقية، وبما أن السيو في جوهرة منافسة مع المواقع الأخرى على تصدر نتائج البحث، فمن المهم للغاية دراسة وتحليل المنافسين للتعلم والتعرف على تقنيات تحسين محركات البحث الخاصة بهم، ومن ثم مضاهاتها بشكل أفضل فيما يشبه الهندسة العكسية. على سبيل المثال، تصميم المحتوى وطوله، والروابط الخارجية، والكلمات المفتاحية المستهدفة، وبنية الموقع.

5. التوافق مع الجوال

تعتمد جوجل حاليًا سياسة أرشفة المواقع المتوافقة مع الجوال أولًا، ما يعني أن التوافق مع الجوال لم يعد أمرًا اختياريًا في تحسين محركات البحث بل أصبح ضرورة حتمية. للتعرف على أفضل ممارسات التوافق مع الجوال التي توصي بها جوجل، اطلع على هذا الموضوع.

كيف تصبح خبير سيو مستقل؟

يوصي الخبراء بوضع كل ماتعلمته عن السيو موضع التطبيق في مشاريع حقيقية على أرض الواقع لكي تصبح خبير سيو حقيقي. إما عبر توظيف موقعك الشخصي لهذا الغرض، لأنك ستتمكن من عمل التغييرات المطلوبة بسرعة كما أشرنا سابقًا في طرق تعلم السيو، أو عبر العمل في وظيفة محترف سيو مستقل وبدء عرض خدمات السيو الخاصة بك أمام عملاء حقيقيين.

على سبيل المثال، يمكنك إنشاء حساب بائع في موقع خمسات للخدمات المصغرة، وتصميم خدمة سيو تعرض فيها ما يمكنك إمكاناتك، لبدء تلقي طلبات الشراء من العملاء المهتمين.

معرفتك بالسيو هي ميزة تنافسية بحد ذاتها، إذ لا يمتلكها كثير من الناس، وحتى من يمتلكها من أصحاب المواقع غالبًا ما لايستطيعون إنجاز كل مهام السيو بأنفسهم لأنها عديدة وتتطلب وقتًا وتركيزًا. فكر في الطلبات الأولى التي تحصل عليها باعتبارها مشاريع تدريب أكثر من كونها أعمالًا للربح، إذ كلما زاد عدد المشترين، ونمت خبرتك العملية ستتمكن من رفع أسعار خدماتك وتحقيق الأرباح كما ترجو.

كيف تقرأ نتائج التغييرات التي تحدث للموقع؟

ستحتاج بعد إجراء تحسينات على الموقع إلى ملاحظة التغييرات التي تحدث في ترتيبه في نتائج البحث. مبدئيًا ابحث عن النتائج الكبيرة والمتسقة، ولا تفترض مسبقًا أن تحسيناتك هي دائمًا السبب في أي نتائج تحدث.

فعلى سبيل المثال، إذا أضفت عددًا من الكلمات المفتاحية إلى إحدى الصفحات، ولاحظت أن ترتيب الصفحة أصبح رقم 5 بدلًا من 7 في نتائج البحث. فلا تفترض دائمًا أن التحسين الذي أجريته هو الذي تسبب في ذلك، كثيرًا ما تجري جوجل تغييرات في خوارزمياتها، ما قد يسبب حدوث عدد قليل من الارتفاعات والانخفاضات في ترتيب المواقع وعدد الزيارات على مدار الشهر.

بدلًا من ذلك اهتم بالتغييرات الكبيرة، ومن أجل التأكد من حقيقة تأثير التحسين الذي أجريته، نفذه على صفحات مختلفة، إذا لاحظت النتائج المتسقة نفسها، فهذا يعني أن ما فعلته كان السبب وراء هذه النتائج. وهناك العديد من عوامل التحسين التي يمكنك إجراؤها، نذكر منها على سبيل المثال: تحسين العنوان باستخدام الكلمة المفتاحية المناسبة، أو تغيير نمط المحتوى من قوائم إلى أدلة، أو زيادة عدد كلمات المحتوى، أو إضافة روابط داخلية وخارجية.

كيف تختار تخصصك كخبير سيو

المصمم والمسوق والمطور والمهندس وغيرها من التخصصات، تتجسد مهاراتها على شكل حرف T. وهو الأمر نفسه بالنسبة إلى خبير السيو. يعني ذلك أن تتقن مجموعة واسعة من مهارات تحسين محركات البحث، ولكنك تتفوق في مجال واحد معين.

على سبيل المثال، قد تكون متفوقًا في البحث عن الكلمات المفتاحية وصناعة وتهيئة المحتوى لمحركات البحث، أو بناء الروابط الخارجية Backlinks، أو السيو التقني أو أرشفة المواقع. بل قد تستهدف أسواقًا بعينها، مثلًا أصحاب المتاجر الإلكترونية، أو الشركات المحلية.. إلخ.

لا تتسرع في اختيار التخصص عند بدء رحلة تعلم السيو، وتعلم عن كل شيء يخص السيو لكي تكوّن أساسًا معرفيًا متين عن المجال أولًا، ثم اختر تخصصك بعد مرور بعض الوقت، من المهم عند اختيار تخصصك في مجال السيو أن يقع اختيارك على تخصص تحبه ويحظى بنسبة طلب مقبولة.

ما هي مهام متخصص السيو؟

تشمل قائمة مهام متخصص السيو بعض أو كل المسؤوليات التالية:

  • إدارة حملات تحسين محركات البحث من خلال البحث عن الكلمات المفتاحية، وتطوير المحتوى، والسيو الداخلي.
  • إجراء تحليل للموقع وفحص مدى جودة المحتوى.
  • وضع توصيات السيو التقني.
  • تحديد مقاييس نجاح تحسين محركات البحث، ومؤشرات الأداء المطلوبة.
  • تطوير علاقات عامة مع مواقع وشركات أخرى لمشاركة المحتوى والحصول على روابط خارجية.
  • استخدام أدوات تحسين محركات البحث لمراقبة الموقع ومواقع المنافسين وتحليلها واستخراج المعلومات المطلوبة لتحسين الموقع.

اقرأ يوميًا عن تحسين محركات البحث

من أفضل العادات التي يحرص عليها خبراء السيو هي الالتزام بورد يومي للقراءة عن السيو. تُجري محركات البحث تغييرات يومية -بل أقصر من ذلك- ولا بد أن تعرف تأثير ذلك على موقعك وأن تملك تفسيرات للتغيرات التي تطرأ على ترتيبه إذا سألك العميل. يساعدك الاطلاع في حل المشكلات التي قد تواجهك بسرعة وسهولة لأنك قرأت أفكار وتجارب الآخرين بهذا الشأن.

يجب أن تكون الأولوية لمتابعة مدونة مشرفي المواقع من جوجل، فضلًا عن مدونات السيو المتخصصة مثل Moz وSEMrush وYoast. من المواقع العربية التى تنشر محتوى متجدد عن السيو أكاديمية حسوب ومدونتي خمسات ومستقل. طالع الأخبار الجديدة والتوصيات والأدلة ولا تتوقف عن صقل معرفتك بكل ما هو جديد فى السيو لكي تحافظ على جودة وفعالية خدمات السيو الخاصة بك.

ختامًا، تتطلب رحلتك لأن تصبح خبير سيو مفتاحين اثنين لكي تتم بنجاح؛ الأول استعدادًا عاليًا للتعلم، والثاني ممارسة لتطبيق ما تعلمته. نرجو أن يمهد لك هذا الدليل الطريق لبدء رحلتك في ضوء معرفة أساسية ومصادر مفيدة للاطلاع، وأن يكون أجاب على الكثير من تساؤلاتك. الآن حان دورك، شاركنا تجربتك، خبراتك، آرائك عن هذه الرحلة لكي يستفيد منها الآخرين.

تم النشر في: تحسين محركات البحث منذ 6 دقائق

Categories
العمل الحر

5 نصائح عن التعلم الذاتي

أحدثت الإنترنت والوسائط المتعددة ثورةَ معلوماتٍ شاملةً في السنوات الأخيرة، فغيّرت طريقة تعاطينا مع المعرفة وأصبحت المعلومة متاحة أكثر من أي وقت مضى، الأمر الذي جعل التعلم الذاتي ملاذًا آمنًا لمن استطاع استغلال الفرصة للرفع من مهاراته الحياتية والعملية.

إن نظرنا بتمعن فإن كثيرًا من المهارات والقدرات التي يمتلكها الأشخاص هي نتيجة لعملية تعلم ذاتية غير واعية ولا مقصودة، حيث يكتسب أحدنا قدرات خاصة انطلاقًا من البيئة التي يعيش فيها والتجارب التي يمر بها. يشير التعلم الذاتي إلى طريقة في اكتساب المعرفة تحدث خارج الجدران المغلقة للقاعات الدراسية، وبدون تدخل دائم من معلم أو أستاذ يتحكم في اتجاه تدفق المعلومات؛ فالطالب هو من يأخذ زمام المبادرة بالبحث عن المعلومات وترتيبها وربط العلاقات بينها.

سنعرض في هذا المقال خمس نصائح تساعدك في التعلم الذاتي على نحو فعّال، وتعينك في الحصول على أكبر قدر من الاستفادة خلال مشوارك التعليمي المتجدد، ولنبدأ بذكر أهم الإيجابيات التي يتحصل عليها الشخص ذاتي التعلم.

إيجابيات التعلم الذاتي

إيجابيات التعلم الذاتي

1. تنمية المهارات الخاصة بحل المشاكل

ستواجه أثناء متابعة البرنامج التعليمي أو التدريبي الذي رسمته لنفسك الكثير من العراقيل والمشاكل غير المنتظرة، التي عليك مواجهتها. فلنفرض أنك وضعت خطة لتعلم البرمجة وتصميم مواقع الويب وبدأت في تنفيذها؛ ستجد خلال مسارك الدراسي أنك بحاجة إلى تنظيم وقتك حتى تستطيع متابعة التعلم دون أن يؤثّر ذلك على وقت العمل أو الدراسة النظامية. قد لا يكون تنظيم الوقت ومواجهة الأمور الطارئة ووضع خطط لها جزءًا أصيلًا من خطة تعلم البرمجة التي وضعتها، ولكنّه أثر جانبي حميد يستفيده الشخص من مشواره في التعلم الذاتي.

 2. التعلم بضغوط محدودة

توجد الكثير من العوامل الضاغطة في مسارات التعلم النظامي التي يمكن التخلص منها عندما تتعلم على نحو مستقل، إذْ أن التعلم الذاتي يركّز على اكتساب المعرفة أكثر من تركيزه على مُخرَجاتها، المتمثلة عادة في التجاوز أو الحصول على الشهادة. عندما تتعلم ذاتيًّا فالإنجاز الأكبر ليس الحصول على أعلى الدرجات في الامتحان، بل الحصول على المعلومات التي ترضي شغفك، واستخدامها في ما بحثت عنها من أجله. علاوةً على ذلك، فأنت من يحدّد مالذي تريد تعلمه، ومتى يكون ذلك، وكيف يتم. ترسل الأهداف المسبقة التي يضعها المتعلم ذاتيًّا إشارات إلى الدماغ مما يساعده في اكتشاف المعلومة المناسبة واستيعابها بطريقة أسرع.1

3. الحصول على مهارات شخصية أثناء عملية التعلم

 يوجد سببان رئيسيان يدفعان الأشخاص إلى التعلم مدى الحياة: التطور الشخصي والتطور المهني. ليس بالضرورة أن يكون السببان منفصلين، لأن التأثير متبادل بين الاثنين، فالتطور الشخصي يفتح الباب واسعًا أمام فرص التقدم المهني، والتطور المهني يحفز التطور الشخصي.

يقوم التعلم الذاتي على مبدأ أن المتعلم هو من يحدد أهدافه الخاصة، ثم يسعى للوصول إليها بالطريقة والكيفية اللتين يراهما مناسبتين. ستدرك مع الوقت والاستمرار في التعلم  أنك أصبحت تعرف ما تريد على مستوى أكثر دقة، وأن خبرتك في تحديد الأهداف تزداد. ينعكس التعلم الذاتي كذلك إيجابًا على تقدير الشخص لذاته، فرسم الأهداف والوصول إليها يرفع من ثقة الشخص بنفسه،  كما أن نجاح التعلم الشخصي المستقل يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالالتزام؛ ومع الوقت وتكرار العملية يكتسب المتعلم هذه المهارة الحياتية المهمة، وتصبح معرفته بنفسه وبما يقوم به أعمق.2

4. القدرة على التعلم مدى الحياة

يظن كثيرون أن التعلم يتوقف بالتخرج أو الدخول في الحياة النشطة، وحتى إن لم يكن ذلك اعتقادهم فإنهم عمليًّا يتوقفون عن اكتساب مهارات جديدة بمجرد الانتهاء من التمدرس، فتنخفض تدريجيًّا مع الوقت قابلية التعلم لديهم ويجدون أنفسهم حبيسين لمعارفهم الأولى التي قد لا تكون مناسبة للتطور الحاصل في الحياة من حولهم. تظهر الدراسات العلمية3 أن التدريب الذهني المستمر يساعد في الحفاظ على مهارات التحليل والتفكير لدى الأشخاص مع تقدمهم في العمر. يعني هذا أن التعلم الذاتي وسيلة ناجعة للحفاظ على اللياقة الذهنية والقابلية للتعلم مدى الحياة.

نصائح من أجل تعلم ذاتي فعّال

نصائح من أجل تعلم ذاتي فعّال

يتطلب التعلم الذاتي الكثير من الانضباط ويمكن أن يمثّل اختبارًا حقيقيًّا لقدرة الشخص على الالتزام؛ إلا أنه من التجارب المثيرة في حياة الإنسان. في ما يلي خمس نصائح تساعد في نيل أقصى الاستفادة الممكنة من مسارك التعليمي.

1. استعد وليكن الفضول محركك

لن تستطيع تعلم ما لا ترغب في تعلمه، هذا أمر مفروغ منه، لذا اجعل من اهتماماتك الدليل الذي تتبعه من أجل النجاح في التعلم الذاتي. ينبغي في هذا الإطار أن تعرف ما الذي ما تريد تعلمه، ولماذا هذا الموضوع أو ذاك مهم بالنسبة لك. يحتاج التعلم الذاتي للكثير من التحفيز الداخلي للإبقاء على الاستعداد، والالتزام بالهدف المنشود. إن كان لديك اهتمام جزئي بموضوع ما، فمن الجيد أن تبدأ في أقرب فرصة فربما يزداد اهتمامك بالموضوع وتجد نفسك تستمتع بمتابعته.

سيكون التعلم أسهل بكثير إن تسلحت بالفضول للانطلاق، والصبر للمتابعة والاستمرار، فعدم وجود برنامج موضوع مسبقًا لمتابعته يعني غياب التحكم في تدفق المعلومات إليك، مما يعني الكثير من المصطلحات الجديدة في آن معًا، ومعلومات كثيرة تبدو للوهلة الأولى غير مترابطة.

2. ضع أهدافًا ذكية

بعبارة أخرى، حدد ما تريد. سيكون من العبث الانطلاق دون معرفة الغاية والهدف مما أنت مقبل عليه. وضع الأهداف هو أساس النجاح في الحياة، ويتأكد الأمر أكثر عند الحديث عن التعلم. تساعد الأهداف في التركيز وعدم تشتت الانتباه في اتجاهات لا نهاية لها، وتمنح الحافز للتغلب على داء المماطلة والتأجيل.

يجب أن تستجيب الأهداف للمعايير التالية حتى تكون الاستفادة منها قصوى، وتستحق بالتالي تسمية الأهداف الذكية.

  • التحديد: الهدف الذكي واضح غير غامض. يتطلب هذا المعيار فهما حقيقيا لمحفزاتك الذاتية.
  • القابلية للقياس: بمعنى أنه يمكن مقارنة ما وصلت إليه وما تريده، والتصرف حسب بعدك عن الهدف.
  • القابلية للتحقيق: إن وضعت أهدافًا سهلة للغاية، فلن يكون هناك محفز كاف للمواصلة، أما إن كانت الأهداف صعبة المنال فسيزيد ذلك من إمكانية التخلي عن تحقيقها. حاول أن تكون أهدافك في نقطة توزان بين الحالتين.
  • الصلة الوثيقة بما تريد تعلمه.
  • التوقيت: الهدف الذكي مؤقت زمنيا، وإلا فإن التسويف سيقضي على الحافز للتعلم.

توجد أدوات وتطبيقات تساعدك في وضع أهداف ذكية وتحقيقها.

3. كن منهجيًّا في البحث عن المعلومة

العثور على معلومات عن الموضوع قيد الدراسة من أهم الخطوات في التعلم الذاتي، وإن لم تكن منهجيًّا فستجد أنك تأخذ من هنا وهناك دون أن توجد علاقات واضحة تربط بين المعلومات لتكوين معرفة يُعتمَد عليها عن الموضوع. في ما يلي خطوات منهجية للتعامل مع مصادر المعلومات.

  • تعلم الأساسيات: ابدأ بالبحث عن ما تريد تعلمه عبر محركات البحث. ابحث بدايةً عن المقالات غير المتخصصة التي تقدم نظرة شاملة عن الموضوع، مثل مقالات ويكيبيديا والتدوينات الشخصية لخبراء في المجال.  ليس ضروريًّا أن تفهم كل شيء في هذه المرحلة، كما أنك قد تحتاج لإعادة قراءة مقال أكثر من مرة لاستيعابه، لذا تأكد من وضع جدول لمراجعة النقاط غير الواضحة.
  •  تصفح الكتب: احتفظ خلال تعلم أساسيات الموضوع بأسماء المؤلفين والمواضيع التي يكثر تكرارها والحديث عنها، وعندما تصبح لديك فكرة جيدة عن الموضوع انتقل إلى البحث عن الكتب. قد تكون الكتب الموجَّهة للأطفال والمراهقين وسيلة مناسبة للحصول على معلومات قيمة بشرح أسهل وأسلوب غير معقد.
  • الاحتفاظ بالمراجع: ستجد مع ازدياد معرفتك بالموضوع أن هناك مواضيع متقدمة أصعب نسبيًّا من البقية، وأن هناك كتبًا أو منشورات متخصصة تجمع الكثير من المعلومات التي لا تتوفر في غيرها، احتفظ بها وراجعها بعد مدة.

4. طبّق المهارات المكتسبة للمحافظة عليها

لا تحتفظ ذاكرة الإنسان  بكثير مما يتعلمه، فتبدأ المعلومات بالتبخر مع مرور الوقت. تشعر في البداية، عندما تكون المعلومات طازجة، أن بإمكانك استغلال المعرفة التي تحصلت عليها من التعلم الذاتي في أي وقت، إلا أن الواقع يخالف ذلك. يساعد تطبيق ما تعلمته في تثبيت فهم أعمق للمعلومات وربطها في ما بينها، كما أنه يُحوّل المعرفة المكتسبة إلى مهارة لا يتطلب منك استخدامها جهدا كبيرا. عندما يبدأ الشخص  تعلم السياقة فسيتطلب منه ذلك بداية الكثير من التركيز والجهد، فتجده حريصًا على الانتباه لكل حركة يفعلها، ومع الوقت تصبح الكثير من تلك الحركات مجرد عادة، فتصبح القيادة سلسلة والجهد الذهني أقل.

تقترح الكتب والمواقع الإلكترونية تمارين واختبارات يمكن أن تكون وسيلة لتطبيق المعارف المكتسبة؛ إلا أن الطريقة الأفضل لتطبيق ما تعلمته تبقى إنجاز شيء ملموس. إن تعلمت للتو برمجة مواقع الويب فأنسب ما تفعله هو إنشاء موقع بنفسك، وأفضل ما تقوم به أثناء تعلم لغة أجنبية هو التحدث والكتابة بها، كما يمكنك إنشاء مدونة والكتابة فيها عما تعلمته، فإعداد التدوينات للنشر يساعد على ترتيب المعلومات في ذهنك والاحتفاظ بها لمدة طويلة.

5. تواصل مع الخبراء والمهتمين

كان المتعلمون عن بعد (عبر المراسلة) يعانون من الوحدة وقلة من يتشارك معهم المواضيع التي يهتمون بشأنها، إلا أن الأمر تغير كثيرًا بظهور تقنيات الاتصال، ومن بينها شبكات التواصل الاجتماعي.

 يعد تشارك المعرفة من أفضل الموارد التي يمكن الاستفادة منها لتعميق الفهم واكتساب معارف جديدة، فالنقاش والمجادلة المعرفية يُخرِج أفضل ما يملكه المتعلم ويكشف مواطن القصور في الفهم للتغلب عليها. لهذا السبب فإن جمعيات الخبراء والمتعلمين، مهما كانت الصيغة (قائمة بريدية، مؤتمر، مجموعة إلكترونية، …إلخ.) إضافة نوعية لمسار التعلم الذاتي، فهي جوهرية لتوسيع المعارف في المجالات التي يهتم بها الشخص، كما أنها قد تشد انتباهه إلى مجالات ومواضيع جديدة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر: [1]، [2]، [3]

تم النشر في: نصائح للمستقلين منذ سنة واحدة

Categories
العمل الحر

أبرز أخطاء إدارة الوقت التي تقع فيها دون أن تشعر

 إنّ الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما.

هذا ما قاله الخليفة عمر بن عبد العزيز عن تأثير الوقت في حال وعمر الإنسان، وهذا هو ما يسعى الكثيرون منا لفعله، ولكن لا يمنع ذلك أننا قد نرتكب بعض أخطاء إدارة الوقت دون أن ننتبه.

تحاول بذل قصارى جهدك في تنظيم وقتك بكفاءة والالتزام بجدول أعمالك وإتمام جميع المهام المطلوبة منك بنجاح، ولكن يراودك شعور بعدم الرضا!

تسمع نصيحة من صديق وتستخدم أداة لتنظيم الوقت وتقرأ كتابا لأحد المدربين المرموقين، ثم تسعى لتطبيق كل ما سمعته وتعلمته، ولكن ليس كل ما جربه الآخرون وفلح معهم سينجح معك.

فقد تخطيء بعض ممارساتك من حيث ظننتها تصيب، لذلك جمعنا لك في هذه القائمة أبرز أخطاء إدارة الوقت شيوعًا وما الذي ينبغي عليك عمله لإصلاحها، اقرأها ثم راجع نفسك لكي تكتشف أي الأخطاء السبعة التالية تقع فيها دون أن تشعر:

تحشو قائمة المهام بالعديد من البنود

تحشو قائمة المهام بالعديد من البنود

سعيًا لاستغلال كل دقيقة من وقتك، ستحشو قائمة مهامك To-Do-List بالمزيد والمزيد من البنود التي تمتلئ بها القائمة بالفعل، وبمجرد الانتهاء من كتابة القائمة سيتولد لديك شعور بأنك ملزم بإنهاء كل البنود في هذا اليوم، وغالبًا ما ستقع في الخطأ الذي نرتكبه جميعا وهو تقدير وقتٍ أقل من الوقت الفعلي الذي تستغرقه كل مهمة، وبالتالي سينتهي كل يوم نهاية مخيّبة للآمال لأنك لم تقم بكل شيء كان ينبغي عليك القيام به.

فضلًا عما سبق، ولكي تشعر بالإنجاز، ستبدأ بتنفيذ المهام الصغيرة الأكثر سهولة، مثل متابعة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي أو قراءة رسائل البريد الإلكتروني، فقط لكي تضع بجوارها علامة (✓) وتغادر هذه البنود القائمة بسلام، بينما تبقى المهام الأكثر أهمية قيد الانتظار.

بدلًا من ذلك

يمكنك إصلاح هذا الخطأ من أخطاء إدارة الوقت بالتوقف عن الهوس بقائمة المهام، احذف جميع المهام غير الضرورية، إما بإلغائها أو بتفويض الآخرين لأدائها نيابة عنك، أو بالاستعانة بمصادر خارجية لأداء بعض الأنشطة الخاصة بها، ليتبقى في النهاية ثلاثة أو خمسة مهام فقط هي التي ينبغي عليك القيام بها، مهام تجلب لك مزيدًا من العملاء أو تحقق لك أرباحًا أكثر، وكلما زاد تركيزك على المهام الأكثر أهمية كلما حققت نتائج أكثر فعالية وتأثيرًا.

تؤدي أكثر من مهمة في وقت واحد

تؤدي أكثر من مهمة في وقت واحد

تُغري سرعة الإنجاز الذي يوفرها أداء أكثر من مهمة في الوقت نفسه باعتمادك هذه الطريقة كي توفر الكثير من الوقت، ولكن ما لم تكن إنساناً منظما بدرجة كبيرة وتتمتع بمستويات عالية من التركيز والإبداع والدقة، أو ربما كحال الأمهات لديك القدرة على الطهي ومتابعة دروس الأبناء والحديث في الهاتف في آن واحد، فالإنجاز الذي يعدك به تعدد المهام هو كسراب في الصحراء.

يعيقك تعدد المهام عن التركيز المطلوب لأداء كل مهمة على حدة ويؤثر سلبًا على جودة التنفيذ، لتجد نفسك في نهاية الأمر إما استغرقت وقتا طويلًا في أداءها جميعا بالتزامن، أو أديت مهمة أو أكثر منها على نحو سيء.

بدلًا من ذلك،

اتبع أسلوب مهمة واحدة في الوقت الواحد، كي تحتفظ بيقظتك وحضورك التام في كل مهمة، ولكي تزيد من قدرتك على استيعاب المعلومات واسترجاعها عند الحاجة وبالتالي تُوفر الوقت وتُحسّن من إنتاجيتك.

تتقمص دور الآلة

نحن بشر ولسنا آلات إلا أننا نبذل قصارى جهدنا لكي نكون مثلها، فأنت ننتقل من أداء مهمة إلى أخرى سريعًا دون توقف ودون التفكير في الحاجة إلى الراحة أو مراعاة اختلاف مستويات الطاقة والحيوية على مدار اليوم، قد يدفعك الحماس والرغبة في الإنجاز إلى العمل المتواصل بنشاط، ولكن بمرور الوقت تفشل في الاستمرار على وتيرة العمل نفسها، وتبدأ بالتحديق في الفراغ أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي بلا هدف بدلًا من إنجاز العمل المطلوب، لينتهي اليوم وأنت تشعر بالغضب لعدم التزامك بجدول يومك غير المعقول من الأساس!

تشير إحدى الدراسات العلمية إلى أن عقولنا ليس بمقدورها التركيز في العمل لمدة 8 ساعات كاملة، وأن أكثر الموظفين إنتاجية يأخذ استراحة كل 52 دقيقة عمل.

بدلا من ذلك،

خصص فترات قصيرة (10 دقائق في المتوسط) على مدار اليوم كي تأخذ قسطًا من الراحة، قد ينتابك شعور بأنك تضيع وقتك، ولكن الحقيقة أنك تعوض وقت الاستراحة وأكثر عندما تزيد طاقتك وتركيزك بعد الاستراحة والعودة إلى العمل.

ابتعد عن المكتب وافعل شيئًا لا علاقة له بالعمل كتناول الطعام أو التمشية أو ممارسة الرياضة، أو استرخ فقط، سيساعدك ذلك على تجديد طاقتك الذهنية والنفسية واستعادة تركيزك في العمل الذي ستقوم به.

تغرق في تحقيق الأهداف قصيرة الأجل

تغرق في تحقيق الأهداف قصيرة الأجل 

يعد هذا الخطأ من أكثر أخطاء إدارة الوقت شيوعًا، إذ من الأسهل والأسرع لك أن تحقق هدفًا قصير الأجل، تُدرجه في قائمة مهام اليوم التالي، وتعمل على تنفيذه وتنجح في ذلك، وتنتقل من هدف لآخر أو تعمل على هدف صغير متجدد كل يوم، ولكن تستنزف الأهداف الصغيرة جل الوقت وفي غمرة كثرتها تنسى أهدافك طويلة الأجل.

بدلًا من ذلك،

خصص وقتًا أسبوعيًا للعمل على تحقيق الأهداف الاستراتيجية طويلة الأجل، كي تتأكد أنك ما زلت محافظًا على السير في مسارك الذي اخترته من البداية.

تلتزم بإكمال مهمة حتى الانتهاء منها دفعة واحدة

تلتزم بإكمال مهمة حتى الانتهاء منها دفعة واحدة

قد تكون فكرتك عن الإدارة المثالية للوقت هي الالتزام بأداء مهمة واحدة فقط دون توقف حتى الانتهاء منها، ثم الانتقال إلى المهمة التي تليها، وربما يكون الدافع وراء ذلك هو تجنب الوقوع في خطأ القيام بأكثر مهمة بالتوازي الذي تحدثنا عنه، ولكن يمكنك معالجة هذا الأمر بطريقة أخرى أكثر فعالية.

بدلًا من ذلك،

اترك بعض الوقت بين المراحل المختلفة لتنفيذ المشروع، كي تمنح نفسك فرصةً للتفكير والتأمل قبل العودة واستئناف العمل عليه.

على سبيل المثال، إذا كنت تضع خطة لتطوير منتجك، اعمل على الخطة لمدة ساعتين، ثم توقف ونفذ بعض الأنشطة التسويقية أو تواصَل مع العملاء لفترة وجيزة، ثم عد لاستكمال وضع الخطة.

وبالنسبة للمهام المتكررة على فترات زمنية متقاربة مثل متابعة رسائل البريد الإلكتروني؛ خصص نصف ساعة مثلًا للرد عليها جملة واحدة، بدلًا من متابعتها أولًا بأول فيما يعد نزيفًا إنتاجيًا مستمرًا.

ومن المهم الانتباه إلى أنه في كل مرة تنتقل من أداء مهمة لأخرى، سيستغرق الأمر بضع دقائق للانخراط الذهني التام في المهمة الجديدة، لذلك عليك أن تمسك العصا من المنتصف وتمارس التبديل بين المهام باعتدال دون إفراط.

 تثق بأنك تقضي وقتك على أفضل نحو ممكن

 تثق بأنك تقضي وقتك على أفضل نحو ممكن

أنت تعمل على تنظيم يومك بكل جدية واهتمام، وتقضي جل وقتك في العمل وتحقيق  معدل إنتاجية جيد، فتصل إلى ثقة بأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، ولكن نحن كبشر لسنا موضوعين بالقدر الكافي في الحكم على أنفسنا، إذ توجد بعض الثقوب الصغيرة خلال يومك التي يتسرب منها الوقت دون علمك، وهو ما يعد أحد أخطاء إدارة الوقت التي يصعب الانتباه لها.

بدلًا من ذلك،

استبدل رأيك الشخصي بالورقة والقلم أو بتطبيق لتتبع الوقت Time Tracker مثل FreshBooks و Timely.

تراجع خطوة إلى الوراء وألق نظرة سريعة على يومك واكتب كل الأنشطة التي أديتها على مدار اليوم بالتفصيل وبالأوقات الزمنية، وقم بهذا الأمر لمدة أسبوع أو أسبوعين، ستتفاجأ من قدر الوقت الذي يضيع منك، وإذا جمعت الدقائق المنفردة التي تفلت من بين يديك على مدار اليوم، ستجد أنك وفرت ساعة أو أكثر يوميا كانت تضيع في أنشطة “مشاغبة” تسرق وقتًا أكثر مما خصصته لها كمواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني.. إلخ.

سيساعدك التقييم الموضوعي على التأكد مما إذا كنت تستفيد من وقتك بشكل فعال أم أنك تصدر ضجيجًا ولكن بلا طحين.

تُغالي في الاهتمام بإدارة وقتك

تُغالي في الاهتمام بإدارة وقتك 

في رواية دون كيشوت وطواحين الهواء، توَهم النبيل كيشوت أن طواحين الهواء ما هي إلا شياطين ذات أذرع طويلة تجلب الشر إلى العالم، فقرر أن يصارعها وغرس رمحه في أحد أذرعها غير مبال لتحذيرات وصراخ من حوله، فرفعته الأذرع في السماء ودارت به ثم طرحته أرضا متألمًا مهزومًا.

هل نفكر في التحكم في وقتنا بعقلية دون كيشوت نفسها؟ ربما! الوقت مورد محدود وثابت ( 24 ساعة في اليوم) يمضي بنا شئنا أم أبينا، والمغالاة في التحكم في هذا المورد الخارج عن السيطرة يمثل محاولة لمصارعة طواحين الهواء.

بدلًا من ذلك،

امنح اهتمامًا للأشياء التي يمكنك التحكم فيها وتساعدك على زيادة إنتاجيتك، مثل الحصول على قسط كاف من النوم، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول غذاء صحي، والسيطرة على التوتر، وإدارة الأولويات جيدًا، وتوفير أجواء عمل هادئة وإيجابية.

يلهم الخطأ الأخير من أخطاء إدارة الوقت بفكرة جوهرية خاتمة، وهي أن السعي وراء الكمال في إدارة الوقت بالنسبة لك كإنسان هو نوع من الرفاهية التي لا يملكها أحد، ولكن ما تملكه حقا هو أن تحاول وتسعى ثم ترضى بالنتائج الجيدة التي تتحقق.

شاركنا رأيك في التعليقات، ما هي أكثر أخطاء إدارة الوقت شيوعًا؟ وكيف يمكنك تجنب الوقوع فيها؟


الهوامش

[1]

تم النشر في: تطوير المهارات منذ 10 أشهر

Categories
العمل الحر

أيهما أفضل لإنشاء تطبيقك الذكي: أندرويد أم iOS؟

إذا كنت ترغب في إنشاء تطبيق جوال لمشروعك أو لشركتك، فأول سؤال سيتبادر إلى ذهنك هل تقوم ببناء التطبيق لنظام التشغيل أندرويد (Android) أم نظام (iOS)؟ الجواب السهل قد يكون أن تنشئ التطبيق على كلاهما، لتضمن لتطبيقك فرصة أكبر للنجاح والانتشار. لكنّ الحقيقة أنّ إنشاء نسختين من التطبيق؛ إحداهما لأندرويد والأخرى لـ iOS قد يكون مكلفًا من جهة الوقت والمال، لذا يجب عليك أن تختار! 

لماذا يجب أن تختار بين أندرويد و iOS عند إنشاء تطبيق جوال؟

آخر شيء تريده أن تنشئ تطبيق أندرويد لتكتشف أنّ النسبة الأكبر من عملائك تعمل على iOS، أو العكس. قد لا يكون الاختيار بين النظامين سهلاً، فرغم أنّ كليهما يقدمان مزايا متشابهة إلى حد بعيد، إلا أنّ هناك بعض الفروقات من ناحية سلوكيات المستخدمين والفئات الديمغرافية وسياسة النشر وعوامل أخرى. 

هناك حل وسطي، وهو بناء تطبيق هجين يعمل على كلا النظامين، لكنّ هذا الأمر له بعض السلبيات وقد لا يصلح للجميع. لذا سنفترض أنّك تريد إنشاء تطبيق أصلي، وسنساعدك خلال هذا المقال على اختيار المنصة المناسبة لك، إذ سنُفاضل بين المنصتين بناء على خمسة عوامل، وهي: الشريحة المستهدفة، والبيع على التطبيق وكسب المال، وتكلفة إنشاء التطبيق ووقت إنجازه، والمزايا، وسياسة النشر.

1. الشريحة المستهدفة

العامل الأول الذي يجب أن تأخُذه بالحسبان عند المفاضلة بين أندرويد و iOS هو الشريحة المستهدفة. يجب أن تختار النظام الذي تفضله الشريحة التي تستهدفها لتضمن الوصول إلى أكبر نسبة منهم. إن كنت تستهدف العالم العربي مثلًا، فإنّ أندرويد له الأفضلية على iOS بحكم أنّه المنصة المفضلة لدى العرب كما توضح خارطة استخدام أندرويد و iOS  التالية:

إنشاء تطبيق

المصدر

لاحظ أنّ كل الدول العربية التي شملها البحث تفضل استخدام أندرويد على iOS. وكذلك حال معظم الدول النامية مثل: آسيا وأفريقيا. في المقابل تفضل معظم الدول الغربية استخدام منصة iOS، بما فيها الولايات المتحدة وأوروبا. وهناك عوامل أخرى تميّز مستخدمي أندرويد عن مستخدمي iOS مثل أنّ:

  • أندرويد أكثر انتشارًا في الأسواق الصاعدة في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وفي العالم العربي.
  • نسبة الرجال الذين يفضلون أندرويد أكبر بقليل من نسبة النساء اللائي يفضّلن هذه المنصة.
  • الأشخاص الذين يعملون في الوظائف التقنية يميلون إلى استخدام أندرويد أكثر من iOS. وبالمقابل فالأشخاص الذين يعملون في وظائف إدارية يميلون إلى استخدام iOS أكثر من  أندرويد.
  •  دخل مستخدمي iOS أكبر بنحو 40% من مستخدمي أندرويد في المتوسط. 
  • مستخدمي iOS أكثر تعليمًا من مستخدمي أندرويد على العموم. والسبب غالبًا هو توزيع استخدام النظامين، إذ يهيمن أندرويد في الدول النامية. وشعوب هذه الدول عمومًا أقل تعليمًا ودخلاً من نظرائهم في الدول الغربية الغنية التي يهيمن فيها نظام iOS.
  • متوسط أعمار مستخدمي iOS أصغر من متوسط أعمار مستخدمي أندرويد، خصوصًا في الفئة السنية ما بين 18 إلى 24 عامًا.

ادرس هذه الفروقات بعناية قبل أن تقرر المنصة التي ستبني تطبيقك عليها. إن كنت تستهدف سكان دولتك، أو الشعوب العربية أو الأسواق الصاعدة عمومًا فإنّ أندرويد قد يكون أفضل من iOS. أمّا إن كنت تريد استهداف أوروبا أو أمريكا، فإنّ iOS خير لك. 

إن لم تعرف المنصة المفضلة لدى شريحتك المستهدفة فهناك طريقة سهلة يمكن أن تساعدك على أن تخمّن النظام الذي يفضله عملاؤك، وهي دراسة تحليلات الزيارات إلى موقعك إن كنت تملك موقعًا إلكترونيًا. تتيح لك تحليلات جوجل معرفة مصادر الزيارات والأجهزة التي يستخدمها الزوار للدخول إلى موقعك.

 إن لاحظت أنّ النسبة الأكبر من زوار موقعك يستخدمون أندرويد فهذا مؤشر قوي على أنّ الشريحة المستهدفة تفضله. وإن وجدت أنهم يدخلون الموقع عبر جوالات آيفون فهذا يعني أنّ iOS هو المفضل لدى شريحتك المستهدفة.

2. عمليات البيع داخل التطبيق

إن كان تطبيقك مدفوعًا أو كنت تريد أن تبيع داخل التطبيق، فإنّ iOS قد يكون خيارًا أفضل على العموم. فرغم أنّ مستخدمي أندرويد أكثر بكثير من مستخدمي iOS، إلا أنّ تطبيقات آيفون تدرّ أرباحًا أكبر بنحو 75% من تطبيقات أندرويد. وهو أمر متوقع بحكم أنّ مستخدمي iOS أغنى على العموم من مستخدمي أندوريد، ويقطنون غالبًا في الدول الغنية مثل أمريكا وأوروبا. هناك عدة نماذج لكسب المال عبر التطبيقات مثل:

  • بيع التطبيق: في هذا النموذج سيكون على من يريد استخدام التطبيق أن يدفع مبلغًا من المال مقابل استخدامه والاستفادة من مزاياه.
  • بيع إضافات وملحقات: يمكن للمستخدم في هذا النموذج أن يحمّل التطبيق مجانا ويستخدمه. ويحقق صاحب التطبيق أرباحه عبر بيع منتجات وإضافات داخل التطبيق. هذا النموذج شائع جدًا خصوصًا في تطبيقات الألعاب، إذ أنّه يمكن للمستخدمين تحميلها مجانًا. تحقق اللعبة الأرباح عبر بيع أسلحة وألبسة وعناصر أخرى داخل اللعبة.
  • الإعلانات: هذه التطبيقات تكون مجانية، وتحقق الأرباح عبر عرض الإعلانات.

تأتي 98% من أرباح التطبيقات من التطبيقات المجانية وليست المدفوعة. لذا فالنمُوذجان الأخيران أكثر شهرة وربحية من النموذج القائم على بيع التطبيق للمستخدمين. وتشير الإحصاءات إلى أنّ مستخدمي iOS  أكثر استعدادًا لدفع المال مقابل استخدام التطبيق أو الشراء داخل التطبيق. إن كان هدفك الرئيس هو كسب المال من التطبيق ولم تكن تريد الاعتماد على الإعلانات، فقد يكون iOS خيارك المنطقي. 

3. تكلفة إنشاء التطبيق

تتحدّد تكلفة إنشاء تطبيق بحجمه والمزايا التي تريد أن تتوفر فيه، كلما كان حجم التطبيق أكبر وكانت مزاياه أكثر ازدادت تكلفته. لا يوجد عمومًا فرق كبير بين إنشاء تطبيق على أندرويد أو iOS من جهة التكلفة. لكن في المقابل تختلف المدة اللازمة لبناء التطبيق بين المنصتين، إذ يُقدّر أنّ الوقت اللازم لإنشاء تطبيق على أندرويد أكبر بـ 30 إلى 40% من الوقت اللازم لإنشاء تطبيق مشابه على آيفون. وهناك ثلاثة تفسيرات لهذه الظاهرة:

  • أوّلها أنّ تطبيقات أندرويد تُكتب بلغة البرمجة جافا، فيما تُكتب تطبيقات آيفون بلغة البرمجة سويفت. والمعلوم أنّ جافا تتطلب كتابة شيفرات أكثر وأطول موازنة بلغة سويفت. 
  • أندرويد نظام مفتوح المصدر، وهذا يعني أنّه أقل معيارية من سويفت وأكثر تنوعًا، وهذا يزيد مدة التطوير عليه. وذلك على خلاف سويفت المملوكة لآبل، التي تضبط كل جوانبها من مركز واحد، ما يجعل التطوير عليها أقصر عمومًا.
  • أندرويد نظام مفتوح يشغّل الكثير من الأجهزة وتستخدمه الكثير من الشركات. هذا يعني أنّ المطور عليه أن يأخذ في الحسبان عند تطوير تطبيق لأندرويد كل الأجهزة الممكنة التي يعمل عليها أندرويد، وهي كثيرة ومتنوعة من حيث الأحجام والمواصفات. 

بالمقابل تعمل تطبيقات iOS حصرًا على هواتف آيفون التي تصنعها شركة واحدة، وهي شركة آبل. هذا يعني أنّ عدد الأجهزة التي تعمل عليها تطبيقات iOS أقل بكثير من عدد الأجهزة التي تعمل عليها تطبيقات أندرويد.

ومع أنّ إنشاء تطبيق على iOS أسرع من إنشاء تطبيق على أندرويد، إلا أنّ نشر التطبيق على متجر آبل يستغرق وقتًا أطول بكثير من الوقت اللازم لنشر تطبيق على جوجل بلاي. لذلك فهناك قدر من التوازن بين الخيارين في جميع الأحوال.

4. الأمن والمزايا

إنشاء تطبيق آمن

ذكرنا سلفًا أنّ أندرويد مفتوح المصدر، ما يعني أنّه يعمل عليه آلاف الأشخاص والشركات. ولا تنس كذلك أنّ المشرف على أندرويد هي عملاق التكنولوجيا جوجل. يجعل هذا الأمر أندرويد أغنى بالميزات من iOS وأكثر مرونة وقابلية للتخصيص. لأنّ iOS تشرف عليها شركة واحدة فقط، ولا يمكنها مهما اجتهدت أن تضاهي جهود آلاف الشركات والأشخاص الذي يعملون باستمرار على تطوير أندرويد.

السبب الذي يجعل أندرويد أغنى بالميزات هو السبب نفسه الذي يجعله أكثر عرضة للاختراقات، فكونه مفتوح المصدر يعني أنّه بمقدور أيّ شخص مطالعة شيفرة أندرويد والتنقيب فيها عن أيّ ثغرة محتملة. على خلاف iOS الذي تسيطر شركة آبل على كل مراحل تطويره. ولمّا لم يكن iOS مفتوح المصدر، فلا يمكن للقراصنة مطالعة شفرته، وهذا يجعله أكثر أمانًا بشكل عام من أندرويد.

5. سياسة النشر

تختلف سياسة النشر عند إنشاء تطبيق أندرويد عن iOS.  فيُعد نشر تطبيقك على أندرويد أسهل -على العموم- موازنة بنشره على متجر آبل المعروف بصرامة شروطه. إذ أنّ جوجل بلاي لا تشترط الكثير من الشروط، فيمكنك رفع تطبيقك عليها وسيكون تطبيقك متاحًا للتحميل والتثبيت في غضون ساعات. كما تسمح لك جوجل بلاي بتحديث تطبيقك عدة مرات في اليوم. وهذه ميزة مهمة لإصلاح الثغرات الأمنية، كما أنّها ضرورية للتطبيقات التي تضيف ميزات جديدة باستمرار، مثل تطبيقات الألعاب.

هناك ميزة أخرى تميز جوجل بلاي وهي أنّها تسمح برفع إصدارات أولية من التطبيق مثل: الإصدار ألف (alpha) أو الإصدار باء  (beta) كما تسمح بإطلاق التطبيق على نطاق محدود، وهو ما يسمى بالإطلاق المتدرج (staggered release). هاتان الخاصيتان مفيدتان لمن يريد إطلاق نسخة تجريبية بعد إنشاء التطبيق لتجريب السوق أو سد الثغرات الأمنية والأخطاء البرمجية قبل إطلاق التطبيق على نطاق واسع.

من جهة أخرى، سياسة النشر لدى iOS صارمة جدًا. إذ تمر عملية نشر التطبيق بالكثير من المراحل، وتَستغرق في العادة أسبوعًا كاملاً. لذا فإنّ سياسة النشر على أندرويد أيسر بكثير من سياسة النشر لدى iOS وأفضل، خصوصًا للتطبيقات الصغيرة. 

ختامًا، هناك عوامل أخرى كثيرة يمكن أخذها بالحسبان عند المفاضلة بين أندرويد و iOS، ولكن سنكتفي بهذه الخمسة. ادرسها جيدا وحدّد العوامل التي لها الأولوية عندك. وبناءً على ذلك اختر المنصة الأنسب لك.

تم النشر في: تعلم البرمجة، منذ شهرين

Categories
العمل الحر

هل يمكن تصميم منزل من الألف إلى الياء عبر الإنترنت؟

تصميم منزل من الألف إلى الياء هو حلم كل شخص يرغب في العيش وفق رؤيته الخاصة، فلا يوجد أفضل من تحويل الأفكار والتوقعات الشخصية عن منزل المستقبل إلى حقيقة ملموسة. عند اتخاذ قرار الحصول على مكان جديد للعيش به، تبدأ العديد من الخيارات في الظهور. بداية من الشقق الحكومية، ثم المنازل والفيلات الفخمة التي تعرضها كبرى شركات التطوير العقاري، وصولًا إلى تصميم منزل من الصفر يلبي جميع الطموحات والتوقعات.

لماذا يعد تصميم منزل من الألف إلى الياء هو الخيار الأمثل؟

يقضي الكثير من الأشخاص وقت كبير في البحث عن المنزل الأفضل، وتتمثل معايير الحكم على مدى مناسبة المنزل لهم أو لا في أربعة أمور مهمة هي؛ موقع المنزل ومدى قربه من الخدمات، ومساحة المنزل وتصميمه المعماري، وجودة التشطيب الداخلي وتصميم الديكور، وأخيرًا سعر المنزل وخطط السداد.

بشكل طبيعي يدفع المشترِي نظير العوامل الأربعة السابقة دون أن يختار أي منها منذ البداية. حينها يتحول الأمر إلى الارتباط بتكلفة محسوبة مسبقًا من خلال شركات التطوير العقاري، بدلًا من اختيار التكلفة المناسبة له بنفسه. علاوة على عدم اختيار المشترِي أي تفاصيل تصميمية كي تُبنى له خصيصًا. وإنما يختصر اختياره على خيارات جاهزة بالفعل، لكن بتفاوت في المميزات والأسعار.

إذًا، الأمر أشبه بالفرق بين الذهاب إلى مطعم واختيار وجبة جاهزة من بين قائمة مليئة بالخيارات الجاهزة الأخرى، أو طهي وجبة منزلية والتحكم في مقاديرها وتكاليفها بالتفصيل. عندما تختار تصميم منزل يبنى لك خصيصًا، سوف تتحكم في جميع التفاصيل تقريبًا مثل: اختيار موقع قطعة الأرض، وتحديد المساحة المناسبة للمنزل، إضافة إلى اختيار تفاصيل التشطيب والديكور الداخلي، وأخيرًا التحكم في التكاليف.

هل يمكن تصميم منزل بالكامل عبر الإنترنت؟

تتعدد خدمات تنفيذ مراحل تصميم منزل على الإنترنت، إذ يشتمل موقع خمسات على مجموعة كبيرة من خدمات المتخصصين بالمجالات الهندسية والفنية. يتم خلالها تقديم التصميمات المعمارية الخارجية والداخلية، والتصميم الداخلي للديكور، وبالطبع التصميم الإنشائي. تصميم منزل بالكامل يتطلب بناء مخطط مبدئي قبل اختيار المصممين، ثم طلب التصميمات وفقًا للترتيب الهندسي للتنفيذ، ولتحقيق ذلك تتبع الخطوات التالية:

أولا: تحديد الرؤية المبدئية

1. جمع المعلومات

لا يصمم الأشخاص الطبيعيون منزل كل يوم. ومعظم المعلومات التي نعلمها حول المنازل هي تلك التي تم جمعها بالملاحظة الشخصية. لذا من المهم أن تكون الخطوة الأولى التي تسبق تصميم منزل، هي البحث عن أفكار التصميم المختلفة ومشاهدة مجموعة متنوعة من النماذج والأنماط. تفيد هذه الخطوة في بناء رؤية أولية حول ما يمكن أن يكون عليه مظهر المنزل بعد ذلك، وخصوصًا قبل الانتقال إلى خطوات مستقبلية يكون التراجع فيها صعب ومكلف.

2. وضع تخيل مبدئي

يجب تحديد الأهداف منذ البداية وترجمتها إلى تخيل مبدئي ملموس،. بحيث يشمل جميع المتطلبات المراد تلبيتها في المنزل. لفعل ذلك اسأل نفسك عن أفضل مساحة مناسبة للمنزل، كم عدد الطوابق؟ كم عدد الغرف والفراغات المعمارية؟ ما هو التقسيم المعماري الأكثر كفاءة؟ وما هو نمط الديكور الأجمل؟

يتعين أن تتناول إجابات الأسئلة السابقة عدة أمور يتم وضعها في الحسبان، مثل: حجم الأسرة وعدد الغرف المناسبة لهم، ومساحة تلك الغرف تبعًا للأثاث المفضل، والحمام الخاص بالضيوف، وصالون الاستقبال، وفتحات التهوية وأماكنها، وغير ذلك من أفكار أو متطلبات إضافية بالطبع.

من خلال الإجابة على الأسئلة السابقة على ورقة بيضاء. سوف تجد نفسك أمام نموذج مبدئي عن شكل المنظور المعماري الداخلي للمنزل، وأهم السمات والمتطلبات التي يمكن توفرها فيه. كما يمكنك الاعتماد على موقع Room Styler في تلك المهمة، وهو أداة ممتازة لعمل نموذج مبدئي لتخيلك.

3. تحديد المميزات

بالإضافة إلى وضع تخيل مبدئي، سيكون من الرائع كتابة عدة مميزات إضافية يرغب بتواجدها في المنزل. على سبيل المثال لا الحصر؛ أن تتضمن المساحة باحة لركن السيارة، وأن يعكس الديكور مشاعر الدفئ والهدوء، وأن يكون نظام التبريد مركزي، وعلى هذا النحو من أفكار أو تفضيلات معينة أخرى. تساهم الخطوة الحالية في تحديد مفصل أكثر للتصاميم المطلوبة، وهو ما يوفر الوقت والجهد والتكاليف عندما تأتي خطوة التصميم الفعلي.

4. تحديد الميزانية

يعد قرار بناء منزل من أهم الأمور التي يجب التعامل معها بجدية كبيرة وبالأخص من ناحية التكاليف، إذ أن عملية التنفيذ قد تصل تكلفتها إلى إنفاق جزء كبير من مدخرات سنوات، لذا يتعين تحديد الميزانية المبدئية التي سيتم الالتزام بها عند بناء المنزل. وتفيد تلك الخطوة في معرفة التصاميم المطلوبة، سواء بناء منزل من ثلاثة طوابق فقط، أو تصميم مبنى يصل إلى 12 طابق، أو غيرها من الخيارات الأخرى. يتم تحديد تكاليف بناء المنزل بالضبط من خلال عملية حسابية تسمى حصر الكميات، وسيتم تناولها ضمن الخطوات التالية.

ثانيًا: عمل التصميمات المعمارية والديكور

1. التصميم المعماري

بداية من هذه المرحلة، سيتم الاعتماد على متخصصين بالمجالات الهندسية والفنية المختلفة. وأول ما يتعين التوجه إليه عند التفكير في تصميم منزل؛ هو المهندس المعماري. وتكون مهمته في هذه الحالة، هي عمل التصميم المعماري الخارجي والداخلي للمنزل.

  • التصميم الخارجي: هو تصميم واجهة المنزل من الخارج، وتشمل أشكال البلكونات، وألوان الواجهة، وخامات البناء مثل: الحجر أو الرخام وغيرها. كما يتم عمل تصميم المكان المجاور للمنزل حال كان يقع ضمن قطعة أرض المالك، ويمكن استغلاله لتصميم باحة لركن السيارة، أو إنشاء حديقة صغيرة، أو تنفيذ حمام سباحة مخصص.
  • التصميم الداخلي: هو تصميم المنظور المعماري الداخلي، ويشمل تقسيم المنزل إلى فراغات مثل: الغرف، والمطبخ، والحمامات، ومكان المعيشة، والاستقبال. إضافة إلى ذلك، يختص التصميم الداخلي المعماري بتحديد أماكن الفتحات، ومساحات الفراغات، وتوزيع الكهرباء والصرف الصحي ومصادر المياه.

تعد التصاميم المعمارية هي الأساس الذي يُبنى عليه التصاميم اللاحقة، ومن المهم إجراء جميع التعديلات المطلوبة بها قبل الانتقال إلى المراحل المبنية عليها. لذا، بعد الانتهاء من التصميم، يجب على المهندس المعماري أن يقدِّم لك الآتي:

  • ملف أوتوكاد التصميم المعماري الداخلي.
  • ملف الإظهار المعماري ثنائي أو ثلاثي الأبعاد للمنزل من الداخل.
  • نموذج المنزل الخارجي ثنائي أو ثلاثي الأبعاد.

2. التصميم الداخلي للديكور

يعمل مصممي الديكور الداخلي على صنع نماذج ديكور يتم تنفيذها على أرض الواقع بعد الانتهاء من أعمال المباني. ويكون من الأفضل أن تتم خطوة تصميم الديكور الداخلي قبل التنفيذ، بحيث يتم مراعاة التفاصيل الفنية بها أثناء إنشاء المبنى. يختلف التصميم الداخلي للديكور عن التصميم المعماري، فالمعماري يختص بتطبيق علم الهندسة في اختيار أفضل المساحات المناسبة، واستغلال اتجاه ضوء الشمس والرياح في صنع مناخ صحي للمنزل.

علاوة على تصميم المتطلبات الأساسية لتحقيق المعيشة مثل الكهرباء والسباكة ونظام التبريد والغاز. أي بمعنى بسيط، يختص المعماري بالجانب الهندسي الأكاديمي أكثر من حيث أشكال الحوائط والمساحات والعزل الحراري وخامات البناء المعماري. أما مصمم الديكور يهتم بالجانب الجمالي، ويتعين عليه تصميم الآتي:

  • تحديد طراز الديكور: تتنوع طُرز الديكور تبعًا لاختلاف الثقافات والأذواق، ومن أشهرها الطراز الكلاسيكي والطراز الحديث.
  • ألوان الطلاء ودرجاتها: تنقسم ألوان الطلاء إلى ثلاثة أنواع أساسية هي اللون الأساسي والثانوي والبسيط، ولتحقيق التوازن المناسب، اختر خمسة ألوان على الأكثر وثلاثة على الأقل.
  • تصميم الأثاث وتحديد خاماته: يتم تصميم الأثاث اعتمادًا على طراز الديكور، ومن المهم أن يلائم الألوان ويصنع تناسقها مع عناصر التصميم الداخلي الأخرى.
  • تصميم الأرضيات وتحديد خامتها: تتنوع الأرضيات من حيث النوع والخامات، إذ تشمل السيراميك والباركيه والبورسلين، وتختلف جودة الخامات وخصائصها تبعًا للسعر.
  • تصميم المفروشات وتحديد خامتها: للمفروشات خامات مختلفة، فمنها القطن والحرير والكتان، وتخضع كذلك لنمط الديكور المختار من البداية وبالطبع ميزانية التنفيذ.

يُبنى عمل مصمم الديكور على تصميمات المهندس المعماري، والجدير بالذكر أن كثير من مهندسي العمارة يطوروا مهاراتهم كي تشمل تصميم الديكور والعمارة في الوقت ذاته. بعد الانتهاء من التصميم، على مصمم الديكور تقديم الآتي:

  • ملف أوتوكاد أو فوتوشوب يوضع التصميم الداخلي بالفرش.
  • ملف (PDF) يشمل صور الديكور لجميع أركان المنزل.
  • ملف الخامات وخصائصها وأسعارها.

ثالثًا: عمل التصميمات الإنشائية

تصاميم الإنشاءات الهندسية

بعد أن ينفذ مهندسي العمارة والديكور تصاميمهم، يأتي دور المهندس المدني لوضع التصميم الإنشائي للمبنى. كي تُبنى المباني بطريقة هندسية صحيحة، تخضع لمعادلات رياضية صعبة؛ بهدف تحقيق عوامل الأمان المناسبة في المبنى وضمان اتزانه.

في الحقيقة، عملية التصميم الإنشائي للمبنى هي الأكثر تعقيدًا، إذ تستغرق وقت أطول، وتتضمن جوانب متعددة عن المراحل الأخرى. ويقع على عاتق مهندس المدني تصميم منزل يخضع إلى ثلاثة معايير أساسية:

  1. تحقيق الأمن والسلامة الإنشائية.
  2. تحديد خامات البناء الملائمة وتوفير التكاليف.
  3. مناسبة الجدول الزمني للمشروع مع الوقت المطلوب للتنفيذ.

اعتمادًا على المعايير السابقة، يقوم المهندس المدني بتنفيذ الآتي:

1. تصميم الأسقف والكمرات الخرسانية

تنقسم أسقف المنازل إلى نوعين؛ الأسقف الكمرية وهي التي تشمل الكمرات الساقطة، والأسقف اللا كمرية التي لا تحتوي على كمرات ساقطة بهدف تحسين الشكل المعماري. ويختلف النوعان من حيث طريقة التنفيذ، والتكاليف، وهدف استغلال المبنى.

2. تصميم الأعمدة

تختلف الأعمدة في أشكالها، فمنها الأعمدة المستطيلة والدائرية. ومن المهم مراعاة تصميم أماكنها بحيث لا تضر بالشكل المعماري للمنزل، إذ إنه من غير المحبذ تواجد عمود بارز في منتصف مساحة كبيرة مثل الصالة.

3. تصميم الأساسات

تنقسم الأساسات إلى لبشة خرسانية أو قواعد وميدات، ويتم اختيار أي منهما بناءً على قدرة تحمل التربة، ومتطلبات المبنى التصميمية.

4. وضع الجدول الزمني للمشروع

لكل مشروع هندسي جدول زمني يحدد وقت التنفيذ ومراحله، ويبين بشكل مبدئي المدة الكاملة لإتمام بناء المنزل، وتقسيم مدة كل مرحلة تنفيذية.

5. تحديد خامات البناء الأساسية وأبعادها

عند تصميم منزل بشكل إنشائي، من المهم وضع خامات وأبعاد مواد البناء في الاعتبار، مثل: نوع الطوب المستخدم في البناء، ونوع حديد التسليح وأبعاده. كل تلك التفاصيل من المهم العلم بها حتى تُسهل عملية متابعة التنفيذ بعد ذلك.

6. حصر الكميات والتسعير

الآن تأتي الخطوة المنتظرة من البداية، وهي معرفة تكاليف إنشاء المنزل وتقدير كمية الخامات التي يتطلبها. مثلما يقوم مهندس الديكور بعمل ملف يتضمن خامات الديكور وأسعارها، يتعين على المهندس المدني عمل ما يسمى بملف حصر الكميات، وهي عملية حسابية هندسية من الدرجة الأولى.

إذ يتم بها حصر تفاصيل التفاصيل، مثل: حساب أطوال أسياخ حديد التسليح، وعدد أمتار ركام البناء المطلوب بالمتر المكعب، وعدد شكائر الأسمنت، وهلُمّ جرّا.  بعد ذلك يتم عمل ما يسمى بالتسعير، وهي معرفة تكلفة الخامات الأولية، ومن ثم تحديد تكلفة بناء المنزل إنشائيًا. بعد إجراء تلك العملية الحسابية، يمكن لصاحب المنزل معرفة كميات الخامات التي يحتاجها بشكل مبدئي وتكاليفها، وقد تختلف اختلاف بسيط عند البناء سواء بالزيادة أو النقصان.

كي يبدأ المهندس المدني في تصميم منزل بشكل إنشائي، سوف يحتاج ملف الأوتوكاد المعماري وملفات تصميم الديكور الداخلي، وأي تفاصيل إضافية غير موّضحة بتلك الملفات، مثل عدد الأدوار وخامات الأرضيات والطوب. بعد الانتهاء من التصميم، على مهندس المدني تقديم الآتي:

  • ملفات الأوتوكاد الإنشائية: تتضمن ملفات الأوتوكاد التصميم الإنشائي لكل عنصر خرساني، وتُلم بتفاصيل تسليح الحديد وخامات المواد الإنشائية وأبعادها وأهم ملاحظات التنفيذ الواجب مراعاتها (يكون لكل لوحة تفاصيل خاصة).
  • ملفات التصميم الإنشائي الحسابية: تتضمن الحسابات الهندسية، ومن المهم الحصول عليها حال الرغبة في عمل تعديلات مستقبلية على التصميم، وتعتمد على البرنامج التصميمي الذي يعمل به المهندس المدني، ومن برامج التصميم: الساب، والايتابس، والسيف.
  • النوتة الحسابية: وهي ملف مكتوب يتضمن معادلات تصميم جميع العناصر، وهو مهم لاعتماد التصميم بشكل قانوني أثناء استخراج التراخيص.

عند الانتهاء من جميع المراحل السابقة، تكون قد اكتملت خطوات تصميم منزل من الألف إلى الياء عبر الإنترنت اعتماداً على المستقلين. وبجانب تواجد خدمات التصميم المعماري وتصميم الديكور والتصميم الإنشائي على موقع خمسات، أكبر سوق عربي للخدمات المصغرة. يوفر المستقلين أيضًا خدمات الاستشارات القانونية والاستفسارات حول صياغة العقود، وهو ما يوفر جميع الخطوات التي يحتاجها أي أحد لتصميم منزله بالكامل عبر الإنترنت، والإلمام بجوانب الأمر.

تم النشر في: تصميم منذ دقيقتين

Categories
العمل الحر

للمترجمين: كيف تستخدم أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب؟

كثيرًا ما يقع الناس في بلبلةٍ بين مصطلحي الترجمة الآلية (Machine translation) والترجمة بمساعدة الحاسوب أو الترجمة المحوسبة (Computer-assisted translation). فالأولى هي ترجمة تصنعها الآلة من الألف إلى الياء مثل: ترجمة جوجل المعروفة، أما الثانية فهي برامج تساعد المترجم وتعينه في أداء عمله، والهدف منها إعانة الإنسان على عمله لا الاستعاضة عنه بالحاسوب.

تُعد الترجمة الآلية آفة سيئة إن استخدمت دون تنقيح ولا مراجعة، في حين أن الترجمة المحوسبة أداة لها فوائدها إن أحسن استخدامها وتوظيفها بالأسلوب الصحيح. ولهذا أصبحت مطلوبةً في سوق العمل، بل وشرطًا ومن شروط توظيف المترجم في قطاعات عدّة. لكن ما هي وظائف الترجمة بمساعدة الحاسوب، وكيف تستخدم أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب للترجمة كالمحترفين؟

أصل الترجمة الآلية

نشأ في مدينة الكوفة أيام العباسيين عالمٌ قديرٌ اسمه يعقوب بن يوسف، كان ابنًا لشيخٍ من شيوخ قبيلة كِندة العربية فلُقِّبَ بالكندي. ولمعَ في الفلسفة والعلوم فلفتَ انتبه الخليفة المأمون وجعله رئيسًا لبيت الحكمة آنذاك وما فيه من نقلٍ وترجمة للعلوم والفلسفة اليونانية إلى العربية.

يُنسب إلى الكندي الفضل في نقل الأرقام الهندية إلى اللغة العربية ومنها إلى أوروبا. ولعله استمدَّ من عمله هذا اهتمامًا بتحليل الشفرات الذي سُمِّي حينئذٍ “علم التعمية”، فطوَّر فيه أساليب إحصائية تستنبط اللغات التي كُتِبَ بها النص وتُهيّئ لترجمتها أو “فك شفرتها”. وبعد وفاته بأحد عشر قرنًا وظَّف عالم رياضيات أمريكي اسمهُ (وارين ويفر) أبحاث الكندي في اختراع “الترجمة الآلية” عام 1949.

أولت الحكومة الأمريكية هذه التقنية اهتمامًا شديدًا أملًا في ترجمة النصوص الروسية إلى الإنجليزية آليًا؛ لخدمة أهدافها في الحرب الباردة. ولكن برامج الترجمة البدائية تلك اعتمدت على استبدال كلِّ كلمةٍ في الروسية بكلمةٍ إنكليزية تقابلها في المعنى. أي أنها سارت على خطى الترجمة الحرفية التي تقتبس النص الأجنبي كما هو دون تكييفٍ لأسلوبه ومعناه. وهذا خطأ منهجي أعطى الترجمة الآلية سمعة رديئة لحقت بها لأكثر من نصف قرن، لكن بعض شركات الترجمة أدركت في الفترة الأخيرة فائدة الحاسوب في زيادة الجدوى الاقتصادية لعملها.

وظائف الترجمة بمساعدة الحاسوب

الفكرة الأساسية التي تقوم عليها الترجمة بمساعدة الحاسوب هي أن معظم الجمل المستخدمة في اللغة -خصوصًا في الكتابات المهنية- تتّسم بتكرار كبير لتراكيب نحوية واصطلاحية متماثلة. وبالتالي لا يحتاج المترجم لإضاعة وقته بها إذا كان يستطيع الرجوع إلى برنامج آلي يحفظ ترجمة الجملة نفسها من عمل شخصٍ آخر. وقد تُخفِّض هذه البرامج وقت الترجمة إلى النصف تقريبًا، فتزيد من ربح المترجم أو شركة الترجمة -لقاء كلّ ساعة عمل- إلى الضعف أو نحوه.

وسبب هذه الزيادة، وربّما أهم ميزةٍ لبرامج الترجمة بمساعدة الحاسوب، هي أنها تحفظ قاعدة بياناتٍ شاملة لجميع المفردات والجمل الأجنبية وترجماتها التي اختارها المترجم سابقًا، وتُسمَّى هذه البيانات “ذاكرة الترجمة” (Translation memory). وتعتمد هذه الذاكرة على فكرة بسيطة، وهي أن معظم ما يتحدث به الناس هو تكرارٌ لعددٍ محدودٍ من المفردات والتراكيب اللغوية، فلو حفظ البرنامج كل جملة يختارها المترجم مع أصلها الأجنبي فإنه يقلّل عبء العمل بدرجة كبيرة، وكذلك يتمكن من توحيد المفردات والصيغ التي يكتب بها، وهذه ميزة قيّمة جدًا.

تتضمَّن بعضٌ من برامج الترجمة بمساعدة الحاسوب الاحترافية ميزاتٍ ممتازةٍ منها تقييم جودة الترجمة والأخطاء اللغوية، والوصول الفوري إلى المعاجم والقواميس لمراجعة معاني المفردات، والوصول إلى قاعدة بيانات عملاقة من ذواكر الترجمة التي استخدمها مئات المترجمين أو آلاف المترجمين قبلك، مما يزيد الترجمةَ سرعةً وسهولة.

كيف تستخدم الترجمة المحوسبة

للاعتمادية المفرطة على برامج الترجمة المحوسبة مشكلاتها أيضًا. فهي تحصرُ اختيارات المترجم في الصياغات السهلة والركيكة بدلًا من تشجيعه على تطوير أسلوبه البلاغي وملكته اللغوية، ممَّا قد يكون مضرًا جدًا بمن يهتم بإتقان الترجمة جماليًا وفنيًا. والمسعى الرئيسي لهذه البرامج، إن نظرنا عليها بالعموم، هو تقليل أعباء الترجمة ومجهودها وليس رفع جودتها، وهذا اختلاف مهم جدًا.

تكمن فائدة الترجمة بمساعدة الحاسوب حين نقل مستندات ووثائق رسمية أو تجارية. فهذه الترجمة ليست لها وظيفة جمالية ولا يقرأها الإنسان للمتعة أو الترويح وإنما للضرورة، ولهذا فإنَّ الحاجة فيها للإبداع البشري قليلة. وبالتالي فإنَّ المكان الصحيح لاستخدام هذه البرامج هو الترجمة المهنية، ومن أمثلتها، تعريب كتيبات استخدام الأجهزة الإلكترونية والسيرة الذاتية وأوراق العمل وغير ذلك.

وأما ترجمة الآداب والعلوم والمقالات المعرفية الموجهة لعموم الناس فلا يستحسن أن تدخل فيها الترجمة بمساعدة الحاسوب بكثرة. لأنها تشجع على التوجه نحو النقل الحرفي فيدفع القارئ ثمن ذلك، وهذه مشكلة في أنواع الترجمة التي تسعى لنقل جمال اللغة أو نشر المعلومات. تتعدد أمثلة برامج وأدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب الاحترافية، لكن أغلبها ذا تكلفة مرتفعة مثل:

  • SDL Trados Studio: أكثر البرامج استخدامًا وانتشارًا في سوق العمل الاحترافي. ويتضمّن جميع الميزات والإضافات التي يحتاجها المترجم، وتكلفته ليست أقلَّ من فوائده، فقد لا يكون في متناول المترجم المستقل أو الحر.
  • Wordfast: إضافة يمكن إلحاقها ببرنامج مايكروسوفت وورد لتحويل أي مستندٍ إلى وضع مناسب للترجمة. وهو مُوجَّه للمترجم الحرّ وكذلك للشركات الكبرى. وفيه ميزة تجربة مجانية لكن تكلفته -وهو مدى الحياة- قد تكون مرتفعةً بالنسبة لدخل المترجمين في العالم العربي.

على صعيد آخر، يوجد عددٌ أقل من البرامج المجانية التي يمكن للمترجمين المستقلين وغيرهم استخدامها. أشهرها هو برنامج OmegaT مفتوح المصدر.

كيفية تستخدم برنامج OmegaT

يتميز OmegaT بأنه برنامج مفتوح المصدر، موجّه إلى المترجمين المحترفين في قطاع العمل. فهو متوفر للتحميل مجانًا وشفرته البرمجية مفتوحة فيمكن لمن شاء المشاركة في تطويرها وتحسينها. يوفر البرنامج معظم الميزات المرادة في برامج الترجمة بمساعدة الحاسوب الاحترافية، ففيه نظام ممتاز لذاكرة الترجمة مع إمكانية البحث فيها ومراجعة الترجمات السابقة التي اختارها المترجم وإنشاء مسرد للكلمات والبحث في المعاجم والتدقيق الإملائي.

البرنامج نفسه مترجم إلى 27 لغة من ضمنها العربية، إذ يمكنك تنصيبه بالعربية واستخدامه بها بالكامل. كما أنه يدعمُ الكتابة من اليمين إلى اليسار، ويمكن تحميل نسخة منه لمعظم أنظمة التشغيل من موقعه الرسمي. بمجرد التنصيب، يمكنك البدء باستخدام OmegaT في الترجمة مباشرة، ولذلك تتبع الخطوات الأساسية الآتية:

1. إنشاء ملف للمصدر: يجب أن تحفظ النص الذي ترغب بترجمته في ملف على حاسوبك. لك أن تحفظ الملف بأي صيغة معروفة للمستندات النصية مثل .docx و.odt و.rft، ولا يلزم تنسيقه بصورة خاصة.

إنشاء ملف الترجمة

2. إنشاء المشروع: إن كان الملف النصي موجودًا على جهازك فيمكنك فتح برنامج أوميغا تي وبدأ العمل عليه. يُقسّم البرنامج كل الوثائق التي تعمل على ترجمتها إلى “مشاريع” (Projects). ولهذا عليك أن تبدأ بإنشاء مشروع جديد في البرنامج، واختيار اللغة التي تريد الترجمة منها (الإنكليزية مثلًا) وإليها (العربية في حالتنا).

استيراد ملف المصدر لاستخدام برنامج OmegaT

3. استيراد ملف المصدر: خطوة سهلة جدًا، كلّ ما عليك هو الضغط على اختيار “استيراد ملفات المصدر” واختيار الملف النصي للترجمة من حاسوبك.

استيراد ملف المصدر في برنامج أوميجاتي للترجمة بمساعدة الحاسوب

4. ابدأ بالترجمة: يُقسّم البرنامج تلقائيًا إلى ملف نصيّ إلى “مقاطع” (segments) لتسهيل عمل المترجم. إذ ليس عليه إلا نقلها كلٌّ منها على حدة. عليك أن تنتبه إلى أن البرنامج يستخدم رموزًا برمجية لتنسيق النصّ ضمن هذه المقاطع، فلو كان النص مائلًا في ملف المصدر قد يظهر في البرنامج بين رموز غريبة (<f1>نص مائل</f1>)، وعليك أن تترجم ما بين هذه الرموز دون مساسٍ بها.

بدء الترجمة

5. استفد من ميزات البرنامج: قد يكون من المحبط بعض الشيء أن البرنامج -لكونه مجانيًا على الأرجح- يتطلب من المستخدم بعض الجهد. فالمعاجم أو “مسردات المصطلحات” كما يسميها ليست متوفرة فيه تلقائيًا. بل على المستخدم أن يبحث على الإنترنت عن مسرد بالعربية والإنجليزية على شكل جدول إكسل، ثم يحمله ويضيفه إلى مجلد اسمه “glossary”. وحين الترجمة سوف يظهر لك شرح أي كلمة تصادفك تلقائيًا على يمين الشاشة إن كانت متضمنة في المسرد. كما يمكنك إضافة المفردات إلى المسرد في أي وقت تريده لبناء “ذاكرة ترجمة” لك.

استفد من ميزات البرنامج

6. راجع النتيجة: بعد الانتهاء من الترجمة داخل برنامج أوميغا، يمكنك حفظ الملف والتوجه إلى مجلد “target” للاطّلاع على نتيجة عملك. سوف يظهر الملف بنفس تنسيقه وشكله الأصلي ومع ترجمة كاملة.

راجع النتيجة

في كل مرة تستخدم فيها برنامج OmegaT، سوف يحفظ البرنامج تلقائيًا ترجمة كل “مقطعٍ” إلى العربية ويقارنها بالمقطع الإنجليزي؛ لإنشاء ذاكرة الترجمة (وهو يخزنها بملف صيغته .tmx). وفي كل مرة تعود فيها إلى استيراد ملف نصي جديد، سوف يقارنه البرنامج تلقائيًا بذاكرة الترجمة المخزنة لديه. فإن صادفت جملة ترجَمتها من قبل فإنَّه يعرض عليك الترجمة السابقة، أو يسمحُ لك بترجمة أجزاء من المستند آليًا اعتمادًا على اختياراتك السابقة.

قد لا يبدو برنامج أوميغا تي مفيدًا جدًا عند الاستخدام الأول. لأنه يتوجب عليك بدء بناء ذاكرته الترجمية ومسرده المعجمي من الصّفر. لكن لو كنتَ تترجمُ بكثرةٍ وفي موضوعات متشابهة فإنه سرعان ما سيجلب عائده، وسوف ترى النتائج في كلّ مرة تظهر لك ترجمة تلقائية من ذاكرة الترجمة. فيسهّل بذلك عمل المترجم ويقلّل أعباء وظيفته. وإن كنتَ لا تفضل الاستثمار بجهدك، فيمكنك دومًا الاستثمار بمالك في شراء برمجيات أخرى للترجمة تتوفر فيها معاجم وذواكر ترجمية خزّنها البرنامج من آلاف المترجمين قبلك.

وصحيح أن الترجمة تبقى عملًا للإنسان وأنها تحتاج إلى لمسة المترجم الإبداعية وملكته اللغوية. لكن الاستعانة بالحاسوب والآلة فيها -إن ظلَّ ذلك ضمن السياق الصحيح وبالأسلوب المناسب- هو استفادة مسموحة وضرورية من التقنية المتوفرة بين أيدينا. وقد تدفع مهنة الترجمة إلى الأمام وترفع من قيمتها وقيمة المترجم في سوق العمل.

كتابة: عبّاد ديرانيه

تم النشر في: الترجمة منذ 29 دقيقة

Categories
العمل الحر

دليلك الشامل لإنشاء الدورات التدريبية على الإنترنت

في الوقت الراهن، أصبحت الدورات التدريبية عبر الإنترنت مصدرًا مهمًا للتعلّم واكتساب المعرفة، وبات مجال إعداد الدورات التدريبية عبر الإنترنت مصدرًا فريدًا من مصادر الدخل وتحقيق الربح. لذا، إن كنت تمتلك خبرة جيدة في مجال ما وترغب في نقل خبرتك ومهارتك إلى أشخاص أخرين وتحقيق مقابل مادي جيد، فإليك دليلًا شاملًا من الألف إلى الياء حول كيفيّة إعداد الدورات التدريبية وتسويقها وبيعها عبر الإنترنت.

اختر نوع الدورات التدريبية المناسب للسوق

أولى خُطوات تأسيس مشروع ناجح لإنشاء الدورات التدريبية هي تحديد نوع الدورات الأنسب لكلٍّ من السوق وخبراتك الشخصية. لأنه لا يمكنك إنشاء دورات تدريبية ناجحة في مجال ما وأنت لا تمتلك أي معرفة بهذا المجال. إضافة إلى ذلك، فإن خبرتك في مجالٍ ما لا يعني أن الدورات سوف تنطلق بسُرعة، فلابُدّ من دراسة السوق جيدًا، ومعرفة طبيعة المحتوى العلمي الذي يحتاجه الأفراد في الوقت الحالي.

إذًا.. عليك الآن أن تضع على ورقتك البيضاء المجالات التي لديك الخبرة فيها، ومن ثم تتجه إلى البحث عن المرغوب منها في السوق، وفيما يلي بعض الخطوات التي ستُساعدك على التحقّق من مدى الإقبال على موضوع الدورات التي اخترتها:

    • تحقّق من الإقبال عبر السؤال المباشر

في الواقع إنها الطريقة الأبسط والأسرع للتحقق من مدى رغبة الأفراد واحتياجهم إلى مجال الدورات التدريبية الذي اخترته، كيف ستسأل ومن ستسأل؟ حسنًا الجواب البسيط، كلُّ من قد يكون له اهتمام مسبقٌ أو مستقبليّ في ذلك المجال، وهذا يتضمّن قاعدة المعارف والأصدقاء والزملاء، والطلّاب والأفراد في الدائرة الاجتماعية المحيطة بك.

كما أن قاعدة الاصدقاء والمُتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي مثل: فيسبوك وتويتر ويوتيوب وغيرها، تشكل شريحةً رائعة لاستعراض موضوعات دوراتك التدريبية ومدى رغبتهم واحتياجهم لها. هذه الخطوة لن تساعدك فقط على التحقق من أنك اخترت مجالًا مناسبًا فقط بل إنها تسهم في تعريف الأفراد على مشروعك وهذا ما قد يدفعهم إلى الإطلاع عليها وشرائها عندما تُصبح جاهزة.

خطوات إنشاء الدورات التدريبية

    • اعتمد مبدأ الحجز المسبّق

بعد أن حدّدت المجال الأنسب واستطلعت آراء الناس واحتياجهم إلى ذلك النوع من الدورات التدريبية، سيكون هنالك خيارٌ آخر أمامك لتتأكد من فعاليّة الخطوة السابقة، وهي أن تعمل على بيع وحجز الدورات بالمجال الذي وضعته قبل أن تصنع تِلك الدورات. كيف؟

حسنًا بعد استطلاع آراء الأفراد سيكون منهم من اتخّذ قراره مُسبقًا وفي حاجة ماسّة لمثل هذه الدورات، هؤلاء الأفراد سيكونون متحمّسين لشراء الدورات الخاصّة بك حتى قبل أن تكملها. هذه الخطوة لن تمكّنك من التنبؤ بحجم قاعدة العملاء الحقيقية فقط بل ستوفّر لك مردودًا ماديًّا حتى قبل أن تُنجز أي دورات تدريبية، وهذا سيُعطيك دافعًا قويًّا للمُضي قُدماً وتقديم أفضل ما لديك لعملائك والمتطلّعين إلى خبراتك.

حدّد الطريقة المناسبة لعرض الدورات التدريبية

هناك طيف واسع من الطُرق التي بإمكانك عرض دوراتك بواسطتها، ولكن كما ذكرنا سابقًا يجب أن تعرف قاعدة العملاء المُهتمّة بعملك وتعرف الطريقة المُثلى لعرض تِلك الدورات، بحيث تضمن وصول المعلومات والأفكار بشكل واضح للعميل وبطريقة عرض سهلة ومريحة. وفيما يلي نستعرض أبرز الطرق لعرض الدورات التدريبية ليتسنى لك فُرصة اختيار ما يُناسب مجالك منها:

    • تصوير الفيديو:

من أكثر الطُرق انتشارًا وشُهرة في مجال صنّاعة الدورات التدريبية، وذلك بسبب بساطتها وسهولة إعدادها، بالإضافة إلى طريقة عرضها الجذّابة للأفكار. هذه الطريقة تناسب قائمةً طويلةً من خيارات الدورات من دورات الطبخ وصولًا إلى المهارات الحرفية والصناعات اليدوية وغيرها الكثير من الأمور والمجالات التي تتطلّب استعراضًا عمليًّا واقعيًّا لتوضيح الأفكار.

طريقة عرض الدورات التدريبية

    • الكتب الإلكترونية:

تُعدُّ الكتب الإلكترونية من أبسط الطُرق لاستعراض الدورات التدريبية في العديد من المجالات، وذلك بسبب المجالات الواسعة المُتاحة في المحتوى وسهولة إعدادها وسهولة تحميلها من قبل العملاء. كما أنّها تكون مُتاحة للفرد للاطلّاع عليها في أي مكان وبدون الحاجة لوجود اتصّالٍ في حال أتمّ العميل تنزيل الكتاب بشكل كامل من موقعك.

ابدأ بإعداد محتوى الدورات التدريبية

بعد أن وصلنا إلى هذه المرحلة وقمت بتحديد نوع الدورات التي تريد بيعها وطريقة عرضها وشريحة الأفراد المُستهدفة منها، عليك الآن أن تبدأ بصنع تِلك الدورات وإعداد المادّة العلميّة أو العمليّة التي تحتاجها. فيما يلي سنذكر الخُطوات الرئيسية التي يجب أن تمر بها عمليّة صنع محتوى أي دورات تدريبية:

    • إعداد الأفكار

في الواقع هذه الخُطوة هي الأصعب، فهي تتطلّب عصفًا ذهنيًّا للأفكار والمواضيع التي يجب أن تستعرضها في دوراتك والعناوين المناسبة لها أيضًا، وهنا يجب أن تقوم بجولة تفكير جيّدة وتضع رؤوس الأقلام للمُعطيات التي ستقدّمها. حاول أن تكون عناوين الدورات التدريبية مُلفتة وشيّقة.

    • تجهيز المضمون

الآن يجب أن تحوّل الأفكار إلى مادّة جيّدة قابلة للعرض، وهنا نعني أن تبدأ بتدوين المعلومات إذا كانت الدورات التدريبية على شكل كتُيّبات، أو بتسجيل العروض إذا كانت الدورات على هيئة فيديوهات. ولابُد من أن تُوفّر ما تحتاجه للخروج بدورة تدريبية جيّدة مثل الكاميرات والكمبيوتر والإضاءة أو برامج تحرير الكُتب. وفي حال لم تكن على علم بكيفيّة التصوير أو تحرير الكُتب بشكل جيّد، فيمكنك الاستعانة بالخبراء في هذه المجالات عبر موقع مستقل.

المحتوى

إن مراجعة عملك ستساعدك في صقله وتنسيقه بشكل أفضل، ولكن يُفضّل أن تَتبع هذه المرحلة مرحلة تجهيز المضمون ببضعة أيام، ريثما تكون عاصفة الأفكار لديك قد هدأت وأصبح بإمكانك مراجعة محتويات الدورة بشكل واضح. من المفيد أيضًا أن تستعين ببعض الأصدقاء لا سيّما من لديه نظرٌة ثاقبة وإحساس نقدي جيّد لكي يُساعدك في تحديد مواطن الضعف في الدورات التي خرجت بها حتى الآن.

احرص أيضًا في هذه المرحلة على أن تكون عناصر الدورات المصوّرة كلّها واضحة من صوت وصورة. تجنّب التشويش الصوتي، لأن عادةً ما يكون مصدر نقدٍ كبير بالنسبة للعملاء، وحاول أيضًا على أن تكون الصور دقيقة وموضّحة للفكرة بشكل جيّد.

    • تحرير وقولبة العمل

أصبحت الدورات التدريبية الآن شبه جاهزة، لكنها تحتاج إلى بعض اللمسات الفنية الأخيرة مثل إضافة بعض التصاميم المميزة أو الرسومات التوضيحية أو حتى المؤثرات الصوتية وغيرها. إن لم تكن تمتلك خبرة في تحرير الفيديو أو تنسيق الكتب، فيمكنك الاستعانة بخدمات التصميم المختلفة على موقع خمسات من أجل إضفاء اللمسات الفنية على تصاميم أغلفة الكتب والمؤثّرات البصرية في مقاطع الفيديو.

ابحث عن المنصة المناسبة لعرض الدورات التدريبية الخاصة بك

الآن، لقد أصبحت الدورات التدريبية التي قمت بصناعتها جاهزةً بين يديك. لكن أين ستقوم بعرضها وبيعها؟ حسنًا، عادة ما تكون الإجابة هي موقعك الإلكتروني، لكن رغم ذلك قد تكون منصّات التعلّم الإلكتروني هي الأفضل لنشر هذه الدورات. ببساطة لأن هذه المنصات تجمع الكثير من الطلّاب والعملاء المهتمين بشراء هذه الدورات التدريبية. عند البحث عن المنصة المناسبة، يجب مراعاة الآتي:

على الرغم من أن المنصّات ذات المنافسة الكبيرة تعني وجود قاعدة طُلّابية كبيرة إلّا أن وجود أعدادٍ كبيرة من الدورات التدريبية المشابهة قد يجعل من العسير على دوراتك التألق بينها. هذا لا يعني أنه ليس هنالك فُرصة للتميّز في المنصّات الكبرى ولكن من الأفضل في بداية الطريق اختيار منصّة حيث تكون المنافسة فيها متوسطة من أجل انطلاقة سريعة لدوراتك.

المنصة المناسبة

تختلف المنصّات فيما بينها عند هذه النقطة فمن المنصّات ما تحتاج إلى اشتراكٍ شهري أو سنوي لوضع دوراتك عليها، في حين أن هنالك منصّات أخرى قد تُطالب بجُزءٍ من الأرباح مُقابل عرض وتسويق الدورات التدريبية الخاصّة بك، وقد تكون هذه الأخيرة هي الأنسب في البداية فقد لا تتمكن من بيع الدورات بالشكل المطلوب لتسديد الرسوم في منصّات الاشتراك الشهري.

ابحث عن المنصة التي تقدِّم دعم فني وتقني مناسب بداية من تقديم الاستشارات والإجابة عن التساؤلات وإصلاح الأخطاء، مرورًا بتطوير المنصّة بشكل مستمر وتوفير الضمانات والثقة في عمليّات البيع للعملاء، حتى تقديم خدمة إرسال المُحتوى بشكل أوتوماتيكي للعميل بعد شرائه للدورة التدريبية.

من الجدير بالذكر أن منصّات بيع الدورات تنقسم إلى قِسمين أساسيين هما: المنصّات الجماعية والمنصّات المستقلة. تُتيح الأولى عرض الدورات إلى قاعدة أوسع من الطُلاب، لكن لا تمنحك تحكّمًا فيما يتعلّق بالتسعير والتسويق وبيانات الطُلّاب والعملاء، مثل: يوديمي، وأكاديمية خان، ويوداسيتي.

في حين أن توفّر الأخيرة حُريّة أكبر في التحكّم في المحتوى وتسويقه وتطويره وتنظيمه وحتى تسعيره، من أمثلة هذه المنصّات منصّة خمسات التي تمكّنك من بيع خدمات الدورات التدريبية بمرونة كبيرة.

أسس حملة تسويقية جيّدة لدوراتك

الآن بعد أن حدّدت المنصّة المناسبة لعرض الدورات الخاصّة بك عليك الانتقال إلى جُزء جوهري، وهو التسويق لهذه الدورات، فلا أحد سيشتري الدورات الخاصّة بك إن لم يكن يعلم عنها. لذا، يجب عليك تأسيس حملة تسويقية جيدة لتسويق الدورات التدريبية التي قمت بإعدادها. لإطلاق حملة إعلانية جيدة، يجب عليك وضع النقاط التالية في اعتبارك:

تسويق الدورات التدريبية

    • اعتمد على قوّة وسائل التواصل الاجتماعي، فهي تمثّل تجمّعًا فريدًا لقاعدة كبيرة من الطلاب والعملاء المُحتملين. احرص على نشر روابط الدورات التي تقدّمها في منصّتك أو صفحتك على هذه المواقع حتى يتسنى للمعارف والأصدقاء وأصدقائهم معرفة ماذا تُقدّم وأين.
    •  احرص على مراعاة مبادئ تحسين محرّكات البحث (Seo) عند استعراضك تفاصيل الدورات في صفحتك أو في المنصّات التي اخترتها. مما يُتيح لك تصدّر الدورات وظهورها في نتائج البحث الأولى في محرّكات البحث، للراغبين في التعلّم والحصول على دورات تدريبية في المجال نفسه.
    • لا بأس بالإستعانة بالترويج وخدمات التسويق المدفوعة وهذا يشمل كلًّا من خدمات التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات المدفوعة لصفحات الويب.
    • توظيف خدمات التسويق عبر البريد الإلكتروني، وذلك من خلال إرسال رسائل ترويج إلى قاعدة العملاء والطُلّاب المُستهدفين من الدورات.
    •  اعتماد التسويق الوسيط الذي يعتمد على تزكية أحد الوسطاء للدورات التي تقدّمها، ما يبني ثقة قويّة للعملاء في عملك لا سيّما إذا كان الوسيط خبيرًا أو ضليعًا في المجال الذي اخترته للدورات.
    • طلب إجراء مُراجعات وتقييمات لدوراتك من قبل الناقدين والمُهتمين عبر مواقعهم وصفحاتهم على الإنترنت. هذا في الواقع سيوسّع دائرة المعرفة والدراية بوجود دوراتك التدريبية ويُشجّع الأفراد على تجربتها وشرائها.

ختامًا.. النصيحة الأهم التي يمكننا تقديمها لك هي ألا تيأس أبدًا، وحاول أن تحافظ على ثقتك بنفسك. لا تدع التعليقات السلبية أو تأخير بيعك لدوراتك في بادئ الأمر يخفّض من معنوياتك. اجعل من الصبر خريطة لك في رحلتك، ولا تتوقف أبدًا عن التعلّم وتطوّير نفسك في مجال خبرتك، حتى تقدّم أفضل ما لديك لطُلّابك وعملائك.

تم النشر في: أدلة شاملة، تعلم كيف، دورات تدريبية منذ 7 أشهر

Categories
العمل الحر

3 من أبرز برامج ترجمة الأفلام والفيديو

لم تعد مقاطع الفيديو والأفلام مجرد أعمال فنية، بل أصبحت منتجات تجارية وتسويقية. وكأي منتج فأنت تريد الوصول إلى أكبر عدد من المستخدمين سواء على الشبكات الاجتماعية أو منصات البث أو القنوات التلفزية أو مواقع الأفلام والوثائقيات. هنا يأتي دور برامج ترجمة الأفلام والفيديو التي تتيح الوصول إلى جمهور أكبر في كل مكان في العالم، بسرعة وسهولة من خلال تسهيل عمل المترجم.

برامج ترجمة الأفلام والفيديو

تتطلب ترجمة الأفلام ومقاطع الفيديو من المترجم بذل جهد كبير لإنشاء ملفات الترجمة، ثم ترجمتها إلى اللغة المستهدفة، ثمّ مزامنة الترجمة مع الصوت. وهذا يستغرق الكثير من الوقت. لذا ظهرت في السنوات الأخيرة برامج ترجمة الأفلام والفيديو التي سهّلت هذه العمليات بشكل كبير، وجعلت بمقدور أيّ شخص دخول عالم الترجمة حتى لو لم تكن له خبرة تقنية. وهذه 3 من أبرز برامج ترجمة الأفلام والفيديو المجانية:

برنامج Aegisub لترجمة الأفلام

Aegisub هو برنامج مفتوح المصدر لترجمة الأفلام ومقاطع الفيديو يتيح للمترجمين إمكانية تنسيق النصوص ومزامنة مقاطع الفيديو مع الترجمة. برنامج Aegisub متعدد المنصات، ويمكن استخدامه على أنظمة ويندوز وOS X.

يدعم Aegisub تنسيق النصوص والألوان والمؤثرات الخاصة وتحديد مواضع الترجمة. كما أنه سهل الاستخدام، إذ يكفي أن تختار ملف الترجمة الذي تريد ترجمته، ثم تذهب إلى القائمة Subtitles -> Translation Assistant. وستُفتح نافذة تضم النص الأصلي، ومربع نص حيث يمكنك إدخال الترجمة.

SubtitleEdit هو محرر مجاني مفتوح المصدر لملفات الترجمة. يتميز بسهولة استخدامه وكثرة ميزاته، إذ يمكن استخدامه لمزَامنة الترجمة أو إنشاء ملفات الترجمة من الصفر. يمكنه كذلك التعامل مع الملفات المكتوبة بترميز UTF-8، ما يجعله مناسبًا لجميع اللغات بما فيها اللغة العربية.

يتيح البرنامج أيضًا دمج ملفات الترجمة أو تقسيمها والتنبيه إلى الأخطاء الإملائية. ويُمكنك من البحث والاستبدال داخل ملف الترجمة وغيرها من الميزات المفيدة. ولعل برنامج SubtitleEdit الأكثر تقدمًا من بين برامج ترجمة الأفلام الثلاث المعروضة في هذا المقال، فهو غني بالميزات المتقدمة والمفيدة جدًا، مثل:

  • التحويل بين صيغ ملفات الترجمة، مثل صيغ SubRib وMicroDVD وSAMI وملفات الترجمة الخاصة بيوتيوب وغيرها.
  • تعديل الصوت
  • دمج أو تقسيم ملفات الترجمة
  • مقارنة ملفات الترجمة

اختر الملف الذي تريد ترجمته، وابدأ ترجمة أسطر الملف إلى اللغة المستهدفة. برنامج SubtitleEdit سهل الاستخدام، وواجهته بسيطة. يمكنك تعلمه بسرعة، فأدوات البرنامج مُيسّرة وواضحة.

استخدام برمامج subtitle لترجمة الأفلام

يُتيح البرنامج العديد من الأدوات المفيدة، منها أداة Visual Sync التي تتيح مزامنة الترجمة مع الفيديو. وهي إحدى المهام التي تزعج مترجمي الأفلام والفيديو، وتستهلك الوقت والجهد. لكن مع  أداة Visual Sync يكفي أن تطابق أول سطر ترجمة مع المشهد المقابل، وآخر سطر ترجمة مع المشهد المقابل له. وستتولى الأداة موازنة كل سطور الترجمة الأخرى.

برنامج subtitle للترجمة

يُعد subworkshop أحد برامج ترجمة الفيديو المتميزة والغنية بالميزات، مع واجهة استخدام قابلة للتخصيص. يتيح إنشاء وتحرير ملفات ترجمة الفيديو ويدعم 60 تنسيقًا مختلفًا لملفات الترجمة. يوفر هذا البرنامج أيضًا مجموعة من الأدوات المفيدة لتصحيح الأخطاء اللغوية والبحث والاستبدال ومزامنة الترجمة وتنسيق النصوص والألوان وغيرها.

يوفر البرنامج كذلك نظامًا لرصد الأخطاء وتصحيحها يدويًا أو آليًا، علاوة على نظام للوسوم يتيح تحكمًا أكبر في التنسيق والألوان. مع حزمة من الأدوات  والدوال الأخرى لمزامنة ومعالجة النصوص والتعديل الذكي للأسطر وغيرها. البرنامج متكامل مع لغة البرمجة باسكال، فهو يدعم استخدام الملفات البرمجية الخارجية المكتوبة بهذه اللغة لمزيد من التحكم البرمجي.

ولترجمة ملف جديد، اذهب إلى File->load subtitle، واختر الملف الذي تريد ترجمته. سوف يعرض البرنامج جميع أسطر الملف في النافذة مرتبة ترتيبًا زمنيًا. ترجم المحتوى ثمّ احفظ الملف وفق صيغة من الصيغ الخمسة وستين التي يتيحها. وهذا كل شيء. سهل، أليس كذلك!

برنامج subworkshop

نصائح للمترجمين

كن أمينًا

ينبغي أن تكون ترجمتك أمينة تنقل المعنى بأفضل صورة إلى اللغة المستهدفة. قد لا يكون هذا سهلًا دائمًا، فلكل لغة خصوصياتها. وقد تجد نفسك أحيانًا مضطرًا إلى تعديل المحتوى المترجم، لكن ينبغي أن يكون ذلك في حدود معقولة، فالأصل أن تترجم المحتوى كما هو بلا زيادة ولا نقصان.

تجنب الترجمة الحرفية

تختلف اللغات من حيث قواعدها اللغوية والنحوية وعلوم البيان. المترجم الماهر هو الذي يعرف كيف يترجم المحتوى من اللغة الأصلية إلى اللغة المستهدفة مع المحافظة على خصوصيات اللغة التي يترجم إليها، دون الركون إلى أدوات الترجمة الآلية.

راعِ الفروقات الثقافية

لكل شعب ثقافته وخصوصياته. لذلك عند ترجمة الأفلام ومقاطع الفيديو، عليك مراعاة هذه الفروقات. فما يُعد مقبولًا وطبيعيًا في ثقافة معينة، قد يكون مُستهجنًا وقبيحًا في ثقافة أخرى. للأسف يغفل كثيرٌ من المترجمين العرب عن هذه النقطة، ويترجمون المحتوى ترجمة حرفية دون الأخذ بالحسبان أنّ بعض العبارات التي يترجمونها قد تكون فيها إساءة أو خروجًا عن الحدود.

نجد هذا خصوصًا عند ترجمة الأفلام الأجنبية إلى العربية، التي قد تكون فيها عبارات غير مناسبة وكلام قبيح، أو حتى الاستهزاء بالذات الإلهية، وهو أمر غير مقبول في ثقافتنا. ينبغي بوصفك مترجمًا أن تنتبه إلى هذا الأمر، وتعدل الترجمة لتكون ملائمة للجمهور المستهدف.

ابحث عن ملف الترجمة المناسب

ملف الترجمة هو الملف الذي يحتوي حوارات الفيلم أو الفيديو باللغة الأصلية، حيث تكون الحوارات مقسمة حسب الإطارات الزمنية لظهورها. ينبغي أن تتطابق الإطارات الزمنية في ملف الترجمة مع الحوارات المقابلة لها في الفيديو حتى لا يكون هناك تفاوت بين الصوت والترجمة.

يمكنك العثور على ملفات الترجمة الخاصة بمعظم الأفلام والمسلسلات على شبكة الإنترنت، فهناك العديد من المواقع المتخصصة في نشر ملفات الترجمة، ومن أشهرها موقع subscene الذي يضم ملفات الترجمة للعديد من الأفلام والمسلسلات والوثائقيات بمختلف الصيغ.

إن لم تجد ملف الترجمة الخاص بالفيلم أو المسلسل، أو كنت تريد ترجمة فيديو على اليوتيوب، فالحل هو إنشاء ملف الترجمة بنفسك. هناك العديد من برامج ترجمة الأفلام التي تتيح إمكانية إنشاء ملفات الترجمة. كما أنّ بعض المنصات مثل يوتيوب يمكنها إنشاء ملف الترجمة تلقائيا بسهولة عبر الخطوات التالية:

  1. ادخل إلى حسابك على اليوتيوب
  2. انقر على تبويب الترجمة في القائمة اليمنى من الصفحة
  3. اذهب إلى استوديو القناة
  4. اختر الفيديو الذي تريد إنشاء ملف الترجمة الخاص به
  5. انقر على زر “إضافة لغة”، واختر اللغة التي تريدها
  6. انقر على زر “إضافة” الموجود تحت العمود “ترجمة”

بعد إنشاء ملف الترجمة يمكنك تحميله وترجمته إلى أيّ لغة تريد عبر أحد برامج ترجمة الفيديو. يتيح يوتيوب كذلك إمكانية الترجمة التلقائية، لكني لا أنصحك بذلك، لأنّ الترجمة الآلية رديئة وقد تضر الفيديو أكثر مما تفيده. إن لم يكن لديك الوقت الكافي لترجمة الملف، فيمكنك الاعتماد على خدمات الترجمة الاحترافية من خمسات.

تزايد الإقبال في السنوات الأخيرة على مترجمي الأفلام والفيديو، وسيستمر هذا التزايد على الأرجح في المستقبل. لذلك إن كنت تفكر في الدخول إلى هذا المجال فقد اخترت الوقت الصحيح. أرجو أن تساعدك النصائح والبرامج التي اقتَرحناها عليك على تحسين إنتاجيتك وجودة تَرجمتك.

تم النشر في: الترجمة منذ 17 دقيقة

Categories
العمل الحر

كيف تبني علامتك التجارية الشخصية من الصفر؟

أثبتت السنوات الأخيرة أن العلامة التجارية لم تعد حصرًا على عالم الأعمال، وإنما امتدت لتشمل المشاهير والأحزاب السياسية وكل شيء تقريبًا. إذًا ماذا تعني العلامة التجارية الشخصية؟ ولماذا هي مهمة؟ وكيف تبني العلامة التجارية الشخصية الخاصة بك من الصفر؟

ما هي العلامة التجارية الشخصية؟

العلامة التجارية الشخصية هي العثور على ما يميزك، وبناء سمعة لك على أساس السمات التي تريد أن تكون معروفًا بها، ثم الترويج لهذه السمعة بهدف تحقيق دخل منها. بتعريف بسيط العلامة التجارية هي ذلك المزيج الفريد من اسمك وبياناتك وأفكارك وخبراتك ومهاراتك.

وهذا المزيج ذاته هو الذي يميزك عن أي شخص آخر. لذا عليك أن تستغله في خدمة الآخرين وفي تعزيز صيتك. ولا ينبغي أن تقتصر العلامة التجارية الشخصية في التعبير عنك في المرحلة الحالية، وإنما تمتد لتشمل من تريد أن تكون في المستقبل كذلك. وتبنى العلامة التجارية الشخصية عبر أدوات مثل: موقع الويب، الحسابات الاجتماعية والمهنية، المدونة، الكارت الشخصي.

لماذا ينبغي الاهتمام ببناء العلامة التجارية الشخصية؟

تعبّر المقولة المأثورة “الصيت أفضل من الغنى” ببلاغة عن أهمية العلامة التجارية الشخصية أو “الصيت”. ويشمل تأثيرها مجالات عديدة، إذ تساعدك على ما يلي:

  • تنمية حياتك المهنية

وفقا لـ CareerBuilder يرفض أكثر من نصف مسؤولي التوظيف المتقدمين لشغل الوظائف ممن لا يملكون حضورًا على الإنترنت. وبوصفها أهم طرق تسويق الذات التي تجعلك أكثر شهرة وتنمي شبكة علاقاتك توفر لك العلامة التجارية الشخصية فرصًا للتقدم المهني قد لا تأتيك بأي طريقة أخرى، وكلما زادت رغبتك في النجاح أصبحت أكثر أهمية لك.

  • بناء الثقة والروابط مع الآخرين

بناء الثقة ينتج عبر ما تشاركه عن نفسك من محتوى مع الآخرين الأمر الذي ينشيء تفاعلًا بينك وبينهم من اتجاه واحد، هذا التفاعل يتيح لهم الشعور بأنهم يعرفونك جيدًا ويعزز من ثقتهم بك ويشجعهم على التفاعل معك في اتجاه مقابل.

  • السيطرة على بياناتك

أسهل طريقة يستخدمها الناس للتعرف عليك هي البحث عنك عبر محرك البحث “جوجل”. فإن لم تبادر بالتحكم في المعلومات المتاحة عنك على الإنترنت، فأنت تفوّت فرصة مهمة لصنع حضور إيجابي وقوي لك على الإنترنت، تاركًا الفرصة لخوارزميات البحث لكي تعرض معلومات عشوائية عنك، أو تشارك معلومات لآخرين يتشابهون معك بالاسم.

  • نافذة للقيادة الفكرية

التأثير في تفكير الناس يُعد واحدة من أهم سمات القائد. وإذا كنت مدير شركة أو قائد فريق تطمح لأن تصبح رائدًا فكريًا في مجالك، فمع استخدام الوسائل “الإعلامية” للعلامة التجارية الشخصية، مثل: المقالات والبودكاست، ستتمكن من نشر أفكارك ومعتقداتك وثقافتك وما تحمله من قيم للجماهير.

كيف تبني العلامة التجارية الشخصية من الصفر؟

لننظر إلى العلامة التجارية الشخصية على أنها مسار طويل من الخطوات، مع كل خطوة تضع لبنة في البناء ومع كل لبنة جديدة يزداد البناء قوة ومتانة وتزدهر معه العلامة الشخصية. في المراحل التالية سنتناول الحديث تفصيلًا عن خطوات بناء العلامة التجارية الشخصية من البداية وما قبلها إلى الاحتراف، مع الأخذ في الحسبان أن الأهداف والتفاصيل تختلف من شخص لآخر.

المرحلة الأولى: ترتيب الأفكار ووضع “الرؤية” للعلامة

كما هو الحال مع الشركات، ترتكز العلامة التجارية للأشخاص على الاستفادة من تفرد شخصية صاحبها وأصالة وتميُّز ما يقدمه. لذا من المهم أن تفهم جيدًا جوانب شخصيتك اليوم وتتعرف على من تريد أن تكونه في المستقبل، الأمر الذي يقف عنده الكثيرون وتتنابهم الحيرة في العثور على الإجابات الصحيحة عن ذواتهم.

1. حدد قيمك وشغفك وأهم سماتك

القيم؛ أفضل القرارات التي تتخذها في حياتك عادة ما تتسق مع قيمك، على سبيل المثال، قد تكون أهم قيمك هي: الأسرة أو الأصدقاء أو العلاقات الاجتماعية، أو ربما الطموح والذكاء أو العمل التطوعي. فمثلاً، عند اتخاذ القرار بشأن الحصول على وظيفة جديدة، ستراجع منظومة القيم الخاصة بك، وتسأل نفسك ما هو القرار الأفضل بالنسبة للعائلة والطموح والقيم الأخرى التي لديك؟

وعندما تكون بصدد تحديد قيمك من المهم أن تفكر في الأشخاص والمشاعر التي تجعلك أكثر سعادة فغالبًا ما ستعثر على قيمك هناك. رتب قيمك بحسب أولويتها لكي تتخذ القرار الصائب عندما تجد نفسك أمام خيار صعب مثل: الاختيار بين العائلة والطموح، إذ تتعلق علامتك التجارية الشخصية وما ترسمه من مستقبل لنفسك بسعادتك في الحياة قبل أن تتعلق بتنمية مستقبلك الوظيفي.

الشغف؛ الأمر الثاني الذي عليك معرفته هو شغفك، الذي يثير اهتمامك ويحفزك على العمل. على سبيل المثال، قد يكون شغفك في السفر أو في التكنولوجيا أو في الرياضة. سيقدم الشغف بجانب القيم رؤية أوضح للمكان الذي تريد أن تكون فيه في المستقبل. فمثلًا، انطلاقًا من الشغف بالسفر وقيمة قضاء الوقت مع العائلة، سيكون الشخص سعيدًا في وظيفة تتطلب مهامها السفر ولكن يجب أن تترك له مساحة كافية لقضاء وقت مع العائلة.

السمات الشخصية؛ يساعدك تحديد السمات على معرفة الصفات التي بحاجة إلى تغيير لكي تضع هذا الأمر بحسبانك أثناء بناء العلامة التجارية الشخصية. على سبيل المثال، إذا كنت منغلقًا وتطمح إلى مستقبل وظيفي في ثقافة أو بلد آخر، فأنت في حاجة إلى بدء تجربة أشياء جديدة من أجل تغيير هذه السمة.

2. أجب عن سؤال أين تريد أن تكون؟

ناقش النتائج السابقة التي توصلت إليها مع المحيطين بك من أسرة وأصدقاء، من أجل التأكد من عدم انحيازها وللكشف عن أي نقاط عمياء. اسألهم عن تصوراتهم حول شغفك وسماتك الشخصية وقيمك إذ قد تختلف عن ما توصلت إليه أو قد تنطبق معه، ثم حدد الهدف النهائي الذي تسعى إلى تحقيقه.

قد يصل طموحك إلى أن تصبح مديرًا تنفيذيًا لخدمة العملاء في إحدى شركات الاتصالات، ولكنك لن تبلغ طموحك بين يوم وليلة. لذا، فأنت بحاجة إلى أن ترجع خطوات إلى الوراء لتحديد ما هي خطواتك التالية القادمة؟ فقبل أن تكون مديرًا تنفيذيًا لخدمة العملاء ستكون مسؤولًا عن فريق خدمة العملاء، وقبل ذلك قد تكون مديرًا لخدمة العملاء في أحد الفروع وقبلها ممثلًا لخدمة العملاء.

قد يؤدي أكثر من مسار إلى هدفك النهائي، لذلك يمكنك رسم أكثر من مسار وترتيبه حسب الأولوية لكي تحدد أي منهم أكثر جاذبية لك ومن المرجح أن يؤدي إلى طموحك النهائي.

3. استلهم من تجارب الآخرين

لا ينبغي لك أن تعيد اختراع العجلة، شاهد وتعلم وحاكي ما يفعله الآخرون لكي لا تضطر إلى البدء من الصفر. جهّز قائمة بالشخصيات الرائدة في مجالك ممن يثيرون إعجابك، وألقِ نظرة أعمق على حياتهم لكي تُكوّن تصورًا شاملًا بالإيجابيات والإخفاقات والمشاكل التي تواجههم. على سبيل المثال، قد تكتشف أن أحدهم ناجح جدًا في حياتة المهنية ولكنه يعاني من مشاكل في حياته الشخصية.

اختر الشخصيات الأكثر شبهًا بك الذين تتماثل رؤيتهم للحياة مع رؤيتك. ثم تعرَّف على المسار الذي سلكوه حتى وصلوا إلى ما هم عليه الآن، سيمنحك هذا نظرة ثاقبة حول كيف استطاعوا بلوغ أهدافهم لكي تقارنه مع المسار الذي حددته لنفسك في الخطوات السابقة.

المرحلة الثانية: تحديد الجمهور المستهدف

حدد جمهورك المستهدف من علامتك التجارية الشخصية

محاولة جذب انتباه الكل إحدى أكبر الأخطاء التي يقع فيها أصحاب العلامات التجارية الشخصية الناشئة، إذ ليس من المنطقي إرضاء جميع الناس. الأفضل في هذه الحالة، استثمار الوقت والجهد في جذب الجمهور المستهدف لعلامتك التجارية.

فكِّر في الأمر على أنه مباراة في لعبة رمي السهام، وكلما سددت السهم في اللوحة أحرزت بعض النقاط، ولكن إذا أصبت الهدف بدقة حصلت على أكبر عدد منها. بشكل أساسي توجد ثلاث شرائح جماهيرية ينقسم إليها جمهورك المستهدف:

أ. العميل (الشخص الذين سيدفع لك)

قد يكون العميل هو رئيسك الحالي في العمل أو رئيسك القادم، وقد يكون الزبون المستهدف لعملك الحالي أو القادم، ومن الممكن أن يكون أيضًا مستثمرًا أو بنك. وبما أنك حددت مسارك المهني الذي سيقود إلى هدفك النهائي، أصبح من السهل تحديد الأشخاص الذين سيتخذون قرار انتقالك من خطوة إلى آخرى على طول المسار.

في مثالنا السابق عن طموحك في أن تصبح المدير التنفيذي لخدمة العملاء، سيكون الشخص الذي يقرر مدى تقدمك في العمل هم رؤسائك في العمل. فمثلًا عندما تبدأ ممثلًا لخدمة العملاء سيكون جمهورك المستهدف هو رئيسك المباشر أو مدير قسم خدمة العملاء.

من المهم عند تحديد عملائك أن تفكر في أهدافهم العملية والشخصية لكي تستشرف الفرص التي بوسعك اقتناصها لمساعدتهم على تحقيق تلك الأهداف، وتحصل أنت في المقابل على ما يعزز علامتك التجارية الشخصية.

فإذا كنت تقدم منتجًا أو خدمة للشركات، سيكون الهدف الرئيسي لعميلك هو نمو أرباحه، وإذا استطعت مساعدته على تحقيق هذا الهدف عبر تدوينة تثقيفية -كما سنرى عن نمو الأرباح- سيكون أكثر استعدادًا لشراء منتجك أو خدمتك، وبالتالي تتقدم أكثر في مسار طموحك النهائي.

ب. الشخص الذي يؤثر على العميل

الطريق غير المباشر للوصول إلى عميلك يكون عبر الأشخاص الذين يؤثرون عليه، على سبيل المثال، الشخصيات والصفحات التي يتابعها على فيسبوك وتويتر، المجلات ومواقع الويب المتخصصة التي يشترك بها، من السهل تحديد قائمة بهؤلاء المؤثرين ثم محاولة كسب ثقتهم وبالتالي التأثير على عميلك.

شق طريقك للتواصل مع المؤثر، من خلال التفاعل مع المنشورات والتعليق على التدوينات لكي تكون مرئيًا له، ساعده على زيادة عملائه ومشاهدات صفحاته، لكي تصنع فرصة لتبادل المنفعة بينك وبينه ويحفزه على الترويج لك بالمقابل أمام عميلك.

ج. الداعمون

يشكل الداعمون شبكة الدعم اللازمة لمساندتك ونصحك عند الحاجة. قد يشمل الداعمون أفراد العائلة والأصدقاء وزملاء العمل والمرشد، وأي شخص يثق في قيمة عملك ويروج لك دون مقابل. سيساعدك الداعمون بالمشورة على تحسين أدائك ليكون أفضل وسيشجعونك بإيجابية على مواصلة السعي في أوقات الإحباط. عرِّفهم بأهدافك واطلب منهم عرض وجهات نظرهم بصدق حول خطواتك نحو تحقيقها.

توجد فئة أخرى من المؤيدين وهم مجتمع المتابعين لك، إذ يساعد الشعور بأن هناك من يتابع جديدك أولًا بأول على مواصلة المضي قدما في طريقك. رُدْ الجميل لهم عبر تقديم المساعدة التي قد يحتاجون إليها في تحقيق أهدافهم. وأنشئ مجموعة أو مجتمعًا خاصًا بالمبتدئين في مجالك لتقديم المشورة والنقد والدعم الحقيقي الذي ينقصهم، من شأن ذلك أن يبقيك متحمسًا أثناء بناء علامتك التجارية الشخصية.

المرحلة الثالثة: استخدام أدوات بناء العلامة التجارية الشخصية

تمثل أدوات بناء العلامة التجارية الأصول التي تمتلكها لكي تتواصل مع جمهورك وتبلغهم برسائل علامتك التجارية. وقد تكون تلك الأدوات أصولاً افتراضية مثل: موقع الويب والمدونة، أو أصولاً حقيقية مثل: الكارت الشخصي، وقد تكون أيضًا وسائل للتواصل مثل: الحسابات الاجتماعية والنشرة البريدية.

1. الحسابات الاجتماعية

  • استخدم اسمًا واحدًا: اختر اسم مستخدم موحد لجميع حساباتك الاجتماعية. وإذا كان اسمك شائعًا ويشاركك فيه آخرون، اختر اسمًا مميزًا واجعله قصيرًا قدر الإمكان ليسهل تذكره وكتابته.
  • احصل على صورة احترافية: ستمثل الصورة التي التقطت بعيون احترافية استثمارًا ضروريًا لك في بناء العلامة التجارية الشخصية. لذلك أضف صورة احترافية لحساباتك الاجتماعية وارتدِ زيًا مناسبًا. من الأفضل أن تستعين بمصور محترف يعرف جيدًا كيفية ضبط الإضاءة وإضافة لمسات احترافية على الصورة لن توفرها لك كاميرا هاتفك الجوال.
  • اختر الشبكات الأكثر شهرة: ابدأ بالشبكات الاجتماعية الأكثر مهنية وشهرة مثل: لينكد إن وتويتر وفيسبوك. وركز جهودك في قنوات التواصل الأكثر أهمية بالنسبة لك، وإن كان ذلك لا يمنع أن تنشيء حسابًا على معظم المنصات، لكي تؤمِّن حسابًا باسمك قبل أن يحصل عليه آخرين ممن يحملون الاسم نفسه.

2. موقع الويب

يعمل موقع الويب عمل الجذع في شجرة علامتك التجارية الشخصية، إذ يُعد أقوى مكون في استراتيجيتها والأداة التي تمتلكها بالكامل دون مشاركة أي أطراف أخرى إذا ما قورن بالحسابات الاجتماعية. فمثلاً: ستلاحظ أن تغير سياسات الظهور على فيسبوك قد تؤثر بشكل ملحوظ على درجة ظهور المنشورات. قد يفيدك اتباع هذه النصائح عند بناء موقعك على الويب.

  • اختر اسم نطاق يتناسب مع اسمك
  • ابنِ موقعك على منصة سهلة الاستخدام مثل: ووردبريس، وإذا احتجت إلى مساعدة فنية في إنشاء الموقع استعن بخدمات مطوري ووردبريس على خمسات من أجل بناء موقع احترافي.
  • عند تنظيم الموقع فكر في الأشياء التي يريد أن يعرفها الزائر عنك في غضون ثانية أو اثنتان. اكتب اسمك وعملك الحالي في مقدمة الصفحة الرئيسية، على سبيل المثال: خالد آدم | استشاري مبيعات، طالب دكتوراه، مدرب معتمد.
  • أضف صورة احترافية ودودة بابتسامة صادقة.
  • اسرد قصتك باختصار وبترتيب زمني في قسم “من أنا”، لا تسهب في الحديث عن الماضي. ركز في الحديث عن عملك الحالي وما تطمح تحقيقه في السنوات القادمة، تجنب المبالغة والغموض واستخدم الأسلوب الوصفي البسيط بدلًا من الحشو.
  • أدرج شهادات عملائك أو دراسات الحالة للمشروعات التي عملت عليها سابقًا، من أجل إضفاء الجاذبية على الموقع في عيون عملائك المستهدفين، بحيث تتضمن دراسة الحال وصف المشروع وتحديات التنفيذ والعمل الذي أنجزته.
  • أنشئ نموذجًا للتواصل في صفحة “تواصل معي” أو أضف عنوان بريدك الإلكتروني. ومن أجل الحصول على عنوان بريد إلكتروني احترافي استخدم اسمك الأول واسم نطاق الموقع.

3. المدونة

تساهم المدونة فى إبراز شخصيتك ومشاركة خبراتك مع الأخرين، وتمكنك من جذب جمهورك المستهدف عبر تدوينات متجددة ذات محتوى مناسب، وتوسيع رقعة انتشارك وتنمية اهتمام الجمهور بك وتشجيعه على المشاركة وجذبه إلى موقع الويب.

  • إذا استخدمت منصة ووردبريس لبناء موقعك فسيتسن لك بسهولة إضافة مدونة إلى الموقع، أو بإمكانك إنشاء مدونة مباشرة باستخدام منصات التدوين المجانية مثل بلوجر وووردبريس.
  • انطلاقًا من احتياجات جمهورك المستهدف الذي سبق أن حددته، قدم حلولاً لمشاكله وأجب عن التساؤلات التي تشغله.
  • اعرض رأيك في الأحداث التي تقع في مجال تخصصك وقدم وجهة نظرك بشأن الجديد منها.
  • أجرِ لقاءات مع الشخصيات الهامة والمؤثرة في  المجال واعرضها في المدونة.
  • أضف صورًا عالية الجودة للمقالات والتدوينات.
  • شجع القراء على الاشتراك في نشرتك البريدية لكي تبدأ بناء قائمة عناوين البريد الإلكتروني. ثم استمر في إرسال جديد المدونة، عبر رسائل بريدية للمشتركين باستخدام الأتمتة التي توفرها أدوات البريد الإلكتروني مثل: MailChimp.
  • اطلب من القراء أن يخبروك عن أحد التحديات التي تواجههم في عملهم ورد على كل واحد. وهذه وصفة ذكية لإنشاء رابطة حقيقية مع المشتركين في النشرة والتحدث إليهم شخصيًا.
  • نوّع في محتوي المدونة بين المقالات والفيديوهات والتدوينات الصوتية (البودكاست).
  • اكتب بأسلوب مقنع وكأنك في محادثة مع القاريء.

4. الكارت الشخصي

يُعد الكارت الشخصي أو بطاقة العمل أحد أدوات العلامة التجارية الشخصية المهمة عندما تقابل أشخاصًا في الواقع. لذلك من المهم أن تحتفظ به في كل الأوقات لكي تكون مستعدًا عندما تسنح الفرصة لأحد اللقاءات. ويجب أن يتضمن الكارت الشخصي اسمك ووصف مختصر لعملك وموقع الويب، وبريدك الإلكتروني الخاص بالعمل ورقم الهاتف.

المرحلة الرابعة: إنشاء شبكة علاقات قوية والترويج للعلامة التجارية الشخصية

مد شبكة علاقات واسعة مع الآخرين

بعد أن أقمت أصول علامتك التجارية الشخصية وبنيت الأماكن المختلفة التي يمكن أن يستخدمها الجمهور للحصول على معلومات عنك، لا يجب الاكتفاء ببلوغ هذه المرحلة. وإنما ينبغي مواصلة العمل من أجل الذهاب إلى جمهورك وجذب انتباههم.

ستحتاج في مرحلة الترويج لعلامتك التجارية إلى مد علاقات مع الشخصيات التي تملك تأثيرًا نافذًا إلى عملائك، وأساس مد العلاقة هو أن تقدم لهم قيمة لكي يمنحوك بالمقابل فرصة التسويق لنفسك أمام جمهورهم. وسنوجز الحديث فيما يلي عن أهم أساليب الترويج لعلامتك التجارية الشخصية:

أ. شارك في الفعاليات

تابع الفعاليات ذات الصلة بمجال عملك التي تقع في نطاقك الجغرافي، واحرص على المشاركة فيها. مثل: المؤتمرات والندوات والمحاضرات، وذلك من أجل التعرف على أصحاب الأنشطة التجارية ورواد الأعمال والعملاء وتوسيع شبكة علاقات العمل الخاصة بك.

ب. اكتب على مواقع يملكها غيرك

أنشئ قائمة بمواقع الويب التي تقبل منشورات الضيوف، التي تتضمن صفحات بعنوان “اكتب معنا” أو “انشر معنا”. إذا غاب هذا الخيار في أحد المواقع، تصفح قائمة الكتّاب إذ غالبًا ما يدل تنوعها الكبير على قبول الموقع مشاركة كتاب خارجيين من ذوي الخبرة في مجال تخصصهم. ثم راسل الموقع على صفحة اتصل بنا، لتتأكد من أن المساهمة متاحة. وفي هذه الحالة اتبع التالي:

  • راجع أهم مقالات الموقع لتستشف عناصر نجاحها المشترك واكتب مقالاً بالجودة نفسها أو أفضل.
  • اتبع قواعد التحرير الخاصة بالموقع إن وجدت، وإذا أرسلت مقالاً ولم يُقبَل، اسأل عن سبب الرفض، ثم حسّن مقالك أو اكتب مقالاً جديدًا بحيث يتم تدارك كل أسباب الرفض.
  • احرص على تناول موضوع المقال بشمولية وعمق وغط كل زواياه، وقدم نصائح للقراء قابلة للتنفيذ.

ج. أجرِ مقابلة مع مدون

ابحث عن المدونين والمواقع المعروفة الذين ينشرون مقابلات على مواقعهم، وتواصل معهم عبر البريد الإلكتروني. اشرح في رسالتك الفوائد التي ستعود عليهم من إجراء المقابلة مثل: مشاركتك لها مع متابعيك، وعند الإعداد للمقابلة فكر في كيفية عرض قصتك ومشاركة خبراتك بطريقة جذابة للجمهور.

د. أنشئ إعلانًا مدفوعًا

يتميز الإعلان عن العلامة التجارية الشخصية بانخفاض تكلفته نسبيًا ما لم يرتبط بكلمة مفتاحية شائعة ذات سعر نقرة مرتفع. أنشئ إعلانًا على محرك البحث جوجل، واربطه بموقعك الشخصي. واكتب نصًا إعلانيًا مناسبًا يتضمن اسمك ورقم هاتفك ووصفًا مختصرًا يجذب الانتباه.

وإذا لم تكن ميزانيتك كبيرة، استهدف جمهورًا محددًا بدقة عبر إعلان على فيسبوك بتكلفة بسيطة. استخدم صورتك الاحترافية في الإعلان وضمّن معه نصًا تسويقيًا يركز على الفائدة التي ستعود على القارئ ودعوة لاتخاذ إجراء CTA.

حاولنا في هذا الدليل تغطية أكبر قدر ممكن من جوانب بناء العلامة التجارية الشخصية، تعامَل مع المعلومات الواردة فيه على أنها مرجع لك، وفي ظل اختلاف ظروف وأهداف كل فرد منا، استخدمها كلها أو بعضها بطريقتك الخاصة لرسم خطواتك نحو النجاح.

تم النشر في: نصائح لأصحاب المهارات منذ 37 دقيقة

Categories
العمل الحر

كيف تتعلم تطوير تطبيقات الجوال من الصفر؟

هناك نحو 5 مليار مستخدم للهواتف الذكية حول العالم، وهذا العدد في تزايد مستمر. فقد غدت الهواتف الذكية جزءا من حياتنا الشخصية والمهنية، إذ يقضي الناس في المتوسط ما يقرب من 3 ساعات و35 دقيقة يوميًا في استخدام تطبيقات هواتفهم. في المقابل فإنّهم لا يقضون على مواقع الإنترنت إلا 13 دقيقة يوميًا، أي أنّ الوقت الذي يقضونه في استخدام التطبيقات أكثر بـ 16 مرة من الوقت الذي يقضونه في تصفح المواقع على هواتفهم، من هنا ظهرت أهمية تعلم تطوير تطبيقات الجوال.

لماذا تتعلم تطوير تطبيقات الجوال؟

الحقائق التي ذكرناها آنفًا جعلت الشركات تعي أهمية التطبيقات، وأنّها يمكن أن تكون قناة لتقديم الخدمات والتسويق المباشر للعملاء. لهذا تُسارع الشركات إلى تصميم تطبيقات الجوال لتقديم الخدمات للعملاء على الهواتف مباشرة. مما خلق طلبًا كبيرا جدًا على مطوري تطبيقات الهواتف الذكية، والعالم العربي ليس استثناء.

هذا الطلب الواسع انعكس على متوسط الأجور التي يتقاضاها مطورو التطبيقات، فمثلاً: في الإمارات يتقاضى مطورو التطبيقات في المتوسط نحو 38 ألف دولار سنويًا. لذا يُعد تعلم تطوير تطبيقات الجوال خطوة ذكية واستثمارًا ممتازًا لوقتك وجهدك، وسيعود عليك بالنفع ويفتح لك آفاقًا مهنية واسعة في العمل الحر أو التقليدي. 

كما ينبغي أن تعلم أن تعلُّم تطوير تطبيقات الجوال ليس سهلاً، فلو كان سهلاً لتعلمه الجميع ولأصبح هناك فائض من مطوري التطبيقات. لكنه في الوقت نفسه ممكن إذا عرفت كيف تبدأ ومن أين. إذ لا يعرف الكثيرون من المبتدئين كيف يبدؤون ولا يستطيعون تحديد المهارات والمعارف التي يحتاجونها لكي يصبحوا مطوري تطبيقات. ولتبدأ تطوير تطبيقات الجوال ينبغي أن تتعرف على اتجاهات تطوير التطبيقات

تطوير التطبيقات الأصيلة

التطبيقات الأصيلة هي تطبيقات مُوجّهة لتعمل حصرًا على إحدى منصتي أندرويد أو ios. هذا يعني أنّه إن أردت تطوير تطبيق أصيل يعمل على أندرويد وios في الوقت نفسه، فستحتاج إلى إنشاء نسختين من التطبيق، واحدة لأندرويد والأخرى لمنصة ios. وذلك أنّ تقنيات تطوير تطبيقات الجوال الموجهة إلى أندرويد مختلفة عن تقنيات تطوير تطبيقات الجوال الموجّهة إلى ios. 

إذ تُطوَّر تطبيقات أندرويد باستخدام لغة البرمجة جافا أو كوتلن، أما تطبيقات آبل فتُطوَّر باستخدام لغة البرمجة سويفت أو objective-c. إن أردت تطوير تطبيقات تعمل على المنصتين فستحتاج إلى تعلم جميع هذا التقنيات، وهذا أمر سيستغرق الكثير من الوقت، خصوصًا إن كنت مبتدئا. لحسن الحظ هناك حل آخر، وهو التطبيقات الهجينة.

تطوير التطبيقات الهجينة

ظهرت التطبيقات الهجينة في السنوات الأخيرة بوصفها تقنية جديدة لتطوير تطبيقات الجوال، وهي تطبيقات تعمل على منصتي أندرويد و ios معًا. إذ يكفي أن تنشئ نسخة واحدة من التطبيق وسيعمل بشكل عادي على المنصتين دون الحاجة إلى تعديلات. والأكثر من هذا أنّ التطبيقات الهجينة تُطوَّر باستخدم تقنيات الويب العادية، أي جافاسكريبت و HTML و CSS، وهي تقنيات بسيطة وسهلة التعلم.

خلال الجزء القادم، سنركز على تطوير التطبيقات الهجينة، لأنّ تعلم تقنياتها أسهل ويأخذ وقتا أقل. كما أنه لن يكون عليك أن تنجز العمل نفسه مرتين، يكفي أن تنشئ تطبيقًا واحدا وسيعمل على منصتي أندرويد وآبل، وهذا سيوفر عليك الكثير من الوقت والجهد. سوف نستعرض المهارات الضرورية لتطوير التطبيقات الهجينة، الترتيب هنا ليس إلزاميًا، يمكنك تعلم هذه المهارات وفق الترتيب الذي يناسبك.

كيف تتعلم تطوير تطبيقات الجوال؟

مصادر تعلم تطوير تطبيقات الجوال

1. تعلم تقنيات الويب الأساسية

تتألف تقنيات برمجة وتطوير الويب الأساسية من 3 لغات برمجية وهم: HTML وCSS وجافسكربت. هذه اللغات البرمجية ضرورية لتطوير المواقع وتطبيقات الويب:

  • HTML: تُعرف بلغة ترميز النص الفائق، وتستخدم لإنشاء صفحات المواقع وإدراج المحتوى مثل: الصور والنصوص والفقرات والقوائم والجداول.
  • CSS: تُستخدم لغة CSS البرمجية لتنسيق محتويات صفحات المواقع وتطبيقات الويب، من خلال إمكانية التحكم في شكل الصفحة والألوان والخطوط والأبعاد. وتمكّنك من تصميم مواقع متجاوبة مع الأجهزة المختلفة، بحيث يتغير تصميم الموقع ليُناسب حجم الشاشة التي يُعرض عليها.
  • جافاسكربت: يمكنك بناء صفحات ويب ساكنة غير تفاعلية باستخدام HTML و CSS، لكن إن أردت أن تجعل موقعك تفاعليًا ستحتاج إلى استخدام جافاسكربت. وهي لغة برمجية تمكّنك من إنشاء عناصر تفاعلية على الصفحة مثل: الأزرار والقوائم التفاعلية، وتتيح التفاعل مع كل ما يفعله المستخدم على الصفحة مثل: فتح أو إغلاق صفحة ويب أو تحريك الفأرة أو الكتابة وغيرها. 

تعلّم تقنيات الويب ليس صعبًا، لأنها تقنيات بسيطة وسهلة التعلم. ويُفضل أن تبدأ بها. هناك تقنيات أخرى تندرج تحت خانة تقنيات الويب، التي يمكن أن تساعدك على تطوير المواقع وتطبيقات الويب بشكل أسرع، مثل jQuery و bootstrap وغيرها، لكنّها ليست ضرورية فهي أدوات مساعدة ومكمّلة لتقنيات الويب الثلاثة.

2. تعلم إطارات العمل الخاصة بتطبيقات الجوال

هناك العديد من إطارات العمل التي تسهل عليك تطوير تطبيقات الجوال عبر تقنيات الويب، وتساعدك على إنجاز الكثير من المهام الروتينية وتراعي المعايير الأمنية المعمول بها. منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • NativeScript: هو إطار عمل مجاني ومفتوح المصدر لبناء تطبيقات جوال تعمل على أندرويد وios. يساعد هذا الإطار المبرمجين على اختصار وقت التطوير عبر مقاربة “اكتب مرة واعمل في كل مكان”، ينشئ NativeScript تطبيقات تشبه التطبيقات الأصيلة من حيث الشكل والوظائف. يدعم هذا الإطار Angular وVue.js وTypeScript وJavascript.
  • React: هي مكتبة جافاسكريبت من تطوير شركة فيسبوك، تُستخدم لبناء واجهات المستخدم التفاعلية، خاصة في التطبيقات أحادية الصفحة (SPA). تعمل React بمفهوم المكوّنات، إذ تُنشئ واجهات المستخدم بتركيب مكونات جاهزة.
  • PhoneGap: هو إطار عمل مفتوح المصدر لتطوير التطبيقات الهجينة عبر استخدام تقنيات الويب. يتيح PhoneGap الوصول بسهولة إلى أجهزة وميزات الهاتف، مثل الكاميرا وجهاز تحديد المواقع. كما يتمتع بمكتبة كبيرة تسهل عمل المبرمجين. 
  • Cordova: كورودوفا هو إطار عمل مفتوح المصدر لتطوير تطبيقات الجوال باستخدام تقنيات الويب العادية. يُغلّف كوردوفا تطبيق الويب الذي أنشأته باستخدام HTML وCSS وجافاسكربت ويجعله يظهر مثل أي تطبيق جوال أصيل آخر. يوفّر كوردوفا الكثير من الإضافات والمكتبات التي تساعد المطورين على الكثير من المهام، كما يتميز بالسرعة والمرونة ويعمل على جميع المنصات، بما فيها أندرويد و ios و blackberry و Ubuntu Touch وغيرها.

3. تعلم التصميم

التصميم الجيد للتطبيق من أهم الأشياء التي تمنح المستخدم تجربة مميزة عند الاستخدام، فمهما كان تطبيقك مفيدًا ومبتكرًا ويقدم خدمات عالية الجودة، لن يقبل عليه الناس وسيَضيع مجهودك إذا كان تصميمه ردئيًا. وهناك جانبان من جوانب التصميم ينبغي أن يتعلّمهما كل مطور تطبيقات، وهما واجهة المستخدم (UI) وتجربة المستخدم (UX). كلا هذين العنصرين مهمان لتسليم تطبيق ناجح وسهل الاستخدام:

  • واجهة المستخدم: تحدد واجهة المستخدم شكل التطبيق وتصميمه، وكيف يتفاعل معه المستخدم، وكل ما يتعلق بالتصميم مثل: الألوان والخطوط والصور والقوائم وغيرها. الهدف من واجهة المستخدم هو إنشاء تطبيق جميل ذُو تصميم جذاب وأنيق.
  • تجربة المستخدم: تُعرِّف تجربة المستخدم الانطباع الذي يتركه التطبيق لدى المستخدم. الهدف الأساسي من تجربة المستخدم هو تسهيل استخدام التطبيق وإزالة كل العوائق التي قد تصعّب على المستخدم الاستفادة من خدمات التطبيق.

4. تعلم معايير الأمن والحماية

تختلف تطبيقات الجوال عن المواقع أو البرامج العادية، فالخُصوصية في مجال تطبيقات الجوال أهم بكثير. ذلك لأنّ الجوال جهاز شخصي يحمله الإنسان معه في كل مكان، ويخزّن الجوال الكثير من المعلومات والبيانات الحساسة التي لا يريد الناس عادة كشفها مثل: رسائلهم ومكالماتهم وصُورهم وفيديوهاتهم. 

علاوة على ذلك يحتوى الهاتف الذكي على أجهزة تتيح الوصول إلى بيانات كثيرة حول المستخدم، مثل الكاميرا أو جهاز تحديد الموقع الجغرافي. كل هذه الأمور تجعل الحماية والأمن وحماية خصوصية وبيَانات مستخدمي التطبيق في غاية الأهمية. 

لهذا السبب تتشدد متاجر تطبيقات الهواتف الذكية مثل: جوجل بلاي وآب ستور، في هذا الجانب، ولا تقبل التطبيقات التي لا تحترم معايير الأمن والحماية المتعارف عليها. إن أردت أن تحترف تطوير التطبيقات فلا بد أن تتعلم كل ما يتعلق بقوانين حماية المستخدمين وقوانين الخصوصية مثل: GDPR وPDPA وغيرهما، كما أنّ عليك احترام الإجراءات والمعايير المعمول بها في هذا المجال.

مصادر التعلم

السؤال الآن هو كيف تتعلم كل هذا؟ وهل هناك مراجع بالعربية كافية لتعلم تقنيات ومهارات تطوير تطبيقات الجوال كافة؟ شبكة الإنترنت غنية بالكتب والمقالات والمراجع التي يمكن أن تتعلم منها كافة تقنيات تطوير تطبيقات الجوال، بدءا من جافاسكربت وHTML وCSS وحتى التصميم وتطوير واجهات المستخدم

قد لا تكون الكتب والمقالات الخيار الأنسب، خصوصًا للمبتدئين الذين يحتاجون إلى التوجيه والإرشاد، وإلى من يجيب على أسئلتهم ويساعدهم على استيعاب المفاهيم المستعصية لتسريع مسارهم التعليمي. لذلك فإنّ أحد أفضل الحلول لتعلم تطوير تطبيقات الويب هو الدورات التدريبية التي تتبع نهجًا تطبيقيًا فى التعلّم. عربيًا تقدم أكاديمية حسوب العديد من الدورات التعليمية التي تشمل كافة مجالات البرمجة، منها:

تطوير التطبيقات

  • دورة تطوير التطبيقات باستخدام لغة جافا سكربت

تهدف هذه الدورة  إلى تأهيلك إلى الدخول بثقة في سوق تطوير التطبيقات وبناء تطبيق تفاعلي بين المتصفح والخادم، ذلك عبر التركيز على تعلّم كيفية تطوير تطبيقات الجوال باستخدام لغة جافا سكريبت، وكيفية تطوير تطبيقات الخادم باستخدام بيئة Node.js لتطوير النظم الخلفية. إضافة إلى تعلّم كيفية تطوير النظم الأمامية عبر مكتبة React.js.

لا تتطلّب هذه الدورة أيّ معرفة أو خبرة مسبقة بالبرمجة، لذا ستأخذ بيديك خطوة بخطوة نحو احتراف لغة الجافا سكربت، وأساسيات البرمجة بأسلوب متدرج، من المفاهيم البسيطة إلى المفاهيم المتقدمة. ومن الشرح النظري إلى التطبيق العملي من خلال بناء تطبيق محادثة يشبه تطبيق واتساب، وكذلك تطوير تطبيق لأجل التواصل بين الأطباء والمرضى اعتمادًا على React Native.

  • دورة تطوير تطبيقات الجوال باستخدام تقنيات الويب 

تركز هذه الدورة على تعليم كيفية تطوير تطبيقات جوال تعمل على أنظمة أندرويد وآيفون باستخدام تقنيات الويب العادية. تشمل الدورة كل ما تحتاجه لتطوير تطبيقات الجوال، إذ ستتعلم فيها التعامل مع منصة كوردوفا، وهي منصة لتطوير تطبيقات الجوال باستخدام تقنيات الويب، واستخدام إطار العمل Materialize لأجل تطوير واجهات مستخدم احترافية.

 ستتعلم كذلك كيفية إدارة قواعد البيانات ومعالجتها. كما ستتمكن خلال الدورة من بناء تطبيقات حقيقية وواقعية مثل: بناء تطبيق خبري يتصل بموقع ووردبريس، وآخر لإدارة المهام، وثالث يمكّن المستخدمين من مشاركة الأطعمة والوصفات والصور. بعد الانتهاء من الدورة ستكون قادرًا على تطوير تطبيقات عملية واحترافية ودخول سوق العمل، كما ستحصل على شهادة معتمدة من الأكاديمية.

تعلم تطوير تطبيقات الجوال ليس سهلا، ويستغرق الكثير من الوقت ويتطلب بذل مجهود كبير. لكن تذكر أنّ هناك طلبا كبيرا جدًا على مطوري التطبيقات. وسيفتح لك تعلم هذه المهارة آفاقا واسعة ويحسّن فرصك في الحصول على عمل، سواء في الوظائف التقليدية أو في مجال العمل الحر.

تم النشر في: تعلم البرمجة، منذ 20 ساعة

Categories
العمل الحر

04 صفات ريادية في إدارة المشاريع والأعمال

لا مكان في عالم المال والأعمال لمن يحمل عقلية مُتحجِّرة ترفض التطوير أو التعلم، لذا إن أردت أن تكون رائد أعمال ناجح عليك أن تمتلك صفات وتبني عادات تؤهلك لتكون كذلك. وطبعا تكوين عادات النجاح بحاجة إلى الهمّة العالية والمثابرة، فلا وجود في عالم النجاح مكان للعبث والفوضى والصدفة، ربما قد تكون سمعت عن أشخاص حصلوا صدفة على الثروة إما عن طريق اليانصيب أو إرث، لكنهم غالبيتهم الساحقة رقم قلتهم، فقدوا هذه الثروة خلال فترة قصيرة من الزمن وسرعان ما عادوا إلى حالتهم الأولى !

نُقدِّم لك أربعة صفات يشترك فيها جميع رواد الأعمال الناجحين على اختلافهم :

الصفة الأولى : اتخاذ القرار بشكل واضح.

إذا كنت تريد البدء في مشروع أو عمل جديد، ولكنك تتردد لأن العالم يبدو من حولك محفوفا بالمخاطر ولم تتخد القرار بعد ! يؤسفنا أن نخبرك أنك لن تبدأ أبدا. فقد أكدت عدد من الأبحاث على الدور الذي يلعبه توقيت اتخاذ قرارات واضحة في تعزيز الدوافع والمحفزات والتغلب على الخوف. إن الأشخاص الذين يتخذون القرارت بشكل واضح ويمضون بثقة هم أقرب لتحقيق أهدافهم من أولئك الذين لا يتخذون قرارات صريحة فتبقى أحلامهم مجرد أماني.

الصفة الثانية : وضع أهداف واضحة.

يجب أن تتسم أهدافك بالوضوح ويكون محددة بشكل دقيق. ستجني من وضوح أهدافك فوائد عملية عظيمة، لأن الهدف الواضح يساعد على بناء خطة عمل ناجحة ورسم خارطة طريق واضحة المعالم. وفي المقابل عند تحديد أهداف مالية غير واضحة فإن التركيز يتشتت، والفعالية تغيب، والإنتاجية تضعف وتصبح مهمة تحقيقها صعبة المنال.

الصفة الثالثة : الاستعداد لمواجهة التحديات.

إن النجاح في أي مشروع أو عمل يتطلب الثبات والشجاعة لمواجهة التحديات، فقد أكدت التجارب أن السبب الوحيد والأكبر لفشل الأعمال التجارية الناشئة، هو تخلي أصحابها عن أهدافهم واستسلامهم في وقت مبكر. إن رائد الاعمال المُتمكِّن يحْسِن استغلال الصعوبات والانتكاسات ويعتبرها خبرات يتعلم منها، فيغير خططه واستراتيجياته ويسعى من جديد للنجاح.

الصفة الرابعة:  الالتزام والمرونة.

يتميز أصحاب المشاريع والأعمال الناجحة بالالتزام التام في تحقيق كل هدف من أهدافهم، فهم لا يميلون إلى اختلاق الأعذار، (الازمة الاقتصادية، التقدم التكنولوجي السريع، نقص التمويل أو غير ذلك..)، ليس لأنهم عباقرة أو يمتلكون قوى خارقة بل لأنهم يصرون على أهدافهم ويستعينوا عليها بسلاح المرونة، فيعدلون مسارهم مرارا وتكرارا. قاعدة ! كن دائما ملتزما بالنتائج لكن مرنا في الأسباب.

Categories
العمل الحر

4 أخطاء تقتل مشروعك الصغير في مهده.. احذرها!

مخطئ من يعتقد بوجود ضمانات في عالم الأعمال والمشاريع، ومخطئ من يعتقد بوجود مشروع ناجح يجعلك تبدأ وأنت جالس مطمئن في مكتبك، منتظرا الأرباح التي ستنهال عليك فور إطلاق المشروع.

إذا كنت تريد لمشروعك النجاح، عليك أن لا تنسى أنك عامل رئيسي في نجاحه أو فشله، فعندما تكون مُلِمًّا بفلسفة وأساسيات التخطيط والتسويق والإدارة وغيرها من العناصر والمقومات الأساسية، فأنت ترفع فرص نجاحك.

تعلم من أخطاء الاخرين، فإنك لن تعيش ما يكفيك من العمر كي ترتكبها كلها بنفسك.

الاستفادة من الأخطاء التي ارتكبها من سبقوك سيزيد من فرص نجاح مشروعك – إن تجنبتها – أو على الأقل ستقلل من حجم الضرر في حال لم تنجح بالشكل المطلوب.

نعم إن التفكير بكل التفاصيل الدقيقة قبل البدء بالمشروع هو الأسلوب التقليدي لإدارة المشاريع، لكنه أمر مطلوب بشدة بالنسبة لمشروع ضخم وشركة عملاقة حيث الأخطاء تكلف الملايين. لكن في حالة مشروعك الناشئ فغالبا الأخطاء لن تكلفك أضرار وخسائر ضخمة، بقدر ما ستمنحك من الخبرة الثمينة.

لا تقع في الخطأ الذي ارتكبه العديد ممن سبقوك، حيث لم يطلقوا مشاريعهم مبكرا وأنفقوا معظم مواردهم في محاولة بناء مشروع كامل منذ البداية. في عالم الأعمال وفي ظل تقلبات السوق لا يوجد مشروع كامل خالي من العيوب، لذلك احتفظ بمواردك ووظِّفها في تطوير مشروعك بعد انطلاقه لأنك بالتأكيد ستحتاج لذلك.

إن من أسوأ ما يمكن أن تقع فيه هو اهتمامك بما ستحققه من أرباح، دون إيلاء أهمية قصوى للقيمة التي سيقدمها منتجك أو خدمتك للناس، ولا نعني هنا عدم الاهتمام بالأرباح والاهتمام فقط بزبائنك. لابد أن يكون زبونك هو أول اهتماماتك في خطة عملك وارضاءه هو غايتك الأولى، فإذا نجحت في هذه المعادلة ستأتي الأرباح بشكل تلقائي، وكلما كان منتجك أو خدمتك تلبي رغبات جمهورك على المدى الطويل، كلما زادت فرص نجاحك وزادت أرباح مشروعك.

أداء وجودة مشروعك ستكون بنفس أداء وجودة فريق عملك ومن يشتغلون بشكل مباشر في مشروعك… وكلما قل مستوى موظفيك، كلما قل مستوى مشروعك، فلا تتساهل في توظيف الأفراد ولا تجامل، فكر دائما بأن مشروعك مازال في بدايته ويحتاج إلى كل الكفاءات اللازمة.

مؤكد أنك لا تمتلك الوقت ولا المال لتضيعه مع الموظفين الغير أكفاء حتى يكتسبوا الخبرات اللازمة. لأن وضعك يختلف عن الشركات الكبيرة والمشروعات الضخمة، ومواردك محدودة.

أنت بالكاد بدأت مشروعك وفي الغالب مواردك المالية محدودة، فكن حريصا وحكيما في إنفاق هذه الموارد، يجب أن تعلم كل شاردة وواردة فيما ستصرف وما العائد منها. ابدأ صغيرا وحقق أهدافا على المدى القصير من أجل تحقيق أرباح أولية، فهذا من شأنه أن يعزز ويدعم مواردك. واستمر في تخصيص مواردك في تطوير وتنمية مشروعك.

Categories
العمل الحر

7 حقائق من المهم أن تعرفها عن العمل الحر

يشكل العمل الحر واحدًا من أكبر مصادر الدخل في العالم الآن، وفتح الإنترنت أمام العاملين في هذا المجال الكثير من الأبواب للتواصل مع عملاء من جميع أنحاء العالم دون أن تكون هناك أي عوائق جغرافية. التكنولوجيا سهلت كل مراحل القيام بالأعمال ابتداءً من التفاوض حول المشروع وفهم تفاصيله، مرورا إلى تسليم المشروع وإرساله عبر البريد أو مشاركته عبر واحدة من منصات العمل الحر، وصولا إلى استلام الأموال من خلال بنوك إلكترونية مثل باي بال.

أصبحت هناك الكثير من الفرص المتاحة أمام العديد من الشباب لمزاولة العمل الحر، لذلك من المهم للشباب في العالم العربي أن يتعرفوا على بعض الحقائق عن العمل الحر.

1- يمكن للعمل الحر أن يمثل بديلًا عن الوظيفية التقليدية

العمل الحر ليس وسيلة لزيادة الدخل وحسب، ولكن يمكن مع مرور الوقت أن يمثل بديلًا تامًا للوظائف التقليدية التي يحاول الشباب الحصول عليها في الشركات الخاصة أو المؤسسات والشركات التابعة للقطاع العام. هناك العديد من الأشخاص حول العالم يعتمدون بشكل عام على العمل الحر باعتباره وسيلة للتكسب والمعيشة. طبعًا الأمر يحتاج إلى بعض الوقت حتى يتمكن الشخص من تكوين قاعدة عملاء كافية تتيح له فرصة الحصول على مشاريع تكفي لتحقيق الدخل المطلوب.

2- العمل الحر لا يعني فقط العمل من خلال الإنترنت

الوظيفة الأولى للإنترنت هي أنه يساعد على تسهيل عملية إنشاء الشخص لعمله الحر أو المستقل، لكن العمل الحر لا يقتصر فقط على الخدمات المتعلقة بالتكنولوجيا كالتصميم وبرمجة المواقع، هناك العديد من الوظائف الأخرى مثل صناعة المنتجات اليدوية، وتسويق منتجات الديكور. ليس بالضرورة أن تكون عاملًا في مجال التقنية حتى تتمكن من العمل عبر الإنترنت، يمكنك استخدام الإنترنت مساعدًا لتسوق أيًا من منتجاتك أو خدماتك.

قد يهمُّك : 4 خطوات لإتقان فن البيع تجعل منك بائعا ساحرًا !

3- العمل الحر لا يعفيك من التبعات القانونية

يعتبر الشخص الذي يقوم بمزاولة العمل الحر مسئولًا بشكل كامل وقانوني عن الخدمات أو المنتجات التي يقدمها لعملائه. خاصة إذا كنت تتعامل مع عملاء من دول الغرب. صحيح أن صاحب العمل لا يمتلك شركة تزاول العمل بشكل قانوني، لكنه يعتبر ممثلًا لشركة فردية باسمه وعليه أن يتحمل التبعات القانونية للأمور التي يقوم بها.

4- عدد من يعملون مستقلين أكبر مما تتخيل

في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يعمل أكثر من ثلث السكان تقريبًا مستقلين في مجالات مختلفة، وكثير منهم واثقون من أن المستقبل سيمثل فرصًا أكبر لنمو أعمالهم. ليس هناك إحصائيات تتحدث عن عدد الذين يعملون من خلال العمل الحر ويستخدمون الإنترنت لمساعدتهم في العالم العربي، لكن بما أن نسبة المحتوى العربي على الإنترنت لا تتجاوز 4٪ فيمكنك تخيل نسبة من يستخدمون الإنترنت في العمل الحر.

5- العمل الحر يمثل حلًا لمشكلة البطالة

في الدول النامية والتي كانت تعاني من مشاكل اقتصادية، مثل سنغافورا على سبيل المثال، يتم تشجيع العمل الحر ورواد الأعمال من خلال برامج حكومية وخاصة. مع الوقت، وعندما يصل العمل الحر إلى درجة صحية من النمو، يمكن لرائد الأعمال أو المستقل أن يقوم بتوظيف عدد من الموظفين للعمل لديه يزيدون مع الوقت، وهذا يعد وسيلة لتقليص نسبة البطالة.

قد يهمُّك أيضا : 3 خيارات لمن يرغب في استثمار رأس مال صغير

6- العمل الحر يحتاج إلى الكثير من المعرفة

العمل الحر يشكل النسخة المصغرة من طريقة عمل الشركات، بما في ذلك التعامل مع العملاء والحسابات، وتلقي المشاكل ومحاولة حلها. المختلف هنا أنك ستقوم بكل تلك الأمور وحدك دون مساعدة من أي شخص، خاصة في المراحل الأولى، وبالتالي قد تكون لديك الخبرة في مجال عملك لكنك تفتقر إليها في مجالات مثل التسويق على سبيل المثال، وهنا تأتي أهمية المعرفة والقراءة ومتابعة الجديد على الإنترنت بشكل دائم.

7- العمل الحر يمثل حرية لكنه يحتاج إلى الكثير من الانضباط

ليس هناك في العمل الحر مدير، ولا مشاريع بدوام ثابت، أو حتى مواعيد لانتهاء الدوام. ستكون دائمًا مطالبًا بتسليم الكثير من المشاريع للعملاء في أوقات محددة، وعليك التعامل مع الأمر. صحيح أنك تعمل من المنزل في كثير من الأحيان، وتجد الوقت للقيام بالأمور التي تحبها ولم تتمكن من القيام بها عندما كنت تعمل في وظيفتك السابقة، لكن هذا يضيف عليك التزامًا آخر، وربما يكون أثقل خاصة في المراحل الأولى.

قد يهمُّك : كيفية عمل دراسة جدوى أولية لمشروع

المصدر

Categories
العمل الحر

مبادئ “نجاح الأعمال” وفقا لتجربة مؤسس امبراطورية “علي بابا”

كشف موقع “ستانين موتفيشن” في تقرير خاص عن الرؤية الخاصة للملياردير الصيني ومؤسس شركة “علي بابا” للتجارة الإلكترونية في إدارة الأعمال.

وقد أكدت أن تلك الرؤية هي التي مكّنته من النجاح الباهر خلال فترة وجيزة ومكنته من التنافس بقوة مع أبرز رواد القطاع مثل “أمازون” و”إيباي”، ونجح في تنمية وتطوير نشاطه والحفاظ على نجاحه. ورصد التقرير 7 مبادئ لنجاح المشاريع وإدارة الأعمال وفقا لتجربة مؤسس “علي بابا” “جاك ما”:

1- النظر للمستقبل بإيجابية دائما

يقول “جاك ما”: “إن جميع رواد الأعمال الناجحين يتسمون بالتفاؤل حول المستقبل والسوق”، وذلك بغض النظر عن نوع النشاط الذي يديرونه.

فيجب أن يتذكر المرء دائما أن هناك شركات ناجحة وتحقق أرباحا في ظل الأوضاع السوقية الصعبة، وأخرى تواجه الإفلاس في ظل أوضاع اقتصادية مزدهرة، لذلك يجب أن ينظر رب العمل إلى المستقبل دائما بتفاؤل، فالأمر يتعلق بأسلوب ادارته أكثر مما يتعلق بوضع السوق.

وإذا حمل رب العمل نظرة تشاؤمية لأداء شركته وأحوال السوق فلن يغري أصحاب الكفاءات بالعمل معه، فكل شخص يطمح لأن يكون جزءا من “قصة نجاح” من خلال العمل مع مدير إيجابي لديه أحلام كبيرة وآمال عظيمة في المستقبل، فيجب أن يتعلم الشخص أن ينظر للمستقبل بنظرة مشرقة يملأها الأمل، أما النظرة التشاؤمية فلا تحمل لصاحبها أي نجاحات إذ تجعله غير قادر على رؤية الفرص الحقيقية المتاحة أمامه.

وفي هذا السياق يقول “ما”: “اليوم صعب، وغدا سيكون أصعب، لكن بعد غد ستشرق الشمس”.

2- تحمل المسئولية الكاملة عما يحدث

يقول “ما”: “دائما تحمل المسئولية الكاملة عن نشاطك، لا تقم مطلقا بإلقاء اللوم على أي شيء فيما حدث.”

عند حدوث أي خطأ أو مشكلة على المرء أن يواجهها بتحمل المسئولية الكاملة عما حدث، فيتوقف مع نفسه قليلا ليتفكر في الأسباب التي أدت إلى المشكلة والتفكير في الأساليب المناسبة لتحسين الموقف، وهي فرصة مثالية لتطوير الذات، أما مواجهة المشكلة بالشكوى وإلقاء اللوم على الآخرين فلن يسفر عن أي نتائج إيجابية.

فالإنسان لن يستطع تغيير كل من حوله، فهو لا يستطيع تغيير الموظفين والمساهمين والأوضاع الاقتصادية المحيطة وغيرها من العراقيل المسببة للمشاكل، وكل ما يملكه هو تغيير نفسه، وعليه الاستفادة من المشكلة في تحسين أدائه وتطوير ذاته، أما الاكتفاء بالشكوى وإلقاء الكرة إلى ملعب الآخرين فيفوت عليه هذه الفرصة ولن يؤدي إلى حل الأزمة في النهاية.

3- شدة الإصرار

يقول “ما”: “نحن لا نفتقر إلى الأموال وإنما نفتقر إلى أصحاب الأحلام الذين يكونون على استعداد للموت من أجل تحقيق هذه الأحلام.”

يعد هذا الإصرار أحد أهم مفاتيح النجاح، فالجميع يواجهون الكثير من العقبات عند القيام بأي عمل، والاستسلام لها يصرفهم عن مواصلة طريقهم فيموت حلمهم، أما أصحاب العزيمة الصلبة فلا يفعلون ذلك ولا يتخلون عن حلمهم مهما صادفوا من متاعب، و”جاك ما” أبرز مثال على ذلك.

فعندما كان يشرع في تأسيس “علي بابا” دعا 24 رجل أعمال إلى منزله لمشاركته في تمويل المشروع، وقد رفض 23 شخصا منهم الفكرة، ولم يوافق عليها غير واحد فقط، ولم يثن ذلك “ما” عن عزمه في مواصلة مشواره، وسافر إلى “وادي السيليكون” بالولايات المتحدة لإقناع المستثمرين بفكرته، لكنهم جميعا توقعوا فشل الفكرة، والشخص الوحيد الذي كان مقتنعا بالفكرة هو “ما” نفسه فظل مصرا عليها حتى تمكن من تنفيذها في النهاية والتي أفرزت احدى كبرى شركات التجارة الإلكترونية في العالم.

فعندما يواجه “ما” المتاعب يشجع نفسه بالتأكيد لذاته على أن أدائه جيد وأنه يبلي بلاء حسنا ليتمكن من الاستمرار، على الجانب الآخر فإنه يذكر نفسه في الأوقات الجيدة بأن أداءه يجب أن يكون أفضل وأن هناك الكثير من المهام التي تنتظر إتمامها، وهذه الموازنة في التفكير تساعد على نمو واستمرار النشاط.

4- التعلم من أخطاء الآخرين

يقول “ما “: “لا تدرس كيفية نجاح الآخرين بل تعلم كيف تتجنب تكرار الأخطاء التي ارتكبوها”.

فهو يؤمن بأن هناك الكثير من الأسباب والمواهب وراء نجاح الآخرين، لكن ليس كل شخص يتمتع بنفس المواهب التي ساعدت هؤلاء على النجاح، لذلك فمن الأفضل والأكثر إفادة للشخص التعلم من أخطائهم لتجنبها وتقصير رحلته الشخصية نحو النجاح، وكلما ترددت أنباء فشل احدى الشركات يقوم “ما” بتحليل أسباب فشل تلك الشركة مع موظفيه لتجنب تكرارها.

وليس من العيب أن يقع الإنسان في الخطأ، فجميع البشر معرضون لذلك، لكن عليه أن يحاول تقليص احتمالات الوقوع في الأخطاء قدر الإمكان.

5- العملاء أولاً ثم الموظفون فالمساهمون

يقول “ما”: “العميل هو رقم “واحد”، والموظفون “اثنين”، و”المساهمون” ثلاثة””.

معظم الشركات تضع مصالح المساهمين على رأس أولوياتها باعتبارهم مصدرا رئيسيا للتمويل، لكن “ما” يختلف اختلافا جذريا مع هذا التوجه، فبالنسبة له تأتي مصلحة العميل في المرتبة الأولى تعقبها مصلحة الموظفين، فإذا فازت المؤسسة برضاء هذين الطرفين فسيصب ذلك في مصلحة الشركة والمساهمين تلقائيا.

6- الاستثمار في الأجيال الأصغر

يقول “ما”: “أيا كان ما تعرفه اليوم فإن والديك لم يكونوا يعلمونه في السابق، فوالدي لا يفقه كثيرا شبكة الانترنت وليس لديه حساب على “فيسبوك”، ونفس الشيء ينطبق عليك عندما تكبر، فأطفالك سيعرفون أكثر منك، لذلك يجب الاستثمار في الأجيال الأصغر الذي ستأخذ مكانك يوماً”.

ويؤمن الملياردير الصيني بأهمية الاستفادة من الأجيال الأصغر سناً، فهم عادة ما يكون لديهم أفكار أفضل وأكثر ابتكارا، وأوضح ذلك خلال أحد أحاديثه في هونج كونج.

فجميع الأنشطة تحتاج إلى التجديد والتطوير لتتقدم إلى مستويات أعلى، والأجيال الشابة تنظر إلى الأشياء بزوايا مختلفة وأكثر تجديدا مما يجعلها قادرة على تطوير النشاط للأفضل.

اقرأ أيضا : هكذا أصبح مؤسس “علي بابا” يحكم العالم !

7- حب الحياة

يقول “ما”: “سوف أستمتع بأشياء أخرى غير إدارة الأعمال”.

يرى “ما” أن هناك جوانب أخرى في الحياة تستحق الاستمتاع بها غير العمل وإدارة الأعمال، وقد زاد إدراكه بنعمة الحياة نتيجة تعرضه لأحد المواقف في الماضي، فقد تعرض هو وفريق عمله للحبس داخل مكتبهم لعدة أيام في وقت انتشار مرض “سارس” في آسيا، وعندما أُطلق سراحه شعر بأهمية الحياة وتعلم كيفية تقدير هذه النعمة والاستمتاع بها.

وهو شخص متواضع، وعادة ما يمزح مع موظفيه ويقضي معهم أوقاتا مرحة دون أن يُشعرهم بأنه الرئيس التنفيذي للشركة.

Categories
العمل الحر

5 أسئلة هامّة قبل البدء في مشروعك الخاص

إن فكرة امتلاك مشروع خاص هي فكرة مغرية وتمنح شعورًا بالحرية. وفكرة التحرر من الوظيفة لبدء عمل تجاري خاص هي فكرة شجاعة وطموحة، ولكنها خطوة صعبة وكبيرة يجب دراستها بعناية.

طبعا ليس كل فرد يصلح لأن يكون تاجراً أو صاحب مشروع، أما إذا كنت من الذين يفوق طموحهم الوظيفة، وتمتلك روح المغامرة و مستعد لبذل كل الجهد والتضحيات التي يستحقها حلمك، وترى في نفسك تمتلك كل المقومات

ماهو اول سؤال تسأله نفسك قبل ان تبدأ اي مشروع؟ فيما يلي 5 أسئلة رئيسية ينبغي عليك الإجابة عليها قبل أن تبدأ مشروعك:

1- لماذا سأختار هذا المشروع ؟

يجب أن تحدد أهدافا واضحة لمشروعك قبل البدء في العمل به، لأنك قد تواجه ما يحبطك، وقد تنتظر فترة طويلة قبل تحقيق ربح، لذا يمكنك  تذكير نفسك بأهداف المشروع في مواجهة الضغوط المختلفة، وهو ما سيحفزك على الاستمرار حتى يتم تحقيق النجاح.

اقرأ أيضا:

2- هل سأستمتع بالعمل في هذا المشروع؟

عندما تعمل في مشروعك تصبح مدير نفسك وهو أمرا جذاب بالطبع، إلا أنك أيضا تصبح مسؤولا عن نجاح المشروع وهو ما  قد يتطلب العمل لساعات إضافية والسهر أحيانا للوفاء بمواعيد التسليم والرد على البريد الإلكتروني والتنسيق مع العملاء والموّردين، وغيرها من مهام، وما يترتب عليه من إرهاق وعدم التمكن من حضور بعض لقاءات الأصدقاء نظرا لانشغالك، كما أنك قد لا تحصل على عائد مادي سريع لأنك قد تحتاج إلى استثمار ما جنيته من أرباح في تحسين المشروع.

وهي تضحيات كبيرة يجب وضعها في الاعتبار، إلا أن هذه التضحيات تصبح ممكنة إذا كنت تعمل في مجال تحبه وتستمتع بالعمل به وتشعر بأهميته، حيث إن شغفك بالمجال الذي تعمل به سيكون دافعا لنجاحك، ومن ناحية أخرى، إذا كنت تشعر بأن عملك مؤثرا وأنه يضيف قيمة لمجتمعك سيكون ذلك أيضا دافعا هاما لبذل الجهد الذي سيحقق لك النجاح المنشود.

3- كيف سأوفر الأموال اللازمة للمشروع؟

يمثل نقص الأموال العائق الأول أمام نجاح أي مشروع ناشئ، ونادرا ما تجني المشروعات أرباحا فور بدءها، لذا عليك التأكد من وجود مدخرات كافية أو مصدر آخر للدخل لمواجهة هذه المرحلة.

وفي حالة عدم توفر الأموال اللازمة لتمويل المشروع منذ البداية، يجب عليك أولا حساب ما ستحتاجه من الأموال بدقة، وعندها يمكنك النظر في إمكانية اللجوء إلى:

القروض : تعد القروض خيارا متاحا أمامك ولكن عليك تقديم دراسات وافية عن مشروعك لعرض فكرتك ومقومات نجاحها.

المنح والمسابقات: يتم الإعلان عنها على مدار العام وفيها تمنح المؤسسات التنموية العالمية التمويل للمشروعات الواعدة في المجالات المختلفة، لذا عليك اختيار المنحة أو المسابقة التي تناسب مشروعك.

وجود شركاء : إن العمل مع شركاء له مزايا تأتي في مقدمتها توفير الأموال اللازمة لتمويل المشروع، ولكن يجب توضيح كافة جوانب المشروع حتى تتجنب أي خلافات في المستقبل.

حاضنات الأعمال : وهي كيانات تهتم بتنمية المشروعات الناشئة التي تمتلك مقومات النجاح من خلال توفير التمويل اللازم لبدئها أو الموارد والدعم الفني.

مُسرِعات الأعمال : وهي كيانات تركز على المشروعات في المراحل المبكرة وتقدم التدريب وقدر بسيط من التمويل.

المستثمرون: وهم الأشخاص الذين يتوفر لديهم الأموال ويهتمون بتنمية المشروعات الناشئة ومساندتها.

حملات التمويل الجماعي : يمكنك عرض فكرة مشروعك في فيديو قصير أو أحد وسائل العرض الأخرى على أحد مواقع التمويل الجماعي حتى يتسنى للمواطنين المشاركة في تمويل مشروعك في حالة اقتناعهم بأهميته، وتعمل منصات التمويل الجماعي كهمزة وصل بين الجمهور الراغب في مساندة المشروعات والباحثين عن التمويل.

أصحاب رؤوس الأموال : وهي شركات تستثمر في تنمية المشروعات، لذا فهي تكون أكثر حرصا عند اختيار المشروع الذي ستسانده.

قد يهمُّك: كيف تحصل على تمويل لمشروعك عبر الإنترنت؟

4- هل يمتلك شركائي/ فريقي مقومات النجاح كفريق عمل؟

يكون العمل ضمن فريق أمرا إيجابيا بشكل عام،  لأنه سيتيح توزيع المهام وإنجاز قدر أكبر من الأعمال، وضمان وجود وجهات نظر مختلفة عند اتخاذ القرارات، كما أن وجود المزيد الأشخاص يعني وجود مزيد من المهارات لإنجاح المشروع، ولكن عليك أن تتأكد من وجود التناغم بين شركائك/فريقك ووجود الرؤية المشتركة للمشروع، لأن الفريق غير المتناغم من شأنه إضعاف المشروع، وبالعكس عندما تعمل مع فريق متعاون ذو رؤية واضحة يصبح العمل أكثر سهولة ومرحا.

5- هل أمتلك المهارات الكافية لإنجاح المشروع ؟

عليك تحديد المهارات اللازمة لإنجاح المشروع، وذلك من خلال تحديد ما تمتلكه من مهارات، والمهارات التي يجب أن تعمل على تحسينها، والأمور التي تستلزم الاستعانة بخبراء آخرين وكم سيكلفك ذلك، ويمكنك طلب مساعدة الخبراء من خلال اللجوء لحاضنات ومُسرِعات الأعمال.

قد يهمُّك: احصل على مشروع مربح عبر 8 خطوات

وأخيرا يجب أن تسأل نفسك هذه الأسئلة مبكرا وقبل البدء في التنفيذ وإذا وجدت إجابتك على أحد هذه الأسئلة سلبية، فلا تدع الخوف يتملكك ويثنيك عن حلمك في أن تصبح صاحب عمل ومشروع خاص، بل اعمل على نقاط ضعفك وقويها قدر المستطاع حتى تكون بعد فترة قصيرة مستعدا وجاهزا للمضي قدما نحو تنفيذ المشروع.

بالطبع هناك العديد من التفاصيل الأخرى التي يجب عليك مراعاتها، لذا ينصح بدراسة جميع ما يتعلق بمشروعك بدقة… إن بدء مشروعك الخاص ينطوي على مخاطر كبيرة، إلا أن إيمانك بفكرة مشروعك ودراستك لجميع جوانبها وحرصك على تطويرها، سيجعل المخاطرة دافعا لنجاحك.

Categories
العمل الحر

5 مبادئ هامة تتبعها العلامات التجارية الكبرى

بطريقة ما، تبقى الشركات الرائدة قادرة على الحفاظ على مكانتها في مقدمة آلاف العلامات التجارية الموجودة اليوم. ماذا يمكننا أن نتعلم منها؟

تبقى علامات مثل كوكا كولا، بي ام دبليو وأبل تحافظ على اسمائها كإحدى أشهر وأهم العلامات التجارية في العالم بالمقاييس المالية و التسويقية. فهي تولد الطلب باستمرار وتحافظ على نمو مبيعاتها وحصصها في السوق، ففي جوهرها قيمة دائمة.

ما هي الصفات التي تمتلكها هذه العلامات التجارية والتي تمكنه من الحفاظ على تفوقها على مدى عقود من الزمن، حتى خلال فترات الركود الاقتصادي وتغيير القيادات؟ ما الذي يمكننا تعلمه من ممارسات هذه الشركات؟

هناك خمسة مبادئ وممارسات هامة تتبعها العلامات التجارية الكبرى.

1. العلامات الكبرى مبنية على فكرة مقنعة، وهي تشغر موقعا متميزا في ذهن الزبون، وتحافظ على وعد علامتها التجارية باستمرار. البساطة والوضوح عاملان أساسيان: فيديكس تعد بأن يكون “العالم على الموعد”، بينما تعد بي ام دبليو عملائها “بآلة القيادة القصوى”. من الحيوي جدا أن يتماشى الموظفون مع وعد العلامة التجارية حتى يتمكنوا من الوفاء بتوقعات العملاء. أفضل الماركات تخلق تجربة فريدة، متميزة ولا تنسى.

2. لديهم منتجات، خدمات، تكنولوجيا وإجراءات متفوقة. من الاسهل اقناع الزبائن بشراء منتجاتك إذا كانت الطريقة التي تبيعها فيها من الدرجة الأولى. وخير مثال على ذلك هي آبل.

3. تقوم هذه العلامات الكبرى بتحديد ميزتها التنافسية وتحافظ على اسمها بعيداً عن المنافسة. بنت كوكا كولا على عراقتها: فهي “الشيء الحقيقي” أو “الأصلي”. وقد ميّزت شركة بيبسي نفسها بنجاح أمام كوكا كولا بصفتها العلامة التجارية الشبابية أوالجديدة. تخلق هذه العلامات الكبرى رابط راسخ (ويفضل عاطفي) في نفسية الزبائن.

4. البقاء على تواصل مع العملاء المستهدفين. العلامات التجارية الرائدة تستمع إلى عملائها، تتفهم احتياجاتهم وتعمل على تلبيتها. انها تعيد ابتكار وتجديد نفسها بحيث تبقى في الذهن دائماً وتحافظ على ولاء عملائها. حتى أنها تخلق احتياجات جديدة في بعض الأحيان: فـ”سوني” ابتكرت جهاز الـ “ووكمان” الذي خلق تشكيلة جديدة من الموسيقى المحمولة. فيما ابتكرت آبل كل من آي بود و آي تيونز وفي ما بعد هاتف اي فون الشهير.

5. الالتزام بالهدف الرئيسي والقيم. ديزني هي واحدة من أكثر 10 علامات تجارية قيمة في العالم. أحد اسباب نجاحها هو حماسها الغير مسبوق نحو تحقيق هدفها الاساسي “لجعل الناس سعداء” وحفاظها على قيمها : البعد عن السخرية؛ المحافظة على القيم الأميركية؛ الإبداع، الحلم والخيال، الاهتمام بالتناسق والتفاصيل والحفاظ على سحر ديزني. جوهر العلامة التجارية هو أمر محوري في التوجه الاستراتيجي للشركة بأكملها.

الكاتب : لورانس فلود – LFlude@hklmgroup.com.

عن الكاتب : لورانس فلود هو العضو المنتدب لـ HKLM الشرق الأوسط وهي مجموعة شركات مستقلة ومتكاملة للتسويق الاستراتيجي للعلامات التجارية ولديها مكاتب في كل من الإمارات العربية المتحدة، كينيا، نيجيريا وجنوب افريقيا.

يمتلك فلود خبرة متخصصة في تقديم الحلول الاستراتيجية للتسويق، العلامة التجارية والاتصالات، هوية الشركات، التغليف وتفعيل العلامات التجارية. عمل في العديد من القطاعات بما فيها قطاع الضيافة، الخدمات المالية، تقنية المعلومات، الاتصالات، السلع الاستهلاكية، الصناعية، الرياضة والعقارات مع قائمة عملاء من بينها سابميلر، مجموعة فنادق انتركونتيننتال، صن انترناشيونال، شركة إعمار والمجلس الدولي للكريكيت.

Categories
العمل الحر

كيف تُحوِّل أفكارك إلى ثروة شخصية ؟

إن كنت تطمح للثراء حاول جعل هذا الطموح منطقياً أكثر، وتعرف إلى الأسباب التي دعتك إليه : لماذا تسعى إلى الثراء؟

وفقاًَ لمجلة “فوربس الشرق الأوسط” فإن أول ما يدعو إلى التفكير بهذه المسألة، هو عند سؤال رواد الأعمال والمهنيين عن هذا الأمر في ورش العمل والمؤتمرات، إذ يعتقد معظمهم وبدرجات متفاوتة، أنهم يستحقون الحصول على 1 مليون دولار على الأقل لمبررات عدة :

اقرأ أيضا : قد لا تصبح ثريا لهذه الأسباب الأربعة !

1- أريد أن أكون ثرياً : الإرادة الحرة توفر لهم إمكانية أكبر لتحقيق الثراء.

2- أنا شخص جيد : أخلاقهم الجيدة وأساليبهم الإيجابية تدفعهم للإيمان بأنهم سينجحون في جلب الثروة.

3- أنا موهوب وفطن : إمكاناتهم العقلية إلى جانب بعض المزايا تجعلهم أقدر على تحويل هذا الحلم إلى حقيقة.

4- أعرف أشخاصاً كثر : تساعدهم شبكة علاقاتهم على الوصول إلى أسباب الثراء.

وبغض النظر عن مدى رغبتك في أن تكون ثرياً، وعما أنجزته في حياتك حتى الآن وما تنوي القيام به، وفيما إذا كنت عبقرياً، وعن الذين تعرفهم أو يعرفونك.. فأنت لا تستحق لهذه الأسباب وحدها أن تكون ثرياً قطعاً. وهذه النتيجة لا تخصك وحدك، إذ لا أحد يستحق الثروة ببساطة، لأن الكلمة المفتاحية في السؤال هي: “يستحق“.

قد يهمُّك : 5 مستويات لكسب المال من الإنترنت

وعند النظر في المبررات العامة السابقة – بناء على البحوث التجريبية – فإن عددا قليلا جدا من الأشخاص ينتقلون من حيّز الرغبة والحلم إلى العمل على جني الثروة فعليا. وهناك 3 أسئلة لكل من المبررات السابقة ينبغي لك أن تضعها في الحسبان :

1- أريد أن أكون ثرياً :

ما مدى التزامك لتصبح ثرياً؟
ما الشيء الذي ستضحي به لتصبح ثرياً؟
كيف يتحول دافعك إلى إجراءات منتجة؟

2- أنا شخص جيد :

كيف يمكنك ترجمة قيمك وأفكارك إلى ثروة شخصية؟
ما هي الحسنات التي تملكها لتصبح ثرياً من خلال كونك “جيداً”؟
كيف يمكن لتميزك أن يؤثر في طريقة تعاملك مع الآخرين؟

اقرأ أيضا : 3 طرق للحصول على دخل اضافي

3- أنا موهوب وفطن :

كيف تضعك قدراتك بشكل مباشر في طريق المال؟
ما مدى احتمال أن تتولى مشاريع خارج مجال خبرتك؟
كيف ستعوض نقاط ضعفك في مجالات أخرى؟

4- أعرف أشخاصاً كثر :

كيف ستستفيد من شبكتك لكسب المال؟
كيف يمكن لعلاقاتك الناجحة أن تكسبك المال؟
هل الأشخاص الذين تعرفهم يرغبون بشدة في إرشادك إلى أشخاص آخرين ترغب بلقائهم؟

اقرأ أيضا : كيف تعمل من أجل المال قبل أن يعمل هو من أجلك

إذا كنت قادراً على الإجابة بشكل إيجابي عن كل التساؤلات المترتبة على مبرراتك الخاصة، فإنك تتحرك بالاتجاه الصحيح لتصبح من أصحاب الثروة العصاميين. ومن ناحية أخرى، لا ينبغي لك النظر إلى مسألة نجاحك في جمع الثروة على أنها استحقاق ما، فالأمر لا علاقة له بأي امتياز أو حق على وجه التحديد. مع ذلك، إذا كنت تتمتع بصحة جيدة ولديك دافع كافٍ لتحقيق ذلك، ستكون لديك ميزة أعلى من غيرك ضمن هذا المسعى.

Categories
العمل الحر

4 نصائح لرواد الأعمال لدخول أسواق جديدة

كثير من رواد الاعمال لديهم تساؤلات عديدة عن آلية أو استراتيجية دخول أسواق جديدة ، على الرغم من أن هناك العديد من الاستراتيجيات والنظريات المتعلقة بهذا الموضوع ولكن سنناقش هنا بعض الجوانب التي يجب التركيز عليها والتي تتعلق بنوع المنتج والسياسة السعرية  وكذلك السوق المستهدف.

1. تحديد نوع المنتج

فيما يتعلق بنوع المنتج فيجب تحديد المنتج وذلك لتسهيل عملية عرضه في السوق، حيث أن المنتج قد يكون سلعة استهلاكية، او خدمة بصفة دورية كخدمات الصيانة، أو خدمة قد تكون لمرة واحدة مثل الخدمات الاستشارية، او قد يكون تطبيق كما هو الحال في مشاريع جديدة ظهرت مؤخرا، فتحديد المنتج سيسهل بشكل كبير تحديد العميل او المستهلك النهائي علما بأن لكل نوع من هذه المنتجات استراتيجية مختلفة لدخول السوق وذلك لتتماشى مع العملاء المستهدفين وذلك لضمان الوصول اليهم.

قد يهمُّك : هل أنت جاهز حقًّا لبدء مشروعك؟ 5 أسئلة أجب عليها ! 

1. تحديد طبيعة المنتج

كذلك من المهم جدا تحديد المنتج من خلال كونه منتج جديد يطرح لأول مرة في الاسواق او منتج يوجد له منتجات منافسة، حيث ان المنتجات الجديدة تواجه بعض التحديات عند طرحها في الاسواق بسبب طبيعة الكثير من المستهلكين والتي تتمثل في مقاومة المنتجات الجديدة الا بعد تجارب الاخرين، اما فيما يختص بالمنتجات الاخرى والتي يوجد لها سوق ومنافسة من قبل شركات اخرى فهي اسهل نوعا ما وذلك بسبب وجود شريحة مستهلكين ولكن يتطلب تقديم اضافة جديدة في المنتج لسهولة الحصول على حصة سوقية وذلك من خلال جودة افضل من المنافسين او اسلوب جديد او تقليص الفجوة السوقية الناتجة عن اختلاف في العرض والطلب.

أيضا : 5 أخطاء قاتلة تهدد المشاريع الريادية

3. السياسة السعرية للمنتج

أما السياسة السعرية للمنتج فهناك عدة استراتيجيات متبعة عند تقديم المنتج للسوق، فهناك من يفضل دخول السوق باسعار منخفضة وذلك لتشجيع المستهلكين على تجربة المنتج وعند تأمين قاعدة جيدة من العملاء يقوم برفع الاسعار بشكل تدريجي وذلك لتحقيق الارباح المرجوة من المشروع، كما أن هناك بعض الشركات تضع اسعار مرتفعة وذلك لتحقيق ارباح سريعة لتغطية تكاليف المشروع منذ البداية الا ان هذا النوع من الاستراتيجيات لا يتناسب مع كثير من المنتجات وخاصة التي تملك تنافسية عالية، والنوع الاخر من الاستراتيجيات هو تحديد سعر اعلى من المنافسين وذلك عند تقديم منتج يملك قيمة مضافة تميزه عن المنتجات المشابهة في السوق.

يهمُّك أيضا : استراتيجية المحيط الأزرق.. ابتكر سوقا جديدة.

4. تحديد السوق المستهدف

تحديد السوق المستهدف مهم جدا في تحديد الية الدخول للسوق، حيث أن ذلك لا يشمل فقط التحديد الجغرافي ولكن يشمل ايضا التركيبة السكانية لهذا السوق وذلك من خلال تحديد الفئة العمرية المستهدفة، الجنسية، التعليم، الجنس، وكذلك متوسط دخل الافراد، فلكل شريحة توجهات واهتمامات معينة من خلال معرفتها سيساعد ذلك بشكل كبير في الدخول الى السوق من خلال ما يتناسب مع هذه الاهتمامات فنجد أن البعض يفضل عرض منتجه عبر التسويق في وسائل التواصل المختلفة والبعض من خلال زيارة اماكن التجمعات كالأسواق والمعارض المختلفة والتي تضمن تواجد العملاء المستهدفين للمنتج.

قد يهمُّك : ملخص كتاب 22 قانون راسخ فى التسويق

على جميع رواد الاعمال الذين يطمحون إلى دخول أسواق جديدة فهم هذه الجوانب بشكل مفصل حتى يتم تطبيقها عند طرح المنتج في السوق وذلك لاستهداف الشريحة المناسبة وتعزيز فرص البيع وضمان حصة في السوق وبالتالي نجاح المشروع.

* فادي العوامي هو المدير الإقليمي لقسم التطوير للمنطقتين الوسطى والشرقية في شركة “الخليج للتمويل” بالرياض.
فوربس الشرق الأوسط

Categories
العمل الحر

7 مهارات تساعد على تحقيق النجاح والثروة

يقدر عدد سكان العالم بنحو 7.4 مليار نسمة، لكن فئة قليلة جداً منهم تنجح في تحقيق التميز والثراء. لكن هل سألت نفسك، كيف صنع هؤلاء ثرواتهم؟ كيف كان طريقهم؟ ونقصد هنا العصاميون الذي لم يرثوا الثروة بل نجحوا في تحقيق النجاح و الثراء من بدايات متواضعة. فهل هو حظ؟ ام ان هناك مهارات و سلوكيات محددة، ساعدتهم في تكوين ثرواتهم؟

رصد موقع Inc سبع مهارات تميز فئة الناجحين والأثرياء عن غيرهم من البشر، ونصح من يتطلع للالتحاق بهم بإتقان هذه المهارات للنجاح في الحياة الشخصية والعملية.

1. التميز في موهبة محددة

يفتخر كثير من المبدعين بامتلاكهم لعديد من المواهب والمهارات، وهو أمر صحيح لكنه أحياناً يكون سلاحا ذا حدين، فإتقان العديد من المواهب يشتت انتباه المرء مع محاولته الدائبة لإدراجها جميعاً في جدول أعماله.

أما الأشخاص الاستثنائيون فيتفادون هذا الشرك بالتركيز على هدف واحد رئيسي يبرعون فيه، ويوجهون كافة جهودهم وحماسهم لإنجازه مما يؤدي إلى تميزهم فيه، فتتجاوز شهرتهم الحدود، ويقبل العملاء من الوجهات القريبة والبعيدة على سلعهم/خدماتهم.

2. التحكم في الأفكار

80% من النجاح يعتمد على الحالة النفسية وأسلوب التفكير والمشاعر والمعتقدات، والوعي الذاتي بهذه العوامل يمهد للسيطرة عليها، فالعقل والنفس البشرية يتمتعان بالمرونة الكافية لتغيير الأفكار والمعتقدات نحو الاتجاه الأكثر ملاءمة للشخص، ويتقن الاستثنائيون هذه المهارة بدرجة عالية.

وأول خطوة في سبيل ذلك هي الانتباه للكلمات التي يتفوه بها المرء لأنها تعبر عن معتقداته، فيبدأ بكتابة هذه المعتقدات وأسباب إيمانه بها وإعادة التفكير في رؤيته لها.

ويجب تغيير النظرة الشخصية السلبية تجاه الأمور، فكل أحداث الحياة تعتبر “حيادية” حتى يصبغ عليها الشخص نظرته السلبية أو الإيجابية، فعندما يواجه موقفاً يسيئه عليه إعادة سرد أحداثه لنفسه بوجهة نظر بديلة تعزز طاقته بدلا من النظرة التقليدية التي لا تفيده.

ومن المهم للغاية التوقف عن إطلاق أقوال سلبية عن المحيط الخارجي مثل المنزل أو الأصدقاء أو مقر العمل، فهذه الأقوال تستنفد الطاقة الإيجابية للإنسان وتنعكس سلبياً بالفعل على هذا المحيط.

3. عادات صحية وناجحة

ــ عادات الإنسان إما أن تساعد أو تعوقه عن تحقيق هدفه، ولتفادي التأثير الأخير يُنصح بتحديد جدول صباحي ومسائي منتظم من الطقوس الإيجابية التي أثبتت كفاءتها في تحسين المزاج وتعزيز الطاقة مما يمهد ليوم عمل ناجح ومميز.

4. تعزيز الكفاءة

الناجحون الاستثنائيون يحرصون على السرعة “وليس التسرع” في اتخاذ القرار ويتخذون خطوات فعلية للتأكد من التزام الجميع بإنجازها على النحو الأمثل.

ويدركون أهمية إدارة الوقت والطاقة، فانخفاض مستويات الطاقة لدى الإنسان تهدر وقته لأنها تحد من نشاطه وقدرته على الإنجاز، لذلك هم يحرصون على تحديد الأمور التي تعزز طاقتهم وتلك التي تستنزفها ويتجنبون النوع الأخير.

ومفتاح الكفاءة هو التركيز على ما يتميز فيه الإنسان وبناء فريق موهوب لمساعدته على تحقيق أهدافه في هذا الإطار.

5. إلهام الآخرين

يتمتع المتميزون بالقدرة على إلهام الآخرين مما يجذب إليهم الجميع من كافة مناحي الحياة، وهم يساعدون على تعزيز شعور الآخرين بالثقة بالذات وبقدرتهم على تحقيق أحلامهم.

فالكثير من الأشخاص يمتلكون مواهب وإمكانات متعددة لكنهم يفتقدون الثقة في أنفسهم وفي قدرتهم عل تحقيق طموحاتهم في الحياة.

والملهمون يساعدون هذه الفئة على اكتشاف قدراتها وأهدافها في الحياة ويعطونها الثقة اللازمة لتحقيقها.

6. الامتنان للنعم الحاضرة

لا يتخيل المرء حجم المنافع التي يجنيها من الامتنان للنعم الحاضرة التي يحظى بها، وذلك بالتركيز على ما يمتلكه وليس ما يفتقده، وينعكس هذا إيجابياً على سعادته وسلامته الداخلية وتقبله لأوضاعه، فالتركيز الدائم في المستقبل يضيع اللحظات الحاضرة التي يعيشها الإنسان ويفسد راحته وسعادته.

7- التأمل

وفقاً للخبراء فإن ممارسة التأمل بانتظام تساعد حرفياً على تغيير الحياة نحو الأفضل، فهي تساعد على الاسترخاء والهدوء وصفاء الذهن وتحسين النظرة الإيجابية للعالم المحيط، وهذا كله يحفز الذهن لاتخاذ القرارات السليمة التي تؤدي للتفوق والنجاح.

فالارتباك الناجم عن صخب الحياة العصرية مثل كثافة البيانات ومواقع التواصل الاجتماعي والالتزامات المهنية والعائلية تحد من قدرة الذهن على التركيز، فيعجز الشخص عن إدراك أهدافه في الحياة أو اتخاذ قرار مؤثر في حياته.

يساعد التأكد على إزالة معوقات التركيز فيصبح الشخص أكثر قدرة على تحديد وإدراك أهدافه.

Categories
العمل الحر

4 عادات بسيطة تساعد مشروعك على كسب المزيد من المال

لقد تطلب مني الأمر وقتا طويلا جدا لاكتشاف حقيقة راسخة مفادها أن القيام بمهام متعددة دفعة واحدة، لن يساعد عملك أو مشروعك على النمو والازدهار. من هذا المنطلق يجدر بكل  الوافدين الجدد إلى عالم الأعمال ألا يحاولوا القيام بكل شيء دفعة واحدة بل عليهم التركيز على تطوير عادات جيدة من شأنها أن تعود عليهم بالمنفعة لاحقا.

إليك بعض العادات قد تبدو بسيطة ، لكن يمكنك تطويرها لتساعدك وتساعد مشروعك على كسب المزيد من المال :

 1. تعلم أن تكون مقتصدا.

قد يبدو الأمر مضحكا، لكن أن تكون مقتصدا هو في الحقيقة لعادة يجب على كل رائد أعمال أن ينميها في استراتيجية عمله.

إن امتلاك ميزانية ضخمة أمر غير مهم. حيث إذا توفرت لديك وسيلة لخفض التكاليف كونك لا تزال رجل أعمال ناشئ فبادر بالقيام بذلك. كلما ادخرت مالا أكثر كلما صار بحوزتك مالا أكثر. إن الأمر بهذه البساطة.

اسأل نفسك في كل مرة ترغب فيها بشراء أي شيء، ” هل يمكنني شراء هذا الشيء بتكلفة أقل في مكان آخر؟”

كلما قمت بطرح هذا السؤال على نفسك، فإن دماغك يبدأ في الاشتغال ويولد لك أفكارا حول كيفية تخفيض تكاليف مشترياتك. إذا واضبت على القيام بذلك لمدة طويلة، فإن الاقتصاد سيصبح عادة أساسية في أعمالك.

2 وسع من منطقة راحتك مرة واحدة في اليوم.

إن أدمغتنا مجهزة بشكل طبيعي لتجنبنا من القيام بأي شيء قد يعرضنا للضغط ، لذلك فإنها تحاول أن تبقينا في وضع نكون فيه آمنين ومرتاحين. ولكن لا يمكن لك أن تنجز شيء وأنت داخل منطقة الأمان/الراحة الخاصة بك.

لذلك فإنه من الضروري أن توسع من منطقة راحتك بشكل يومي في عملك. ضع نفسك تحت ضغط مكثف من أجل القيام بشيء عظيم جدا في عملك. إن الأمر مشابه لأن تطلب من كاتب أن يكتب 6000 كلمة في أحد الأيام، في حين أن متوسطه اليومي هو 3000 كلمة فقط.

قد يبدو لك الأمر شبه مستحيل، لكن يمكنك القيام به إذا قمت بالتركيز على إنجاز مهمة واحدة فقط بشكل متقن تماما.

هاته العادة اليومية البسيطة ستمكنك من التفوق في مجال عملك، كما ستؤثر على دخلك بشكل إيجابي.

3 تعلم سرا واحدا كل يوم عن اسرار منافسك.

إن الشركات تحكمها أسرار تجارية. إذا كنت غير قادر على معرفة كل أسرار منافسك التجارية، فإنه يمكنك تعلم بعض التكتيكات التي يمكنك تعديلها وتطبيقها في عملك.

اعلم أنه بإمكانك أن تحلق عاليًا خارج السرب وتغرد منفردًا بين منافسيك وتحقق مزيدًا من الأرباح. لكن أنت تحتاج إلى معلومات دقيقة عن منافسيك ، كأن تعرف أهدافهم واستراتيجياتهم ونقاط القوة ونقاط الضعف لديهم.

لا تدع يوما يمر دون أن تعرف شيئا جديدا حول منافسيك. تصفح الصحف والمجلات ، أيضا صفحات الويب التي يظهر فيها منافسوك، قم بدراسة إعلاناتهم. كما يمكنك أن تقوم تستمع و تسأل العملاء ، الموردين والوسطاء عن انطباعاتهم وتجاربهم مع منافسين بعينهم.

4 تعلم فن التفويض.

هذه إحدى العادات الأساسية التي ترفع من وتيرة الدخل في كل الاعمال التجارية الناجحة. يحب اغلب رواد الأعمال القيام بالمهام والأعمال بأنفسهم، لأنهم يعتقدون أنه يمكنهم إنجازها أفضل من أي شخص آخر.

هذا الاعتقاد هو ما يمنع الكثر من الاعمال و المشاريع من النمو و الازدهار. إن إجهاد نفسك بالعمل طوال اليوم ليس أفضل وسيلة للاهتمام بصحتك وتنمية عملك. وسع من أعمالك ولا ترهق نفسك أو صحتك. تعلّم كيف تُفوِّض بعض المهام إلى الآخرين وركز على أشياء أخرى أهم.

قم ببناء هذه الاعادت الاربعة كل يوم وستكسب مشروعك / أعمالك المزيد من المال هذه السنة.

Categories
العمل الحر

10 نصائح للنجاح في عالم المال والاعمال

ساهم التقدم التقني وثورة المعلومات في إلغاء القاعدة التي تحصر النجاح في مجال المال و الاعمال على كبار السن، وبعد جيل بيل جيتس وستيف جوبز، جاء جيل آخر استطاع أن يثبت أن النجاح في ريادة الاعمال و تملك المليارات لم يعد حكراً على كبار رجال الأعمال، بل أصبح بامكان الشباب بأفكارهم وحماسهم و مواكبة التطور التقني أن يكونوا أيضاً من أصحاب ملايين الدولارات.

جميعنا دون شك نمتلك الرغبة في أن نكون أثرياء، وجميعنا نعلم أن الطريق للوصول إلى هذا الهدف طريق غير ممهد أو مفروش بالورود و لا يناله المرء بالتمني و العجز.

فيما يلي مجموعة أفكار و نصائح أوردها موقع Entrepreneur تساعد كل مهتم بتنفيذ مشروعه الخاص أو خوض تجربة الاستثمار و دخول عالم المال والاعمال.

10 نصائح للنجاح في عالم المال والاعمال

1- قلل من مصاريفك ولا تنفق أموالك فيما لا ينفع.

2- كما يجب أن تسعى خطتك لتحقيق أهداف الأرباح الكبيرة، عليها أن تحتوي خطوات لتحقيق الأرباح الضئيلة سريعة المكسب.

3- ساعد الآخرين، فأنجح المشروعات الناشئة تعمل على تقديم الخدمات لمن يحتاجها.

4- لا تقارن نفسك بالآخرين، وكن مؤمناً بأنك مؤهل وقادر على تحقيق النجاح.

5- لا ينصح أغلب رواد الأعمال الكبار بشراء المنازل الكبرى.

6- حاول أن تختار مجال العمل القريب من اهتماماتك، فالشغف هو أهم العوامل المساعدة على النجاح.

7- يجب أن يقوم مشروعك بحل مشكلة ما، فما من خدمة أو منتج ناجح إلا وقد تم ابتكاره ليقوم بحل مشكلة معينة.

8- لتقوم بتحقيق أهدافك لابد من وجود خطة، ولا يختلف الأمر إطلاقاً فيما يتعلق بالوصول لأهدافك المالية، فيجب أن تقوم بتنظيم حياتك بوضع خطة مالية واضحة.

9- قم بتمييز نفسك وبالتالي تمييز منتجك أو خدمتك، والتمييز هنا يعني التفرد حتى في أبسط أمور الحياة، كاشتهار مارك زوكيربرج بقميصه الرمادي على سبيل المثال.

10- اكتسب المهارات الجديدة، حافظ على ثباتك في العمل والإنتاج وكن على شغف دائم للتعلم من خبرات من سبقوك من رواد أعمال ناجحين.

* المرجع  : مجلة Entrepreneur

Categories
العمل الحر

كيف تُعلم نفسك المجازفة في عالم التجارة والأعمال؟

يقول أشخاص مؤثرون في مجال المال والأعمال إن المجازفة جزء أصيل من التقدم في عالم اليوم. لكن إن لم تكن المجازفة من طبعك، فكيف يمكن أن تشعر بطمأنينة وأنت تقفز إلى المجهول؟

استغرقت المحامية بينتا نيامبي براون عدة سنوات قبل عام 2013 لكي تخرج من حياتها المريحة التي بنتها لنفسها كمحامية للشركات الكبرى، وهي الآن تبدأ عملها الخاص في سوق مكتظة بالأعمال المشابهة والصعبة.

وقبل عام 2105، تمكنت براون من إطلاق شركة الإنتاج الفني والترفيهي المعروفة باسم “فيرماتا إنترتينمنت” في بروكلين بمدينة نيويورك الأمريكية. وبعد ذلك بوقت قصير، أطلقت علامتها التجارية الخاصة بالتسجيلات تحت اسم “بيغ ماوث ريكوردس”.

وعن تلك التجربة تقول: “كان بإمكاني أن أذهب للعمل كمديرة لشركة تسجيلات ذات علامة تجارية، وكانت هناك فرص للقيام بذلك بكل تأكيد. لكن هناك مشكلة معينة رغبت في حلها، واعتقدت أن لدي حل لها. فقد شعرت بأنني مقتنعة بالمحاولة لكي أرى إن كان بإمكاني أن أبني شيئاً ما، وأن أكون ناجحة فيه”.

وفي السنة الماضية، حازت العلامة التجارية للتسجيلات الخاصة لبراون على جائزتها السنوية الأولى التي تمنحها الأكاديمية القومية الأمريكية لتسجيل الفنون والعلوم، وأنتجت أغنيةً بثت عشرات الملايين من المرات. وتصلح قصتها لأن تكون حافزاً للآخرين الذين يحلمون بالقيام بقفزات مشابهة.

وفي عالم بات فيه العمل في وظيفة مضمونة مدى الحياة عملة نادرة، لم تعد السبيل التقليدية للعمل والوظيفة موجودةً في معظم الإقتصادات المتقدمة. فهل يعني ذلك أن علينا المجازفة لكي نتقدم؟ هذا ما يعتقده بيل أوليت، المحاضر في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا.

ويُصر أوليت على أن القيام بأشياء بنفس الطريقة التي اعتدنا القيام بها في عصر يتميز بعدم اليقين هو في الحقيقة “أكبر مجازفة يمكن أن تقوم بها”.

هذا الموقف ربما ينعكس على الطريقة التي ننظر بها إلى المجازفين. فأولئك الذين يتحلون بالشجاعة الكافية للقفز من عل، يحظون بالتقدير والإحترام، بغض النظر عما إذا كان ذلك أمراً جيداً أم لا. في كل الأحوال، فإن اتباع الطريقة الآمنة في التعامل مع الأمور لا يجعل من عملنا شيئاً جذاباً، أو لافتاً للنظر.

فهل كان إيلون ماسك سيحظى بهذه المكانة بين رجال الأعمال حول العالم بالطريقة التي نراه عليها اليوم لو لم يقدم على المقامرة التي جعلت شركاته تقفز بسرعة الصاروخ بعد أن وصلت إلى شفير الإفلاس عام 2008، لتصبح الآن شركات مثل تيسلا، و سبيس إكس التي تقدر بالمليارات؟

لذا، ربما لا ينبغي أن نستغرب من رؤية المجازفة تصبح ظاهرة عالمية معاصرة. فثقافة رجال الأعمال المبتدئين القائمة على فلسفة (إبدأ كبيراً وإلا فلا تبدأ) أوجدث وعززت العقلية التي تقول إن المجازفين وحدهم هم من يحصدون الجوائز.

 

زوكربيرغ

أما من لا ينتهزون الفرص فهم في طريق “الفشل المحقق”، كما يقول مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ.

لكن ما الذي يلزم ليكون الواحد منا مجازفاً؟ وهل من الممكن أن يحول الواحد منا نفسه إلى شخص مجازف؟

ما الذي يصنع الشخص المجازف؟

إن قدرتنا على اقتناص الفرصة، وأن نكون مطمئنين تجاه المجهول، أو النتائج غير المعروفة، تتأثر ببنيتنا النفسية، والوظائف الحيوية داخل أجسامنا، والثقافة التي تربينا عليها، والقبول المجتمعي الأوسع للتصرفات التي تنطوي على المجازفة.

وقد توصل الباحثون على سبيل المثال إلى أن مستويات هرمون الذكورة (تيستوسترون) لدى الواحد منا مرتبطة مباشرة برغبتنا في المخاطرة. وبما أن مستوى هذا الهرمون لدى الرجال أعلى منه عند النساء، فإنه غالباً يمكننا أن نتصرف باندفاع بناء على معلومات ناقصة، مع أن الجنسين لديهما نفس الرغبة في المخاطرة.

“عندما تستعد للقتال أو عندما تقدم على مخاطرة أو مجازفة ويكون مردودها طيباً، فإن مستويات هرمون (تيستوسترون) تزداد لديك، وتصبح بالتالي أكثر ثقة”، كما تقول دكتورة تارا سوارت، المدربة في مجال القيادة، وطبيبة الأعصاب في لندن.

ومن ناحية أخرى، عندما تنتهي مجازفتك بالفشل، فإن مستويات ذلك الهرمون تنخفض لديك.

وتضيف سوارت قائلة: “سوف يمنعك دماغك من القيام بمزيد من المجازفة بتذكيرك بمزيد من الذكريات عن مرات لم تكن فيها موفقاً”.

كما تتأثر رغبتنا في المجازفة بتجاربنا الخاصة، وبمخزون عواطفنا الفردية. ربما كان والداك لا يحبان المجازفة، أو ربما تكون أقدمت على مجازفة لم تتكلل بالنجاح، مما يجعلك حذراً عندما تواجه لحظة الإختيار بين أن تقدم أو تحجم.

كما إن هناك العوامل الثقافية، فربما تكون منحدراً من مجتمع أو جماعة إجتماعية تفضل النجاحات الآمنة التي لا تنطوي على مخاطرة أو مجازفة في حياة الإنسان المهنية والمالية أو الشخصية، على الفرص القائمة على مبدأ المحاولة والخطأ.

الدكتورة تارا سوارت

الدكتورة تارا سوارت

ففي بعض البيئات، مثل وادي السيليكون في كاليفورنيا، تعتبر المجازفة أمراً أساسياً وضرورياً للنجاح في ثقافة أرباب الأعمال ومؤسسي الشركات الجديدة والتي تزدهر هناك.

كيف تصبح مجازفاً؟

بالنسبة لأولئك الذين ليسوا مجازفين بطبيعتهم، هناك بعض الطرق تجعلك تشعر بالطمأنينة للإقدام على المجازفة. وبإمكانك في حدود ضيقة تعديل ردود الفعل النفسية التي ربما تبعدك عن القيام بالمجازفة، وذلك عن طريق إتقان بعض الأمور النفسية أيضاً.

وتنصح سوارت بتمرين تطلق عليه اسم “إسكات العقل”، وقد صممت هذه الوسيلة لخفض ما تصفه بـ “ثرثرة الدماغ”، وذلك من خلال تدريب الدماغ على أن يكون أكثر حضورا وتركيزا.

فقد ثبت أن السلوكيات التي نقوم بها ونحن في كامل تركيزنا فيها، إلى جانب العيش بنمط حياة صحي، تعد أمورا فعالة في التحكم في كميات الأدرينالين، والكورتيسول، المرتبطين بالتوتر، ويفرزان عندما نكون تحت ذلك النوع من الضغط المصاحب للمجازفة أو المخاطرة.

وبمعنى آخر، يمكن للتركيز الذهني أن يبقي مستوى هرمون الكورتيسول والأدرينالين منخفضاً، وهكذا تبقى صافي الذهن لإتخاذ قرارات ذكية، بما فيها بعض المجازفة الضرورية لتحقيق النجاح في عالم المال والأعمال الغامض في هذا العصر.

إعادة ضبط تفكيرك

هناك تحد واضح تواجهه عندما يتعلق الأمر بالتغلب على ماضيك وتجاربك السيئة مع المجازفات السابقة. ومن المستحيل أحياناً التأثير على وجهات نظر أصدقائنا، وعائلاتنا، وزملائنا عندما يتعلق الأمر بالإقدام على المجازفة.

لكن ما نستطيع تغييره هو الطريقة التي نفكر بها في هذه العناصر، وردود فعلنا عليها.

تعمل دينا غودمان طبيبة نفسية، ومدربة للمسؤولين، وهي تساعد المسؤولين الكبار على تغيير أنماط “تفكيرهم الكارثي”، لكي يصبحوا أكثر تقبلاً للإقدام على المجازفة.

وأحد الأمثلة على عدم اليقين الذي يسبب لنا القلق هو الحديث أمام الجمهور. فإذا ما طلب منك إلقاء خطاب في مناسبة مهمة على سبيل المثال، ربما تعرف أن ذلك يساعد على التقدم مهنياً، لكن ربما تخشى في الوقت ذاته أن الأمور قد تتخذ مسارا خاطئاً أو كارثياً.

لكن عن طريق إعادة ضبط تفكيرك، يمكنك أن تتعلم كيف تصبح مرتاحاً في التعامل مع هذه الحالة من عدم اليقين، وتقيم وزناً أقل لأحكام وآراء الآخرين.

وتقول غودمان: “أغلب التفكير الكارثي ينتج عن عدم السيطرة. فعندما نفقد السيطرة نحاول استعادتها عن طريق توقع أسوأ النتائج الممكنة”.

لايمكننا تغيير تجاربنا الماضية بمجازفات تؤتي ثمارها، لكن يمكن تغيير طريقة تعاملنا مع حالات عدم اليقين

لايمكننا تغيير تجاربنا الماضية بمجازفات تؤتي ثمارها، لكن يمكن تغيير طريقة تعاملنا مع حالات عدم اليقين

لايمكننا تغيير تجاربنا الماضية بمجازفات تؤتي ثمارها، لكن يمكن تغيير طريقة تعاملنا مع حالات عدم اليقين

في الأمثلة التي تنطوي على بعض المجازفة، تنصح غودمان عملاءها أن يسجلوا أفكارهم الحمقاء كتابةً، ومن ثم يفكرون في أسوأ ما يمكن أن ينتج عن هذه الأفكار ويقولوا: وليكن، لا يهمني. ففي حالة إلقاء خطاب أمام جمهور على سبيل المثال، ربما تنسى ما تقول في منتصف الخطاب، ثم ما الذي يحدث؟

باستعراض كل واحدة من هذه المخاوف، يمكن لمثل هذه النتائج التي نعدها “سيئة” أن تساعد الشخص على التحكم فيما يبدو أنه عصي على التحكم، كما تقول غودمان.

كما إنها تقترح التفكير في العديد من النتائج الإيجابية المحتملة التي يمكن أن تنتج عن المجازفة. وقد توصلت إلى أنه بينما يمضي الناس في هذا الأمر يدركون أنهم نجحوا في معظم القرارات التي انطوت على بعض المجازفة، وأنهم ابتكروا خططاً بديلة للسير عليها في حالة التعثر.

جرب المجازفة على نفسك

ربما في نهاية المطاف تحتاج أن تكون على استعداد لتطبيق المجازفة على نفسك، لكي تقبل أن بإمكانك اتخاذ القرارات الصحيحة، وأن تتكيف مع الخيارات السيئة فيما لو سارت الأمور بطريقة غير سليمة.

لكن يستحق الأمر أن تذكر نفسك بأن الأخطار ضرورية تقريباً للابتكار والتقدم، كما يقول أوليت. ولا يعني ذلك الإقدام على كل مخاطرة مهما كانت، ولكن يعني تدريب دماغك على أن يصبح قادراً على الإقدام على مجازفات ذكية ومدروسة بينما تتيح لنفسك التفكير فيما سوف يحدث إن لم تسر الأمور حسب ما خططت له.

وبالنسبة لبراون، هذا أمر تذكر نفسها به يومياً، وتقول: “بالتأكيد هذه حياة مختلفة جداً بالنسبة لي. كنت أجني دخلاً ممتازاً كمحامية للشركات الكبرى، لكن الانتقال من هذا الوضع إلى وضع تصبح فيه سيدة أعمال، وتتعلم كيف تعيش بطريقة مختلفة، وأن تتخذ قرارات بطرق مختلفة، كان أحد الجوانب الأكثر غرابة في حياتي”.

نقلا عن موقع BBC ، يمكنك قراءة الموضوع الأصلي.

Categories
العمل الحر

كيف تتفوق على منافسيك في عالم الأعمال ؟

أرهقك منافسوك؟ المنافسة أصبحت شرسة؟ حصتك السوقية تقل يومًا بعد آخر؟ تعاني من أجل البقاء في السوق؟ إذا كانت إجاباتك بنعم على كل ما سبق، فاعلم أن مزيدًا من الوقت يعني ربما خروجك من السوق، على الرغم من أنه بإمكانك أن تقلب الطاولة رأسًا على عقب، وأن تحلق عاليًا خارج السرب وتغرد منفردًا بين منافسيك وتحقق مزيدًا من الأرباح.

يرتكب المديرون التنفيذيون خطأً كبيرًا عندما يعتقدون أن المنافسة كافية لتحقيق النجاح، إن المنافسة هي جزء من الحد الأدنى اللازم للبقاء، أما النجاح فيحتاج إلى المضي إلى ما هو أبعد من المنافسة.. إلى ما فوق المنافسة. إذا كان هناك شخصان يشدان حبلًا ما من طرفيه فاِن بذل جهد كبير على طرفي الحبل لا يعني أن الحبل سوف يتحرك، مما يعني أن الشركات قد تبذل جهدًا كبيرًا في التنافس فيما بينها لكن النتيجة النهائية قد تكون حفاظ كل شركة على حصتها في السوق.

إن الهدف من المنافسة هو نفع المستهلك بتخفيض الأسعار أو رفع الجودة، حيث يستطيع القادمون بأفكار أفضل أو أسعار أرخص أو نوعية أجود أن يدخلوا مجال المنافسة مع الآخرين، إذن تؤدي المنافسة إلى الكثير من المنافع. لكن المنافسة مصمَّمة من أجل نفع الاقتصاد بشكل عام ومن أجل المستهلك بشكل خاص، ولا ينال المنتِجون إلا جزءًا صغيرًا من المنفعة إذ أنهم مطالبون بمزيد من الإنتاج والكفاءة لكن فوائد ذلك لا تؤدي إلى مزيد من الأرباح، إنما فقط ما يضمن لهم البقاء.

إن احتكارات القيمة تهدف إلى منفعة المنتِجين والمستهلكين على حد سواء، ولذا فقد ابتعدت معظم الدول المتقدمة عن اقتصاديات المحافظة على البقاء واتجهت إلى اقتصاديات القيمة.. أي ابتعدت عن الاقتصاديات القائمة على المنافسة إلى الاقتصاديات القائمة على ما فوق المنافسة.

هناك طرق عديدة لاحتكار القيمة، والتي تعد السبيل الأمثل إلى ما فوق المنافسة، فلنستعرض بعضًا منها.

1- التفرد المادي

هناك لوحة «موناليزا» واحدة في العالم، لذا فاِن الأعمال التي تُبنى على الفن واقتناء الأشياء القديمة إنما تُبنى على التفرد المادي. هناك مدينة «بندقية» واحدة في العالم وهي تُعَد أجمل مدينة في العالم، وهذا مثال آخر على التفرد المادي ألا وهو تفرد الموقع.

مدينة بندقية

إن التفرد المادي – رغم ندرته – إلا أنه إن وُجد وأُحسن استغلاله، فإنه يعد القيمة الأهم على الإطلاق، حيث لا تدانيه قيمة أخرى.

2- التفرد الفكري

إن الدخل الذي حققته «جوان رولينج» من تأليف رواية «هاري بوتر» يبلغ أكثر من مليار دولار (تقديرًا)، جاء القسم الأكبر منها من ترخيص استعمال الاسم «هاري بوتر» في الأفلام والألعاب والبطاقات وغير ذلك، حيث تُقَدَر القيمة المالية للعلامة التجارية «هاري بوتر» بأكثر من 15 مليار دولار، مما جعلها أكثر كاتبة اغتنت مما خطته يداها في التاريخ.

%d8%ac%d8%a7%d9%83-%d9%85%d8%a7-1

%d8%ac%d8%a7%d9%83-%d9%85%d8%a7-1

إنك إذا نظرت حولك فستجد أن كل ما تستخدمه في حياتك اليومية من أجهزة أو أدوات إنما بدأ بفكرة، إن الأفكار هي المعين الذي لا ينضب والمصدر المتجدد للتفرد، إن مواقع مثل «على بابا» و«فيسبوك» – والتي تجني أرباحًا بالمليارات اليوم – ما هي في الأساس إلا فكرة.

3- التفرد التكنولوجي

إن نجاح شركات مثل مايكروسوفت وأوراكل يرجع بشكل أساسي إلى التفرد التكنولوجي، إن الحرب المشتعلة الآن بين العملاقين سامسونج وأبل في مجال الهواتف المحمولة تعكس مدى أهمية وقيمة التكنولوجيا في المنافسة.

apple-vs-samsung

apple-vs-samsung

وعلى الجانب الآخر، تجد أن شركة «نوكيا» والتي كانت تعد الشركة الأبرز والأكبر في مجال الهواتف المحمولة في أوائل هذا القرن، تجدها الآن تخرج من السوق بعد أن تم بيعها إلى مايكروسوفت، وذلك بسبب تخلفها الواضح عن الركب التكنولوجي وعدم مواكبة منافسيها.

4- السيطرة

عندما تمتلك حصة كبيرة من السوق، وعندما تتفرد بتصنيع مُنتَج لا يُنتجه سوى القليلين، وعندما يخلو السوق من منافسة حقيقية، وعندما يصعب دخول منافس جديد نظرًا للتكلفة الضخمة لتلك الصناعة، إذن فأنت فوق المنافسة، وتسيطر على السوق وتتحكم فيه، وأنت بالفعل تحلق بعيدًا عاليًا فوق كل منافسيك.

boeing

boeing

ينطبق هذا الأمر على شركة بوينج التي تسيطر على صناعة الطائرات. إن نجاح التصميمات الجيدة أعطى الشركة هذا الوضع. إن دفاتر الطلبات مليئة لعدة سنوات إلى الأمام. هناك منافسة متزايدة من شركة إيرباص لكن هذه الشركة ما زال أمامها الكثير أمام شركة بوينج.

5- التخصص

في الوقت الذي عانت فيه تجارة التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية من التوسع الزائد، وأغلقت فيه معظم الشركات العديد من فروعها، كانت شركة «إيدي بوير» تفتح مزيدًا من المحلات، وكان السر يكمن في أن الشركة تركز على الملابس الخفيفة التي يميل الناس إلى شرائها لأنها أقل تأثرًا بتبدلات الموضة، وبالتالي تلبس لفترة أطول، كما أنها كانت تركز على الأزواج الذين في الأربعينيات من عمرهم.

eddiebauer

eddiebauer

إن التخصص والتركيز على مُنتَجات معينة كان دائمًا طريقة لتحقيق ما فوق المنافسة، إن ذلك يعطي الشركة بداية جيدة على الأقل، حتى لو دخل الآخرون في نفس المجال ستظل هناك ميزة أولية بشرط أن تحافظ الإدارة على الجودة.

في النهاية نجد أن «ما فوق المنافسة» لا تهتم كثيرًا بالتغييرات التي تميز المنتج، لكنها تهتم في المقام الأول بتفرد القيمة التي يقدمها هذا المنتج.

أحمد أمين – fb.com/Ahmedamin1976

Categories
العمل الحر

أصعب 5 تحديات ستواجهك إذا قررت العمل من المنزل

يكثر الحديث مؤخرا حول العمل من المنزل والترويج له بمغريات الراحة وحرية الوقت ومرونته والتخلص من أعباء التنقل بين مكان العمل التقليدي والبيت. ولكن ماذا عن الوجه الآخر للعمل من المنزل؟ ما هي الأمور التي ينبغي أن توضع في الحسبان قبيل اتخاذ قرار العمل من المنزل؟

لا يعني هذا أنه عليك تجنب العمل من المنزل إطلاقا، وإنما هي محاولة للمساعدة وتوضيح جانب قد يخفى على الكثيرين، وهذه السلبيات تتفاوت في تأثيرها من شخص لآخر، وقد يستطيع بعضهم تجاوز بعضها أو كلها والمحافظة على إنتاجية عالية.

وإذا كنت تخطط للعمل المنزلي الحر أو العمل في وظيفة رسمية عن بُعد، إليك أبرز ما قد تواجهه في منزلك ويعيقك عن أداء مهامك، بل ويقلل الإنتاجية :

كثرة الملهيات

أول تحديات العمل من المنزل كثرة ما يُشغلك سواء من أفراد الأسرة أو حتى من الجمادات حولك. ربما يدق الجرس فتضطر أنت للإجابة، وقد تقع عينك على فاتورة جهاز اشتريته ثم تتذكر أنك ستتقدم بشكوى للشركة فترفع السماعة مباشرة وتستغرق المكالمة ساعة من وقتك، فيحين بعد ذلك موعد الشاي فتذهب لتحضيره ثم تنشغل بهاتفك لمشاهدة الفيديو الجديد في قناتك اليوتيوبية المفضلة، وليس أشطر من اليوتيوب في سرقة الوقت. وفجأة يحين موعد إحضار طفلك من المدرسة. هذه أمثلة عشوائية استحضرتها وأنا أكتب، وكل يوم سيفاجئك بملهيات جديدة. قد تستطيع إلزام نفسك بالعمل وتجنب الملهيات ولكنك ستجد مشقة في ذلك، وإن نجحت مرة فستفشل مرات.

صعوبة الفصل بين وقتك ووقت العمل

وهذا تحد آخر من تحديات العمل من المنزل. تبدأ المعاناة من الاستيقاظ من نومك، فبعد ليلة طال فيها السهر لعدم وجود ساعات عمل ومحاسبة في الحضور ستجد ثقلا في النهوض من على فراشك. ستوسوس لك نفسك بأنك ستعوض ذلك بساعة إضافية ولكن الواقع ليس كذلك دائما. من جرب العمل من المنزل سواء أكان عمله دراسيا أو لكسب الرزق فإنه سيدرك حجم المعاناة في الفصل بين مهام العمل ومهام المنزل. ستجد نفسك تميل إلى البدء بمهام المنزل والأسرة أولا، ثم إذا جلست لتبدأ عملك اكتشفت أنك مرهق، وإن استفتحت يومك بالعمل فالمقاطعة ستداهمك عاجلا في أي لحظة. طفلك يقرع الباب لتصلح لعبته، أو زوجتك تأتي لتبشرك بولادة أختها ثم تتناقشان حول الهدية التي ستقدمانها… إلخ. ليس شرطا أن تكون صعوبة الفصل بين المهام بسبب وجود آخرين في البيت، وإنما هذه أمثلة معدودة.

لن تقنع أهل بيتك أنك في شغل

امتدادا للنقطة السابقة فإني أؤكد لك بأن من تحديات العمل من المنزل أنك ستجد صعوبة في إقناع أهل بيتك أنك في شغل، فما دمت موجودًا في البيت فأنت متاح لهم. قد يدركون قرارك في العمل من المنزل فيحترمون وقت العمل بتأجيل الالتزامات، ولكنك لن تسلم من المقاطعة لأي أمر طارئ. مثلا، لو تعطلت سيارة أخيك وأنت تعمل في مؤسسة تبعد ٥٠ كيلا عن المنزل فلن يتصل بك وسيستعين بمزود خدمة قريب منه، أما لو كنت تعمل في المنزل فسيأتيك مباشرة ليطلب مساعدتك أو ليستعير سيارتك، فعملك قابل للتأجيل في رأيه ولو حاولت إقناعه. وقد تكون في مكالمة مع عميل حول مشروع لتنفيذه فتتفاجأ بوالدتك تطرق الباب لتخبرك بأن خالتك قد طبخت غداء لذيذا وتود منك أن تذهب لإحضاره، لن تستطيع إقناعهما أنك في وظيفة وعمل، وكل ما بوسعك هو تأجيل الأمر لدقائق معدودة، فالغداء يجب إحضاره ظهرا، وهذا يعني أنك أضعت ساعة أو ساعتين من نهارك. والأمثلة كثيرة!

عبء الخدمات المساندة وغياب الدعم الفني

حين تقرر العمل في المنزل فلن يكون بإمكانك الاتصال بقسم الصيانة أو التقنية  لحل المشكلة فورا إذا تعطل حاسوبك أو انقطع الاتصال بالإنترنت، ولن ترفع السماعة لتطلب ورق طباعة ليصلك في لمح البصر، كل هذه الأمور وما يشبهها ستقع على كاهلك، وهذا يعني إهدار المزيد من الوقت والجهد. الخدمات المساندة في المؤسسات والشركات لا يُستهان بها في رفع معدل الإنتاجية وضمان راحة الموظفين وسلاسة العمل، فضع ذلك في حسبانك حين تتخذ قرارك.

الملل تحد آخر

ومن عوائق العمل من المنزل سرعة تسلل الملل لطول الجلوس في المكان وقلة الحركة وغياب الناس حولك، فلن تجد زميلا يمازحك أو حتى يستفزك! فإن كنت محظوظا بغياب التحديات السابقة فلن تقاوم الملل بسهولة، وكل محاولة لطرده ربما توقعك في شراك العوائق السابقة.

والحل؟

ما دام العمل من المنزل يتضمن العوائق المذكورة، من الافضل لك أن تبحث عن خيارات وسط. فمن الاسباب التي جعلتك تفكر في العمل من المنزل سنجد الهروب من بيئات العمل التقليدية ورغبة في شيء من المرونة والحرية!

ماذا عن المقاهي مثلا؟ ألن تكون خيارا جيدا إلى حد ما؟ هذا سيعتمد على طبيعة عملك واختيار المقهى المناسب الذي يعينك على إنجاز مهامك. النقطة الإيجابية الواضحة في هذا الخيار  هي التجديد المستمر وغياب ملهيات المنزل، وإن كان في المقاهي ملهيات من نوع مختلف!

ومن الخيارات المحتملة أن تستأجر مكتبًا في أماكن العمل المشتركة، فهي خيار جيد يجمع بين حرية المنزل ومرونته وبين بيئة العمل في الوظيفة التقليدية من ناحية الدعم الفني والخدمات المساندة. ابحث عن هذه المكاتب في مدينتك فهي تتميز بقلة التكلفة وخيارات متنوعة في التأجير بالساعات والأيام والأسابيع وأكثر.

أما إن كنت مصرًا على العمل من المنزل فيفضَّل أن تخصص لك مكتبًا في مساحة مستقلة من البيت، فإذا كنت في هذا المكان عرف كل من حولك أنك غير متاح لقضاء حوائج اعتيادية يمكن تأجيلها أو إلغاؤها. أما غير ذلك من ملهيات منزلية فكل واحد أعلم بحاله وكيف يتصرف ليحافظ على إنتاجيته في العمل.

* نقلا عن منصة زد – بتصرف.

Categories
العمل الحر

6 نصائح لتُصبح معروفًا في مجال عملك الحر

نحن جميعًا بشر، هذه الحقيقة محبطة قليلًا كونها تزرع داخلنا شعورًا بأننا جميعًا متشابهين في كل شيء ورُبما تكون هذه الحقيقة مريحة، حيث أنها تُطمئننا، تُطمئننا بأن هناك كثير من الناس يعيشون نفس ظروفنا، لا يخفى على أحد أهمية التميُّز، أن تكون مميزًا عن الآخرين، أن تكون أول خيار، أن يُضرب بك المثل، ولكن هذا الهدف ليس سهلًا، لا نجاح يُحقق بسهولة، لا هدف يحقق بسهولة ولا مهارة يتم تعلمها بسهولة.

جزء كبير من نجاحك على الويب مرهون بكونك معروف أم لا، مثلًا هناك أسامٍ عربية ما إن تشاهدها حتى تعرفها وتعرف أصحابها، يُمكنك أن تنتبه لفُلان من مجرد صورته الشخصية الموجودة في تعليق له على شيءٍ ما، هذا هو أصلح نوع من أنواع الشهرة وبلا شك، هذا ما يجب أن يكون عليه كل مُستقل، أن يُلحظ بمُجرد قراءة إسمة وأن يُحقق الشهرة الإيجابية تلك.

معظم الشركات الكبرى أيًا كانت مجالاتها لديها فريق تسويقي، وهو الفريق الذي يدرس ويحدد كيف هي الصورة التي يجب على الشركة ومنتجاتها أن تظهر عليها، وهو ما يعكس أهمية الأمر، والأمر سواء بالنسبة لمعشر المُستقلين بالطبع، يجب على المُستقل أن يكون ذكيًا في طريقة ظهوره، لا يهُم أن يفهم أحد ذكائك ولا شيء مهم سوى الهدف المرجو، وهو الظهور على الويب وجذب الإنتباه وبالتالي جذب جديد المشاريع، كيف إذن؟

صف نفسك وإظهَر مُهندمًا

أنت المُستقل وأنا الزبون، سيُشجعني كثيرًا قبل أن أوظفك أن أقرأ لك وصفًا رائعًا تصف به نفسك وأعمالك، وأن اُشاهد صورة لك تظهر فيها إبتسامتك أو على الأقل ملامحك وليست صورة من مسلسل إنمي! هذا هو المطلوب بالفعل يا أصدقاء، أن تهتم بتفصيلات ملفك الشخصي في أي مكان، من الفيسبوك إلى مواقع العمَل الحُر، تهتم بالصورة، بوصف نفسك وصفًا مُشبعًا، فقط إنسج ملفًا يحمل كل ما تُريد أن يعرفه الزبون عنك، ويحمل أيضاً كل ما يظن أنه يريد أن يعرفه عنك.

وحِّد منظرَك

اُقسم لك أن تلك النقطة ليست تافهة كما ستظُنها أنت، فهي تحمل ذكاءًا تسويقيًا يكمن في بساطتها، وهي الحِرص على الظهور بصورة موحدة في كل المواقع، بنفس صورة الملف الشخصي، نفس طريقة ولغة تهجئة الإسم و نفس وصفك لنفسك في الملف الشخصي مع التغيير قليلًا بما يُناسب طبيعة الموقع. أنت تستهدف “س” والذي يعمل أو يبحث عن من ينجز له عملًا في نفس مجالك أو مجتمعك، ومر على تعليق لك في أحد المواقع أو مساهمة ما، ثم شاهدك تقدِّم خدمة ما على أحد مواقع العمل الحُر، بالطبع سينتبه لك وأنتَ لن تشعر بذلك، لكنك ستكون مترددًا على ذاكرة العديدين، وها نحن قد بدأنا.

اظهر في كُل مكان

الدهاء واجب هنا، إحرص على أن تظهر في كل مكان، تظهر بإجابة إستفسارات طرحها بعض المبتدئين حول مجالك، الظهور في المُجتمعات التي يُتابعها رواد الويب العربي المهتمين بمجالك، إظهر بعرض جذّاب على مشروع ما يتعلّق بمجال عملك، حتى ولو لم تفُز به، إظهر في قائمة أصدقاء محترفي مجالك على الفيسبوك، تفاصيل بسيطة مثل هذه تترُك أثرًا عظيمِاً عند كل من يتابعك أو تقع عينه عليك، تفاصيل مثل هذه تُساعد في بناء صورة عنك في ذاكرة الشخص الذي نجحت خطتنا معه وتكرر إسمك أمام عينيه كثيرًا.

كوِّن دائرة معارِف

حسنًا، نعرف منذ زمن أن المعارف العديدون هم قوة مُطلقة اُخرى، وهذا حقيقي، فهؤلاء المعارف قد يسهلون لك عملًا في يومٍ ما، قد يقودون صاحب عمل لأن يختارك لتُنجز له مشروعًا، قد يسوقون لجديد أعمالك بمُجرّد الضغط على زر “مشاركة”، ولهذا بالضبط يجب عليك ان تكوِّن دائرة علاقات ومعارف واسعة، كلما زاد هذا الوسع كلما زاد الأمر جودًا بالطبع، أيضًا عليك تكوين أصدقاء عديدون، وهنا أقصد الهدف النبيل لا اللئيم، فهؤلاء الأصدقاء سينفعوك وستتعلَّم منهم الكثير.

إكتُب مُدونَة

كتابتك لمدونة سيُساعدك في أن تُعرف بالتأكيد، وسيُساعدك أكثر في أن تصف نفسك وتُعرّف عنها وعن أفكارها، أيضًا المدونة تُعد موقعًا إلكترونيًا، وهو ما سيوجِد لك مساحة كافية لعرض درس يشرح للآخرين شيئًا في مجال عملك، مع الوقت ومع قِدَم المدونة ستبدأ بالطبع في الظهور على مُحرّك البحث جوجل، وهو ما سيفتح لك بابًا جديدًا يعرفك الناس عن طريقه ورُبما يوفر لك دخلًا ماديًا أيضًا.

إنشُر على فيسبوك

الفيسبوك هو فرصة على الجميع إستغلالها، فأنت ببضع الخطوات المُمنهجة يُمكن أن توصل كلماتك لكل المُهتمين بمجالك، لهذا إستخدم الفيسبوك في نشر المنشورات الطويلة الخاصة بشرح شيء أو بوضع روابط لتحميل نوع معيّن من الملفات غالبًا ما يكون تعليمي، إنتهز هذه الفرصة وإندمج في الفيسبوك وإستخدم خاصية الهاشتاج لتصل لكُل من ينتظر وصولك إليه.

سواء في النشر على الفيسبوك، الكتابة في مدونتك، كتابة التعليقات أو المشاركات في المواقع والشبكات المُتنوعة إحرص دائمًا على سلامة حرفك، ووضوح كلماتك وسهولة وصول ما فيها من معان وتذكر أن كل فعل تتخذه على الويب سيُساهم في تكوين صورة عامة أو إنطباع عنك، لذلك إحرص على ألا تترك أثراً تتعب في محوه لاحقًا.

قبل البداية في تنفيذ ما سبق أو تنفيذ أي نشاط مُشابه له فكر قليلًا في نقطة هامة، هل أنت تستحق أن تأخذ مثل هذه خطوات لتسويق ذاتك؟ السؤال الأدق: هل ذاتك نفسها تستحق؟ جاوب نفسك ولا تخدعها، رُبما أنت لست ماهرًا كفاية لتبدأ بمثل هذه خطوات، رُيما عليك الإلتفات أكثر لتحسين جودة عملك وزيادة إنتاجك، وكل منّا سيّد قراره.

تم النشر في: نصائح

Categories
العمل الحر

الشراكة التجارية : الأسباب الجيدة والسيئة للدخول في شراكة (المزايا والعيوب)

غالبا ما تبدأ الشراكة التجارية في المشاريع الصغيرة بحماس كبير وتطلعات عالية لكن مع قليل من التخطيط و غياب تحديد الشروط والقواعد الأساسية، لا تكاد تمر على الشراكة فترة زمنية ، إلاّ وتلوح في الأفق الكثير من المشاكل التي تعجل بفض هذه الشراكة.

ويتم الدخول في شراكة تجارية من خلال “صك الشراكة”، الذي هو بمثابة عقد أو اتفاق بين الشركاء، ويتعلق بنشاط إنتاجي أو خدمي أو تجاري على أسس ثابتة وملكية مشتركة. ويحتوي الصك على حجم رأس المال الذي ينبغي على كل شريك أن يوفره (النقد الابتدائي)، وكيفية تقاسم الأرباح أو الخسائر المتحققة، وعدد الأصوات التي يحصل عليها كل شريك (والتي عادة ما تكون على أساس نسبة كل شريك في رأس المال)، وشروط إدخال شركاء جدد أو مغادرتهم لها. وهناك أشخاص آخرون يُطلق عليهم “الشركاء المحدودون”، هدفهم الأساسي الاستثمار في الشراكة، ولا يكونون معنيين مباشرة في إدارة أعمال الشركة، وتقع مسؤوليتهم، فقط، ضمن حدود استثماراتهم.

الشراكة التجارية

سنتطرق في البداية إلى مفهوم الشراكة واشكالها وانواع الشركاء، ثم سنستعرض مزايا وعيوب الشريك التجاري، مرورًا إلى الأسباب الجيدة والسيئة للدخول في شراكة، ووصولاً إلى اسس الشراكة الناجحة وبعض النصائح لتجنب الوقوع في مشاكل الشراكة التجارية المنتشرة :

1. تعريف الشراكة

مفهوم الشراكة وفق نظام الشركات السعودي هو  “عقد يلتزم بمقتضاه شخصان أو أكثر بأن يساهم كل منهم في مشروع يستهدف الربح بتقديم حصة من مال أو عمل، لاقتسام ما قد ينشأ عن المشروع من ربح أو خسارة ” . وينص القانون المدني المصري على أن ” الشركة عقد بمقتضاه يلتزم شخصان أو أكثر بأن يساهم كل منهم في مشروع مالي، بتقديم حصة من مال أو عمل لاقتسام ما قد ينشأ عن هذا المشروع من ربح أو خسارة “.

1. انواع الشراكة التجارية

الشراكات أربع أنواع:

  1. شريك بالمال فقط و هذا لا يسمى شريك بل يسمى ممول أو مستثمر
  2. شريك بالجهد فقط و هذا لا يسمى شريك بل يسمى موظف أو أجير
  3. شريك بالمعرفة فقط و هذا لا يسمى شريك بل يسمى مستشار
  4. شريك بالعلاقات فقط و هذا لا يسمى شريك بل يسمى وسيط

الشريك لا بد أن يملك 3 من هذه الأربع على الأقل و عليك أنت أيضا أن تملك 3 من هذه الأربع على الأقل , و يجب أن يكون أحدكما ملما في أحد أو أكثر من هذه المجالات بشكل أكبر من الشريك الثاني على أن يقوم الشريك الأخر باكمال النقص الذي لديك في أحدها

مثلا محمد لديه (معرفة بالبرمجة ويمكن أن يمارسها , و خبرة طويلة في تطوير التطبيقات , و علاقات بناها خلال سنوات يمكن أن تجلب زبائن محتملين)

الشريك المناسب لمحمد سيكون خالد (يملك مال للتمويل , علاقات جيدة أيضا يمكن أن تجلب زبائن جدد , و معرفة في الإدارة ويمكن أن يمارسها)

هنا يمكن أن تكون هناك شراكة ناجحة بين محمد و خالد

أما في حال كان لدى خالد (علاقات فقط) و محمد (موهبة بالبرمجة فقط) , فهذا يعني أن هناك خلل ونقص و يحتاج الشريكين إلى من يكملهم و بالنهاية سيكون هناك مشكلة في هذه الشراكة و لا بد أن يتم توثيق ذلك في العقد , لكي لا يعتقد محمد بأن خالد سوف يقوم بالتمويل و أيضا لكي لا يعتقد خالد بأن محمد سوف يقوم بإدارة الشركة لانه فقط سيقوم بالبرمجة.

من هو الشريك المميز بين الأربع إذا؟ كما اتفقنا سابقا يتم اعتبار الممول بالمال فقط مستثمرا وهو الأعلى في أن يحصل على حصة من أسهم الشركة من دون باقي الشراكات الثلاث المتبقية (الجهد , المعرفة , العلاقات) إلا في حالة واحدة فقط , إن كان أحد هذه الشراكات الأربع مهما جدا و مفصلاً محوريا في تكوين الشركة و لا يمكن تعويضها أو استئجارها بالمال

مثلا شخص لديه معرفة و هي عبارة عن اختراع مسجل و لا يمكن تقليده, أو شخص لديه علاقات معينة ضرورية لكي يمكن ادارة العمل و دون هذه العلاقات لا يمكن اتمام العمل , أو شخص يمكنه القيام بجهد معين لايمكن ايجاد مثيل له

2. أنواع الشركاء الثلاثة

يوجد العديد من الشركاء في الاعمال التجارية، وهذه ثلاث انواع رئيسية للشركاء : شريك فعّال يدعم بالمال ويكون نشيطا بالعمليات والإشراف على سير العمل، فيما هناك الشريك الصامت وهو الذي يقدم الدعم المالي فقط ويبتعد عن الفاعلية العملية، فيما النوع الثالث من الشركاء يمكن ان نطلق عليه الشريك بالعمل، وهو من يقتصر عمله على سير العمل الفعلي ولكن بدون المساهمة بالدعم المالي.

طبعا للشراكة التجارية مزايا ولها عيوب أيضا. فالعمل مع شريك قد أو قد لا تستفيد أنت وعملك منه. وقبل أن تقرر ما إذا كنت ستشارك احد في مشروعك او تملك و تدير عملك بنفسك:

3. مزايا الشراكة التجارية

شريك تجاري قد يساعد في بدء تشغيل ناجح. وقد يسمح لك بتقاسم عبء العمل والجمع بين المهارات المختلفة. أيضا يمكن للشريك إثراء عملك من خلال وجود شخص يعتمد عليه وتتقاسم معه المجهود والمسئولية. إليك أبرز مزايا الشراكة التجارية :

1. تظافر جهود القوى العاملة: عند العمل مع شريك تجاري، يمكنك أن انجاز ضعف العمل. الكثير من العمل يجب ان يتم لبناء الأعمال التجارية. عليك القيام ببحوث التسويق، والتواصل، والبحوث و تطوير المشروع، التفاوض لتحقيق المبيعات ، وتجتمع مع المقرضين أو المستثمرين المحتملين. كل هذا يمكن أن يطغى على صاحب العمل يستنزف وقته. في المراحل الأولى من المشروع الجديد، قد لا تملك الموارد اللازمة لتعيين موظفين لمساعدتك. وبالتالي، قد تحتاج إلى شريك يمكنك الثقة به لتقاسم أعباء بدء عمل تجاري جديد.

 2. تنوع وتعدد المهارات: الشريك التجاري قد يجلب مهارة جديدة كليا تساعد فى انجاز العمل بتميز. قد يكون شريك تجاري له خلفية في الهندسة والأبحاث، في حين تتفوق انت في المبيعات والتواصل. يمكن الاستفادة من المهارات المختلفة لزياده نجاح العمل. بالإضافة إلى ذلك، العمل مع شريك تجاري يسمح لك بتقسيم المهام وفقا لنقاط القوة فى كل فرد، والحفاظ على الوقت والقضاء على الازدواجية في الجهود.

3. وجهات نظر مختلفة: أصحاب الأعمال بحاجة إلى منظور خارجي يعزز افكارهم. قد تعتقد أن لديك أفضل فكرة أو حل لمشكلة، وبسهولة تستثمر رأس المال في خطط عملك. صاحب المشروع الناجح لديهم ثقة في أفكارهم، ولكنه قد يحتاج إلى شخص آخر لوضع الأمور في نصابها. تصبح عملية صنع القرار أسهل وأكثر واقعية عندما يقوم اثنين أو أكثر من الناس بإجراء تقييم موضوعي للأفكار وتبادل الاهتمام وردود الفعل وتكمله الناقص فى هذه الافكار.

4. شخص يحفز ويسائل: بعض الاشخاص قد تفقد الحافز عندما تبدأ الأعمال التجارية. قد تكون لديهم صعوبة في الحفاظ على الانضباط اللازم و الحفاظ على حماسهم. الشركاء يحفزوا بعضهم، و كل منهم يحاسب الاخر عن أي خطأ و يعملوا سويا لاصلاحه.

5. شخص لتقييم الأفكار: شركاء العمل يتحدثوا مع بعضهم البعض حول أفكارهم. العديد من أصحاب المشاريع يجدوا صعوبة في الحفاظ على الموضوعية عند بدء فكرة تجارية جديدة. شريك تجاري يساعدك على تقييم واقعي و موضوعى للأفكار الجديدة وخطط العمل واصلاح العيوب فيها و كيفيه مواجهه التحديات المحتملة. يمكن لشريكك في العمل أيضا البناء على أفكارك، وتقديم المزيد من المدخلات لتحسين خطتك و تجويدها، لذلك لديك فرصة أفضل للنجاح.

6. اتساع شبكة العلاقات: شبكه العلاقات هى جانب أساسي من الأعمال. في كل مرة تقابل شخص ما، لديك فرصة للقاء عدد أكبر من الناس من خلال شبكة هذا الشخص. تحتاج العديد من الاتصالات للنجاح في مجال الأعمال التجارية. وجود شريك يتيح لك الفرصة لتوسيع قائمة جهات الاتصال، ومضاعفة الأعداد المحتمله من عملاء و مستثمرين و موردين.

4. مشاكل الشراكة التجارية

على الرغم من أن الشراكة التجارية يمكن أن تقدم لك العديد من المزايا، إلا أن اختيار العمل مع شريك لديه أيضا بعض الجوانب السلبية. تكون شراكة المشاريع الصغيرة سيئة عادة عندما يختار المرء الشريك الخاطئ، أو يختار شريكا لأسباب خاطئة. وهذه أبرز مشاكل الشراكة التجارية  :

1. تضارب أخلاقيات العمل

يجد الكثيرون ممن اختاروا الشراكة أنفسهم يعملون مع شركاء لا يشاركونهم شغفهم و حماسهم للعمل. يمكن للشركاء الذين لا يستطيعون الوفاء بالمواعيد النهائية، ومتابعة العملاء، أو من خلال عدم متابعة التزاماتها، ان يتسببوا فى إفلاس المنشأة التجارية القائمه أو مشروع تجاري جديد. يمكن لشركاء الأعمال عديمي الضمير ان تسهم أيضا في سقوط المشروع التجاري. حتى و إن كنت تظن أنك تعرف شريكك مسبقا، قد لا تدرك معدنه الحقيقي الا بعد ان تكون قد تضررت سمعتك وسمعه المشروع، وسرق مالك ، أو وقعت في المتاعب.

2. نقص الخبرة: بعض الشركاء التجاريين ليست لديهم خبرة أو المهارات اللازمة لأداء مهمتهم بنجاح. عند العمل مع شريك تجاري، تحتاج إلى الاعتماد على شريكك لتحقيق النتائج. العمل مع شريك أعمال لا يمكنه أن ياتى بنتائج جيده، يؤدي إلى العديد من الكوارث على الطريق، بما في ذلك سوء تصميم  المنتجات ، عملاء غاضبين، أو دعاوى قضائية محتملة.

3. الخلاف على التوجه: سوء اختيار شريك تجاري يسبب مشاكل كبيرة لأية شركة. في بعض الأحيان، حتى لو كان الشريك متحفز، موهوب، ورائع، لكنه أيضا يسبب مشاكل. قد يختلف شركاء الأعمال على الأهداف طويلة الأجل للشركة. قد يقضون أسابيع أو أشهر فى مشاحنات على القرارات الرئيسية. الخلافات بين الشركاء قد تستهلك الموارد، تسبب الإجهاد للموظفين الآخرين أو تؤدي إلى الممارسات التجارية غير المتناسقة.

4. تقاسم الأرباح: عندما يكون لديك شريك تجاري،سيتم  تقسيم الأرباح. رجال الأعمال توزع حصص الأرباح بسعادة مع الشركاء عندما يجلبوا قيمة مضافة للشركة. إذا لم يعمل شريكك على زيادة الأعمال بما يكفي لتبرير مشاركتك، لا ينبغي أن يحصل على حصة من الأرباح. إذا حققت نفس المبلغ من المال مع وجود شريك كما بدونه ، فقد قمت باختيار الشخص الخطأ لمشاركتك في إدارة أعمالك.

 5. العلاقات المعقدة: عندما يشارك رجل الاعمال شخص قريب له، فأنه يعرض علاقته العائليه للخطر ويضرها. شركاء الأعمال غالبا ما يختلفوا في وجهات النظر فى اوجه اداره المنشأه المختلفه. في بعض الأحيان، يمكن لهذه الخلافات ان تؤدي إلى سوء فهم  او نزاعات خطيره. بسبب هذا، يمكن للشراكة السيئه ان تدمر علاقتك مع الصديق، الزوج، أو أحد أفراد أسرتك .

6. المسؤولية عن اى اعمال خاطئة للشريك: انت شريك فى المسؤولية عن كل ما يحدث في عملك. إذا كان شريك ينتهك أية قوانين، قد ينتهي بك الأمر في المحكمة أيضا. هذا يمكن أن يؤدي إلى غرامة لانتهاكه اللوائح الحكومية، دعوى قضائية في حالة الضرر المدني أو إذا وٌجدت مسؤولا عن الأضرار، قد تتعرض السجن في حال شريكك ارتكب عملا إجراميا.

عندما يكون لديك شريك تجاري، عليك مجهودا إضافيا للتأكد من أنك تعرف كل شيء يقوم به شريكك. حتى لو كنت انت و شريكك يثق كل منكما فى الآخر ، عليك مراقبة عمل شريكك ، لتجنب الإهمال وسوء الاستخدام، أو الانتهاكات. عليك التأكد من أنكما على حد سواء تفهما القوانين المعمول بها ووضع سياسه واضحه لاخلاقيات العمل داخل المنشأه والالتزام بها.

7. سمعتك على المحك: حتى لو كان شريك العمل لا يكسر القانون، أفعاله قد ترتد إليك و تطاردك. قد يفعل شريك شىء غير شريف مما يؤدى لعدم الثقة على نطاق واسع لشركتك. هذا قد يؤدي إلى تلف دائم لسمعتك. الناس تساوى بينك أنت وشريك ومشروعك، مما ينعكس سلبا على سمعة عملك مع اى عمل غير سليم من شريكك.

الأسباب الجيدة والسيئة للدخول في شراكة

بعد النظر في إيجابيات وسلبيات الشراكة التجارية، تأكد أن لديك الأسباب و الدوافع الصحيحة لاختيار العمل مع شريك. يبحث العديد من الناس عن شركاء لأسباب عديدة، يجب تحليل أسباب اختيار العمل مع شريك تجاري لضمان نجاح مشروعك.

1. أسباب الشراكة التجارية الجيدة

1. أنت تفتقر إلى المهاره والخبره في بعض المناطق الأساسية (على سبيل المثال، التسويق، التواصل، النواحى المالية، أو إدارة العمليات الفنية). كنت في حاجة الى شريك تجاري لديه الخبره والمهاره في هذه المجالات الرئيسية، للمساعدة في إثراء عملك.

2. انت تعمل فى مجال معقد يتطلب المزيد من العمل لاكثر من شخص واحد ليمكن التعامل معها. العثور على شريك الأعمال الذين يمكنه ملء الفجوات، لكن خذ مكانك فى المقدمه للقياده أمام الموظفين أو العملاء عند الحاجة.

3. أنت تعرف رجل الأعمال موهوب يمكن أن يضيف قيمة إلى عملك. مشاركه العمل التجاري مع شخص أثبت رقما قياسيا من النجاح، إذا كنت تعرفه يمكنك الاستفادة الكاملة منه و من مواهبه.

4. أنت لاعب فريق وتعمل بشكل جيد كجزء من فريق. كثير من الناس تزدهر في بيئة العمل كفريق. إذا كان هذا الوصف ينطبق علي مرشح ممتاز ليصبح عضو فى الفريق، وقتها، لديك سبب وجيه للدخول في شراكة.

2. أسباب الشراكة التجارية السيئة

يمكن الدخول في شراكة لأسباب خاطئة تضر مشروعك. هذه الأسباب السيئة تشمل:

1. تريد “من يقول نعم ” الذي يوافق على جميع قراراتك دون مناقشه. بدلا من العمل مع شريك حقيقي، تريد شخص ما ليقول لك انه يحب أفكارك وانها صحيحه طول الوقت. هذا يؤدي إلى تضييق التفكير، ولن يوفر لك ردود الفعل الصحيحه التي تحتاجها لتحقيق النجاح في عملك.

2. قد تريد شخص يأخذ توجيه العمل نيابه عنك. انك وضعت عملك في يد شريكك ، بدلا من اتخاذ دور قيادي رئيسي. إذا كنت لا تستثمر ما يكفي من الوقت في عملك وتتابعه باهتمام، قد تصبح عرضة لخطر ما يفعله شريكك ، أو أن تصبح ضحية لاحتياله.

3. ترغب في الخوض في الأعمال التجارية مع صديق. يجب أن لا تلعب الصداقة دورا في اختيار شريك التجاري. بدلا من ذلك، ابحث عن شريك الأعمال الذين يمكن أن يساعدك على إثراء عملك باستخدام مواهبه الفردية و مهاراته كاضافه لما لديك.

4. أنت تريد شخص تماما مثل نفسك يقف بجانبك. سوف لا يكون لديك تنوع إذا كنت تعمل مع شخص يفكر بنفس طريقتك تماما.انت لا تحتاج أن يكون لك علاقة عدائية مع شريكك في العمل، ولكن شريكك يجب ان يناقشك ويعترض ارائك اذا لزم الامر من وقت لآخر.

يجب ان تحدد ما تحتاجه حقا من شريك تجاري قبل البدء فى البحث عن واحد. وبمجرد الانتهاء من هذه الخطوة الأساسية الأولى، يمكنك أن تبدأ عملية اختيار شريك تجاري.

اسس الشراكة الناجحة

قبل أن تقرر أن ان تشارك احد، تأكد ان العمل مع شريك سيفيدك و يفيد مشروعك ويضيف له لا يسهم في فشله.

أولا، اسأل نفسك: هل أنا حقا بحاجة الى شريك تجاري لبناء شركة ناجحة؟ يجب أن نسعى للشراكة عندما يكون وجود شريك أمر بالغ الأهمية لنجاح المنشأه – عندما يكون الشريك المحتمل لديه الموارد المالية، او صلات تدعم العمل أو المهارات الحيوية التي قد تفتقرها . قد يكون من الافضل استئجار شخص آخر بصفته موظفا أو متخصص فى ما ينقصك.

إذا لم تكن قد عملت مع هذا الشريك من قبل، اختبر الشراكة من خلال التعاون فى مشروع صغير معا حتى يتعرف كل منكم  بمهارات الآخر والقدره على التعاون معا. هذه أيضا وسيلة لمعرفة المزيد عن شخصية كل منكما والقيم الأساسية لديكما.

ينبغي على مهارات الشركاء المهنية أن تتكامل ولكن لا تتداخل. على سبيل المثال، قد تكون لديك  القدره على رؤيه التفاصيل بينما الشريك الآخر له موهبه رؤيه الصوره الأكبر. قد تكون خبيرا في مجال التسويق والمبيعات، في حين الشريك الآخر يفضل البقاء في الخلفية يتعامل مع المسائل المالية.

المفضل بعد اجراء التفاوض وتحديد الأهداف والتوقعات والأسس الأخلاقيه, ان يجلس كل شريك مع نفسه ويتدارس الموضوع من جميع الأوجه قبل الإتفاق النهائى.

توخي الحذر بشكل خاص عند الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو أفراد الأسرة: مثل العديد من الزيجات، يمكن أن تنتهي الشراكات التجارية الى انفصال مرير. يجب ان تنظر في ما إذا كنت على استعداد للمخاطرة باضرار علاقتك المميزه بهم إذا ما الشراكة انهارت.

اجعل الشراكة مع الأصدقاء المقربين أو العائلة كما لو انها مع الغرباء: تخطيط مدروس والاستعداد لكل جانب من جوانب الإتفاق مسبقا بحيث تكون هناك اجابه حول الكيفية التي سيتم بها التعامل مع المواقف الصعبة اذا قدر لها ان تحدث. الإهتمام بالتفاصيل فى هذه الحاله ضروره ملحه حتى لا تتأثر العلاقات الأسريه او الصداقات.

وضع اتفاقيه شراكه واضحه و دقيقه : بمجرد ان تم اتخاذ القرار لبدء عمل تجاري مع الشريك، يجب إنشاء اتفاقية شراكة بمساعدة محام ومحاسب. اتخذ هذه الخطوة بغض النظر عمن هو الشريك. الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات شخصية قوية على ثقة بأن علاقاتهم غير قابلة للكسر حيث يفترض ان تساعدهم علاقاتهم على التغلب على أي عقبات على طول الطريق. خطأ كبيرا. يجب الحصول على اتفاق مكتوب و موثق.

كلمة أخيرة :يمكن أن يصبح الشريك التجاري أعظم الأصول لك أو أسوأها. تحديد ما إذا كان عدم المشاركه او المشاركه فى العمل مع شخص آخر قد يكون احد أهم القرارات التجارية التى يتخذها الفرد فى أي وقت. تحديد الشريك فى العمل يعتبر بنفس الأهمية. وازن مزايا وعيوب وجود شريك تجاري، و حلل بدقه أسباب اختيار شريك تجاري يمكن أن يساعدك في ضمان أن تجد الشخص المناسب ليشاركك عملك.

بمجرد اتخاذ قرار لإيجاد شريك تجاري، خذ وقتك فى اتخاذ القرار، للتأكد من العثور على شريك الأعمال الذي يناسب حقا عملك وأهدافك.

* المصادر: ١. د. نبيهه جابر (موقع كنانة أونلاين) – بتصرف ٢. مدونة بدوي

Categories
العمل الحر

لماذا يجب على كل مُستقل أن يملِك مدونة؟

كل منا لديه مجاله الذي يعمل به ولديه مهارته التي يعمَل بها، لكن السؤال: هل كُل الوقت يجب أن يكون للعمّل؟ أو تصفُّح الإنترنت فحسب؟ لا أعتقد هذا، أيضًا أنا مُقتنع بأن المُستقل يجب أن يتواصَل مع زبائنه بشكل خاص والمُهتمين بمجاله بشكل عام، كيف يُمكن تطبيق هذا؟ إنها المُدونة، وهي محور حديثنا اليوم، لماذا يجب على كل مُستقل أن يملك مُدونة؟ ولماذا عليه أن يدوّن؟ هذا ما سنحاول تفصيله في النقاط التالية.

ثقافة التدوين ليست بحديثة على الإطلاق، فالتدوين والكتابة بشكل عام أصبحت جزء من كل شخصية عامة أو شركة، فمُعظم الشركات تملك مدونات، خاصةً تلك التي تعمَل في المجال التقني، لماذا إذن؟ لأن التدوين طريقة سهلة للوصول لقلب المُستخدم ولإقناعه بشيءٍ ما، طريقة مثالية لشرح شيء ما ولتوضيحه، وهذا بالضبط ما يُساعد صاحب الشركة أو صاحب المدونة أيًا كانت تسميته على التواصل مع زبائنه وكُل من يُتابعه مما يزيد من شهرته، فعاليته ويحسّن صورته داخل أدمغة من يوجه لهم كلماته، هذا بالضبط هدفنا كمستقلين.

قد يهمك أيضاً: كيف سيغير إنشاء مدونة أعمالك

المدونة هي نافذة مهندمة تُمكن المٌتابعين والزبائن من مشاهدة أعمالك، أفكارك، قصصك وحكاياك بسهولة، وإن كانت على مستوى عالي فسيرفع هذا بالطبع من سهمك وسيدفعُم للتعامُل معك، نحن هنا كُنا نلمح فقط، أسفلُه سنحاول بمنتهى البساطة شرح أهمية أن يكون لك مدونة.

فوق كل هذا فالمدونة يُمكن أن تُطوَّع لتكون موقعًا شخصيّا يعرض نبذه عنك ويعرض روابط حسابات التواصل الإجتماعي الخاص بك وإضافة الدروس والشروحات، بجانب إستهداف جمهور مُعيَّن بكتاباتك، كل ما سبق مميزات بالطبع، لكن ما الأهم ياتُرى؟

أن تُوصِل فكرتك

لا يعني عملك بالبرمجة أو التصميم أن لا تصف نفسك وتتحدث عن أفكارك، وأيضًا لا يعني عملك بصناعة المحتوى أن تبخل ببعض الحروف تصف بها نفسك، يجب على الجميع أن يتحدثوا عن أنفُسَهُم وعن أفكارهم، وهذا أيضًا سيُساعد صاحب المدونة في التنفيس عن نفسه وفي عرص أفكاره على العامة وعدم وضعها فوق أحد أرفُف مُخه، أيضًا إحياء المناقشات وقراءة تعليقات الغير على كلماتك، الأمر لا يحتاج منك مهارة لغوية على الإطلاق، فقط اكتُب ما تُريد قوله وهذه فائدة المدونة، فالمدونة هي منفذك على العالم إن لم يخُنّي التعبير، يُمكنك فيها أن تحكي قصة ما مُلهمة، تشرح شيئًا ما، وهي النقطة القادمة.

أن تشرح شيئًا ما

مدونتك هي مكان مُناسب جدًا لتشرح فيه طريقة عمل شيء ما، كلما كان عندك وقت فراغ أُخرج لمن يعرفونك بدرس يشرح طريقة عمل شيء ما وبالتأكيد سيكون الأمر عظيمًا إن شرحت شيئًا من مجالك تُتقنه أنت ومُتابعين يُتابعونك لأجله، مثل طريقة تنفيذ نوع مُعيّن من التصميمات أو أساليب إبداعية للتسويق الإلكتروني، وكلٍ يكتُب حسب مجاله بالطبع، توضيحك وشرحك لأمر ما تُجيد فعله سيزيد من إحترافيتك بالتأكيد، بجانب المُساهمة الجديرة والثواب العظيم، فكلما ناقشت الفكرة أكثر في تدوينتك كلما ألممت بجوانبها وإستعبتها تماماً وهو إنجاز آخر عظيم.

شهرة إضافية ومنبر جديد

الشهرة كهدف أساسي ليست بهذا النُبل، وهذا بديهي، لكن إن كنت الشهرة ستخدم عملك  فهي هدف نبيل، مدونتك ستكون مِنبر قوي وواضح لعرض أعمالك، شروحاتك وقصصك الخاصة حتى، وبجانب كل هذا مدونتك ستضمن لك وجودًا على شبكة الإنترنت، وهي جرعة شهرة إضافية وطريق لكسب معارِف جُدد مما سيزيد من شريحة معارفك وبالتالي سيزيد من عدد أعمالك ومرّات ترشُّحك لإتمامها. عامة مدونتك هي مكانك على شبكة الإنترنت، مكانك الخاص الذي يُمكنك أن تُشارك متابعينك ما تُريد من خلاله.

تنمية مهاراتك الأدبية

الكتابة بالطبع ستُنمي مهاراتك الأدبية واللغوية، فهي مثل أي نشاط في العالم، كلما كررت مزاولته كلما زاد إحترافك، حتى وإن كنت لا تهتم بالكتابة من الأساس وليست مجالك، إلا أنك يوماً ما وبكُل تأكيد ستحتاج أن تكتُب نصًا مُنضبطًا، وهذا بالطبع ما سيُكسبك إياه التدوين المُتسمر. هذا بجانب الخبرة التي تُزيد مع كل كلمة تكتبها، الخبرة الأدبية ستُفيدك في أمور عدة، ستُفيدك في أن تكتب منشورًا عن تصميمك الأخير خالي من الأخطاء اللغوية ومفهوم تماماً، والمهارات الأدبية أيضًا ستُساعدك كثيرًا حينما تبدأ في تأليف كتابَك الأوّل.

التربُّح من مدونتك

في بعض الأحيان وإن وصلت مدونتك لنسبة عالية من الزيارة وعدد كبير من المقالات والمنشورات سيكون أمامك فُرصة لأن تُحقق منها دخلًا، ويكون هذا عبر إضافة الإعلانات فيها، أمر مثل هذا لا يجب أن يكون هدفًا رئيسيًا لك بالطبع لكنه أمر مُشجع على البِدء أليس كذلك؟ حتى الآن: المدونة تزيدك شهرة، تزيدك خبرة، تُنمّي مهاراتك اللغوية وتحقق لك دخل بسيط في وقتِ ما.. وكل هذه عوامل تُشجعك على البِدء في إمتلاك مدونة، كيف إذن؟

هناك منصّات عديدة تُقدم خدمات إنشاء وإستضافة مدونة، لكن مدونات بمواصفات مثل التي ناقشناها أعلاه سيكون الأنسب لك الاعتماد في انشاؤها على ووردبرس و بلوجر، ما أن تدخل إلى الرابط وتُسجل حساب في إحدى الخدمتين حتى تجد الأمر سهل، أعتقد أن الأمر ليس صعبًا ولن يكون عائق أمام أحد، المُهم الإقتناع بالفكرة، إن إقتنعت بالفكرة.. أي فكرة، ستجد طريقة لتنفيذها على أكمل وجه، أما إن كنت بحاجة لمساعدة فخدمات بلوجر وخدمات ووردبريس على خمسات هم المكان الذي ستجد فيه كل ما تحتاجه لتطلق مدونتك الأولى.

تم النشر في: ووردبريس

Categories
العمل الحر

افعل ولا تفعل.. نصائح ذهبية لبدء مشروع جديد

هل حاولت أن تتجنب الفشل عند بدء تفكيرك في تنفيذ عمل خاص بك؟ هذا أمر طبيعي للغاية. لكن في الغالب مصدر القلق والرهبة هو أنك لا تعرف من أين تبدأ و النصائح التالية ستعينك على بدء مشروع جديد إذا قمت بتطبيقها ستكون فرصة نجاحك كبيرة.

قام موقع “يو اس نيوز” بعمل مقابلات مع عشرات من أصحاب الأعمال الناجحين، وحدَّد عشرة نصائح لبداية عمل جديد. خمسة يجب أن تفعلها وخمسة أخرى يجب أن تجتنبها من اجل بدء أي مشروع او عمل خاص جديد بنسبة عالية من الثقة والنجاح.

نصائح بدء مشروع جديد

كن على استعداد

احزم حقائبك وابحث عن رغبتك في كسب مزيد من المال، وساهم في استقرار حياتك الشخصية للبدء في عمل جديد.

اختر العمل المناسب

تأكد أن عملك الجديد مناسب لمهارتك الشخصية وإمكاناتك.

حياة مالية متوازنة

حاول أن تجعل عملك الجديد مساهما في تعزيز حساب التوفير الخاص بك.

اجعل لك أصدقاء

فالأصدقاء الجدد في نفس مجال عملك يدفعونك للإنجاز والتعلم.

استخدم الإنترنت

حاول أن توفر عشر دقائق على الأقل يوميا للتواصل مع مواقع التواصل الاجتماعي لنشر منتجك ومعرفة آراء زبائنك.

لا تنتظر وقتا طويلا

استغل الفرصة وابدأ من الآن، فكلما زاد الوقت تأخر إنجازك .

لا تنتظر المكاسب الكبيرة

من الممكن أن تكون مكاسبك قليلة ولكنها دائمة، فلا تتعجل وحاول أن تستغل أي فرصة لزيادة مكاسبك مع مرور الزمن.

لا تفرط في تكاليف بدء التشغيل

لا تفرط في تكاليف بدء التشغيل إلا لو قمت بحساب ما ستجنيه بدقة، وعوضت تلك التكاليف أولا بأول من ناتج استثمارك.

لا تبدأ بقوة قبل الدراسة

لا تبدأ بقوة في حين أنك من الممكن أن توفر وقتا وجهدا لو قمت بدراسة السوق جيدا وقارنت بينك وبين منافسيك لتستطيع أن تواجههم بثبات.

لا للفشل

لا تسمح للفشل أن يوقفك، فالفشل مرة يعني أنك حاولت فليس هناك نجاح دائم.

Categories
العمل الحر

الأداء الاحترافي، كيف يُميزك ويرفَع من قيمتك في مجال عملك؟

الاجتهاد هو كلمة السر والطريقة التي توصلك لأي نجاح تسعى لتحقيقه في حياتك ببذل الجهد والصبر والتطلُّع للأفضل. لنتفق أنه ليس هناك نجاح يُحقق على وجه الأرض لا يتطلّب بذل مجهود كبير، يجب أن يكون النجاح هدفك، يجب ألّا تكون الحياة بلا لون أو طعم. مجال العمَل الحُر أضحى مزدحمًا قليلًا، ولم يعُد عدد المُستقلين المُحترفين قليلًا مثل ذي قبل، بالعكس، إنتشرت ثقافة العمل الحُر كثيرًا وأدي هذا إلى زيادة عدد المستقلين وبكُل تأكيد أدى ذلك إلى زيادة التنافُسية بين المُستقلين، وهو نفسُه ما يحصل في أي نوع من أنواع الأعمال حتى لو على أرض الواقع لا الإنترنت.

وسط هذا الزحام، كيف تكون لامعًا معروفاً؟ الإجابة ببساطة هي عملَك، وبهذه الكلمة أقصد إنتاجيتك وحجم أعمالك وجودتها، دائمًا ما كُنت مُؤمنًا أن بذل الجُهد يؤتي ثماره بلا أدنى شك لا يُمكن أن تبذل مجهودًا ما ولا تحقق على إثره نجاحًا، في هذا المقال سنتحدث حول جودة العمل وكيف يُمكن أن تُغيِّر من واقع أي مُستقل وتغيِّر من مُستواه وحجم أعماله، يُمكننا أن نبدأ بنقطة هامة وهي:

كيف ترفَع من جودة عملك؟

جودة عملك هي كُل شيء، هي ما سيترتَّب عليها عدد مشاريعك، جودة تقييماتك، المُستقلون أصحاب العمَل الجيد دائمًا معروفون، من يصل لمُستوى مُعيَّن من النجاح يحصُل على الشهرة كهدية فوق البيعَة! هذا هو الواقع، جودة إنتاجك هي نقطة يتوقف عليها عديد من المُتغيّرات، هناك عديد من المُستقلين يعملون منذ عامان أو أكثر لكن لا أحد يعرفهم، ولا أحد يطلبهم بشكل مباشر، هذا لأنهم عاديون.. لا تكُن عاديًا أبدًا، فالشيء المُميز هو ما يجذب الإنتباه دائمًا، كيف يُمكن للمُستقل أن يرفع من جودة عمله إذن؟

المُمارسة

هل تعلم لماذا يبلُغ سعر كشف الطبيب الفُلاني مئة جنيه ويبلُغ سعر كشف الآخر خمسمائة جنيه؟ إنها الجودة، والجودة هنا تتجسَّد في عوامل الخبرة والتمرُّس، هذا الطبيب سعره غالي لأنه يمتلك تجارب نجاح كبيرة، لديه سجل من المرضى الذي أصبحوا أصحاء بعد زيارته، لديه سُمعه وسابقة أعمال والأهم من كل هذا أنه قبل أن يكشف عليك كشَف على المئات، هذا هو الحال بالضبط، كلما كُنت مُمارسًا ولديك أعمال سابقة كثيرة سيُشجع هذا أصحاب العمل أن يتعاملوا معك، فقط إصبُر، وإسعى دائمًا لتحسين أعمالك.

إعطِهِ الوقت الكافي

سأكتُب لك عشر مقالات في يومين، سأصمم لك قالب ووردبرِس إحترافي في ثلاثة أيام. عروض مثل هذه اُراهن أنك رأيتها من قبل، رأيت عرضًا من قبل بكتابة عشر مقالات في يوم واحد، سألت نفسي سؤالًا: كيف؟ كيف تكتُب عشرمقالات عالية الجودة في يوم واحد؟ بالطبع لا يُمكن خاصة ولو كان العمل الحُر عملًا جانبيًا، وهنا قصدت المثال لا الحصر، فقط أريد الوصول للنقطة الجوهرية، إعطاء نفسك الوقت الكافي حتى تُنجز عملًا يأتي لك بزبائن فيما بعد، لا تتعامَل مع الإنترنت وكأنه فرصة سانحة لأخذ بعض الأموال مُقابل بعض الجُهد أو الوقت، هذا عملك، هذا ما تفعله، حتى ولو كُت تعمَل لساعتين يوميًا، لا تكُن من أصحاب الأعمال معدومة الجودة والتي مع بيعها تبيع سُمعتك التي لازالت في مرحلة التكوين.

احصل على آخر تحديث

نعم، العبارة صحيحة، لكني هنا لا أعني أن تبحث عن أجدد تحديث لبرنامج الوورد أو للفوتوشوب، أقصد هنا مجالك، جديد مجالك،  فلا تعمَل بخلفية قديمة، لهذا يجب عليك البحث دائمًا عن كل جديد ومُتابعة مدونات المُستقلين الذين يمتهنون نفس مِهنتك، وإن كنت تعمَل في مجالات مثل التصميم، التطوير أوالبرمجة فالنصيحة الآن بُعشر أمثالها لأن عملَك إن إعتمد على تقنيات قديمة وأساليب قديمة سيُعَد قديمًا في نفس اليوم الذي تنهيه فيه، لهذا تابع دائمًا جديد مجالك وإقرأ لمن يعملون به حتى ولو ظننتهم اقل خبرة منك.

نظّم وقتك ولا تتجاهل الساعة

اليوم هو ثروتك، ببساطة الوقت هو جزء هام جدًا مما تملُك، أنت تملُك المهارة، وتملُك الوقت، وهذه عوامل كافية لتجعلك تتفوّق في مجالك أو حتى تخترع مجال جديد إن جاز التعبير، لكن بعض المُستقلين ينفقون مثلًا عشر ساعات من عُمرهم يوميًا على الإنترنت، ليعملوا ساعة أو إثنين فقط! أنا بالطبع لا أقصد أن العمل لساعتين لا يؤتي بنتيجة، لا بل كُل ما أقصده هو التناسُب المفقود، تناسُب عدد ساعات العمل (وهي الأهم) مع عدد الساعات المُنفقة على الإنترننت. عليك بتنظيم وقت يومك، وعلى عيناك أن تكون دائمًا على الساعة، كل مضى من وقت؟ ماذا أنهيت؟ ماذا تبقى لك؟ وإن كان هذا النظام يُزعجك إعمل بنظام المهام، أي حدد لنفسك مثلًا خمس مهام ستُنجزهم اليوم، ومهما حصل إنجزهم، لا تنَم قبل أن تُنهي ما عليك، هذا نفسيًا سيٌريحك وسيُقصي عنك الإحساس المرير بالتقصي.

لا سَقف لك

دائمًا لا تضع لنفسك سقف ولا تُحدد لطريقة نقطة نهاية طالما كُنت قادرًا على المشي لخطوة إضافية، هنا أتحدّث عن من يملون سريعًا أو يتركون عملهم بعد إتمام عدد معين من المشاريع رغم أن هناك وقت أمامهم يكفي لوضع خطة عسكرية لإحتلال المريخ -هل يحتاج إحتلال المريخ لخطة عسكرية؟- طالما هناك وقت هُناك عمل هناك إنجاز ما ينتظر أن يُنهى بيديك، لا تضع لنفسك حدودًا ولا تكتفي حينما تمل، إكتفي حينما تكتفي.

مهارات إضافية

المهارات الإضافية وبلا شَك ستُساعدك على إنجاز المزيد والأهم أنها ستُساعدك على رفع جودة عملك، وهو ما نسعى إليه بلا شك، إن كان للمرء رصيد، أو قيمة، فستكون مُعظم قيمته في مهاراته ومواهبه، وباقي قيمته فيما يُنجزه بمهاراته ومواهبه، وهي إنتاجيته بالطبع، وكلامي هذا إن عكس شيئًا فسيعكِس الأهمية الجمّة للمهارات الإضافية بجانب مهارتك التي تعمل بها بالفعل، فما هي تلك المهارات؟

كُن على قدر الحدث

كُن على قدر الحدث هو تعبير لغوي يدُل على أهمية التناسُب بين قدراتك وحتى نواياك والعمل الذي ستقوم به، لهذا دائمًا عليك الوثوق في مهاراتك ونفسك إلى أبعد حد، المهارة الواجب تطويرها وبشدة هي التأقلم وتحمُّل الضغط، أن تتحمَل الضغط في العمَل، وتتحمَّل أن تُنجز أكثر من مشروع يوميًا، دون كلل ولا ملل، دون ضعف، إنها أعمالك ثم إشعر بما تُريد أن تشعر به، لا بأس، لكن وقت العمَل مُقدس، ومهارة التحمُّل مقدسة لأبعد حد، لهذا دائمًا درِّب نفسك على التحمُّل وانس التذمُّر.

إفصل بين حالتك النفسية وعملَك

الحياة صعبة أنا أعلَم، وكل يوم نسمع أخبارًا سيئة، وكل يوم يحدث لنا جديد ما في البيت من مشاكل عائلية لمرض أحد أفراد الأسرة، كل هذه العوامل وغيرها الكثير تُساهم وبشدة في تغيير حالتك المزاجية وحالتك المزاجية بدورها تؤثر على عملك وجودته، لهذا وكما لمحنا في النقطة السابقة تعوَّد دائمًا أن تفصل بين حالتك النفسية وعملَك، إن كنت جالسًا تبكي في إحدى الغرف وتذكّرت أن هناك عملًا مُتراكمًا حولك فقُم وإذهب إلى حاسبوك، إنجز عملك بالكامل ثُم عد للبُكاء، لا يأتي شيء في الحياة بالبكاء والتذمّر وأحزانك مهما كانت عميقة لن تقتلك، إقتلها أنت بعملك وبإرضاءّك لذاتك.

القراءة

القراءة غذاء الروح كما تعلمنا منذ الطفولة، غذاء الروح؟ يبدو تعبيرًا غريبًا بعض الشيء لكنّي كلما أتقدّم في العُمر كلما أقتنع به أكثر، فالقراءة تُلهمك، تزيدك خبرة، وتُدخلك في عوالم كثيرة دون تصريح دخول، هنا أتحدث عن مهارة -أو عادة- القراءة المُنتظمة، أن تتعوّد أن تقرأ قدر ما كل وقت ما، فصل من كتاب ما يوميًا على سبيل المثال، ويالحظك لو قرأت بالإنجليزية وبدأت في زيادة حصيلة كلماتك وتدرّبت أكثر على لغة العالم الحديث! هذا في حد ذاته إنجاز جديد لك!

هنا ينتهي المقال، لكن فكرته لا تنتهي، فالفكرة تُزرع داخل العقول ثم تنمو، وتنمو وتطرح أفكارًا جديدة كليًا، والآن.. في ماذا تُفكر؟

تم النشر في:

Categories
العمل الحر

5 مفاتيح كي تنجح في مجال الأعمال والمشاريع

لا أحد يصبح رائد أعمال وصاحب مشروع ناجح بين ليلة وضحاها ! فطريق الحرية في العمل والنجاح في إدارة الأعمال والمشاريع مهمة ليست بالهيِّنة، بل تتطلب قدرا كافيا من الوقت والاجتهاد والمثابرة.

لا أحد ينكر أن فكرة أن تصبح مدير نفسك فكرة جذابة ومغرية، فالحرية و المال من أجمل وأعز ما يحلم به كل إنسان طبيعي. والأمر المحفز هنا هو أنك تستطيع ذلك بالفعل، فقط يجب أن تعرف كيف تحققها على أرض الواقع، ثم تصدق العزيمة وتمضي في التنفيذ ، والأهم من ذلك أن لا تتراجع حتى تبلغ هدفك.

وحتى لا تنفق مالك وجهدك ووقتك وأنت تكافح من أجل البقاء، بل من أجل النجاح والتميز، نقدِّم لك 5 مفاتيح من أجل تطوير عقلية رائد الأعمال لتقود عملك / مشروعك إلى النجاح، ويمكنك البدء بتطبيقها من الآن:

من الأمور الضرورية التي لا يستغني عنها أحد أن يكون له معرفة جيدة بكيفية إدارة أمواله الخاصة، فمن منا لا يملك أموالاً، ويريد إدارتها بطريقة تجلب له الربح أو على الأقل تجنبه الخسائر؟ ولهذا كان من المفترض أن يكون هناك منهج متكامل عن إدارة الأموال في المدارس الثانوية والجامعات؛ لأننا جميعاً نشترك في هذه المعاناة، حتى إن البعض يكاد يغرق في الديون أو الخسائر بسبب قلة خبرته في الشؤون المالية. لذلك من الضروري أن تهتم بتعليم نفسك هذه الأمور التي فاتتك، فحافظ على القراءة والاطلاع في هذا المجال.

كما يمكنك الاستعانة بالعديد من مواقع الإنترنت التي تقدم التعليم في صورة بسيطة على هيئة فيديوهات تشاهدها، كما أن هناك الكثير من الجامعات التي تتيح لك التعلم عن طريق الإنترنت، فقط يجب أن تدرك كمَّ المعرفة الهائل الذي يمكن أن تحصل عليه بدون أن تتحرك من مكانك. ومن الأمور المهمة كذلك أن تُصاحب أحد أهل الخبرة وتلازمه؛ حتى تتعلم منه وتستشيره في أمورك.

قد يهمُّك: 8 طرق للحصول على فكرة مشروع مربح

كل الناس تقريباً يولدون وفي عقولهم هدف واحد: أن يحصل على وظيفة مناسبة، ولكن إذا كنت رائد أعمال، فأنت تطمح أن تكون صاحب العمل لا الموظف، فمن الضروري للغاية أن تخرج من عباءة الموظف الذي يعمل لمصلحة شخص آخر، بل أنت الذي يقود الدفة ويأخذ بزمام المبادرة. ولكي تفعل ذلك عليك أولاً أن تتعرف جيداً إلى المهارات والمواهب التي تتمتع بها.

اقرأ أيضا: 5 أسئلة قبل البدء في مشروعك

فكل شخص يملك موهبة خاصة، ولكن قليلين هم من يكتشفونها مبكراً، فالأمر مرتبط بالاكتشاف لا بالوجود، فاسع إلى أخذ آراء الأشخاص الذين تثق بهم واسألهم عن الأشياء التي تقوم بها أفضل من غيرك بطبيعتك، وبمجرد أن تتعرف على موهبتك جيداً، فقم بإنشاء مشروع مرتبط على أن يقدم خدمة يحتاجها المجتمع الذي تعيش فيه.

بالطبع إذا كان لك وظيفة ثابتة، فإنها توفر لك جواً من الأمان، وبالفعل معظم الناس يميلون إلى البقاء في هذه الوظيفة مهما كلفهم ذلك البقاء؛ خوفاً من شبح البطالة. ولكن الشخص الناجح لابد أن يخوض المغامرة والمخاطرة في وقت ما على مدار فترة حياته العملية، وربما تتكرر هذه المخاطرات أكثر من مرة، فإذا أردت أن تصل إلى شاطئ النجاح والتميز، فلابد من ركوب أمواج المخاطرة، وأحياناً تؤدي هذه المخاطرة إلى نجاحات كبيرة وأرباح عالية وأحياناً لا، ولكن من المؤكد أن المكوث في الوظيفة الآمنة لن يحقق شيئاً.

ليس من الضروري أن يكون كل الناجحين من خريجي الجامعات الكبرى أو متخصصين في مجالات عملهم، وفي عصرنا الحالي الذي يعج باستخدامات التكنولوجيا في كل شيء، ليس لك عذر في ألا تتعلم، فمن الضروري لكي تحقق النجاح أن تكون على وعي بما يدور في مجال عملك، سواء بالداخل أو الخارج، وأن تكون على اطلاع دائم على أحدث المستجدات فيه، ومن السهولة بمكان الحصول على هذه المعرفة الآن باستخدام التكنولوجيا الحديثة، سواء الحواسيب المحمولة أو اللوحية أو الهواتف الذكية، فكل الإمكانيات متاحة أمامك والأمر يتوقف عليك أنت.

يهمُّك: 5 طرق لتتغلَّب وتفوز على منافسيك.

وعند الحديث عن التكنولوجيا، فإننا نتحدث عن تعلم مهارات جديدة، مثل كيفية استخدام المدونات أو كيفية التسويق لنفسك عن طريق فيسبوك، فمن المهم أن تحاول تعلم كل مهارات التكنولوجيا الحديثة، وإن لم تفعل، فستتخلف عن الركب.

عليك بتحديد الخطوط الدقيقة بين استخدام الإنترنت للحصول على المعلومات والتعلم وبين استخدامه للتكاسل وقلة النشاط، فقد يتيح لك هاتفك الذكي الاطلاع على وابل من المعلومات والأخبار والنقاشات والأفكار، وفي الوقت نفسه قد يكون مجرد أداة إلهاء تشتت ذهنك عن أهدافك الحقيقة، ولذلك من الضروري الاحتفاظ بجدول أعمال أو قائمة مهام لليوم أو الأسبوع، وكلما أنجزت شيئاً تزيله من القائمة وتبدأ في العمل على المهمة التالية، إلى أن تصل إلى نهاية اليوم أو الأسبوع وتقيم نفسك إلى أي مدى قمت بما يجب عليك القيام به، فهذه الطريقة تحسن بشكل ملحوظ من أدائك وتحميك من التشتت والإلهاء.

أخيرا، يمكن لكل شخص أن ينجح في مجال العمل الحر، بشرط ألا يتراجع وأن يتعلم من أخطائه وأخطاء الآخرين، وأن يكون صاحب إرادة قوية، ويمتلك دافعًا ذاتيًا للتميز، ليزدهر ويتألق في مواجهة التحديات.

Categories
العمل الحر

كيف تحقق التميز في مجال عملك وترفع من قيمتك بتعلم المزيد؟

جميعًا نتفق على غاية واحدة، وهي النجاح، أيًا كان مفهوم النجاح لكل شخص، فالبعض يرى النجاح في جمع أموال طائلة، والبعض الآخر يراه في تحقيق شهرة كبيرة وآخرون يكون النجاح بالنسبة لهم مجرد رضًا عن النفس، يتغيَّر منظورنا للنجاح لكن يبقى النجاح هو الغاية المنشودة، النجاح والتقدُّم للأمام هو ما يُعطي للحياة قيمة ويجعل لها طعمًا.

نعود الآن لكينونتنا، لما نحنُ عليه، نحن مُستقلون، العمل الحُر هو مجال عملنا، والعمل الحُر رُبما يكون عملًا جانبيًّا أو اساسيًّا لكن هذا لا يُنكر أهميته، فأنا أرى أن تحقيق دخل مادي من مجرد مهارة تملكها أمرٌ مُبهج وممتع، وهذا يوضح أن العمل الحُر قسم مهم من حيواتنا، وكما ناقشنا أعلاه، فالنجاح غايتنا، لهذا سندمُج القكرتين في فكرة واحدة: كيف تُصبح ناجحًا عملك الحُر عن طريق تطوير مهارات إضافية وإثقال المهارة الأساسية؟

دائمًا ما كُنت مُقتنعًا أن هناك أمران يؤثران بالغ التأثير على حيواتنا، وهما المهارات والعادات، فلو بحثنا في الأمر سنجد أن عاداتك مسؤولة عن رسم صورتك والتحكّم فيما أنت عليه وفيما ستكون عليه، أما المهارات فهي مُحركك، يُمكنا تقسيم المهارات لتُجارية وعاطفية.. إلخ، لكن المهارات التي يهُم ذِكرها الآن هي المقالات المُتعلقة بالعمل الحُر، مهارات أساسية مثل التصميم، البرمجة، التسويق ومهارات إضافية مثل التعامل مع العميل والإقناع وهي بالطبع ما تُساعد في عمل المهارة الأساسية التي تُكسبك رزقك، يتضح من هذه النقطة شيءٌ هام، أن المهارات هي وزنك في هذا العالم، هي التي بإمكانها رفعك لدرجة أعلى. كيف يُمكن للمهارات أن تُطوَّر؟ وما هي المهارات الإضافية الواجب توافرها لدى كل مُستقل؟

تنظيم الوَقت والأعمال

تنظيم الوقت مهارة هامة بالنسبة للكل إنسان، لكنها تتناسَب جيدًا مع العمَل الحُر، مهارة تنظيم الوقت واجبة التواجد لدى الجميع، فالوقت ثروة بالنسبة للمُستقل، بتنظيم وقته يُمكنه تحقيق تقدُّم في الثلاث مشاريع التي يعمَل عليها وبدون التنظيم لا يُمكنه أن يتقّد قيد اُنملة، التشتُّت قاتل، إن عملت وأنت مُشتت ستُنجز أعمالًا، لا يسعُني إنكار هذا، لكن إن قارنا حجم تلك الأعمال التي ستُنهيها بتلك التي تتِم إن نظّمت وقتك ورتَّبت جدول أعمالك سنجد أن الفرق رهيب، فقط إبدأ في تنظيم وقتك، إبدأ في صُنع العادة بالتدريج، يومٌ ثم الثاني ثم الثالث.

التعامُل مع الُعملاء

تعامُلك مع عُملائك فن في حد ذاته، طريقة مراسلتك إياهم، سرعة الرد، إهتمامك بالتفاصيل.. إلخ، مهارة التعامل مع العُملاء أو مهارة التعامُل مع الاُناس الآخرين بشكل عام تستحق التطوير والإهتمام، فهُناك من لا يهتمون بطريقة التعامُل مع أصحاب العمل مهما يُخسرهم تقييمًا أو مشروعًا، عليك أن تتعامَل فقط بلُطف، لا تزد في الكلام ولا ترُد بكلمة واحدة، الذكاء العاطفي من أهم أنواع الذكاء، والذكاء الكلامي كذلك، على كُل تصرُّفاتك أن تكون ذكيّة ولا تترُك مجالًا لأحد العُملاء بأن يتخذ عليك خطئًا.

تسويق الذات

هُناك مُستقلون كثيرون في سوق العمَل لا يتمتعون بالمهارة الفذة، لكنهم معروفون! وهذا يأتي لهم بزبائن ومشاريع، رُبما تكون أنت أفضَل من مُعظمهم، لكن لا أحد يعرفك ولهذا عليك تطوير مهارات التسويق الأولية لديك، سوِّق ذاتك، وشارك أعمالك في كُل مكان، سوِّق ذاتك بأن تظهر في كُل مكان وتوسِّع دائرة علاقاتك وأصدقائك لتشمل المزيد ممّن يعملون في مجال عملك، هكذا تُسوّق ذاتك، تُصبح معروفًا في مجالك، وعلي أن أذكر أنك لن تُصبح معروفًا جدًا إلا بعملك وجودته، هاتين النُقطتين أهم من كُل شيء آخر.

أعلاه ذكرت أمثلة لبعض المهارات التي تُسهِّل العمل الحُر، ما من شيءٍ سهل بالطبع لكنها تجعل الأمر ألطف، وتجعل النتائج أفضل، لكن لا يجب علينا أن نُغفل المهارة الأساسية مهما حصل، فهي أساس كل شيء وما كان كل ما سبق إلا وسائل مُساعدة، كيف إذن تُطوِّر مهارتك الأساسية؟

التدريب المُستمر

سواء هناك مشاريع أمامك أو لا لا تبقى عاطلًا، إستمر في التدرُّب كما لو كُنت ستعمَل بعد إسبوع في مايكروسوفت، عليك ألّا تُقاطع التدريب المُستمر على مهارتك الأساسية أبدًا، لأنك كلما تدرّبت كلما إشتدت مهارتك، وهو المطلوب بكل تأكيد، بعضنا ينصرف عن التدريب ويخصص كل وقته لأعماله، صحيح أن كونك تُنهي الأعمال فأنت بذلك تدرَّب، لكنك الآن مُقيّد بوقت وشروط، لن يتفجّر إبداعك وستجد نفسك تُكرر ما نفذته في أحد المشاريع السابقة! إستمر في التدرُّب حتى تصل لمرحلة الإعجاز.

القراءة في مجالك

بعضنا بمُجرد ما يبدأ في الإحتراف، ينصرف عن القراءة والبحث مثل ذي قبل ويبدأ في العمل، فيجد نفسه يكرر نفس طريقة العمل في كافة المشاريع، وهو ليس بأمرٌ إيجابي بالطبع، يجب عليك ومهما بلغت درجة إحترافك أن تبحث عن جديد تتعلمه، طريقة جديدة مثلًا في كتابة الكود الفُلاني، مكتبة برمجية بديلة لتلك التي تعمَل بها، بممارستك لفعليّ القراءة والإطلاع في مجالك أنت تزداد خبرة، مابالك حينما تبدأ في العمَل بالفعل والتدريب؟

كُل منّا له طريقته الخاصة ومدرسته الخاصة في رفع نفسه لمرتبة أعلى، لكن الثوابت واحدة، تدرّب كثيرًا وإقرأ كثيرًا ويومًا ما سترى الصورة واضحة بالكامل.

تم النشر في:

Categories
العمل الحر

5 أعباء نفسية يواجهها رائد الأعمال

يتصور الناس ريادة الأعمال حياة مشوقة ومسلية ومترفة (خاصة إن حققت الشركة النجاح) لكن الواقع أنه يوجد جانب مظلم في عالم الأعمال لا يسلط عليه الضوء.

يمر معظم رواد الأعمال بفترات معاناة “صامتة”، وفي هذا التقرير يعرض (إنتربرينر) مجموعة من الضغوط النفسية التي يعانيها رائد الأعمال.

تشمل الأعباء الضغوط المالية والجسمانية، وتحمل المسؤولية، وصعوبة الاعتماد الكلي على طاقم العمل، والشعور بالوحدة مع زيادة المهام.

1- تحمل المسؤولية

– أي شيء يسير في الاتجاه الخطأ يصبح مسؤولية رائد الأعمال بمفرده، فهو الشخص الذي يتخذ القرارات وهو أيضا أشد المتأثرين بتبعاتها سواء إيجابية أو سلبية.

– اتخاذ الكثير من القرارات يزيد مستوى الضغط النفسي على صاحبها، وقد يؤثر الضغط المتزايد بالسلب على اتخاذ القرار، وهنا يجد المرء نفسه في دائرة من الضغوط والقرارات.

2- الضغط المالي

نادرا ما بدأت شركة ناشئة بشكل نموذجي من حيث الاستعدادات المالية. فبعض المشروعات تغلق أبوابها قبل أن تبدأ فعليا، والبعض الآخر تنفق ملايين الدولارات حتى ترسخ أقدامها في السوق.

تشير دراسات إلى أن الشركة الناشئة المتوسطة تحتاج 30 ألف دولار للانطلاق، ويجد رائد الأعمال نفسه أمام خيارين صعبين هما إما أن يجازف بمدخراته أو يلجأ إلى الاقتراض.

فوق كل ذلك، قد يضطر صاحب المشروع الجديد أن يترك عمله الحالي كي يتفرغ لاستثماره الجديد.

إن كان لصاحب المشروع الجديد أسرة أو كان يستثمر في مدخراته الشخصية فإن الضغط المالي عليه يكون ثقيلا.

3- الإحجام عن الوثوق بأحد

لا يبني رائد الأعمال نجاحه بمفرده، ولكن حتى إن أحاط المستثمر نفسه بمجموعة من أمهر المحترفين فإنه سيجد صعوبة في الاعتماد الكلي عليهم.

سيجد صاحب العمل نفسه مضطرا إلى تكليف آخرين ببعض المهام وترك أقسام بأكملها تحت مسؤولية بعض موظفيه والاعتماد على شركائه في أمور أخرى.

فوق كل هذا سيحتاج إلى الاستماع إلى نصائح مستشارين ورواد أعمال مثله حتى يحصل على صورة كاملة عن عمله وأعبائه وفي الغالب لن يسمع منهم ما يتمنى.

4- التوازن بين العمل والحياة الخاصة

عندما يضطلع المرء بدور رائد الأعمال تتراجع كل أمور حياته إلى الخلف. فالفكرة تستحوذ عليه وتستأثر بوقته.

لكن بعد فترة، وحتى مع تنظيم ساعات اليوم، يغوص رائد الأعمال في متطلبات نمط حياة رائد الأعمال، وهنا لا يجتمع بأسرته ولا يقابل أصدقاءه إلا قليلا.

أيضا قد يضطر إلى استقطاع بعض الوقت من نومه، وتفويت بعض الوجبات واللجوء إلى الأطعمة سريعة التحضير واللجوء إلى بعض العادات الصحية السيئة.

كل ذلك يضر بالصحة ويراكم الأعباء النفسية على صاحب العمل.

5- الوحدة

لا يجري الحديث عنها كثيرا، لكن رواد الأعمال يشعرون بوحدة موحشة. ففوق العمل لساعات طويلة، والابتعاد عن الأصدقاء وأفراد الأسرة، يجد رائد الأعمال نفسه منفصلا عمن حوله.

يضطر رائد الأعمال للاضطلاع بدور المدير والمشرف المباشر لكل طاقم عمله، ويجد نفسه أيضا مضطرًا ألا يظهر أي ضعف حتى إن كانت الشركة تواجه مشاكل جمة أو على شفا السقوط.

في ظروف كهذه، تؤثر الوحدة بشدة في صاحبها وتزيد من ضغوطه النفسية.

* المصدر : مجلة أرقام الاقتصادية

Categories
العمل الحر

هل ستصبح سوق الخدمات المصغرة هي الحل؟

ما لا شك فيه أن التكنولوجيا غيّرت خارطة الاقتصاد في العالم في السنوات القليلة الماضية، فقد شهد الاقتصاد العالمي استحواذ شركات التقنية على المراتب الأولى ضمن قوائم أغنى الشركات وأعلاها من حيث القيمة السوقية مثل: آبل وجوجل، متفوقة بذلك على الشركات النفطية العالمية العملاقة مثل، إيكسون موبيل، وبترو تشاينا… وغيرها، إضافة إلى ذلك فتحت التقنية قنوات عمل جديدة، وساهمت الرقمنة في تغيير طبيعة العمل بشكل غير متوقع، فظهر سوق العمل الحر عبر الإنترنت الذي احتضن أساليب كثيرة للربح من الإنترنت من بينها: “سوق الخدمات المصغرة”، والتي أصبحت مصدر دخل للمستقلين، ومحركا أساسيا للنشاط التجاري لكثير من الشركات الناشئة.

الخدمات المصغرة لم تُغير طبيعة ووجه الاقتصاد وحسب، بل هناك أطروحات جادة في الغرب تسعى نحو تغيير قانون العمل ليصبح متوافقا مع الاتجاهات الحديثة للعمل التي ظهرت في السنوات الماضية، من بينها العمل الحر على الإنترنت، الذي تعد “سوق الخدمات المصغرة” من أهم مجالاته..

 ما هي الخدمات المصغرة ولمَ باتت تكتسي كل تلك الأهمية؟

مصطلح ظهر ليعبر عن خدمات مصغرة على الإنترنت، لا تحتاج وقتا أو جهدا، يقدمها المستقلون على المدى القصير لأصحاب الشركات الناشئة، أو المشاريع الصغيرة تبدأ تكلفتها من 5 دولارات فما فوق، وقد ظهرت الكثير من المنصات العالمية، التي خلقت جسورا بين أصحاب المشاريع الصغيرة والمستقلين، لبيع وشراء الخدمات المصغرة، ومعظم المهارات تنضوي تحت مهارات تقنية مثل: التصميم، الكتابة، البرمجة، التسويق… إلخ، ويعد خمسات الموقع العربي الرائد في بيع وشراء الخدمات المصغرة، الذي يربط المهارات العربية في شتى المجالات، بأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة..

 يمكن القول ببساطة: إن الخدمات المصغرة: حلت مشاكل العرض والطلب من خلال التكنولوجيا.

ما المميّز في الخدمات المصغرة؟

ما يميز سوق الخدمات المصغرة عن غيرها من أساليب العمل المتنوعة عبر الإنترنت، أنها خدمة شديدة المرونة تختلف عن المشاريع الكبيرة، وتتم باتفاق سهل وبسيط بين البائع والمشتري بتقديم خدمة بأقل التكاليف، يمكن لبائع الخدمة أن يقدم عديدا من الخدمات لعديد من العملاء في وقت واحد لأن الخدمة سهلة ولا تكلفه الوقت والجهد، في المقابل يمكن لصاحب المشروع أن يوظف العديد من مقدمي الخدمات في مشروع واحد ليحصل على تنّوع في الخدمة الواحدة بتكلفة معقولة.

لم ستكون الخدمات المصغرة الحل لشركات الناشئة؟

  • لا يمكن لأصحاب الشركات الناشئة أن ينجزوا كل شيء بأنفسهم، إذا كنت بصدد إنشاء موقع إلكتروني لشركتك فإنك على الأرجح تحتاج إلى عديد من الخدمات: التطوير، كتابة محتوى الموقع، تهيئة الموقع لمحركات البحث، وغيرها من الخدمات التي يمكن أن تحصل عليها من خلال توظيف أشخاص يقدمون الخدمات المصغرة باحترافية، لتحصل على أفضل النتائج في وقت قياسي، وبأدنى تكلفة ممكنة.
  • المشاريع الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة لا يمكنها تتحمل تكاليف إنجاز الخدمات عن طريق الشركات المتخصصة، إذا كنت تحتاج تصميما لموقعك الإلكتروني الجديد، فإن شركات التصميم ستطلب مبالغ خيالية لإنجاز التصاميم لك، ولكن المستقلين في خمسات يمكنهم تقديم تصاميم احترافية ومتنوعة بتكلفة تبدأ من 5 دولارات فقط.
  • يتميز سوق الخدمات المصغرة بتنوع هائل في الخدمات، يمكن لصاحب المشروع أن يعثر على أي خدمة يريدها ويحتاجها بكل سهولة.
  • لا يقتصر اعتمادك على مقدمي الخدمات من المواهب المحلية، يمكنك بكل سهولة أن تصل إلى المواهب العالمية، لتحصل على خدمات مختلفة، باختلاف المستقلين الموهوبين من مختلف الثقافات.
  • ستمكنك الاستعانة بالخدمات المصغرة من خفض النفقات العامة، وزيادة إنتاجية شركتك، وزيادة نمو أعمالك التجارية، دون أن تضطر إلى إنفاق الكثير من الأموال على المهمات التي يمكن لمقدمي الخدمات المصغرة إنجازها بسهولة.
  • سيكون بين يدك خيارات وخبرات متعددة في سوق الخدمات المصغرة، بفضل التنافس الدائم لبائعي الخدمات على تقديم الأفضل من أجل كسب رضا أصحاب المشاريع.
  • يتميز بائعو الخدمات المصغرة بسرعة إنجاز المهمات الموكلة إليهم، ما يمكنك من توفير الوقت للانتقال إلى المهمة التالية.

كيف باتت الخدمات المصغرة وِجهةً مميزة للمستقلين؟

  • سمحت الخدمات المصغرة لجيل الألفية بالدخول إلى سوق العمل ووفرت الكثير من فرص العمل.
  • ساهمت في تحسين دخل القوى العاملة على الإنترنت وتحسين حياتهم العملية.
  • يوفر سوق الخدمات المصغرة للمستقلين ساعات عمل مرنة، بما يتوافق مع باقي الأولويات في حياتهم.
  • وفرت الخدمات المصغرة لمقدمي الخدمات إمكانية العمل مع العديد من العملاء والشركات في وقت واحد ما يوفر لهم مصادر دخل متعددة.
  • أمّنت الخدمات المصغرة المزيد الحرية لكل الموظفين الذين لا يحبون استهلاك وقتهم بين جدران مكاتب الشركات التقليدية.
  • يمكن للمستقلين في سوق الخدمات المصغرة أن يختاروا المشاريع التي يحبون العمل عليها.
  • يقوم المستقلون في سوق الخدمات المصغرة بجدولة المهام وفقا لنمط حياتهم، وتوفير مزيد من الوقت للأسرة وممارسة هواياتهم المفضلة.
  • يسمح لهم العمل في سوق الخدمات المصغرة بالتكيف الجغرافي من خلال العمل في أي مكان (مقهى، حديقة، فندق.. أو أي مكان في البيت).
  • سمح سوق الخدمات المصغرة للمستقلين باكتساب المزيد من الخبرات من خلال التعامل مع أكثر من عميل.

من الواضح أن سوق الخدمات المصغرة وفرت أكبر قدر من الحرية والدخل المادي للمستقلين، وفُرصا حقيقية لأصحاب الأعمال الصغيرة لإنجاز مشاريعهم بأقل التكاليف، ويبدو أن بائعي الخدمات وأصحاب الأعمال في سوق الخدمات المصغرة شكلوا اتجاها جديدا في سوق العمل سيُفضي إلى العديد من المتغيرات والتطورات في الاقتصادي العالمي، وقد ساهمت خمسات بشكل مذهل في توفير فرص للربح للشباب العربي، وحل العديد من المشاكل والعراقيل التي تواجهه، والتي فرضتها ظروف أمنية واجتماعية وسياسية، مثل كسر الحصار ومواجهة المشاكل الاقتصادية لدى الشباب في قطاع غزة، كما وساعدت مئات الشباب السوري في الداخل والخارج على تجاوز مشاكل العمل التي أفرزتها الحرب، إضافة إلى تقديم آلاف الخدمات للشركات الناشئة في العالم العربي، ومناطق أخرى من العالم ما منحها فرصة أكبر للتطور والنمو.

 

الكاتب: منجية إبراهيم

تم النشر في: نصائح لأصحاب المهارات

Categories
العمل الحر

تطبيق “احلق لي شكراً” .. فكرة بمليون دولار

كثيرون هم من يحلمون بامتلاك شركاتهم الخاصة. وهؤلاء غالباً لا يحبون العمل لدى أحد، ويرغبون في أن يصبحوا رؤساء أنفسهم. غير أن غالبيتهم أكثر جبناً من أن يتخذوا خطوة كهذه إما بسبب ما يكتنفها من مخاطر أو بسبب جهلهم بكيفية سير الأمور في عالم الشركات الريادية أو الـ”Startup”.

بعضنا يعتقد خطأً أن المهارات التي يتمتع بها رواد الأعمال الناجحون الذين يشار إليهم بالبنان هذه الأيام فطرية وليست مكتسبة. غير أن هذا قطعاً اعتقاد غير صحيح ولا يجب أن يصدقه أحد.

أنت لست بحاجة لأن تكون عالم صواريخ كي تبدأ مشروعك التجاري الناجح. ويجب أن تستوعب حقيقة أنه يمكنك بكل بساطة اكتساب كل المعرفة والمهارات اللازمة لتحويل فكرتك إلى مشروع تجاري يوفر لك ولأسرتك مصدر دخل دائم.

من فكرة إلى مشروع تجاري حقيقي

التقرير الذي تقرأه الآن هو الأول ضمن سلسلة تضم عدة تقارير سنتناول خلالها كل ما يخص الـ”المشاريع الريادية” بهدف مساعدة أي شخص سئم من مديره ومن العمل لحساب آخرين على تطوير العقلية والمهارات اللازمة لتحويل فكرته إلى مشروع تجاري حقيقي.

وسنبدأ بالخطوة الأولى وهي “الفكرة”. حيث سنساعدك على تطوير فكرة أي مشروع لديك وتقييمها بأمانة وبطريقة علمية بعيداً عن أية أوهام أو تحيزات قبل أن تضع فيها أموالك أو أموال غيرك. وهذه ربما واحدة من أصعب المهام التي يحتاج رائد الأعمال لإنجازها.

نستطيع أن نجزم أن كثيرين ممن يقرأون هذا التقرير لديهم بالفعل في أذهانهم أفكار محددة لمشاريع تجارية. ولكن بغض النظر عن تقييمهم لها ومدى روعتها، عليهم أن يتمتعوا بالمرونة الكافية لتعديل أو تغيير هذه الأفكار ولو قليلاً.

فكرتك قد تكون رائعة بالفعل، ولكن لا بد من اختبارها على أرض الواقع. لذلك سنقدم لك بعض الأدوات التي بإمكانها مساعدتك على إخراج هذه الفكرة من خيالك إلى أيدي العملاء المحتملين.

لا يوجد أكثر من الأفكار

هناك حقيقة مهمة تحتاج كرائد أعمال لإدراكها سواء كنت تمتلك فكرة مشروع بالفعل أو لا تزال تبحث عن واحدة وهي أن المشاريع التجارية الناجحة هي تلك التي تقدم منتجا أو خدمة تلبي احتياجا معينا للعملاء.

ببساطة، مهمتك في نهاية المطاف هي إرضاء العميل. أنت مثلاً قد تذهب وتصمم آلة زراعية جديدة ومبتكرة، ولكن إذا لم تلب هذه الآلة احتياجات أو رغبات “عدد كبير” من المزارعين نضمن لك فشل مشروعك مهما كانت فكرتك رائعة.

“لا تستثمر وقتك ومجهودك وأموالك إلا في فكرة لمنتج أو خدمة يريدها أو يحتاج إليها العملاء” .. ولكن رغم بساطة وبديهية هذا المنطق إلا أن الكثير من الشركات الناشئة تعاني بسبب فشل مؤسسيها في التصرف وفقاً لهذا المبدأ. انظر إلى ما قاله المخترع الأمريكي الشهير “توماس إديسون”: “أي شيء لا يباع، لن أخترعه”.

لا يُعلم حقيقة ما إذا كان “إديسون” هو أول من اخترع المصباح أو لا، فهذا شيء يصعب التحقق منه. غير أن الثابت هو أنه كان أول من قام بتصميم وتسويق المصباح وبيعه للناس.

هذا يقودنا للنقطة التالية: البعض يعتقد خطأً أنه لكي يبدأ مشروعه الخاص يجب أن تكون لديه فكرة لشيء مبتكر وجديد تماماً، غير أنهم يفشلون في إدراك أن الأمر لا يتعلق بكون الفكرة مبتكرة أو لا بقدر ما يتعلق باستعداد العملاء المحتملين لشراء المنتج أو الخدمة.

أنت لست بحاجة لمنتج بثورية “الترانزستور” مثلاً كي تبدأ به مشروعك الخاص. من الممكن جداً أن تلتقط طرف الخيط من منتج أو خدمة موجودة بالفعل ولها زبائن.

حاول مثلاً التفكير في جميع المنتجات والخدمات التي تستخدمها في حياتك اليومية العادية. هل هناك ذلك المنتج الذي حدثت نفسك عنه ذات مرة قائلاً “كم أتمنى لو أن ذلك المنتج يفعل كذا أو يوفر تلك الخاصية”.

يمكنك بناء مشروع تجاري ناجح حول منتج أو خدمة موجودة بالفعل إذا كان بإمكانك تنفيذ واحد أو أكثر من الشروط التالية:

  1. بناء منتج يحتوي على مميزات أكثر من المنتج الحالي.
  2. تصميم منتج يوفر ما يوفره منتج آخر ولكن بسعر أقل.
  3. منتج أكثر جودة وأطول عمراً.
  4. تقديم منتج أو خدمة يسهل على العميل استخدامها أو الحصول عليها.

الكثير من الشركات الناشئة تقوم فكرتها على تحسين منتجات أو خدمات موجودة بالفعل. كل ما يحتاجه رائد الأعمال هو عين فاحصة وحدس تجاري يمكنه من رؤية المنتج أو الخدمة الموجودة من منظور جديد.

أسواق جاهزة .. من يستغلها؟

هناك ما يسمى “الطلب غير الملبى” ويعني أن الموردين الحاليين لمنتج أو الخدمة لا يمكنهم تقديم ما يكفي لتلبية احتياجات جميع العملاء المحتملين. وفي هذه الحالة لن تحتاج لبذل الكثير من الجهد في التحقق من احتياجات العملاء لأنك تعرف بالفعل أن العملاء يريدون بالفعل المنتج أو الخدمة التي تنوي تقديمها.

أحد الأمثلة على ذلك هو الخبز الطازج. من منا لا يحب الخبز الطازج الخارج لتوه من الفرن؟ الخبز بالتأكيد ليس منتجاً جديداً. ولكن لنفترض أن هناك مدينة ما لا يوجد بها ما يكفي من المخابز القادرة على تلبية احتياجات جميع العملاء. هذه تمثل فرصة تجارية رائعة.

لكن لحظة! ما رأيك لو أنك بدلاً من أن تقوم بمطابقة نموذج العمل الخاص بالمخابز الأخرى، قمت بإجراء تعديل بسيط لنموذجك الخاص؟ لماذا لا تقوم بتوصيل الخبز الطازج للعملاء؟ وبدلاً من ذهاب العملاء إلى المخبز بأنفسهم لشراء الخبز الطازج، تجلبه أنت إليهم.

حينها لن تكون قد استفدت فقط من الطلب غير الملبى بل أضفت أيضاً قيمة للمنتج من خلال ربطه بميزة أخرى. أنت للتو ميزت نفسك عن كل المخابز الأخرى التي سيصبح من الصعب عليها التنافس معك، وخصوصاً إذا أخذت الفكرة إلى مستوى أعلى وبدلاً من توصيل الخبز فقط تقوم بتوصيل أنواع أخرى من المخبوزات.

ولماذا نذهب بعيداً. في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول انطلقت أعمال إحدى الشركات الناشئة في مصر التي تدور فكرتها حول تطبيق جوال هدفه توفير الاحتياجات اليومية للعملاء من الفاكهة والخضراوات الطازجة من خلال نقلها من المزارع إلى المنازل.

هل الفاكهة والخضراوات منتجات جديدة؟ قطعاً لا. إذن ما الفكرة؟ الفكرة هي أن القائمين على هذا التطبيق أدركوا أن هناك ما يشتكي منه العملاء وحاولوا علاجه من خلال هذا التطبيق. بعضنا على سبيل المثال قد لا يجد وقتاً للذهاب إلى السوبر ماركت، وإذا ذهب قد لا يجد كل ما يحتاجه وإذا وجده قد لا يكون طازجاً. ماذا لو جاء أحدهم وعرض عليك حلاً لتلك المشاكل، هل ستستخدمه؟

حلاق في منزلك

لكن ماذا لو كانت الفكرة التي لديك تتمحور حول خدمة وليست لمنتج. هناك الكثير من الخدمات التي قد يضطر العملاء المحتاجون لها إلى الذهاب وربما السفر إليها لكي يحصلوا عليها.

على سبيل هناك أناس – وهم كثيرون بالمناسبة – يكرهون فكرة الذهاب إلى صالونات الحلاقة لحلاقة شعرهم، لأسباب كثيرة من بينها على سبيل المثال لا الحصر اضطرارهم إلى الانتظار لفترات طويلة والمبالغة في الأسعار.

الآن، لنفترض مثلاً أن أحدهم قام بتصميم تطبيق سماه “احلق لي شكراً” تقوم فكرته على جمع كل الحلاقين الموجودين في المملكة في مكان واحد ليصبح بإمكان كل من يرغب في الحلاقة طلب أقرب حلاق متاح ليأتي إلى منزله، ثم الدفع له عبر التطبيق دون أن يضطر إلى الذهاب إلى أي مكان.

من الممكن أيضاً أن يشمل هذا التطبيق إمكانية تقييم الحلاق. فإذا أتم الحلاق المهمة بنجاح دون أن يصيب الجالس تحت يديه بجروح أو إصابات فربما يعطيه 5 نجوم مثلاً. وهذه بالمناسبة نقطة مهمة جداً لأنها ستسهل على العميل اختيار أفضل خيار ممكن. من منا قد يطلب حلاقاً تقييمه نجمة أو نجمتين إلى منزله؟

هذا التطبيق الذي تتشابه فكرته تقريباً مع فكرة تطبيق “أوبر” حل لنا مشكلتين: الأولى هي مشكلة الاضطرار إلى الذهاب إلى صالونات الحلاقة والانتظار بها لفترات طويلة، والثانية هي الأسعار المبالغ فيها التي يطلبها بعض الحلاقين. الآن تخيل عدد العملاء المحتملين الذين قد تسعدهم هذه الخدمة.

كل المشاريع التجارية الناجحة بدأت بفكرة. لكن الأفكار التي بنيت عليها هذه المشاريع لم تكن كاملة من اللحظة الأولى. ببساطة، أنت لست في حاجة لفكرة كاملة ومثالية لكي تبدأ، لأن فكرتك مهما كانت درجة اكتمالها ستتغير مع الوقت تبعاً لتعليقات وملاحظات العملاء. يجب أن تتقبل هذه الحقيقة، لأنك إذا اعتقدت في أي لحظة أنك تعرف كل شيء عن عملائك واحتياجاتهم فلن يطول الوقت قبل أن تصطدم بالحائط.

هذه المرحلة تسمى مرحلة “صنع الفكرة” وأخطر ما يمكن أن يقوم به رائد الأعمال في هذه المرحلة هو اعتقاده أنه يفهم احتياجات العميل أكثر من العميل نفسه. فمهما كانت وجهة نظرك ومهما كانت الأسس المنطقية الداعمة لها يجب أن تدرك الشخص الوحيد الذي يعرف ما هو الأفضل للعميل هو العميل نفسه. لذلك انصت إليه جيداً.

الطريق ليس سهلاً

إذا سألت مثلاً 40 شخصاً عن رأيهم في فكرة المنتج أو الخدمة التي تخطط لها، ربما تحصل منهم على 40 تعليقاً مختلفاً. هذه التعليقات ليست كلها بالضرورة ذات قيمة، وربما يجب عليك تجاهل بعضها وإلا وقعت في الفخ التالي:

البعض يحاول صنع منتج يناسب الجميع، غير أن هذه مخاطرة كبيرة جداً لأنه من المحتمل جداً ألا يثير هذا المنتج اهتمام أي مجموعة محددة من المستهلكين. يجب أن تركز على شريحة معينة من المستهلكين وتصمم منتجاً يلبي احتياجات هذه المجموعة تحديداً.

محاولتك إرضاء الجميع وتلبية احتياجات شرائح مختلفة من العملاء في منتج واحد ستفقد المنتج هويته كما ستصيبك بالذعر حين تجد نفسك محاصراً بكم هائل من الاحتياجات التي تحاول تلبيتها. لا تقع في هذا الفخ.

ما سبق يثير سؤالا مهما جداً وهو: ما مواصفات المنتج أو الخدمة الممتازة؟ الأمر بسيط جداً، المنتج أو الخدمة الممتازة هي تلك التي تفعل واحداً من شيئين: إما زيادة متعة العميل بجعله يشعر بالسعادة وإما تقليل معاناته من خلال حل مشكلة له.

أي فكرة من الأفكار التي تقوم عليها كل المشاريع الناجحة الموجودة على ظهر الأرض مهما كانت بسيطة أو معقدة تندرج في النهاية تحت واحد من التصنيفين السابقين.

إذا كنت تقرأ هذه الجملة فأنت على الأغلب واحد من أولئك الذين خطرت على أذهانهم يوماً فكرة أن يصبحوا رؤساء أنفسهم. وربما لا تزال تحاول تخيل كيف سيكون الأمر حين تصبح رجل أعمال، وربما تحمست كثيراً الآن، لكن…

يجب أن تدرك جيداً أن تحولك إلى رجل أعمال لا يضمن لك السعادة أو الأمان المالي. تأسيس وإدارة الشركات الناشئة عادة ما يكون عملا مرهقا جداً ورحلة قد تضطر لخوضها بمفردك. ويجب أن نقول لك: أثناء قيامك بهذا العمل ستأتي عليك أوقات تشك خلالها في قدرتك على بيع المنتج أو الخدمة أو العثور عملاء مهتمين بشرائه.

نحن هنا بالتأكيد لا نحاول أن نثنيك عن البدء في التفكير في تأسيس شركتك الخاصة. كل ما في الأمر هو أننا ننبهك إلى أن الأمر صعب جداً ومرهق، وأي شخص يخبرك بخلاف ذلك إما مخادع أو لم يجرب بنفسه. ولكن بمجرد أن تعرف كيف تشق طريقك في البداية ستصبح المشاكل التي ستواجهها مجرد مغامرات في رحلة مثيرة.

وبالمناسبة قبل أن ننسى، فكرة تطبيق “احلق لي شكراً” كانت لمجرد توضيح المفهوم وتحمسك لها من عدمه هو مسؤوليتك الخاصة.

* المصدر: أرقام الاقتصادية.

Categories
العمل الحر

كل ما تريد معرفته عن استخدام بطاقات مدى السعودية للشراء عبر الإنترنت

 مدى

ضمن جهود مؤسسة النقد العربي السعودي الساعية إلى تحقيق التحول الرقمي في التعاملات المالية وتقليل استخدام النقد، كخطوة نحو أهداف رؤية السعودية 2030 لتطوير القطاع المالي، أصدرت المؤسسة قرارها بإتاحة خدمة الشراء عبر الإنترنت (online) لجميع حاملي بطاقات “مدى” السعودية ابتداء من مطلع أبريل/نيسان الجاري، وهي بذلك تدخل المنافسة مع البطاقات الائتمانية العالمية مثل فيزا وماستركارد وغيرها. إذ أصبح بإمكان حاملي بطاقة مدى شراء المنتجات من المتاجر الإلكترونية المحلية والعالمية، مثل جرير وسوق وAmazon وeBay ومستقل وخمسات، ودفع قيمة مشترياتهم باستخدام البطاقة عبر الإنترنت.

تأثير خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت على قطاع التجارة الإلكترونية

إنّ التجارة الإلكترونية والمدفوعات الرقمية هي الاتجاه العالمي الحالي، ومما لا شك فيه أنّ تفعيل خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت سينمّي التجارة الإلكترونية المحلية وينقلها إلى بعد جديد. كما سيعزز ثقافة التعاملات المالية الإلكترونية مما يسهم في انتعاش الاقتصاد الرقمي.

وتنطوي خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت على مميزات عديدة وتسهيلات جمّة للبائع والمشتري، منها على سبيل المثال:

  • تفعيل الخدمة مجانًا لجميع حاملي بطاقة مدى.
  • عدم استقطاع أيّ رسوم من حامل بطاقة مدى1 عند استخدام البطاقة للشراء عبر الانترنت من المتاجر الإلكترونية المحلية.
  • تسهيل الشراء وتشجيع المستهلك على الدفع الإلكتروني، الأمر الذي يؤدي إلى الحد من نظام الدفع عند الاستلام السائد في المنطقة بشكل تدريجي بعد أن تتعزز الثقة بين التاجر والمشتري.
  • استلام أصحاب المتاجر المحلية أثمان سلعهم المباعة كاملة بدون خصم أيّة نسبة منها لصالح شركات الائتمان.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ بطاقة مدى ستكون خاضعة لرسوم تحويل العملة المتعارف عليها عند الدفع الإلكتروني باستخدام البطاقة في حال إجراء عمليات شرائية من المتاجر العالمية.

مدى للشراء عبر الإنترنت ومستوى الأمان

عندما يُقبِل العميل على الشراء والدفع عبر الإنترنت غالبًا ما يجول بباله أسئلة حول مستوى حماية بيانات بطاقته ودرجة أمان عملية الدفع، ويتخوّف من احتمالية تعرضه للاحتيال وضياع أمواله. وقد يتساءل البعض الآن عمّا إذا كان تفعيل خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت آمنًا.

نعم هو كذلك، فالخدمة مصممة وفق المعايير الأمنية العالمية لعمليات الدفع الإلكتروني، ولم تُطلق إلّا بعد اكتمال الاختبارات التقنية والفنية الخاصة بها. أحد تلك المعايير هو أن عمليات الشراء عبر الإنترنت لا تتم إلا بعد التأكد من هوية حامل البطاقة؛ حيث يتم إرسال رقم سرّي عبر رسالة نصية إلى رقم هاتف حامل البطاقة المسجّل لدى البنك كي يستخدمه لإتمام عملية الشراء.

من الخيارات الأخرى المتاحة لحامل بطاقة مدى إمكانية التحكم بالحدّ المسموح به للعمليات الشرائية بحيث لا يقبل النظام إتمام عملية الشراء في حال تجاوز هذا الحد، إضافة إلى خيار تفعيل أو إلغاء خاصية الشراء عبر الإنترنت من خلال القنوات الإلكترونية للبنك مُصّدر البطاقة.

اعرف أكثر عن خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت

فيما يلي مجموعة من الأسئلة والاستفسارات المتكررة وأجوبتها لمساعدتكم في التعرّف على خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت وكيفية استخدامها لشراء الخدمات من منصة خمسات على وجه التحديد:

ما الفرق بين بطاقة مدى وبطاقة فيزا أو ماستركارد مسبقة الدفع؟

بطاقة مدى مربوطة بحسابك الجاري في البنك وعند إجراء أيّة عملية شرائية سيُخصم المبلغ من حسابك مباشرة. أما بطاقة فيزا أو ماستركارد مسبقة الدفع فليست مرتبطة بحسابك وستُدفع مبالغ عمليات الشراء من الرصيد الذي قمت بإيداعه فيها مسبقًا.

هل بإمكاني الآن شراء الخدمات من خمسات عبر بطاقة مدى السعودية؟

نعم، أصبح شراء الخدمات من خمسات باستخدام بطاقة مدى ممكنًا الآن، علمًا أن عملية الشراء آمنة ومحمية بشكل تام. تأكد فقط من أنّ بطاقتك تحتوي على رمز CVV/CVC (وهو الأرقام الثلاثة المطبوعة على ظهر البطاقة)، وإلّا فعليك بمراجعة البنك المصدّر للبطاقة لاستبدالها.

هل تشمل خاصية الشراء عبر الإنترنت بطاقات مدى الخاصة بحسابات الشركات والمؤسسات؟

نظريًا نعم.

كيف أشتري الخدمات من خمسات باستخدام بطاقة مدى؟

توجّه لصفحة الخدمة التي ترغب في شرائها ثم اضغط زر “اشتري الخدمة”.

شراء خدمات خمسات عبر الباي بال

2- اضغط زر “أضف إلى سلة المشتريات”.

الدفع باستخدم paypal لشراء الخدمات

3- اضغط زر “ادفع الآن”.

4-بعد إحالتك لصفحة سلة المشتريات. تأكد من كافّة تفاصيل الخدمة، والإضافات الخاصّة بها، ثم اضغط “ادفع الآن”.

5- اختر “بطاقة ائتمانية”.

اختيار بطاقة ائتمانية للدفع في خمسات

على النافذة المنبثقة، أدخل اسمك الكامل على بطاقة “مدى”، رقم البطاقة وتاريخ انتهائها، ورمز CVV/CVC المطبوع خلف البطاقة. وبإمكانك تأشير الخيار” احفظ البطاقة لتسهيل عملية الدفع في المستقبل” إن كنت ترغب في استخدام البطاقة نفسها مستقبلًا فهذا سيجعل عملية الدفع أسرع ويوفّر لك بعض الوقت. بعد ذلك انقر على زر “دفع”. سيتم التعامل مع بطاقة مدى كأية بطاقة ائتمانية وسيُستقطع المبلغ بصورة آلية وموثوقة من حسابك البنكي.

شحن خمسات ببطاقة مدى السعودية

ما هو كود CVV/CVC، وأين أجده على بطاقتي؟

يسمى رمز الحماية أو الأمان ويستخدم لحماية عمليات الشراء عبر الإنترنت. وهو الأرقام الثلاثة الأخيرة المطبوعة على الجهة اليمنى من ظهر البطاقة كما موضح في الصورة أدناه:

رمز CVV ببطاقة مدى

لم أعثر على كود CVV/CVC على بطاقتي، فكيف أكمل عملية الشراء؟

عدم احتواء بطاقتك على رمز CVV/CVC يعني أنّها لا تدعم خدمة مدى للشراء عبر الإنترنت. لذا ننصحك بمراجعة البنك الخاص بك لاستبدالها.

كيف أتأكد من أن عملية الشراء قد تمت بنجاح؟

سيم تأكيد عملية شراء الخدمة برسالة تأكيد من منصة خمسات. كما سيصلك إشعار من البنك في رسالة نصيّة تُرسل إلى هاتفك يؤكد إتمام عملية الدفع.

قمت بإدخال كافة بيانات البطاقة لكن فشلت عملية الدفع؟

قد تكون خاصية الشراء عبر الإنترنت غير مفعّلة لبطاقتك. إذ تقوم البنوك المصدّرة للبطاقة بتفعيلها تدريجيًا خلال أسابيع قليلة لجميع بطاقات “مدى” التي تحتوي على رمز CVV/CVC المطبوع على ظهرها اعتمادًا على جاهزية البنوك. أو قد لا يتوفر الرصيد الكافي في حسابك لإتمام عملية الشراء على خمسات. عمومًا، يُفضّل التواصل مع البنك الخاص بك للتأكد من ذلك.

هل يوجد حد لعمليات الدفع عبر الإنترنت؟

نعم، يمكن إتمام عمليات الدفع للمشتريات عبر الإنترنت بحدود تصل حتى 60,000 ريال سعودي يوميًا2، وهو نفسه الحد المخصص لنقاط البيع، إلّا إذا وضع البنك مصدّر البطاقة حدًا مختلفًا.

هل تُخصم مبالغ أو رسوم إضافية معينة عند الدفع على خمسات باستخدام بطاقة “مدى”؟

لا، لن يتم خصم أية رسوم سوى رسوم تحويل العملة المتعارف عليها عند الدفع بأية بطاقة ائتمانية لمتاجر عالمية مع اختلاف العملة المدفوع بها عن العملة المسعر بها المنتج أو الخدمة، ففي هذه الحالة ستكون البطاقة خاضعة لسعر الصرف حسب البنك المُصدر للبطاقة بالإضافة لرسوم تحويل العملة البسيطة والمتعارف عليها.

هل يمكن ربط بطاقة مدى بحساب PayPal؟

تخضع عملية الربط لأحكام وشروط PayPal والبنك المصدّر للبطاقة،علمًا أنّ مدى بادرت إلى توقيع مذكرة تفاهم مع شركة PayPal كخطوة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من دخول الأسواق العالمية في مجال التجارة الإلكترونية.

بإمكانكم الآن الشراء عبر الإنترنت ببطاقة مدى من المتاجر الإلكترونية المحلية والعالمية، بما في ذلك مواقع حجوزات الطيران والفنادق ومتاجر التطبيقات والألعاب – ومنصات العمل الحر مستقل وخمسات طبعًا 🙂 – وما إلى ذلك، وحسب جاهزية البنك المصدّر لبطاقتك.


مصادر: [1]-[2]

تم النشر في: paypal، باي بال، بطاقات ائتمانية

Categories
العمل الحر

5 عناصر تُمثِّل ركيزة أساسية لكل الأعمال و المشاريع الناجحة

يتكوّن كل مشروع أو عمل تجاري في أساسه من خمس عمليات مترابطة، وينتقل العمل بسلاسة من عملية إلى أخرى:

  • خلق القيمة : اكتشاف ما يحتاجه الناس أويريدونه، أو خلق الاحتياج له ثم إنتاجه.
  • التسويق : لفت الانتباه وبناء الطلب على ما أنتجته (منتج/خدمة).
  • المبيعات : تحويل الزبائن المحتملين إلى مشترين فعليين.
  • توصيل القيمة : منح الزبائن ما وعدتهم به وضمان رضاهم.
  • التمويل : تحقيق دخل مالي يكفي للاستمرار وجعل العمل يستحق المجهود.

ابدأ بهذه الأجزاء الخمسة دائمًا عند التخطيط لعمل جديد أو تحليل مشروع حالي لأنها ستساعدك على اكتشاف أي مشكلات أو فجوات كبيرة بسرعة.

إن كل مشروع يهدف إلى تحقيق الربح بإيجاز هو عملية متكررة ومتواصلة لـ :

  • خلق وتوصيل شيء ذي قيمة.
  • يريدها الناس أو يحتاجونها.
  • بسعر يرغبون في دفعه.
  • بطريقة تشبع احتياجات وتوقعات زبائنه.
  • حتى يحقق المشروع دخلا كافيًا ليتمكن من الاستمرار ويحقق أرباحا لصاحبه.

لا يهم هل أنت مُقبِل على إنشاء مشروع صغير أم علامة تجارية بمليار دولار، إذا حذفت أي عنصر من هذه العناصر الخمسة، فلن يكون لديك “بزنس” مربح. بل سيصبح لديك شيء آخر:

  • مشروع لا يخلق قيمة للآخرين هو هواية.
  • مشروع لا يلفت الانتباه هو مشروع فاشل.
  • مشروع لا يبيع القيمة التي يخلقها هو مشروع غير هادف للربح.
  • مشروع لا يقدم ما وعد به هو احتيال.
  • مشروع لا يحقق مال كافي لاستمرار العمليات سيُغلق أبوابه قريبا.

تُشكّل هذه الأجزاء الخمسة أساسًا لكل أفكار وخطط الأعمال والمشاريع الجيدة. لو كنت تفكر في بدء عملك الجديد، فأفضل شيء يمكنك البدء به هو تحديد هذه الأجزاء الخمسة ووصفها بوضوح، والتأكد من أنها مترابطة وينتقل العمل بسلاسة من عملية إلى الأخرى. إذا لم تستطع التخطيط لفكرة مشروعك الجديد من حيث هذه العمليات الجوهرية، فأنت لا تفهمه بشكل جيد بما يكفي لإنجاحه.

Categories
العمل الحر

أفضل لغات البرمجة للتعلم في 2019

أفضل لغات البرمجة

لقد أصبحت البرمجة إحدى أهم القطاعات الاقتصادية، وأصبحت تطبيقاتها في كل مكان، وبات هناك طلب كبير على المبرمجين في القطاعين الخاص والعام. لذلك، فقد تزايد عدد المبرمجين في السنوات الأخيرة لأجل تلبية حاجيات السوق، سواء الذين تعلّموا في الجامعات والمعاهد العلمية، أو المبرمجين العصاميين الذي علموا أنفسهم بأنفسهم.

وأنت تخطو خطواتك الأولى نحو تعلم البرمجة من المهم أن تكون على اطلاع بالوضعية الحالية لهذا القطاع، حتى تكون على دراية بقائمة أفضل لغات البرمجة انتشارًا واستخدامًا من قبل المبرمجين، خصوصا وأنّ هذا المجال في تغير مستمر.

تشير إحصاءات تقرير  stackoverflow  لسنة 2018 إلى أنّ لغة Javascript تتربع على عرش أفضل لغات البرمجة من حيث الاستخدام، إذ تبلغ نسبة مستخدميها  69.8%، متبوعة بلغتي HTML و CSS بنسبة 68.5% و 65.1% على التوالي، وهذا أمر طبيعي، فهذه اللغات الثلاث هي أساس تطوير المواقع، لذلك فعلى كل مبرمج جاد أن يتعلمها. هناك لغات أخرى لها انتشار واسع مثل SQL، وهي لغة خاصة بقواعد البيانات، إضافة إلى Java و Shell و Python وغيرها.

أفضل لغات البرمجة

هذه الإحصاءات تعطيك معلومات قيمة حول اتجاهات السوق الحالية، من المهم أن تحاول البدء بتعلم لغات البرمجة الأكثر شهرة، لأنّ ذلك يعني أنك ستجد مصادر كثيرة لتتعلم منها، كما أن فرصة إيجاد عمل أو تحقيق دخل من تلك اللغات ستكون -على الأغلب- أكثر من نظيراتها الأقل شهرة واستخدامًا.

قائمة أفضل لغات البرمجة للتعلم في 2019

أفضل لغات البرمجة للتعلم

القائمة التالية توضّح أفضل لغات البرمجة للتعلم في العام الحالي. تتضمّن تلك القائمة لمحة سريعة عن كل لغة، وأفضل المصادر التي يمكنك التعلم منها، تجدر الإشارة إلى أن أغلب اللغات بالقائمة وغيرها قد تم توثيقها باللغة العربية على أكاديمية حسوب. ننصحك بالاطّلاع عليها لمزيد من الأمثلة العملية لكل لغة.

جافا سكريبت – JavaScript

كما رأينا في إحصائيات stackoverflow، فلغة Javascript هي أفضل لغات البرمجة بلا منازع من حيث نسبة الاستخدام، وهو أمر طبيعي، فلغة Javascript ضرورية لتطوير المواقع والتطبيقات التفاعلية، حيث تعمل من جانب العميل (client-side)، أي أنها تعمل داخل المتصفح، وتنفذ التعليمات على الحاسوب وليس على الخادم، وعادة ما توضع تعليمات لغة Javascript مع ملفات HTML.

نظرا لشيوع استخدام Javascript، فستجد الكثير من المراجع ومصادر التعلم، وبعض هذه المصادر باللغة العربية، مثل: دورة برمجة التطبيقات بلغة JavaScript باللغة العربية للمبتدئين.

بايثون – Python

Python هي لغة برمجة مفتوحة المصدر، يعتبرها الكثيرون من أفضل لغات البرمجة التي يمكن أن يبدأ بها المبتدؤون في رحلتهم إلى تعلم البرمجة ، فهي هي لغة برمجة عامة، أي يمكن استخدامها في كافة المجالات، لكنها تُستخدم أكثر في تحليل البيانات وفي مجالات العلوم ومعالجة اللغات وبناء المواقع، لكن يعيبها أنها بطيئة مقارنة بلغات أخرى مثل C أو Java.

تمتاز لغة بايثون بالسهولة والفعالية. ننصحك بالاطلاع على توثيق لغة Python الموجود بموسوعة حسوب.

جافا – Java

تشتغل هذه اللغة على برنامج يُسمى Java Virtual Machine (JVM)‎، وهو برنامج محمول يعمل على جميع أنظمة التشغيل، ما يعني أن البرامج التي تطورها بلغة Java  ستعمل على جميع الأنظمة، وهو أمر يشجع المبرمجين على تعلمها.

من ميزات Java كذلك أنها تبسط الكثير من الإجراءات الروتينية المرهقة في البرمجة، مما يجعل المبرمجين أكثر إنتاجية وسرعة في العمل.

تتنوع تطبيقات واستخدامات Java، ولعل أهم تطبيقاتها هو تطوير التطبيقات على منصة أندرويد، لكنها أيضا تستخدم لتطوير الألعاب والبرامج المكتبية. يمكنك الاستعانة بالمرجع التالي لتعلم لغة جافا.

C/C++‎

C هي لغة برمجة قوية جدا، وسريعة، لذلك تُستخدم في برمجة الأنظمة وتطوير الألعاب والأبحاث العلمية، لكن يُعاب عليها أنها معقدة وصعبة التعلم، لذلك تم اشتقاق لغة جديدة منها، وهي لغة C++‎، والتي حاولت تجاوز المشاكل التقليدية التي تعاني منها لغة C، عموما لا أنصح المبتدئ بتعلمها، لأنها كما قلنا سابقا معقدة مقارنة باللغات الأخرى مثل Python. المراجع التالية مناسبة للمبتدئين: مرجع (1) – مرجع (2).

بي إتش بي – PHP

PHP هي لغة برمجة مفتوحة المصدر ومجانية تعمل على الخوادم، وتُستخدم لإنشاء صفحات HTML، وهي أفضل لغات البرمجة في مجال تطوير الواجهات الخلفية، إذ أنّها تشغل ما يقرب من 83% من الخوادم في العالم، لذلك فهي خيار مثالي لكل مبرمج يود الدخول إلى عالم تطوير المواقع.

دورة برمجة تطبيقات الويب باستخدام لغة PHP من أكاديمية حسوب تتضمن أكثر من 19 فيديو تعليمي باللغة العربية ستكون نقطة انطلاق جيدة لك لتبدأ من الصفر حتى الاحتراف.

سويفت – Swift

هي لغة برمجة مفتوحة المصدر تم تطويرها من قبل شركة Apple الشهيرة، وتُستخدم لتطوير البرامج على نظام التشغيل Mac OS، وكذلك بناء التطبيقات لأجل المنصة iOS‎‏، تتميز لغة ‎ Swiftبسهولتها، بحيث يمكن للمبتدئين تعلمها لبناء التطبيقات والبرامج، لكن ما يُعاب عليها أنها ليست مشهورة كفاية في عالم البرمجة، حيث تشير الإحصاءات إلى أنّ أقل من 8.1% من المبرمجين يستخدمونها.

سي شارب – C#‎

لغة C#‎ هي لغة برمجة متعددة الأغراض تعمل في إطار بيئة العمل  ‎.NET. تم تطويرها من قبل شركة Microsoft، وتُنطق سي شارب (C sharp). تُستخدم هذه اللغة في مجالات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والإدارة والتصميم وغيرها من المجالات،  C#‎ مناسبة للمبتدئين ومشابهة في صياغتها للغة البرمجة Java. المصادر التالية مناسبة للمبتدئين:

روبي – Ruby

Ruby هي لغة برمجة مفتوحة المصدر، تُستخدم Ruby في مجالات الهندسة والتصميم وتطوير المواقع، تمتاز بسهولتها وبساطتها، وهي إحدى اللغات الموصى بها للمبتدئين. وعلى الرغم من أنها ليست بشهرة Python، إلا أنها تُستخدم من قبل قطاع واسع من المبرمجين.

رغم بساطة Ruby إلا أنها لغة قوية، وتُستخدم من قبل أكبر الشركات العالمية مثل تويتر وأمازون وغيرهما. هذه بعض المراجع المناسبة للمبتدئين:

Objective – C

سي – الكائنية، أو Objective – C، هي لغة برمجة متعددة الأغراض مبنية على C، قبل ظهور لغة البرمجة Swift، كانت Objective – C هي اللغة المعتمدة من قبل شركة Apple للتطوير على منصتي macOS و iOS.

يبقى استخدام هذه اللغة محدودا، إذ أنّ 7% فقط من المبرمجين يستخدمونها، لذلك فقد لا تكون الخيار الأنسب للمبتدئين. لكن إن كنت تريد أن تبدأ بتعلمها فننصحك بالاطّلاع على المرجع التالي:

SQL

SQL هي اختصارٌ للعبارة Structured Query Language (أي لغة الاستعلام البنوية)، وتُستخدم لإجراء العمليات على قواعد البيانات، بما في ذلك إضافة أو تحديث أو حذف البيانات.

تتمتع SQL بشعبية كبيرة لدى المبرمجين، إذ أنّ 57% منهم يستخدمونها، ما يجعلها رابع أفضل لغات البرمجة ضمن قائمة Stackoverflow.

تُستخدم SQL لتخزين البيانات في قواعد البيانات أو حذفها أو معالجتها، وهي ضرورية في العديد من القطاعات، مثل تطوير المواقع ومعالجة البيانات والبحث العلمي وغيرها. هذه بعض المصادر التي يمكن أن تساعدك على ولوج عالم SQL:

تم النشر في: تعلم البرمجة

Categories
العمل الحر

7 أخطاء تؤدي إلى فشل منتج جديد في السوق

كثيرا ما تقوم شركات بانفاق مبالغ كبيرةً جداً على منتجات جديدة لكنها سرعان ما تفشل حال وصولها إلى السوق. في الواقع يعتبر فشل المنتجات الجديدة واحدًا من أسوأ الكوابيس التي تطارد أصحاب الشركات وروّاد الأعمال، فقد يكون أحيانا منتجا ممتازا ومميزًا ، ويقدم قيمة مضافة في السوق، وتمَّ تصميمه على أفضل وجه ممكن، ثم في النهاية يُطرح في السوق لتكون الصدمة الكبرى: فشل المنتج بكل ما فيه من مزايا!

طرح منتج جديد في السوق أمر صعب للغاية، وهو ما يُفسِّر أن أكثر من 30% من المنتجات التي تطرحها الشركات في الاسواق تفشَل في تحقيق العائدات المالية المتوقعة منها. طبعا هنالك أسباب كثيرة لفشل منتج جديد في السوق، لكن أحد أهم الأسباب الشاملة لفشل بعض المنتجات ونجاح بعضها الآخر هو ما يسمى بالتوازن بين “مزايا المنتج” وما يحتاجه “السوق” فعلا. الأمر لا يتعلّق فقط بجودة المنتج وإبهاره وكفاءته وتلبيته لاحتياجات السوق، وإنما يتعلّق بأبعاد أخرى متعددة.

سنتعرف فيما يلي على أهم 7 أخطاء تؤدّي إلى فشل المنتجات الجديدة في الاسواق:

1.الفشل في فهم احتياجات العملاء:

إذ يذكر في العام 1970 أطلقت شركة الاتصالات الأمريكية ” AT&T ” هاتفا يسمح بنقل الصور وتوقعت الشركة حينها إنتاج مليون نسخة من الهاتف خلال 10 سنوات من إطلاقه، لكن الشركة وجدت نفسها مضطرة لسحبه من الأسواق بعد 3 أعوام فقط، وذلك لفشله في جلب اهتمام المستهلكين ، إذ أن الجهاز كان ضخما وصعب الاستخدام وصوره كنت صغيرة للغاية وضعيفة الجودة، والنتيجة أنها قدمت منتجا لا يتوافق مع متطلبات واحتياجات المستهلكين، ويبدو أنها لم تتعلم من أخطائها إذ قامت بإطلاق نسخة أخرى في العام 1992 والتي حققت نفس النتيجة السلبية .

2.حل مشكلة غير موجودة :

إذ أنه في العام 1990 أطلقت علامة ” Maxwell House ” للقهوة مشروب القهوة الجاهزة ، وكان الهدف تقديم منتج مبتكر يساعد العملاء على الاستمتاع بالقهوة على الفور دون الحاجة للقيام بعملية إعدادها التقليدية، وبطبيعة الحال لا يمكن وضع  القهوة داخل الميكرويف بعبواتها التجارية ولا بد من سكبها اولا داخل الكوب ثم وضعها داخل الجهاز وهي عملية مشابهة لعملية صنع المشروب باستخدام ماكينة القهوة العادية ، أي أن المنتج الجديد لم يقدم أي فرق للعملاء واضطرت الشركة لوقف إنتاجه .

3 استهداف السوق الخاطئ :

إذ أنه في العام 2006 أطلقت شركة  ” Microsoft ” جهاز Zoon  لتشغيل الفيديو والملفات الصوتية لمنافسة جهاز الأي بود الذي أنتجته شركة Appl، لكن المنتج فشل واضطرت الشركة لوقف إنتاجه بعد أن اعترفت أنها كانت تقلد نسخة الأي بود أي أنها لم تضف جديدا لإغراء المستهلكين حتى يختاروا جهازها.

4.التسعير الخاطئ :

في عام 1993 أطلقت شركة Apple  جهاز المراسلات ” Newton Pad ” الذي يعمل بشاشة اللمس ويعتبر البذرة الأولى لجهاز الأي باد ، لكن سعره كان مرتفعا للغاية إذ بلغ 800 دولار وهو رقم كان كبيرا نسبيا في ذلك الوقت إضافة إلى أنه لم يكن ملائم للمواصفات إذ أن بطاريته رديئة وشاشته غير واضحة ويصعب القراءة منها أو الكتابة عليها، مما دفع الشركة إلى وقف هذا المنتج في عام 1998.

5.ضعف فريق العمل والقدرات الداخلية :

في عام 2007 أسس رجل أعمال سويدي وآخر دانيماركي خدمة تلفزيون الانترنت وكانت واعدة للغاية في البداية لكنها فشلت نتيجة ضعف كفاءة فريق العمل فكان الموقع يتسم بسوء التصميم والتشغيل فتم بيعه بعد عامين من إطلاقه فنقص كفاءة ومهارة العاملين يؤدي إلى منتج عقيم لا يرضي متطلبات العملاء .

6.بطء التطور والتأخر في دخول السوق :

إن التأخر في إطلاق المنتج في السوق من الممكن أن يؤدي إلى فشله ، فقد تطرأ متغيرات كثيرة على السوق خلال فترة التأجيل كتغيير احتياجات المستهلك أو تباطؤ النمو الاقتصادي وغيرها من التحولات في معطيات السوق، وهو ما حدث مع موقع ” Google Live ” الذي طرحته Google عام 2008 بعد طول انتظار، لكن في ذلك الوقت كان الركود الاقتصادي يضرب العالم فلم يحقق الإقبال المتوقع ما أدى إلى إغلاقه بعد 5 شهر فقط .

7.سوء التنفيذ :

في عام 1995 أصدرت شركة ” Microsoft ” برمجية ” Pop ” لكنها فشلت فشلا ذريعا ، حيث كانت تعتمد على تقنيات متطورة لم تكن متاحة لمعظم المستهلكين في ذلك الوقت ففشل النظام ، كبرنامج ” Windows Vista ” الذي كان يتضمن الكثير من التقنيات التي يحتاجها المستخدم ، فوجد الكثيرون صعوبة في استخدامه بعد 4 أشهر من إطلاقه حيث سمحت الشركة ببيع أجهزة بنظام أقدم.

في النهاية، طرح أي منتج أو خدمة جديدة في الأسواق بواسطة شركة كبيرة أو متوسطة أو ناشئة هو في النهاية تحدٍّ له خصائصه وظروفه وطرق التعامل الخاصة معه. التخطيط الجيد لمواصفات المنتج الفنية وسعـره وسهولة استعمـاله وتوافره في الأسواق يعني في النهايـة رفع فرص نجـاحه وتحركه الحثيث إلى خانة الربح المؤكد.

Categories
العمل الحر

طريقك المختصر نحو العمل الحر

العمل الحر

طبقًا لدراسة نشرت باسم Work-life Challenges Across the Generations 1  فإن ثلثي العاملين في العالم يرون أن الحياة المهنية أصبحت شاقة للغاية، وأن التوازن بينها وبين الحياة الطبيعية أمرٌ يصعب تحقيقه بوجود وظيفة تقليدية، كما أشارت PGI في دراسة2 نشرتها مؤخرًا أن 82% من المستقلين يشعرون بانخفاض مستوى الضغط النفسي عليهم، مقارنة بأدائهم للأعمال نفسها في الوظائف التقليدية،  80% منهم ذكروا أن روحهم المعنوية قد ارتفعت عند العمل بحرية ومرونة، و70% أقروا بتزايد إنتاجيتهم كذلك.

هذه الدراسات، وغيرها كثير تنبئ أن هناك اتجاهًا عالميًّا نحو ما يسمى العمل الحر، اتجاهٌ جديد قد يبدو كقوة قادرة على تغيير سوق العمل العالمي ككل، فما هو العمل الحر؟  ولماذا كل هذا الاهتمام به؟ هذا ما سنكتشفه في هذا المقال.

خطواتك الأولى نحو مجال العمل الحر

خطواتك الأولى نحو العمل الحر

العمل الحر أو العمل عن بعد Freelance Career، هو مصطلح جديد ظهر كنتيجة طبيعية لزيادة ضغوطات الوظيفة التقليدية، حيث يلجأ إليه المستقلون كمحاولة منهم للموازنة بين متطلبات الحياة المهنية واحتياجات الحياة الاجتماعية السليمة، ويلجأ إليه أصحاب المشاريع لتوظيف عمال عن بعد لأداء المهام المختلفة.

يمتلك الأشخاص الذين يعملون بشكل مستقل خيارات مرنة في العمل على المشاريع التي يريدون، أو التفاوض بشأن ميزانيات المشاريع المقترحة، كما ويملكون الحرية المطلقة في التحكم في وقت ومكان أداءهم للمهام، بالإضافة إلى طبيعتها ونوعية أصحاب المشاريع الذي يتعاملون معهم كذلك.

لماذا مجال العمل الحر؟!

لماذا العمل الحر ؟

مجال العمل عن بعد هو أكثر القطاعات نموًا في العصر الحالي، ففي الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، بلغ عدد العمال المستقلين أكثر من 57.3 مليون عامل، بنسبة وصلت إلى 36% من القوة العاملة، وبعائد أرباح وصل إلى 1.4 ترليون دولار في السنة الواحدة، هذه النسبة من المتوقع لها أن تزداد إلى 43% العام المقبل، وأن تستحوذ على القوى العاملة في أغلبها بحلول عام 2027م.

أما في المملكة المتحدة فلقد وصل عدد المستقلين إلى نحو 1.4 مليون شخص، بزيادة بلغت 14% مقارنة بالعام الماضي، ومعدل أرباح وصل إلى 21 مليار جنيه إسترليني،  ترجع هذه النسبة المرتفعة إلى اعتقاد أكثر من 72% من البريطانيين أن العمل الحر يساعدهم في الحصول على حياة أسرية سليمة، ويعزز من قدراتهم على خلق التوازن بين الحياة المهنية والاجتماعية بسهولة.

هذه الأرقام  تؤكد بأن هناك اتجاهًا عامًّا نحو عالم العمل الحر، لماذا إذن هذا الاتجاه العالمي نحو عالم العمل الحر؟ وما الذي يقدمه للعاملين له؟

مميزات العمل الحر

أهم مزايا العمل الحر

يفتح ذراعيه للجميع

نكره جميعًا مقابلات العمل الرسمية، وخاصة تلك التي تُشعرنا أن الوظيفة تحتاج لعباقرة من عالم آخر، مجال العمل الحر يخرج عن هذا النمط تمامًا، لا يعني ذلك أن العاملين بهذا المجال قليلي الذكاء أو قليلي الخبرة، بل بالعكس تمامًا، كل ما في الأمر فقط أن العمل الحر يفتح ذراعيه للجميع، سواء كنت مبتدئًا أو متوسط الخبرة أو محترفًا ستجد دائمًا مشروعًا يناسب مهاراتك، بميزانية تختلف، فلا يوجد فرص محدودة، أو فرص مناسبة لفئة دون غيرها، ستجد تنوعا في المهمات المطلوب، ما بين كتابة المحتوى وتفريغ الفيديوهات، وصولًا إلى تقديم خدمات الاستشارات وتصميم المواقع والتطبيقات، نهاية إلى كتابة الأبحاث وإدارة المشاريع الكبرى، وغيرها من الأعمال التي تتنوع في جميع المجالات، فأيّا كان مجال عملك أو خبرتك، دائمًا سيكون هناك مشروع ما مناسب لمهاراتك ينتظرك لتقوم به.

أنت سيد نفسك

إذا قمت بإجراء استطلاع عشوائي على مجموعة من الموظفين التقليدين، ستجد أن أكثر ما يبغضونه في العمل هو خضوعهم إلى مهمات إجبارية لا تناسبهم، في مجال العمل الحر لن تشكل هذه النقطة مصدر قلق بالنسبة لك، ستمتلك المرونة في اختيار المهام التي تُسندُ إليك، وأنت حر أيضًا في اختيار مديرك المؤقت، إذا كان هذا المشروع لا يناسبك، يمكن أن ترفضه بسهولة، وإذا كانت طريقة صاحب المشروع في التعامل غير مرضية لك، يمكنك التوقف عن التعامل معه.

مرونة لا تجدها في الوظيفة التقليدية

على عكس الوظيفة التقليدية فأنت غير ملزم بموعد دوام محدد للذهاب والعودة، فأنت حر تمامًا في اختيار الوقت المناسب لك لتبدأ العمل، وأحيانا أيضًا في اختيار وقت التسليم النهائي، من المحتمل أن تؤجل بعض المهام لوقت لاحق إذا استيقظت وشعرت بأن مزاجك لا يسمح بالعمل، لن يكون هناك رئيس في العمل أو مدير موارد بشرية، يذكرك بأهمية الالتزام بالوقت، أو العمل، لأنك سيّد نفسك.

 فرصة أكبر للموازنة بين الحياة الاجتماعية والمهنية

مع تطور الحياة العملية وتعقّد الوظائف، لم يعد هناك وقت يمكن أن يخصصه المرء لنفسه أو لأسرته، فالموظف الآن بات يقضي أكثر من نصف يومه بين العمل والمواصلات، إذ أصبح من الصعب الحصول على حياة اجتماعية سليمة وصحية جسديًا ونفسيًا، لكن مع انتشار نمط العمل الحر، أصبح لدى الموظفين فرصة أكبر للموازنة بشكل كبير بين العمل والحياة الاجتماعية، إذا كان لديك مهارة إدارة الوقت وتقسيمه بما يناسب نشاطك المهني والاجتماعي، ستتمكن من تحقيق هذه المعادلة بكل سهولة.

بناء علاقات محلية وعالمية قوية

عندما تعمل كمستقل، فأنت لا تتخطى القيود الزمنية الخاصة بالعمل ومواعيده فقط، بل تتخطى أيضًا القيود الجغرافية المتعلقة بالمكان ونوع العملاء كذلك، من مكانك يمكنك أن تتعامل مع عميل أجنبي في أي بقعة جغرافية في العالم، لن تقتصر تعاملاتك على  شبكة من العلاقات المحلية المحدودة في دائرتك، أو الإقليمية في حدود الدول المجاورة، بل الأمر يتخطى ذلك بكثير، ستكون قادرًا على التواصل مع عديد من العملاء في أي مكان ، ما دام كلا منكما يناسبه العرض المتفق عليه

هذه الميزة لن يوفرها العمل التقليدي، لأنك ستكون ملزما بالتعامل  مع العملاء الذين يقررهم صاحب العمل، والذين ستكون بدورك غير معروف بالنسبة إليهم،  فكل ما يعرفونه عنك، أنك شخص مجهول من العاملين مع المدير (x)، أما في العمل الحر،ستكون المستقل (س)، الذي يعرفونه، و يبحثون عنه بالاسم ويتطلعون للعمل معه.

فرصة لتحسين الدخل

كما ذكرنا سابقا، فإن المستقلين تتعدد صورهم بما يتناسب مع طبيعتهم المهنية، فإذا كنت تفضل البقاء في وظيفة تضمن لك الاستقرار المالي، فلا بأس، يمكنك تحسين مستوى دخلك بالعمل بصورة جزئية في مجال العمل الحر، إذا حرصت على تنفيذ بعض المشاريع المستقلة بين الحين والآخر، ستتمكن من تكوين دخل إضافي يعينك على تحسين أوضاعك المعيشية.

بإمكانك أيضًا تكوين مصدر دخل يضاعف ما تستطيع جنيه في الوظيفة التقليدية، إذا كنت تعتمد على العمل الحر كمصدر دخل وحيد، إذا قمت بإدارة وقتك بطريقة ذكية، وحرصت على تطوير ذاتك بصفة مستمرة، ستتمكن من تحقيق ذلك في مدة زمنية قصيرة.

أفضل الطرق لكسب خبرة عملية ومهارات

الوظيفة التقليدية تساعدك على اكتساب بعض الخبرات، لكن هذه الخبرات محدودة جدًا في إطار ما تُكلَّفُ به من مهام، أما مع العمل الحر فخبرتك ستتعدى حدود عملك بكثير، لأنك ستكون ملزما بتطوير نفسك ليس من الناحية المهنية فقط، بل من الناحية الشخصية والاجتماعية أيضا، لكي تُقنع صاحب العمل بالتعاون معك، يجب أن تتمكن من التسويق لأعمالك، والتمتع بمهارات التفاوض والإقناع والاتصال… إلخ، ومع العمل الحر ستتمكن من تطوير نفسك مهنيا وشخصيا أيضا.

 تحديات مستمرة

عندما ينغمس المرء في إحدى الوظائف التقليدية لمدة ما، يصيبه تلقائيًا نوع من الملل الناتج من تكرار تلك المهام وطبيعة أدائها، فتجده يتعامل مع الوضع بشيء أشبه باللامبالاة وعدم الاهتمام. على الجانب الآخر، فالمستقلون لا يشعرون بذلك على الإطلاق، فهم يوميًا في تحديات جديدة يواجهونها، فهم يتعاملون مع عملاء جدد من مختلف دول العالم، مما يجعلهم يحظون بفرصة التعرف على أنواع مختلفة من الثقافات، وكسب خبرات متنوعة لم تكن الوظيفة التقليدية بمحدوديتها الجغرافية لتمنحهم إياها.

أنواع المستقلين في مجال العمل الحر

أنواع المستقلين في مجال العمل الحر

طبقًا لدراسة نشرت باسم Freelancing in America: A National Survey of the New Workforce، لا يخرج المستقلون بشكل عام عن:

  1.    المستقلون المتخصصون: هم المستقلون الذين يقومون بتولي المهام المتخصصة بطريقة منفصلة، بحيث يباشرون العمل على المشاريع واحدًا تلو الآخر، طبقًا لما ما هو معروض وطبقًا لما يناسب احتياجاتهم.
  2.    المستقلون جزئيًا: هم المستقلون أصحاب الوظائف التقليدية، والذين يعملون على مشاريع مستقلة بين الحين والآخر لتحسين مستواهم المعيشي.
  3.    المستقلون في أكثر من مجال: هم العاملون في مجال العمل الحر لكن ليس بصفة متخصصة. فتجدهم يعملون في أكثر من مجال دفعة واحدة، يومًا على مشروع يتعلق بكتابة المحتوى، ويومًاعلى مشروع آخر مختص بالتفريغ، وتارة أخرى في إعداد الفيديوهات والمشاريع الإبداعية.
  4.    المستقلون العاملون بصورة مؤقتة: هم المستقلون الذين يتعاقدون على العمل على مشروع كبير يضم مجموعة من المهام المتعددة، بحيث يولون هذا العمل تركيزهم ووقتهم بالكامل، ولا ينشغلون بغيره من المهام الأخرى.
  5.    المستقلون العاملون ضمن فريق: هم مجموعة من المستقلين قرروا العمل سويًا تحت مسمى وكالة ما، بحيث يساعدهم هذا التكتل في إقناع أكبر قدر من أصحاب المشاريع، وعلى زيادة انتفاعهم المالي من المشاريع الموكلة إليهم كذلك.

هل سئمت من وظيفتك التقليدية؟ هذه مواقع تساعدك على بدء العمل كمستقل

 هذه مواقع تساعدك على بدء العمل كمستقل

دخول مجال العمل الحر أمر بسيط للغاية، فكل ما ستحتاجه هو:

  1.    مهارة خاصة تستطيع القيام بها
  2.    صاحب مشروع يحتاج هذه المهارة
  3.    منصة تعمل كوسيط بين الطرفين

مع اتساع الرغبة في دخول مجال العمل الحر أصبح من الأهمية أن تكون هناك  منصات إلكترونية تعمل كوسيط بينك وبين صاحب المشروع.

تعتبر منصات العمل الحر الإلكترونية، من أهم الأدوات التي ساعدت على نمو هذا المجال وانتشاره، بفضلها أصبح بإمكان أصحاب المشاريع البحث عن أشخاصٍ مناسبين لأداء مهام بعينها، وبفضلها أيضًا أصبح بإمكان المستقلين التعامل مع عملاء من جميع دول العالم.

يوجد في الوطن العربي نماذج محترفة في هذا المجال، تعمل كوسيط ناجح بين المستقلين وأصحاب المشاريع، وتضمن لهم حقوقهم الفكرية والمادية من أهمها:

منصة مستقل  Mostaql

مستقل للعمل الحر

منصة مستقل هي منصة إلكترونية تابعة لشركة حسوب، وهي منصة متخصصة في الجمع ما بين المستقلين وأصحاب المشاريع المختلفة، تساعد منصة مستقل أصحاب المشاريع على إيجاد المحترفين القادرين على تنفيذ المهام بالجودة والاحترافية المطلوبة، وتساعد المستقلين أيضًا على إيجاد فرص عمل مناسبة والتعامل مع عملاء منتشرين في جميع الدول العربية.

تتنوع الخدمات التي يستطيع المرء القيام بها في منصة مستقل، فيمكنك الاختيار من بين هذه المجالات ما يناسب مهاراتك:

  •        أعمال وخدمات استشارية وإدارية
  •        برمجة وتطوير مواقع وتطبيقات
  •        تصميم وأعمال فنية وإبداعية
  •        تسويق إلكتروني ومبيعات
  •        كتابة وتحرير وترجمة ولغات
  •        تدريب وتعليم ومساعدة عن بعد
  •        خدمات مختلفة أخرى

كل هذه الفئات تتنوع فيها العروض المقدمة. منها ما يناسب الخبير، ومنها ما يناسب ميزانيتها متوسطي الخبرة، فأنت هنا في منصة تفتح ذراعيها للجميع، والكل قادر على الربح منها.

فإذا رغبت في العمل في منصة مستقل، كل ما عليك فعله هو:

  •        زيارة الموقع الإلكتروني
  •        أنشئ حسابا على منصة مستقل، واستكمل إجراءات التسجيل كافة.
  •        هيئ معرض الأعمال الخاص بك، وملفك الشخصي قبل أن تتقدم لأي مشروع.
  •        تصفّح العروض المُضافة من أصحاب المشاريع واختر منها ما يناسب خبراتك ومهاراتك.
  •        قدّم عرضًا مغري وجذاب لصاحب العمل. استعرض فيه أفضل ما ستقدمه له، واختر الميزانية ومدة التسليم التي ترى أنها تناسبك.
  •        إذا تلقيت رسالة أو استفسارا من صاحب المشروع، أجب بدقة وقدّم أفضل ما لديك.
  •        إذا تم التوافق بينك وبين صاحب العرض، ابدأ بالعمل وتابع معه أولا بأول، واطرح الأسئلة التي من شأنها أن تساعدك على تنفيذ المهمة بدقة.

تتولى منصة مستقل إدارة الصفقة بينكما، وضمان الحقوق المادية والفكرية لكلا الطرفين.

احرص على تسليم المشروع في وقته، وانتظر ملاحظات صاحب المشروع وعدّل ما يُطلب منك تعديله.

موقع خمسات Khamsat

خمسات

موقع خمسات هو منصة أخرى تابعة لشركة حسوب، وهو أول وأكبر سوق الخدمات المصغرة لكنه يختلف عن منصة مستقل في كون المستقلين هم من يقومون بعرض خدماتهم، ويتولى المشترون التواصل مع مقدمي الخدمات، ففي منصة مستقل يقوم أصحاب المشاريع بعرض مهام محددة، ويقوم المستقلون بالتقدم إلى هذه المهمات عبر تقديم العروض لأصحاب المشاريع. أما في خمسات فالمشتري هو من يحدد نوع الخدمة القادر على تقديمها، ويحدد السعر الخاص بها والذي يبدأ من خمسة دولار أو مضاعفتها طبقًا للقيمة المضافة على الخدمة.

لنقل مثلًا أنك تعرض خدمة كتابة محتوى من 500 كلمة بـ 5 دولار، أما الـ 1000 كلمة فأنت تقوم بتقديمها بـسعر  10 دولار، الأمر ذاته إذا كنت تقوم بترجمة فيديو ما مدته 30 ثانية بـ 5 دولار، ومقابل تقديم خدمة متطورة أخرى وهي إضافة الترجمة على الفيديو، ستقبل بسعر 15 دولار، حيث تقوم بعرض تسعير متعدد للخدمة نفسها بحيث يختلف كل عرض في القيمة المضافة الخاصة به حينها، عندما يجد صاحب العمل  أن خدمتك الرئيسية أو أحد أجزائها المتطورة توافق طلبه، سيقوم بالتواصل معك والتفاوض معك حول آلية تنفيذ المشروع.

يعد موقع خمسات منصة متخصصة في تقديم الأعمال المصغرة باختلاف أنواعها، فمهما كانت مهاراتك أو مستواها، يمكنك أن تعلن عنها بطريقة جذابة في الموقع الإلكتروني، وستجد دائمًا من يحتاجها.

تتنوع الخدمات المعروضة على منصة خمسات ما بين:

  •        الأعمال بمختلف أنواعها: التجاري، الإلكتروني، القانوني، المالي وغيرها
  •        الاستشارات والنصائح
  •        الكتابة والترجمة
  •        البرمجة والتطوير
  •        التسويق الإلكتروني
  •        التدريب عن بعد
  •        التصميم
  •        التقنية

إذا رغبت في بدء العمل في الخدمات المصغرة أولًا، يمكنك البدء من منصة خمسات عبر تتبع الخطوات التالية:

  •        قم بزيارة موقع خمسات الإلكتروني.
  •        أنشئ حساب على الموقع،  واستكمل إجراءات التسجيل.
  •        هيئ حسابك جيدًا، وصِغ المعلومات الخاصة بك بطريقة جذابة ومقنعة للعميل.
  •        انشر الخدمة التي تستطيع القيام بها في الوقت الحالي، مع تحديد التفاصيل الخاصة بها وكذلك الميزانية المحددة لها.
  •        انتظر العروض التي سيقدمها العملاء لك.
  •      وافق على ما يناسبك من العروض.
  •        بمجرد أن يتم التعاقد، سيتولى موقع خمسات ضمان حقوقك المالية أنت والعميل.

ابدأ العمل على المهمة، وتابع مع العميل ، اطرح الأسئلة التي تساعدك على تنفيذ المهمة بكفاءة، وأجب على أسئلته وملاحظاته.

 أي العوامل تحكم مجال المنافسة في العمل الحر؟

 عوامل التحكم في المنافسة

يعد مجال العمل الحر من أكثر المجالات نموًا في الوقت الحالي، فمنذ عقد، كان بإمكاننا القول إن العاملين في هذا المجال محدودون في الوطن العربي، وأن انتشاره بشكل يؤثر على مستقبل الوظيفة التقليدية محض أوهام. أما الآن وبوجود منصات عربية للعمل الحر كمستقل وخمسات، أصبحت جملة ” أنا أعمل مستقلًا” مألوفة للجميع.

كالحرب، ميدان العمل الحر له أسلحته التي يجب أن يتسلح بها كل مستقل. فإذا رغبت أن تفوز بالحرب عليك أن تفوز بالعميل نفسه، لا ببعض المعارك الجانبية المتمثلة في الفوز بالمشاريع، ولكي تحقق هذا عليك بفهم بعض العوامل المؤثرة كالآتي:

  1.   التسعير: تسعير خدماتك من العوامل المؤثرة في اختيار أصحاب المشاريع لك، بعض المستقلين يعرض سعرا مرتفعا لإنجاز المهمة، بينما يبخس البعض الآخر سعر خدمته، ويقدر آخرون خدماتهم بسعر متوسط، إذا كنت تعتقد بأن خفض سعر الخدمة قد يُقنع العميل باختيارك فأنت بذلك لا تخطئ في تقدير خدمتك أيضا، بل في تقدير خيارات صاحب المشروع أيضا، سماحك في العادة بعرض أسعار زهيدة لخدمتك يُظهرك كمبتدئ في مجال عملك، وبذلك سيسئ صاحب المشروع الحكم على خبراتك، وبالمقابل تحديد سعر مرتفع لخدمتك يفوق الميزانية المتاحة، من المحتمل أن يدفع العميل بالبحث عن مستقل آخر يقدم سعرا أفضل له، لذلك احرص على وضع ميزانية توافقية، تؤكد القيمة الحقيقية لخدماتك ومهاراتك ومعرض أعمالك.
  2.    الخبرة: تمثل الخبرة عاملًا مهمًا جدًا في منافسة باقي المستقلين، فكلما زاد عدد المشاريع التي تعمل عليها، وكلما زاد عدد التقييمات الإيجابية الخاصة بك، كلما سارع العميل في اتخاذ قرار سريع بشأنك، فالخبرة تعدّ داعما قويا لتوظيفك من قبل أصحاب المشاريع.
  3.   الإبداع: كثير من الموظفين، قليل من المبدعين، هكذا هو مجال العمل، هناك الكثير من الأشخاص القادرين على أداء المهام وتنفيذها، وهناك القليل فقط ممن يستطيعون أداء تلك المهمة بطريقة أكثر إبداعًا وإرضاءً للعميل، فعندما تتساوى الأسعار الخاصة بالخدمات وكذلك الخبرة التي لديك مع غيرك من المستقلين، سيلعب إبداعك دورًا  أكبر في تغلبك على المنافسين.
  4.   الجودة: هناك في العالم ما يكفي من أصحاب الخبرات الكسالى، فكما يوجد أخطاء للمبتدئين، يرتكب الخبراء أيضًا أخطاء تتمحور حول التوقف عن مراقبة أنفسهم أو تطويرها، هذا الخطأ لا يدخلهم في مرحلة الغرور التي تنذر بسقوطهم قريبًا فحسب، بل تؤثر أيضًا على جودة المنتج وصورهم في أعين أصحاب المشاريع، ففي وضع كهذا، الكفة دائمًا ما ستميل باتجاه المبتدئ أو متوسط المهارة عن خبير غير مكترث بجودة أعماله.
  5.   وقت التسليم: عندما يحدد صاحب المشروع موعدًا محددًا لتسليم المشروع، يعنى أنه قد وضع خطط أخرى بناء على هذا الوعد، فخطأ صغير منك في تأخير التسليم، قد ينتج عنه تأخير في خطط أخرى، وبتالي خسائر مالية محتملة لا يمكن تعويضها، لذلك من المهم جدًا عندما تقدم عرضًا لمشروع ما، أن تلتزم بالمدة الزمنية المحددة له، ولا تخرج عن نطاقها، لأن ذلك سيساعدك في تحسين صورتك كمستقل يحترم مواعيده بدقة، كما سيؤثر على صورتك المهنية بالإيجاب، ويساعده في التفوق أمام المستقلين الآخرين.

كما اتفقنا مجال العمل الحر بمثابة حرب كبرى بين الكثير من المنافسين، وكعادة الحروب لا يكفي التسلح فقط كوسيلة للفوز، بل دائمًا ما يوجد عنصر مباغت لضمان الفوز، في مجال العمل الحر تعدد المهارات هو هذا العنصر السري.

العمل الحر مجالٌ مليئٌ بالامتيازات الواعدة التي قلّما ستجدها في أي قطاع آخر، وهو عالم واسع يفتح ذراعيه للجميع، من خلاله يمكنك استثمار مواهبك ووقتك بالطريقة الأنسب لك والأكثر ربحًا كذلك، إذا رغبت أن تكون أحد روّداه وتنعم أيضًا بمناخه الحر ومميزاته المتعددة، فلا تنتظر كثيرًا وسارع باتخاذ أولى خطواتك فيه.


المصادر:[1]،[2]،[3]،[4]

تم النشر في: نصائح لأصحاب المهارات

Categories
العمل الحر

3 أسباب توضح لماذا يجب أن تُركِّز في أي مشروع على “التأثير” أكثر من “الربح”

إن أهم الأهداف الأساسية لرائد الأعمال عندما يبدأ عملا جديدا هو أن يحقق دخلاً، فبدون دخل لن يستمر أي مشروع وسيفشل سريعًا، ولكن لا ينتبه الكثيرون إلى أهم جزء عند سعيهم الحثيث لتحقيق الربح.

تُعرَّف كلمة “تأثير” بـ “الأثر أو الوَقْع”، فحينما يترك رائد الأعمال تأثيرًا، فإن هذا التأثير يتجاوز حياته كلها، فستيف جوبز وشركة أبل أحد الأمثلة الرائعة على هذا. لقد توفي ستيف، ولكن تأثيره عاش من خلال الشركة المذهلة التي صنعها والتي تؤثر على حياة الملايين كل يوم.

إن خلق تأثير هو ما ينقل عملنا إلى المستوى التالي وليس مجرد الرغبة في تحقيق الربح لأعمالنا فقط.. إليك ثلاثة أسباب توضح لماذا يجب أن تركز على التأثير أكثر من الدخل.

1- يخلق التأثير دخلاً سلبيًا.

نشر ستيفين كوفي عام 1989 كتابًا شهيرا اسمه “العادات السبع للأشخاص ذوي الفعالية العالية”. حقق الكتاب مبيعات فاقت 25 مليون نسخة، وتُرجم إلى 40 لغة، ولازال في قائمة أفضل المبيعات في نيويورك تايمز بعد 25 عامًا من نشره. توفي ستيفين كوفي عام 2012، ولكن تأثيره استمر، وكذلك استمر معه الدخل السلبي من مبيعات الكتاب.

حينما تنشر كتابًا أو فيلما أو موسيقى أو أي نوع من أنواع المنتجات، سيستمر الدخل السلبي لو حقق هذا المنتج تأثيرًا على حياة الناس. أحدَث كتاب ستيفن كوفي تأثيرًا ضخمًا لا أشك أنه سيجعل الكتاب يبُاع لـ 25 عامًا أخرى، وسيستمر الدخل السلبي في التدفق كل عام.

يمتلك عملك القدرة على فعل نفس الشيء، حتى لو لم يكن كتابًا. حينما تخلق شيء يساعد الناس، ويُحدث تأثيرًا في حياتهم، فإن هذا التأثير سيجعل المبيعات تستمر.

2- يبني التأثير عملك وعلامتك التجارية.

بدأت شركات مثل أبل وفايسبوك وميكروسوفت وغيرهم الكثير كمجرد اسم وفكرة وحسب، ولكن ما حوّلهم إلى شركات قوية اليوم هو التأثير الذي أحدثوه على حياة الناس من خلال رؤيتهم وما صنعوه.

هناك ملايين الأعمال التجارية في عالم ريادة الأعمال اليوم، وتبيع الكثير منها منتجات متشابهة، والطريقة الوحيدة التي ستجعل عملك يتميز بينهم هو أن تركز على التأثير الذي تُحدثه وليس على أن تصبح نسخة منهم وحسب.

إن استماعك لأكبر مشاكل جمهورك المستهدف وحلها لهم سيجعلهم يخبرون كل من يعرفونهم بما فعلت وينشروا تأثيرك. تناقل الكلام هو أقوى شكل من أشكال التسويق لأن الناس يتعرضون لك ولعملك من خلال أشخاص يثقون فيهم، وهذه هي أفضل طريقة لبناء علامتك التجارية. كم مرة أخبرك أشخاص تعرفهم أن تقرأ كتاب ستيفين كوفي؟ لهذا السبب ظل الكتاب ضمن أفضل المبيعات بعد 25 عامًا من صدوره.

3- التأثير يغير حياة الناس.

تُقدّر الكتب التي تُنشر كل عام بـ 600000 إلى مليون كتاب، لن يبيع الكثير من هذه الكتب أكثر من 250 نسخة، ولكن هناك كتاب نُشر منذ 25 عامًا لازال يبيع ملايين النسخ حتى الآن. إن الفارق بينهم هو التأثير الذي تُحدثه كتب معينة في تغيير حياة الناس. تُخلق العديد من المنتجات والخدمات لجني المال وحسب ، ولكن كل هؤلاء لا يصمدون أمام اختبار الزمن عادة.

حينما يكون لعملك يد في تغيير حياة شخص ما، فإن هذا الشخص يصبح شهادة متحركة على عملك وحملة تسويق دائمة له. يمتلئ عالم ريادة الأعمال بالزيف، لذا حينما يرى الفرد شيئا حقيقيا فإنه لا يتردد في شراءه وتوصية الآخرين بشراءه.

سيحقق مشروعك نجاحا عظيما لو نقلت تركيزك من تحقيق الربح وحسب إلى إحداث تأثير. يمكن لعملك أن يصبح عملاً ذا شأن مثله مثل الشركات التي صمدت أمام اختبار الزمن.

أنت تميز نفسك عن الآخرين حينما تخلق منتجات وخدمات تُحدِث فارقًا حقيقيا في حياة الناس، وحينما تؤثر عليهم بشكل إيجابي، فأنت تخلق زبائن دائمين يعملون كسفراء لمنتجاتك وخدماتك.

Categories
العمل الحر

العودة إلى الدراسة: 12 وظيفة في العمل الحر للطلاب لكسب المال

العودة إلى الدراسة: 12 وظيفة في العمل الحر للطلاب لكسب المال

العمل لدى شركات كبرى مثل Amazon و Uber و Blend … كتابة أكثر من 1000 مقال منشور في مواقع مثل Forbes و CNN و Fortune … تلك هي بعض الوظائف التي التحق بها الطالب جوردان جونن Jordan Gonen قبل تخرجه من جامعة واشنطن التي درس بها التمويل وعلوم الكمبيوتر.

من الواضح أن جونان كان يفكر في العمل أثناء الدراسة على طريقة بنجامين فرانكلين -أحد أبرز الآباء المؤسسين للولايات المتحدة- “الوقت هو المال” Time is money ، لذلك استطاع أن يبدأ حياته المهنية مبكرًا.

غير أن جونن ليس وحده! فالإحصائيات تشير إلى وجود 52000 طالب جامعي في المملكة المتحدة يقومون بإدارة مشروعاتهم الخاصة في صناعات مثل التسويق وتكنولوجيا المعلومات وتصميم الأزياء .

وعلى الرغم من أن العمل أثناء الدراسة يشكل معضلة لدى الكثير من الطلبة، فالخبرة العملية المحدودة أو المنعدمة وضيق الوقت نظرًا للانشغال بالدراسة، يجعلان من الصعب الحصول على وظائف للطلاب بدوام كامل أو جزئي، إلا أن العمل الحر يمثل أحد الحلول العملية الرائعة التي تناسبك كطالب.

ففي ظل التطور في وسائل الاتصال يوما بعد الآخر، يحمل العمل الحر عبر الإنترنت وظائف عديدة  للطلبة توفر لهم دخلًا لا بأس به أثناء فترة دراستهم، وإذا كانت هناك شكوك في قدرة العمل الحر على تحويلك إلى “ثري”، فما من شك أن العمل الحر -على الأقل- قادر على التكفل بالكثير من مصروفاتك.

نعرض لك فيما يلي أبرز وظائف العمل الحر التي تناسب الطلبة، اختر منها ما يتوافق مع مهاراتك أو شغفك:

1. مسؤول حسابات مواقع التواصل الاجتماعي

مسؤول حسابات مواقع التواصل الاجتماعي

أصبح الوجود على مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة ترويج هامة لأي شركة، لذا تحرص الشركات على الاستعانة بموظفين للقيام بمهام متعلقة بحساباتها الاجتماعية مثل: كتابة المنشورات، الرد على التعليقات، الترويج للعروض والمنتجات، وهي مهمة سهلة وصعبة في الوقت نفسه، فمن ناحية ستقضي معظم وقت الدوام على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ناحية أخرى ستكون بحاجة إلى امتلاك حس تسويقي لجذب عملاء جدد والحفاظ على العملاء الحاليين.

2. كاتب مستقل

كاتب مستقل

يتزايد عدد مواقع الويب يومًا تلو الآخر، وتسعى العديد من الشركات التي لها تواجد على الإنترنت إلى تقديم محتوى مفيد لكسب ثقة عملائها، لذلك يعتبر مجال الكتابة من مجالات العمل الحر الصاعدة بقوة. فإذا كنت تمتلك موهبة الكتابة والتعبير والبحث، قدم موهبتك بشكل احترافي على منصات العمل الحر مثل خمسات، كي تبدأ مسيرتك المهنية ككاتب مستقل، ومرحبًا بك منافسًا جديدًا في المجال!

3. مدقق لغوي

مدقق لغوي

إذا كانت عيناك تقع على الأخطاء اللغوية بسهولة، واعتاد أصدقاءك على تلقي ملاحظاتك حول أخطائهم الإملائية، فربما أنت تمتلك “بذرة مدقق لغوي” حذق بداخلك! يمكنك تنمية هذه البذرة بمراجعة القواعد الأساسية للنحو والصرف، كي تبدأ العمل كمدقق لغوي حر.

4. مبرمج

مبرمج

لغات البرمجة عديدة ومتجددة، فإن كنت تتقن إحداها فسوف تجد حتمًا مشاريع مناسبة للعمل عليها، وإن لم تكن لديك المعرفة المسبقة بلغات البرمجة؛ توفر أكاديمية حسوب مجموعة دورات أكاديمية لتعلم البرمجة من الصفر عبر الإنترنت، لتبدأ بعدها العمل في تطوير الويب أو تطوير التطبيقات، وسيمثل ذلك إضافة جيدة لسيرتك الذاتية إذا اخترت ممارسة البرمجة كعمل دائم بعد التخرج.

5. مصور

مصور

يعد التصوير من المهارات البسيطة التي لا تتطلب معرفة تقنية معقدة، لذا إذا كنت تحب التصوير، نَمّ مهارتك ببعض الإرشادات الأساسية التي يمكنك العثور عليها باستخدام البحث على الإنترنت، ثم ابدأ في بيع صورك على مواقع الصور الشهيرة مثل Shutter stock  و IStock ، يمكنك أيضًا تقديم خدماتك كمصور فيديو احترافي في الاحتفالات والمناسبات لأصدقائك ومعارفك.

6.مصمم جرافيك

مصمم جرافيك

من أكثر الوظائف المطلوبة في مجال العمل الحر هي وظائف تصميم الجرافيك، فأي نشاط تجاري يحتاج إلى تصميم شعار أو إعلان أو هوية بصرية، لذلك إذا كنت تمتلك ذائقة فنية في التصاميم والألوان، ولديك معرفة بأحد برامج التصميم الأساسية مثل الفوتوشوب والاليستريتور، يمكنك البدء بتقديم خدماتك في تصميم الجرافيك، وإذا كانت دراستك ذات صلة بمجال التصميم  كالفنون التطبيقية والفنون الجميلة، فينبغي عليك أن تبدأ مشوارك المهني من الآن وتمارس مهنة التصميم على نحو عملي.

 7. بائعة مشغولات يدوية

بائعة مشغولات يدوية

تناسب هذه المهنة الطالبات على وجه الخصوص، فمهارة التطريز أو تصميم الحلى أو صناعة الديكورات المنزلية البسيطة والأنيقة، مهارة تمتلكها كثير من الفتيات ومن السهل تعلمها عبر الإنترنت، الخطوة التالية هي إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك وانستجرام وبنترست لتكون معرضًا لمنتجاتِك، ثم تشجيع الصديقات والأقارب على متابعة الصفحة ودعوة أصدقائهم لمتابعتها، وسيكون ذلك بداية جيدة لبدء عملِك في بيع المشغولات اليدوية، ويمكنكِ أيضًا عرض منتجاتِك في المعارض والمهرجانات التي تقيمها الجامعة.

8. مدرس خصوصي

مدرس خصوصي

إذا كنت متفوقًا في أحد المواد الدراسية، وتمتلك موهبة تبسيط المعلومات وشرحها بأسلوب سلس، يمكنك مساعدة غيرك ممن يواجه صعوبات في فهم بعض المواد الدراسية كالرياضيات والعلوم وغيرها بتقديم خدمة المساعدة بحل الواجبات الدراسية، وإذا كنت بارعًا في إحدى اللغات الأجنبية كاللغة الانجليزية أو الفرنسية بإمكانك مساعدة غيرك من الراغبين في تعلمها.

9. مساعد باحث

مساعد باحث

تساعدك مهارة كتابة البحث العلمي في الحصول على تقديرات مرتفعة أثناء دراستك، ويمكن أن تشكل لك مصدر دخل مناسب أيضًا، إذ يتطلب تحضير الأبحاث العلمية ورسائل الماجيستير والدكتوراه مجهودًا كبيرًا بالنسبة لكثير من الباحثين، وبالتالي يكونون على استعداد لطلب المساعدة من الغير بمقابل مادي، لذا بإمكانك العمل الحر على مشاريع بحثية عبر منصة مستقل، ومن ثَم توظيف مهارتك في جمع المعلومات من مصادر علمية موثوقة على الإنترنت أو من مكتبة جامعتك، ثم القيام بتنظيمها وفقًا لمتطلبات كل مشروع، واحرص على أن يكون دورك هو المساعدة في مهام البحث دون القيام بمهام البحث العلمي كاملة حتى لا يمثل عملك خداعًا أو تدليسًا.

10. مدخل بيانات

مدخل بيانات

لا تخلو أي قائمة ” وظائف للطلاب ”  من هذه الوظيفة، فهي سهلة بالنسبة للكثير من راغبي العمل الحر، وربما لهذا السبب تكون المنافسة عليها صعبة، كل ما تتطلبه هو سرعة في الكتابة على لوحة المفاتيح ودراية ببرامج مايكروسوفت الأساسية مثل Word وExcel، يمكنك بدء العمل الحر بتقديم خدمتك في إدخال البيانات، وفي البداية عليك أن تجتهد كي تحصل على أول مشترٍ  لخدمتك، ومع بعض الصبر والاجتهاد سيحالفك النجاح وتنمو مبيعاتك.

11. مُقَيّم محرك البحث  Search Engine Evaluator

مُقَيّم محرك البحث  Search Engine Evaluator

ربما لم تسمع بهذه الوظيفة من قبل، ولكنها قد تشكل  فرصة عمل جيدة لك كطالب إذا كان مستواك في اللغة الانجليزية متقدمًا، الفكرة ببساطة أن محركات البحث الكبرى مثل Google وBing و Facebook تلجأ إلى أشخاص طبيعيين لتحسين تجربة استخدامها وتقديم خدماتها بشكل أفضل للناس، لذلك فهي تستعين ببعض المواقع المتخصصة لتكون بمثابة وسيط يعرض مشاريعها على هؤلاء الأشخاص ليقدموا ملاحظاتهم حول الأمور التي تحتاج إلى تحسين، للوهلة الأولي قد تبدو المهمة سهلة، ولكن تتطلب هذه الوظيفة اجتياز اختبارات أولية تمهيدًا لقبولك كمُقَيّم محرك بحث، وتعد مواقع مثل Appen و Lionbridge من أبرز الأسماء التي يمكنك التقديم من خلالها على هذه الوظيفة، دون أن تضطر لدفع أي رسوم للتقديم.

12. مُقدّم خدمة

مُقدّم خدمة

تشكل مواقع العمل الحر مثل خمسات متجرًا مناسبًا لأي فكرة أو مهارة فريدة تمتلكها، فبالإضافة إلى بعض الوظائف التي تناولناها، يبحث الكثير من مستخدمي الموقع عمن يقوم بمهام سريعة وسهلة مثل الحصول على استشارة قانونية، تأليف قصيدة مخصصة، الحصول على إرشادات في تربية الطفل، أو حتى الحصول على نصائح حول السفر إلى مدينة مراكش.

تصفَّحْ الموقع بتصنيفاته العديدة وعلى الأغلب ستجد أن هناك ما يمكنك تقديمه كخدمة، أو ابتكر خدمة جديدة ترى أن لها جمهورًا يطلبها.

يحمل العمل الحر وظائف للطلاب متنوعة، تحقق لهم معادلة الحصول على عمل والانتظام في الدراسة في الوقت نفسه، وسيتطلب الأمر منك كطالب مثابرة وصبرا في البداية، ولكن مع الاجتهاد والاستمرار في المحاولة سيكون النجاح حليفك بإذن الله.

أخبرنا في التعليقات عن أفضل الوظائف التي أعجبتك، وشارك المقال مع أصدقائك كي تشجعهم على بدء حياتهم العملية أثناء الدراسة.


المصادر: [1]، [2]

تم النشر في: نصائح لأصحاب المهارات

Categories
العمل الحر

كيف اصبح رجل اعمال ناجح في 5 خطوات

قبل ان تسال كيف اصبح رجل اعمال ناجح، عليك أن تفهم من هو رجل الاعمال أولا؟ إن رجل الأعمال الناجح ليس معناه شخص يملك مشروع أو إثنين، بل هو في المقام الأول أن يمتلك الشخص الصفات والسلوكيات ويبني الخبرات التي تدعم نجاحه في جميع اعماله.

كيف اصبح رجل اعمال في 5 خطوات

لا شك في أنك ترغب بقوة في أن تصبح رجل أعمال ناجح، لكن عليك ان تدرك أن هناك مجموعة من العادات التي عليك أن تتخلص منها، وأخرى يفترض ان تجعلها جزءًا من حياتك.

وهذه 5 خمس خطوات عملية ستضعك على الطريق الصحيح :

1. حدِّد دوافعك الداخلية للنجاح

رجل الاعمال الناجح دائما يرغب فى النجاح والتوسع فى أعماله. غالبا ما يحدد أهدافه بوضوح ويسعى إلى تحقيق كل واحد منها مهما واجهته و اعترضت طريقه المعيقات و التحديات. كما أنه يركز ويصمم على تحقيق أهدافه ويثق فى قدرته على إنجازها.

امتلاك دوافع قوية للنجاح من الصفات البارزة عند جميع رجال الأعمال. فقبل ان تسال كيف اصبح رجل اعمال ناجح؟ اسأل لماذا اريد ان اكون كذلك؟ فلماذا ستقودك إلى دوافعك و كلما كانت دوافعك قوية كلما جعلت منك عنيدا ومثابرا، وعلى استعداد تام لمقاومة الإحباط ومحاولات احباطك.

دوافعك تُولِّد لديك الرغبة المشتعلة للنجاح، و تهيئك نفسيا بشكل كبير لمواجهة كل المشاكل والمصاعب… حينها فقط لن يستطيع أحد إيقافك.

اقرأ أيضا : 5 مبادئ تمهد الطريق نحو الثراء

2. تعلّم أن تتحلّى بروح المغامرة

رجال الاعمال الناجحون يعرفون أن الخوف المبالغ فيه لن يقود إلى أي انجاز بل هو اكبر عائق امامهم. وأنت كشاب يطمح لان يصبح رجل اعمال ، عليك ان تعي انك سوف تواجه في فترات معينة الكثير من الحيرة وعدم اليقين. لذلك كي تنجح، عليك أن تكون مغامرا بذكاء ومعرفة وليس مقامرا ينتظر ضربة حضه. الحظ الحقيقي والنجاح يحالفان من يتحلى بروح المغامرة والإقدام.

إن بدء مشروع او أي عمل تجاري جديد سيتطلب منك اتخاذ قرارات فيها قدر من المغامرة والشجاعة تتماشى مع النتائج المأمولة.. المغامرة جزء أساسي فى عقلية رجل الاعمال.

اقرأ ايضا: 5 طرق للفوز على منافسيك

3.  تعلم أكثر لتكسب أكثر

إن قيمتك الحقيقية اليوم هي بما تتعلمه من جديد، اجعل التعلم عادة. بالتعلم المستمر ستكون أفضل ما يمكن أن تكون بأسرع ما يمكن.

كما يثابر الرياضي المتميز على التدريب للحفاظ على مستواه فإن رائد الأعمال الذكي يفعل الشيء نفسه. هناك شيء جديد يجب أن تتعلمه كل يوم، و رجل الاعمال الناجح يدرك ذلك ويحرص على مواكبة التطور والاستمرار في التعلم. إذا كنت ترى أنك لا تحمل الشهادة العلمية المناسبة أو أنك تعاني نقصاً في السيولة فالعديد من خيارات التعليم الجيدة أصبحت متاحة عبر الإنترنت.

اقرأ أيضا: اقرأ مثل وارن بافيت وستصبح ثريًا

4. تعلم أن تستيقظ باكرا

كيف اصبح رجل اعمال وأنا لا استيقظ مبكرا؟ يتمتع رجال الاعمال فعلا بمزايا ورفاهية لم يذق طعمها معظم الناس، لكنهم مع ذلك يدفعون ثمنا باهظا. رصدت دراسة أجراها باحثون ألمان زيادة القدرة على الإنجاز لدى من يستيقظون مبكرا، وخلصت الدراسة أيضا إلى أن “النجاح في عالم المال و الاعمال من نصيب من يستيقظون مبكرا، حيث يتميزون بدرجة أكبر من النشاط وقدرة على الإنجاز والإحساس بالمسؤولية”.

ويقول ريتشارد برانسون، أحد أشهر رجال الاعمال بالعالم : “تعلمت خلال الخمسين عاما التي قضيتها في مجال الأعمال، أن بوسعي إنجاز الكثير عندما استيقظ مبكرا”.

يهمُّك: كيف تحصل على فكرة مشروع ناجح؟

5. تعلّم أن تكون جاهزا للفشل

الجانب الإيجابي هو عندما يسير عملك كما خططت له وتكون سعيدا بذلك. وأفضل الطرق لتدبير الإيجابيات هي الاستمرار في فعل ما تفعله ودوام التحكم في سير الأشياء. لكن للأسف لا تسير الأمور دائما كما نشتهي. هذا ما نطلق عليه فشل او نتائج سلبية. لذلك كي تستطيع تدبير الجوانب السلبية ينبغي أن يكون لديك منذ البداية تصور واضح للفشل، حتى إذا شعرت أنك تنحدر نحو الفشل تستطيع تغيير الاتجاه والبحث عن فرص أخرى.

خاتمة

أعظم التحولات تأتي من أصغر التغيرات، تغير بسيط في سلوكك، يمكن أن يغير عالمك، ويعيد تشكيل مستقبلك.

ستشعر في رحلتك وانت تبني نفسك لكي تصبح رجل اعمال ناجح ، بالاندحار والتعثر في بعض المحطات، وقد يصاحبك هذا الشعور لفترة طويلة. لكن تأكد أنك ستقهره فقط إذا كنت صاحب حلم ورؤية واضحة وعزيمة صادقة. ليس من الضرورة ان تنجح على غرار خطى شخصا آخر، بل يمكنك ان تكون ناجحا مثله بأسلوبك، ولم لا تكون اكثر نجاحا منه؟

Categories
العمل الحر

دليلك المبسّط لفهم الكتابة الإبداعية وأنواعها

دليلك المبسّط لفهم الكتابة الإبداعية

يقولون عن الكتابة إنها “كالسحر، لا يكفي إخراج أرنب من القبعة وإنما يجب عمل ذلك بأناقة وبطريقة ممتعة”، وعادة ما تكون الكتابة بالنسبة لمن يحرص على “الكتابة الإبداعية” تحديا مع الذات لكي يصنع في كل مرة قطعة محتوى أكثر جودة وبراعة من سابقتها. ولكن يظل السؤال المطروح بقوة في دوائر المهتمين بحقل الكتابة: ما هي الكتابة الإبداعية؟

ما الفرق بين الكتابة الإبداعية والوظيفية؟

تهدف الكتابة الوظيفية إلى إعلام القارئ عن موضوع ما بطريقة رسمية مثل: الكتابة الأكاديمية كالأبحاث والمراجع، والكتابة الإخبارية، وكتابة محتوى المواقع. وبسبب الطابع الرسمي، لا تترك الكتابة الوظيفية أثرًا عاطفيا، ولا تملك جاذبية تدفع القارئ لمواصلة القراءة إلا بقدر المنفعة التي يبحث عنها. رغم ذلك، فهذا لا يعني أنها كتابة سهلة، فهي أحد الأشكال الاحترافية للكتابة التي تحكمها قواعد وأصول. 

نرشّح لك: كيف تستخدم كتابة الإعلانات لزيادة مبيعاتك؟

أما الكتابة الإبداعية (Creative writing) فهي أي كتابة تتخطى حدود الكتابة الوظيفية، يكون الغرض منها التعبير عن الأفكار والمشاعر والعواطف. يبدو من تعريف الكتابة الإبداعية أنه تعريف فضفاض يشمل مجموعة واسعة من فنون الكتابة، لكن السمة المشتركة التي تجمع بين هذه الفنون هي الجاذبية التي لا تدع مجالا للقارئ عندما يبدأ القراءة أن يتركها بسهولة. تنقسم الكتابة الإبداعية إلى قسمين رئيسيين هما:

ما الفرق بين الكتابة الإبداعية والوظيفية؟

الكتابة الإبداعية الخيالية 

تتعدد الكتابة الخيالية الإبداعية (Creative Fiction Writing) لتشمل أنواعًا متعددة مثل: الرواية والقصة القصيرة والشعر، وجميعها -باستثناء الشعر- تقوم على 4 أسس لا غنى عنها هي:

هي التفاعل ذو المغزى المتسلسل والمرتب للأحداث، حيث يؤدي تسلسل الأحداث إلى وقوع أحداث أخرى، وينبغي أن تكون العلاقة بين الحدث والذي يترتب عليه علاقة سببية منطقية يمكن تصديقها. لأن القارئ سيفقد الاهتمام إن كانت العلاقة بين الأحداث لا تبدو مهمة بالإضافة إلى تضمين القصة أسسا للعلاقة بين أحداثها المختلفة.

يصدق القارئ الحبكة إذا كانت الشخصية تم نسجها بطريقة منطقية قابلة للتصديق، ويجب أن تكون الشخصية وتصرفاتها مفهومة للقارئ، وهناك اتساق بين دوافعها وأفعالها. ويكون التقسيم التقليدي للشخصيات كالآتي:

      • بطل القصة: الشخصية المركزية الذي يتم تعريفه بطريقة غير مباشرة من خلال الحوار والأحداث.
      • العدو: وهو خصم البطل.
      • الشخصية المساعدة: وهي الشخصية التي تساعد القارئ على فهم شخصية أخرى بشكل أفضل وعادة ما يكون بطل القصة، ويُفضَّل الوصف المباشر لسمات الشخصية المساعدة لكي لا تبدأ القصة في التباطؤ.

الشخصيات

هو المعنى الذي تحمله القصة والإجابة التي يبحث عنها القارئ والبصمة التي يستهدف الكاتب تركها في ذهنه من القصة ككل بحيث تجعل موضوع القصة لا يُنسى، وغالبا ما تكون تلك البصمة مستقاه من رؤية الكاتب للحياة.

  • العقدة والذروة والحل 

العقدة هي الصراع الذي يحدث ويثير اهتمام القارئ، فمن دون صراع داخلي أو خارجي، سيجد القراء القصة مملة وغير مقنعة. ويترتب على العقدة أزمة أو ذروة يجب على الشخصيات مواجهتها أو التعامل معها. وفي سبيل تخطي الذروة ينبغي على البطل اتخاذ قرار مهم أو القيام بخطوة حاسمة تترتب عليها نتائج والتي تكون هي حل العقدة وخاتمة القصة. وبحلول الخاتمة يكتشف القراء كيف تغيّر البطل نتيجة للصراع.

قد يهمك: 6 خطوات بسيطة تمكنك من إنشاء مدونة احترافية

الكتابة الإبداعية الواقعية

تمزج الكتابة الواقعية الإبداعية (Creative Non-Fiction Writing) بين الإبداع الأدبي والحقيقة، فقد تتضمن مقدمة تليها ذروة ثم خاتمة كما هو الحال في الأدب الخيالي. ومع ذلك من الضروري أن تكون مبنية على الحقيقة، تتشح بتجارب الكاتب ورؤاه وحتى تساؤلاته والحقائق التي يبحث عنها. يختلف طول قطعة المحتوى الإبداعي الواقعي بشكل كبير، فقد تكون سيرة ذاتية تحتل صفحات كتاب كامل، وقد تكون تدوينة لا تتجاوز 500 كلمة عن إحدى تجارب السفر. لكن ما هي أهم أنواع الكتابة الإبداعية الواقعية؟

الكتابة الإبداعية الواقعية

المقال الاحترافي الإبداعي

يأخذ المقال الاحترافي الإبداعي أشكالا مختلفة مثل: التدوينة ومقال الرأي، ويكون السياق العام له طبيعيا حيث يتدفق الحديث بسهولة من موضوع إلى آخر، ويتسم بالموضوعية ولكنها موضوعية إنسانية ليست أكاديمية. ذلك يعنى أنه لا يهتم بالتنظير ولا بالسرد المجرد للحقائق فقط، وإنما يعرض تلك الحقائق وهي متجسدة في الواقع بواسطة أناس حقيقيين، باختصار يكتب بطريقة أكثر “صدقا” إن جاز التعبير. لكن كيف تكتب مقالًا بطريقة إبداعية؟

ذات صلة: دليلك العملي إلى كتابة مقال احترافي 

    • احرص على كتابة مقدمة مقنعة وجذابة قدر الإمكان.
    • وفّر للقارئ منظورا مكتملا حول الموضوع بتضمينه مجالات وأفكار عديدة.
    • لا تلتزم بالصرامة الأكاديمية، مثلا قد تكتب عن تنظيم الوقت، وتقتبس مشهدا من رواية أدبية.
    • يجب أن تكون هناك فكرة مركزية يدور حولها المقال.
    • ناقش الفكرة التي تعرضها واستعن بمصادر خارجية ولا تكتفي بعرض خبراتك الذاتية.
    • استخدم الأسلوب الأدبي وفن البلاغة لإضفاء بعض الحيوية على النص.

السيرة الذاتية

الكتابة الوظيفية

تحمل السيرة الذاتية (المذكرات) لواء الريادة في الكتابة الإبداعية الواقعية. ورغم أن معظم البشر يعيشون حياة مثيرة مليئة بالأحداث والدراما ونقاط التحول والصراعات، إلا أن قلة فقط من هذه القصص تترجم إلى مذكرات ناجحة. يعتمد نجاح السيرة الذاتية على استخدام الأساليب والتقنيات الأدبية وقدرة الكاتب على حكي القصة وكتابة أحداث متسلسلة ووصف الشخصيات بطريقة مقنعة قابلة للتصديق.

بسبب صعوبة التناول المفصل لحياة كاملة في كتاب واحد، ينبغي على كاتب السيرة الذاتية -الذي قد يكون الشخص نفسه أو كاتب محترف- أن يبرز مواقف وأحداث معينة وأن يشرحها بطريقة مقنعة وخلاقة تثير فضول القارئ وتسلّيه. لكن ما هي أهم سمات كتابة المحتوى الإبداعي الواقعي؟

  • القصة الحقيقية 

يستخدم الكاتب السرد القصصي في تقديم المحتوى الإبداعي الواقعي الذي يكتبه، سرد قصصي حقيقي قائم على تجاربه أو تصوراته الفعلية، ربما يتضمن قصص نجاح أو فشل، مصادفات، تناقضات وغيرها من الأحداث البسيطة التي قد تبدو مملة في الخيال ولكنها تحمل قيمة في الواقع تمس القارئ على المستوى الإنساني.

يقوم الكاتب بالبحث جيدا لتقديم المحتوى بأكبر قدر ممكن من الدقة ويهتم بالتفاصيل وتوثيق المصادر كما هو الحال مع الكتابة الأكاديمية. وقد يشبه الكتابة الصحفية ولكن بنكهة ذات عمق إنساني تكسب تعاطف القارئ، ولذلك تندرج بعض فنون الصحافة ضمن الكتابة الإبداعية مثل: الحوار الصحفي الذي يمهّد فيه الصحفي للحوار بتعريف الشخصية بأسلوب أدبي، والتحقيق الصحفي الذي يبدأ بمشهد واقعي ينطلق منه الصحفي لنسج خيوط التحقيق.

الشخصيات

لا تكفي القصة وحدها للإبداع ما لم تحمل معنى، فقد يحكى الكاتب عن أكثر الأحداث تشويقا وتفردا، لكن بدون مغزى وبلا تأثير فكري لهذه الأحداث، فيرى القارئ أن الكاتب لم يتعلم شيئا. إذ أن جاذبية الأحداث الواقعية حتى وإن كانت صعبة أو غريبة تكمن بقدر كبير في الدروس التي نتعلمها منها.

تبدو الفكرة التي يحملها المحتوى الإبداعي الواقعي وكأنها تفكيرا نقديا يمارسة الكاتب بصوت عالي مع القراء، يقدم لهم طريقة لرؤية العالم ستعلق بأذهانهم لفترة حتى بعد الانتهاء من القراءة، وبدون انعكاس الأحداث على التفكير يبدو المحتوى كأنه مجموعة من السطور ذات الرؤى والتفسيرات المفتوحة التي لا تضيف أي شيء. 

الإبداع هو تحدي للمألوف بطريقة مفيدة، مفهوم واسع يطلق العنان للكل لكي يبتكر بطريقته، وفن الكتابة هو فن صعب يستدعي تعلم وتطوير مستمر. لذا، إن كنت لا تملك الخبرة أو الوقت وتحتاج إلى كاتب محترف يصنع لك محتوى إبداعي، يمكنك الاعتماد على خدمات الكتابة الابداعية التي يقدمها المحترفون على موقع خمسات. 

تم النشر في: التسويق بالمحتوى، نصائح لأصحاب المهارات

Categories
العمل الحر

هل التعامل مع المستقلين أفضل للمشاريع الناشئة؟

في الوقت الراهن، يزداد عدد المشاريع الناشئة باستمرار حتى باتت أكثر من أي وقت مضى، لدرجة أنها أصبحت بمنزلة المحرك الرئيسي للاقتصاد على المستوى العالمي. يتطلّب إطلاق مشروع جديد العديد من المهام الجوهرية التي يجب القيام على أتم وجه لنجاح المشروع، بداية من أبحاث السوق والتخطيط للمشروع، وإنشاء الموقع الإلكتروني الخاص به وتطويره، وتصميم الهوية البصرية، وتطوير برمجيات وتطبيقات المشروع، حتى كتابة المحتوى وإدارة العلامة التجارية والتسويق وغيرها.

رغم حاجتك الضرورية لأشخاص يمتلكون المهارات اللازمة التي تؤهلهم للقيام بالمهام السابقة -ونظرًا لمحدودية الموارد التي تمتلكها المشاريع الناشئة عادة- فإنه من الصعب إنفاق الكثير من الوقت والمال في تعيين موظفين بدوام كامل للقيام بهذه المهام. في هذه الحالة، تبزُغ الأهمية القصوى للمستقلين (الفريلانسرز) الذين يمكنهم إنجاز جميع أعمالك دون أن تضطر إلى توظيفهم بشكل دائم أو تنفق المزيد من الوقت والمال. لكن لماذا يُعد العمل مع المستقلين أفضل للمشاريع الناشئة تحديدًا؟

يمتلكون الخبرة والاحترافية اللازمة لإنجاز العمل

على نقيض سوق العمل التقليدي الذي يُعد الاستقرار والثبات هما سماته الرئيسية، فإن سوق العمل الحر سوق متقلب سريع التطوّر يتميز بشدة المنافسة، وبالتالي لن يتمكن العاملون فيه من مواكبة هذا التغيّر إلا بالتعلّم المستمر واكتساب المزيد من الخبرات والمهارات التي تؤهلهم لاقتناص أكبر عدد ممكن من فرص العمل. لذا، ونظرًا لطبيعة العمل الحر الذي ينطوي عادة على مشاريع متعددة لكنها قصيرة المدي، ستجد أن الأغلبية الساحقة من المستقلين قد انتقلوا بين مشاريع عمل وشركات مختلفة في صناعات متعددة.

هذا التنقل المستمر بين المشاريع يمنح المستقلين الخبرة الكافية التي تجعلهم يدركون احتياجات الصناعات المختلفة ويفهمون السوق الذي ترغب بالولوج إليه جيدًا، بل ويعرفون منافسيك في هذا السوق. ما يتيح لك كصاحب مشروع ناشئ فرصة عظيمة لا تُقدَّر بثمن للاستفادة من الأدوات والتقنيات والمعرفة العميقة التي جمعها هؤلاء المستقلين خلال مسيرة عملهم في تطوير مشروعك والنهوض به.

إضافة إلى ذلك، وعلى عكس نمط العمل الاعتيادي الذي يقيدك بضرورة تعيين الموظفين من المدينة ذاتها التي يتواجد بها مقر العمل الخاص بمشروعك، فإن سوق العمل الحر لا يضع عليك أي قيود. بل يمنحك فرصة اختيار أفضل الكفاءات من جميع أنحاء العالم دون الاكتراث للحدود الجغرافية أو التوقيت الزمني. ليس هذا وحسب، لكنه يمنحك أيضًا كافة السبل التي تمكنك من التحقق من كفاءة المستقلين قبل توظيفهم، من خلال الاطلاع على نماذج أعمالهم السابقة وإمكانية اختبار جودة أعمالهم، ما يجعلك في النهاية تحظى بالمستقل المناسب تمامًا لتقديم أفضل جودة ممكنة.

التكلفة المنخفضة.. لن تدفع لهم إلا مقابل العمل

عندما يتعلق الأمر بالتكلفة، يتفق أصحاب الأعمال جميعًا على أن التعامل مع المستقلين هو البديل الأكثر فاعلية مقارنة بتعيين موظف بدوام كامل، هذا ينطبق على جميع قطاعات الأعمال ولا يختص المشاريع الناشئة وحدها. ولأن هذه المشاريع لم توصف بكونها ناشئة من فراغ، لكن بسبب محدودية مواردها من المال والوقت. فإن الاعتماد على المستقلين قد يكون الخيار الأفضل بكل تأكيد في هذه الحالة.

نحن لا نقصد بالتكلفة هنا النفقات الكبيرة التي يتحملها أصحاب العمل عادة في إعداد وتشغيل المشروع وتوفير بيئة عمل مناسبة للموظفين، لأن هذه التكلفة ضخمة للغاية وبالتالي فهي قادرة على إنهاء المقارنة لصالح التعامل مع المستقلين قبل أن تبدأ حتى. لكننا نتحدث هنا عن النفقات التي يدفعها صاحب العمل للموظف بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بداية من تكلفة عملية تعيين وتدريب الموظف والراتب الشهري والتأمين الصحي والضرائب حتى الإجازات المدفوعة وغير ذلك.

لكن الأمر مختلف تمامًا في حالة التعامل مع المستقلين، ببساطة لأنك لن تدفع إلا مقابل العمل الذي يؤديه المستقل. لن تضطر إلى دفع راتب شهري أو توفير إجازة مدفوعة أو تأمين صحي أو إجازة مرضية، ولن تتحمل تكلفة عملية التوظيف المعقدة التي تتطلّب الكثير من الوقت والجهد والمال، لدرجة أنها قد تكلفك ما يتراوح بين 1.5 إلى 3 أضعاف راتب الموظف ذاته وفقًا للإحصاءات. (1) كذلك لن تضطر إلى دفع نفقات لتدريب المستقل حتى يتمكن من إنجاز العمل، لأنه يمتلك المهارات التي تمكنه من إنجازه بالفعل.

يقول ويل لي، الرئيس التنفيذي لشركة “Blue Whale” المتخصصة بتقديم الاستشارات للشركات الناشئة: “فكر ولو قليلًا كيف يمكن أن يكون التعامل مع المستقلين مفيدًا لشركتك. لنقل مثلًا إنك تحتاج إلى كاتب محتوى محترف لإنجاز مشروع محدد قصير المدى، لذا لن يكون منطقيًا أن توظّف كاتب محتوى بدوام كامل. لأن تعيين موظف بدوام كامل سيكون مكلفًا ومضيعًا لأموال الشركة في هذه الحالة، على عكس توظيف المستقلين الذين يناسبون متطلبات المشروع تمامًا”. (2)

توفير الوقت.. ستستلم أعمالك في أسرع وقت ممكن

يُعد إنجاز العمل بأقصى سرعة ممكنة بمنزلة الاتفاق غير المعلّن الذي يتعاهد عليه كلًا من المستقلين وأصحاب المشاريع على حدٍ سواء. ببساطة لأن إنجاز العمل بأقصى سرعة ممكنة وتوفير الوقت من العوامل الجوهرية لكلًا منهما، لأن صاحب العمل يرغب في الحصول على عمله المُنجّز بسرعة حتى يتمكن من التفرغ إلى مشروعه، سواء بالبحث عن مستقلين أخرين لإنجاز متطلبات المشروع الأخرى، أو للتركيز على بدء المشروع والبحث عن العملاء وغيرها.

في حين يريد المستقل بالالتزام بالمدة الزمنية التي تحددها كصاحب المشروع، لأنه يدرك أن مصلحته القصوى تكمن في تلبية توقعاتك وبالتبعية الحفاظ على سمعته وتقييمه المرتفع الذي يجلب له المزيد من العملاء. ويرغب كذلك في الانتهاء من العمل بسرعة حتى يتمكن من التطرّق إلى مشاريع عمل أخرى لتعزيز مصادر دخله، لأنه لن يتقاضى في نهاية الشهر راتب ثابت كما هو الحال في الوظائف التقليدية. إضافة إلى ذلك، عادة ما يكون المستقلون قادرين على الانتهاء من أعمالهم بسرعة لأنهم اعتادوا على القيام بنفس نوعية العمل مرارًا وتكرارًا في مشاريع سابقة.

المرونة المطلقة.. كل شيء سيسير وفقًا لخطة عملك

تُعد المرونة المطلقة أحد أهم المبادئ الجوهرية التي بُني عليه نظام العمل الحر، المرونة في كل شيء تقريبًا بداية من أوقات وأماكن العمل حتى المرونة في اختيار العملاء. لهذا السبب يفهم المستقلين جيدًا أهمية المرونة في العمل، هذه المرونة تكون مفيدة بشكل خاص لأصحاب المشاريع الناشئة الذين يعانون من أعباء العمل المتقلبة والحاجة إلى تجربة دقيقة لأعمالهم في مجالات متنوعة لتعزيز نجاح مشاريعهم.

لذا، تمكنك مرونة المستقلين من سير العمل وفقًا لخطتك وحاجة مشروعك. حيث يمكنك النقاش معهم وطلّب نماذج من أعمالهم، أو طلّب القيام بالعمل وفقًا لجدولك الزمني حتى ولو في نطاق زمني محدود، كما يمكنك إبداء وجهة نظرك حول جودة العمل، وطلب التعديلات اللازمة إذا رأيت أن العمل في حاجة حقيقية إلى ذلك. كما يمكنك أيضًا اختيار طريقة وكيفية التواصل المناسبة لحاجة مشروعك، وغيرها الكثير من المزايا.

ختامًا، تُعد التكلفة والوقت والجودة هي العوامل الثلاثة الجوهرية التي يهتم بها أصحاب المشاريع الناشئة ويبحثون عنها في الموظفين الذين يتعاملون معهم، نظرًا لتأثيرها على نجاح المشروع من عدمه. لذا، إن كنت تمتلك شركة ناشئة، وتبحث عن أصحاب الكفاءات الذين يمكنهم إنجاز أعمالك بجودة عالية وتكلفة منخفضة في وقت قصير، فإن التعامل مع المستقلين هو الحل الأمثل بكل تأكيد.

يمكنك البحث عن المستقلين المناسبين لمشروعك الناشئ عبر موقع “مستقل” الذي يُعد بمنزلة حلقة الوصل بين المستقلين وأصحاب المشاريع في العالم العربي، حيث يحتوي على نخبة من المستقلين أصحاب الكفاءات الذين يتمتعون بالخبرة والمرونة اللازمة ويمكنهم إنجاز أعمالك بدقة وسرعة.

———————

المصادر: [1] [2]

Categories
العمل الحر

9 نصائح للعمل والدراسة من المنزل

سواء كنت تدرس للعمل من المنزل – حافظ على صحتك وسعادتك وإنتاجيتك مع هذه النصائح التسعة الأولى.

نصيحة 1: ارتدي ملابسي – سترى الكثير من النصائح التي توصيك بارتداء ملابسك كما لو كنت ستعمل.

اعتمادًا على قواعد العمل الخاصة بك ، قد يجعلك هذا تشعر بشيء من عدم القدرة على التصرف – شخصيًا ، فكرة الجلوس مناسبًا
والتمهيد في المكتب عندما لن أرى أي شخص لا يفعل شيئًا سوى جعلني أشعر بالسخرية قليلاً غير مريح.

إن الفكرة الرئيسية في هذه النصيحة تتعلق حقًا بعلم النفس في بدء اليوم باعتباره يوم عمل.

استمر في بدء اليوم بالقرب من الروتين الطبيعي قدر الإمكان.

لذا ، استيقظ ، استحم ، احصل على وجبة الإفطار ، وارتدِ ملابسك – لا تبقى في ملابس النوم طوال اليوم
وابدأ اليوم في أقرب وقت ممكن من روتينك اليومي المعتاد في العمل.

نصيحة 2: إنشاء المساحة الخاصة بك – تأكد من أن لديك مساحة مخصصة ومن سهولة الوصول إلى كل ما تحتاجه.

وهذا يشمل الحصول على درجة الحرارة والبرق بشكل صحيح (لا يمثل ضوء الشمس المسبق والاجتماع الافتراضي مزيجًا رائعًا).

تأكد من أن مساحتك تسمح لك بالجلوس بشكل مريح في مكان مكتبي ، في مكان هادئ وسيسمح لك بالتركيز.

نصيحة 3: تنظيم وقتك – تخطيط وتنسيق يومك. تحكم في الأمر وقم بإعداد يومك حتى تتمكن من إدارة وقتك بفعالية وأن تكون منتجًا.

تحقق من الاجتماعات التي لديك في اليوم التالي ، قد تضطر إلى التنسيق مع تلك الموجودة داخل أسرتك: على سبيل المثال ، أنا وزوجتي نحاول ألا نعقد اجتماعات افتراضية في نفس الوقت

حتى يتمكن أحدنا من القيام بدور الحراسة الأبوية / حكم خلال هذا الوقت.

العوامل المهمة في هذا الطرف العلوي هي الدافع والإنتاجية.

لذا قم بإعداد قائمة مهام ، وتأكد من معالجة الأولويات وتحدي نفسك للتعامل مع عدد قليل من تلك المهام الرهيبة الصغيرة التي يمكنك أن تبدأ بسهولة في الطريق ليوم آخر.

نصيحة 4: تحديد الهدف – نعم ، يمكن تضمين هذه النصيحة في تنظيم وقتك.

ومع ذلك ، لا ينبغي الاستهانة بأهميته حقًا.

لإبقاء نفسك في مساحة سعيدة ، تأكد من أن قوائم المهام التي تقوم بإنشائها واقعية وقابلة للتحقيق.

هذا سيجعله أكثر مكافأة ويبقيك مركزًا.

نصيحة 5: تقليل التشتتات – الكلمة المهمة هنا هي “تصغير” ، يكاد يكون من المستحيل إزالة أو تشتيت كل التشتتات ، خاصة أننا جميعًا متصلين بالإنترنت.

لن تكون محاولة تنفيذ المهام المتعددة مثمرة وستتركك تشعر بالإحباط والهياج
لذا عند تنظيم جدولك الزمني ، قم بأشياء صغيرة للتأكد من أن مساحتك هادئة
قم بإيقاف تشغيل إشعارات الرسائل النصية والبريد الإلكتروني وجدولها في أوقات لتناولها / الرد عليها.

قم بإنشاء إشارة / علامة حتى تتمكن عائلتك / رفاقك في المنزل من معرفة ما إذا كان لا يمكنك الإزعاج.

نصيحة 6: خذ فترات راحة – قد يكون من المغري عند العمل من المنزل إلى السلطة والاستمرار في العمل
ولكن فترات الراحة المنتظمة ستعزز إنتاجيتك وتركيزك.

علاوة على ذلك ، فإنه يتغذى على الحفاظ على هذا الروتين الطبيعي – إذا كان لديك استراحة
لتناول القهوة / الشاي 11 صباحًا عند العمل من مكتب ، فافعل نفس الشيء في المنزل.

تعتبر التمارين الرياضية والمهل مفيدة أيضًا للحفاظ على صحتك العقلية ورفاهيتك
لذلك قم بتمديد ساقيك في الغداء ، أو جرب بعض التأمل أو قم بالتمرين باستخدام العديد من التطبيقات
ومقاطع الفيديو المتوفرة.

النصيحة 7: Go Digital – هناك عدد لا يحصى من التطبيقات والأدوات
والمنصات التقنية لتتيح لك التواصل مع عملائك وزملائك وأعضاء DMI الآخرين.

استخدم تقنية الفيديو ، حيثما أمكن ، الرسائل الفورية والرسائل الفورية للتواصل.

استفد بشكل كامل – من الجيد التحدث عن العمل وللصحة العقلية ، لذا تأكد من أنك موجود بالكامل.

نصيحة 8: ابق على اتصال – كن مبدعًا وقم بعمل أعذار للتواصل مع زملائك.

هذا مهم للغاية – يذكرنا بأننا جميعًا نعمل معًا من أجل هدف مشترك. يوفر فرصة لتبادل المشاكل والاحتفال بالفوز والمهام المكتملة.

بينما نعمل من المنزل ، كنا نستخدم منصاتنا الداخلية لمشاركة صور مساحات عملنا ، صور الفرق التي تجتمع معًا للاجتماعات عبر الإنترنت.

لقد شاركنا صورًا لحيوانات أليفة غير متعاونة تغزو مساحات العمل ، وتم إعداد فواصل شاي أسبوعية جماعية عبر الإنترنت ، وكذلك جلسة الخروج عبر الأقسام BYO يوم الجمعة.

مجرد حفنة من الطرق التي يمكن أن تجتمعوا بها.

نصيحة 9: خاتمة ، اعتن بنفسك – حفظ أهم نصيحة للأخير! الراحة السعيدة لك هي العنصر الرئيسي.

احصل على تلك الساعات الثماني من النوم. تأكد من وجود درجة من الفصل بين الحياة العملية
والحياة المنزلية – عندما ينتهي يوم عملك ، أغلق باب مكان عملك.

انتبه إلى المعلومات التي تستهلكها حول الأحداث الجارية أو أي أخبار أخرى.

استثمر الوقت في نفسك – تعلم وتمرن والعب والراحة والضحك.

Categories
العمل الحر

كيفية إجراء مقابلة ناجحة – عبر الإنترنت

بسبب الظروف الحالية
اصبح المقابلة عبر الإنترنت لقد أصبح مصطلحًا مفرط الاستخدام خلال الأسابيع القليلة الماضية

لكننا بالتأكيد في أوقات غير مسبوقة وكنا نتكيف ببطء مع معيارنا الجديد! مع التغيير يأتي التكيف

وعلينا الآن أن نعيد التركيز على كيفية تعاملنا مع أسلوب عملنا وحياتنا.

وضبطها لتناسب هذا “الوضع الطبيعي الجديد”.

انتقلت طريقة تواصلنا وتفاعلنا مع الأشخاص من التواصل وجهًا لوجه إلى الاجتماع في هذا العالم الافتراضي الجديد
حيث يتم تأطير لغة الجسد بما يمكن لكاميرا الويب التقاطه وقد تعرقل اتصالاتك اللفظية مشكلات الاتصال.

علينا أن نتكيف مع العديد من طرق السلوك الجديدة وليس هناك ما هو أكثر صحة من التحضير لتلك المقابلة الكبيرة – عبر الإنترنت!

وإذا كنت ناجحًا – وحصلت على هذه الوظيفة – فقد تجد نفسك تتكيف مع طريقة عمل جديدة
حيث تتفاعل فقط مع الزملاء على أساس افتراضي لفترة غير مهمة.

كيف نستعد لإجراء مقابلة مهمة للغاية ولكن في هذه الأوقات نحتاج إلى اتباع بعض المؤشرات
الإضافية في عالم العمل الجديد هذا!

“قبل أي شيء آخر ، التحضير هو مفتاح النجاح.”

ألكسندر جراهام بيل

1. قبل المقابلة

تعامل مع المقابلة كما لو كانت مقابلة منتظمة وجها لوجه.

في حين أنك قد لا تكون جسديًا في نفس الغرفة التي تجري فيها المقابلة (المقابلات) ، إلا أنك ستظل تترك انطباعًا أوليًا ، ويجب أن يكون ذلك إيجابيًا.

تمرين ، تمرين ، تمرين: لا يمكننا التأكيد على هذا بما فيه الكفاية.

المقابلة هي حالة مصطنعة قليلاً في أفضل الأوقات.

أنت أفضل خبير في العالم على نفسك وتجربتك ، وقد اعتدت على وصف حياتك المهنية بطريقة واضحة وشفافة مع الأصدقاء.

ولكن ، هل يمكنك التعمق في وصف الأوصاف رفيعة المستوى لخبرات عملك السابقة
عندما تكون في موقف شديد الضغط مع أشخاص لا تعرفهم – لتوضيح الأدوار الحالية والماضية
أو اختيار الأمثلة الظرفية التي تمثل أفضل مهاراتك ؟؟؟ الجواب الصادق هو لا! لا يخلو من الممارسة.

الآن فرصة جيدة لإلقاء نظرة على مجموعات أدوات التحضير للمقابلات (قسم أعضاء DMI – انضم الآن)
لمساعدتك على المضي قدمًا ، أو إجراء المزيد من البحث عبر الإنترنت للعثور على عينة من أسئلة الممارسة ونصائح أخرى.

أنت لا يمكن أبدا أن تكون مستعدة أيضا!

التكنولوجيا: لأنك ستعتمد على التكنولوجيا لتقديم نفسك ، ومناقشة الدور ، وتقديم أفضل انطباع ، يجب عليك التأكد من أن كل شيء يعمل مسبقًا.

اختبر شبكة Wi-Fi / النطاق العريض لديك وتأكد من أن لديك اتصال إنترنت قوي.

إذا لم تكن شبكة Wi-Fi الخاصة بك موثوقًا بها ، فهناك نصيحة تتمثل في نقطة اتصال على هاتفك المحمول لضمان اتصال ثابت.

احصل على خطة احتياطية في حالة فشل Wi-Fi أثناء المقابلة: تأكد من مشاركة رقم هاتفك المحمول مع المحاور
لديك واحصل على رقمهم أيضًا في حالة الحاجة إلى الاتصال بهم.

إذا تمت مشاركة رابط للانضمام إلى المقابلة ، فتأكد من رؤية ما قد يلزم للاتصال به. على سبيل المثال
قد تتطلب منك بعض الأنظمة الأساسية تثبيت برامج و / أو تطبيق إضافي ، أو استخدام متصفح معين
لذا تأكد من قيامك بهذا قبل وقت طويل من موعد المقابلة.

الموقع: حاول إيجاد مكان هادئ في منزلك وفكر في ما سيكون مرئيًا في الخلفية.
لا تريد فتح أي أبواب أو تشتيت الصور على الحائط. الإضاءة: تأكد من وجود إضاءة جيدة في الغرفة.

تجنب الجلوس مع نافذة خلفك لأن ذلك قد يتسبب في بعض التوهج أمام الكاميرا ، ولا تجلس مباشرة تحت مصدر

ضوء. يمكنك العثور على الكثير من النصائح حول وضع نفسك على الإنترنت

الصورة والصوت: تأكد من أن الكاميرا والميكروفون على الكمبيوتر المحمول أو الجهاز أو الهاتف
يعملان بشكل صحيح وأن معداتك إما متصلة أو مشحونة بالكامل!
قم بإجراء اختبار تجريبي مع صديق أو فرد من العائلة للتأكد من أنه يمكن رؤيتك وسماعك.

الملابس والماكياج: حاول ارتداء الملابس المناسبة للمقابلة مع الحفاظ على الراحة.
سيساعدك ذلك على الشعور بمزيد من الاحتراف ، وتذكر أن الانطباعات الأولى تدوم!

ماذا تقول: إذا كانت هذه أول مقابلة لك مع الشركة ، خذ الوقت الكافي للبحث بعناية في العمل والدور الذي تجري مقابلته.
سيظهر إجراء البحث اهتمامك الحقيقي بالدور ويساعدك في العثور على أسئلة مثيرة للاهتمام لطرحها أثناء

المحادثة. قد يكون لديك أيضًا بعض الأسئلة الجاهزة حول الشركة والدور ، بناءً على البحث أو حتى بعض الأسئلة
القياسية التي لديك استعداد للذهاب إليها

البحث: دراسة صفحة About Us الخاصة بالشركة على موقعها على الويب وكذلك جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.
تأكد أيضًا من دراسة الوصف الوظيفي التفصيلي للدور الذي تقدمت للحصول عليه.

التحقق عبر الإنترنت: كان يجب عليك أيضًا التحقق من ملفك الشخصي على وسائل التواصل الاجتماعي
حيث تقوم العديد من الشركات الآن ببعض الأبحاث عنك قبل إجراء مقابلة.

إذا كنت تقوم بتقديم عرض تقديمي يحتوي على رسوم متحركة أو يتطلب منك إظهار ميزة مباشرة ، فتأكد من اختبار هذه الميزة أولاً.

كما هو الحال مع السيرة الذاتية ، من المهم أن تقوم بالتدقيق الإملائي للعرض التقديمي.

قد ترغب في مشاركة العرض التقديمي مع جهة الاتصال الخاصة بك قبل المقابلة
وقد يُطلب منك أيضًا مشاركته من شاشتك

لذا تأكد من اختبار هذا مقدمًا مع صديق للتأكد من أنك تعرف كيفية العمل عليه.

2. خلال المقابلة

  • استعد جيدًا قبل موعد المقابلة ، وتأكد من أن كل التكنولوجيا الخاصة بك جاهزة وتعمل. ويكون في الوقت المناسب للمقابلة!
  • قد يُطلب منك تشغيل التطبيق الخاص بك ، لذا تأكد من أن لديك “خطوة مصعد” جاهزة للعمل.
  • عند مشاركة عرض تقديمي ، حاول ألا تقرأ من الشرائح: الغرض من الشرائح هو تقديم الإضاءات وستوفر ملاحظاتك رؤى إضافية.
  • خصص وقتًا للأسئلة والأجوبة بين كل قسم من أقسام المقابلة ، مع التحقق من لوحة المقابلة أثناء العرض التقديمي.
  • يجب عليك أيضًا مراعاة أي تأخير زمني على اتصالات الإنترنت.
  • إذا كنت لا تفهم سؤالًا ، فاطلب التوضيح. عند التحدث تأكد من أنك تنظر إلى الكاميرا لأن هذا سيكرر الاتصال البصري.
  • في العديد من تطبيقات مكالمات الفيديو ، قد تظهر صورتك الخاصة في مربع في جزء مختلف من الشاشة ، لذا انقل هذا المربع بالقرب من الكاميرا قدر الإمكان.
  • كن على استعداد للتعامل مع الانقطاعات (وهذا ينطبق على كل من المحاور والمقابل) بالنظر إلى العمل الحالي من المنزل.
  • يختلف وضع كل فرد في المنزل ويمكنه أن يطرح تحديات ، لذا من المهم الانتباه إلى ذلك.
  • نتذكر جميعًا تلك المقابلة التلفزيونية الشهيرة مع طفل صغير يقطع الطريق.

ملاحظة حول التواصل عبر مكالمة الفيديو

يقول الخبراء أن التحدث في مكالمة فيديو مختلف تمامًا وأكثر صعوبة من التواصل البشري الطبيعي
وقد يؤثر ذلك على مدى نجاحك في إدارة المقابلة.

إن التحدث من خلال الشاشة يجعل من الصعب معالجة الإشارات غير اللفظية
مثل تعابير الوجه ونبرة الصوت – بالإضافة إلى وجود تدفق مختلف من الصمت الطبيعي في المحادثة.

نحن أيضًا أكثر وعيًا بالمشاهدة ، لأنك تنظر إلى نفسك أثناء التحدث.

3. بعد المقابلة

بشكل عام ، في نهاية المقابلة ، ستحدد لجنة المقابلة الخطوات التالية والجدول الزمني للعملية.
وبدلاً من ذلك ، يمكن أن يكون هذا سؤال يمكنك أن تطرحه على المحاور.
إن ترك رسالة شكر عبر البريد الإلكتروني هو دائمًا لمسة لطيفة.
هذه طريقة مفيدة لإبقائك في أذهان لوحة المقابلة ، وتظهر أيضًا أنك متحمس لهذا الدور.

تابع بشكل مناسب. في معظم الحالات ، سيخبرك القائم بالمقابلة متى سيكون على اتصال.
إذا قيل لك أن هناك موعدًا محددًا للتواصل معك ، فمن المهم أن تنتظر حتى يمر هذا التاريخ قبل إجراء الاتصال بنفسك.
عند هذه النقطة بريد إلكتروني لطيف يقول مرحبا لن يضر.
إذا لم تنجح في عرض دور ، فمن المهم دائمًا طلب الملاحظات.
هذه فرصة رائعة لمعرفة المجالات التي يمكنك تحسينها ، وستسمح لك بالاستعداد بشكل أفضل للمقابلة التالية.

المقال مترجم من مقال Digital Marketing Institute

Categories
التسويق العمل الحر شروحات العمل الحر و الربح من الانترنت

قوقل كأداة تسويق ! [ ملخص للمحاضرة ]

قامت الغرفة التجارية في الرياض ممثلة بلجنة التسويق
بعقد محاضرة بعنوان : قوقل كأداة تسويق في يوم الإثنين الموافق ١٧ يناير للعام 2020م . 

قد المحاضرة الأستاذ / عبدالرحمن طرابزوني – المدير الإقليمي للمنطقة العربية في قوقل .

عبدالرحمن طرابزوني – المدير الإقليمي للمنطقة العربية Google

اللقاء ابتدأ بمعلومات عن قوقل والبحث في قوقل ، ثم أتبع ذلك حديث مفصل
عن طفرة الإنترنت في المملكة مدعمة بأرقام خرجت بها قوقل .
تلى ذلك ، تسليط الضوء على قصص نجاح لشركات قامت بالاعتماد على التسويق الالكتروني
عبر منصة قوقل – وكيف استطاعت جني الأرباح منها .
انتهى اللقاء بأسئلة ساخنة وجهها الحضور تنبئ عن تعطش كبير للمزيد حول التسويق الالكتروني عموماً وحول قوقل وخدماتها خصوصاً .

فيما يلي إضاءات ومعلومات سريعة قمنا بتدوينها من المحاضرة وصغناها حسب فهمنا :

  • إعلانك في قوقل عن طريقة منصة قوقل آدووردز Adwords 
    لا يعني فقط إعلانك في محرك البحث والإعلان الظاهر في محرك البحث بل يتعدى ذلك ليشمل
    الإعلان في شبكة المواقع المتحالفة مع قوقل عبر برنامج قوقل آدسنس .
    قامت قوقل بإبرام اتفاقيات تعاون مع كبريات المواقع السعودية مثل موقع صحيفة الوطن ومواقع أخرى شهيرة .
    الفكرة أن إعلانك لن يظهر في الموقع وحسب ،
    ولكن سيظهر عند وجود موضوع في الجريدة أو خبر له علاقة بمنتجك / خدمتك .
    مثال / شركة المراعي خصصت إعلان لها في قوقل .
    قد تظهر في خبر يتطرق إلى الأبان أو حتى خبر يتحدث عن منافسها في السوق – نادك !
  • أوضحت الدراسات التي أجرتها قوقل أن ٥٨٪ من قرارات الشراء تأثرت بدعايات الانترنت في المملكة العربية السعودية .
  • مبدأ جديد ممكن الاستفادة منه والتركيز عليه – لأنه يناسب المنطقة العربية والسعودية خاصة – : ابحث أون لاين واشتري أوف لاين .
  • مبدأ جديد ممكن الاستفادة منه والتركيز عليه – لأنه يناسب المنطقة العربية والسعودية خاصة – : ابحث أون لاين واشتري أوف لاين .
  • تشير الإحصاءات أن ٨٠٪ من المستخدمين يتفاعلون مع الاعلانات عبر الإنترنت نصيب الرجال فيها أكبر من النساء .
  • إنتاج المقاطع التقريبي في موقع يوتيوب يومياً هو ٣٦ مليون مقطع فيديو !
  • عدد مرات البحث المنفذة على قوقل كل يوم : ٢٨ مليون عملية بحث يومي في السعودية فقط !
  • عدد عمليات البحث عبر الجوال يومياً ٦ مليون عملية بحث .
  • معايير الحُكم والقياس في مجال التسويق الالكتروني تشمل معايير مثل تقييم
    وتمثيل : الفرص الضائعة – missed opportunities  ، ومعدلات التحول – conversion rate .
  • إحدى قصص النجاح التي إيرادها ، كانت تجربة شركة فودافون حيث استخدم التسويق الالكتروني لقياس تأثيره
    على بعض الفروع تحديداً بتخصيص حملة إعلانية عبر قوقل للتسويق لفروع محددة ولعروض خاصة لتلك المتاجر دون غيرها .
    العائد كان ٤ جنيه أسترليني لكل جنيه أسترليني تم صرفه .

رأيي الشخصي :

نظراً لضيق الوقت أعتقد أن كثير من خدمات قوقل ذات العلاقة بالتسويق لم تُعطَ حقها في الشرح والإشارة .
الهدف من المحاضرة كان : تسويقي وتبصيري . تسويقي لقوقل أدوردز وتبصيري للحضور بأهمية التسويق الالكتروني .
لم تسوق قوقل خدمة آدودز بشكل جيد في المحاضرة ،
لأنها لم تُرشد الناس لآلية الاستفادة من البرنامج الإعلاني وكيف يمكن للحضور البدء بشكل عملي
( إما بأنفسهم أو بالاعتماد على المسوقين المعتمدين من قوقل ) .
في المُجمل ، المعلومات والإحصائيات التي تم تقديمها كانت مفيدة
وتساعد في استشراف مستقبل التسويق الالكتروني والتجارة الالكترونية في المنطقة والمملكة تحديداً
ونشكر لقوقل مبادرتها مثتمثلة بالأستاذ / عبدالرحمن طرابزوني في تقديم محاضرة عامة كهذه .

بعض آراء الحضور :

  • ” قوقل بدأت تنهج نهج مايكروسوفت في التسويق لخدماتها ،
    فقد توقفت عن الاعتماد على تسويق الخدمات ذاتياً وانتهجت نحو التسويق المباشر “
  • ” المحاضرة كانت تسويقية بالدرجة الأولى .. “

رابط عرض الباوربوينت الخاص بالمحاضرة – الشكر للأستاذ / عبدالعزيز السحيمان

هل حضرتم للمحاضرة ؟ ماهو رأيكم ؟

Categories
العمل الحر

3 استراتيجيات فعّالة لإدارة الوقت وزيادة الإنتاجية

تنظر إلى قائمة المهام التي عليك إنجازها اليوم، الساعة تشير إلى منتصف الليل وللأسف لم تنجز سوى مهمات بسيطة للغاية، وبالطبع تسارع إلى ترحيل بعض المهمات إلى أيام قادمة وتحاول أن تقنع نفسك أنك ستقوم بإنجازها في الوقت المحدد. وبالطبع يستمر ذلك لأسابيع وأشهر وربما سنوات دون تغيير.

هل مر عليك هذا السيناريو من قبل؟ حسنًا، الغالبية العظمى من المستقلين قد مروا به وربما لا تزال هناك أكثرية عالقة داخل هذا السيناريو البائس.

تُعد مشكلة إدارة الوقت من أكثر المشاكل الشائعة أثناء العمل عبر الإنترنت والتي يعاني منها كثير من المستقلين، كما أنها واحدة من الأسباب الأساسية لخفض الإنتاجية أثناء العمل الحر. وربما هناك المئات من النصائح التي يُمكن للمستقلين اتباعها لإدارة الوقت بطريقة أفضل، لكن مع ذلك سنجد أن هناك صعوبة في الالتزام بنصائح محددة لإدارة الوقت بهدف زيادة الإنتاجية؛ لذا سأحاول خلال هذا الموضوع طرح 3 استراتيجيات فعالة يُمكنك أن تكيّفها بطريقتك الخاصة والاستفادة من ساعات إضافية خلال اليوم أثناء العمل كمستقل من المنزل.

حمية الوقت الضائع

استراتيجية حمية الوقت الضائع - العمل الحر

تصور أن أحد الأشخاص بحاجة إلى اتباع حمية غذائية، هل تعتقد بأن اتباعه لأي حمية بطريقة عشوائية ستحقق النتائج المرجوة؟ الإجابة بالتأكيد لا.

نفس المسألة تنطبق عند الحديث حول كيفية إدارة الوقت وتقليل الوقت الضائع، المسألة غير مرتبطة بنصيحة ثابتة أو معينة يُمكنني أن أوجهها لك كأنها الحل السحري لكل مشاكلك، وبالتالي يجب أن نفكر باستراتيجية أعمق يُمكن أن تتناسب مع المستقل بحسب ظروفه.

دعونا نسمي هذه الاستراتيجية باسم “حمية الوقت الضائع”، في البداية يجب عليك أن تحدد أهم النشاطات اليومية التي ترى أنها تستهلك الكثير من وقتك.

دعوني أتحدث عن نفسي، لدي بعض المشاكل البسيطة في هذا الباب، ومن الجيد أنني لست من مدمني الشبكات الاجتماعية الذين يحدقون في هواتفهم الذكية طوال الوقت، مشكلتي الأولى في مسألة الإنتاجية وإدارة الوقت أنني من محبي مشاهدة الأفلام والتي قد تسبب في خفض الإنتاجية من حين لآخر بسبب اعتيادي على مشاهدة الأفلام الجديدة بصورة دورية، وبالتالي كان لابد أن أقيد هذه المسألة لكي أتمكن من العمل عبر الإنترنت بفاعلية أكبر وتقريبًا استطعت أن أنجح بها، المشكلة الثانية أنني لا أقاوم إطلاقًا الخروج بنزهة مع الأصدقاء بصورة متواصلة لأنني اعتدت على ذلك لسنوات، وبالتالي حينما يكون لدي العديد من المشاريع لأعمل عليها فسأضطر للاعتذار منهم. ولكي أكون صادقًا معكم فلا زلت أعاني من المشكلة الثانية حتى الآن.

لكن هذا لا يمنع بأن مسألة تقييد الأنشطة اليومية التي تستهلك الكثير من الوقت بإمكانها أن تساعد في حل المعضلة بصورة كبيرة، وبكل تأكيد فإن هذه النشاطات تختلف من شخص لآخر، لذا حاول أن تحدد أهم النشاطات التي تعيق تقدمك في مسألة الإنتاجية ثم خصص لها فترات زمنية معقولة.

100 متر

استراتيجية 100 متر - العمل الحر

يعتبر سباق العدو 100 متر كأقصر سباق ضمن سباقات الجري، وهو بحاجة إلى قوة تحمل عالية وقدرة على التركيز وبذل أقصى جهد. ولكن ما علاقة ذلك بالعمل كمستقل عبر الإنترنت؟ حسنًا، قبل أن نشرح دعونا نسمي هذه الاستراتيجية باسم “100 متر”.

كثير من المستقلين يعملون لفترات متقطعة وطويلة ويبذلون مجهودات متواصلة، لكنها في النهاية لا تتناسب مع مقدار الإنتاجية النهائية، وذلك لأن العمل يكون بلا تركيز مضاعف.

إذا كنت ترغب بزيادة الإنتاجية وإدارة وقتك بطريقة فعالة، فعليك تحديد المهام ضمن فترات زمنية مركزة، بحيث تقوم خلالها بالتوقف عن أي نشاط جانبي أو مهمة أخرى والتركيز فقط على إتمام مهمة واحدة وتسخير كل مجهودك نحو هذه المهمة فقط مع تحديد مدة زمنية معقولة لإتمامها.

هذه الاستراتيجية لا يُمكن تحقيقها خلال يوم وليلة، في المرة الأولى ستعمل بتركيز عالي لمدة 10 دقائق ثم سيأتي ذلك الصوت اللعين الذي يقترح عليك رؤية آخر الإشعارات على فيس بوك أو تصفح البريد الإلكتروني.

ما عليك فعله هو تطوير هذه الاستراتيجية بصورة متواصلة، حاول يوميًا أن تخصص 30 دقيقة مثلاً للعمل وفق هذه الطريقة وبعد ذلك زيادة المدة تدريجيًا، البداية ستكون صعبة بلا شك لكن مع الوقت ستجبر دماغك على العمل وفق هذه الاستراتيجية.

إن استطعت العمل لمدة 6 ساعات فقط وفق هذه الاستراتيجية -ليس بالضرورة أن تكون متواصلة – فتأكد تمامًا أن ذلك يعني إنجاز مهمات لم تكن لتنجزها سابقًا في يومين أو ثلاثة أيام. فمثلاً إن كنت تُقدم خدمات مصغرة كخدمات التصميم عبر خمسات فسترى أنه بإمكانك وفقًا لهذه الاستراتيجية تسليم الخدمة في مدة أقصر، وكذلك بالنسبة للمشاريع التي قد تعمل عليها عبر منصات التوظيف المختلفة.

لا … لا

استراتيجية لا لا - العمل الحر

هناك العديد من المشاكل المتعلقة بالعمل من المنزل، بعض هذه المشاكل لا يتسبب بها المستقل نفسه بل هي ناتجة عن طريقة تعاطي الآخرين معه.

بمعنى لا ينظر الآخرون إليك بنفس نظرتهم لشخص يعمل داخل مؤسسة رسمية ويذهب إلى عمله كل صباح، فزوجتك أو إخوتك أو والديك أو أطفالك أو أصدقائك يتصرفون وكأنك متاحًا لهم طوال اليوم، بمعنى ستجد أخاك الصغير يريد أن تقوم بمهمة معينة لأجله، وزوجتك ترغب بأن تذهب لقضاء بعض الاحتياجات، ووالدك كذلك، حتى صديقك الذي تعرض إطار سيارته للتلف قد يتصل بك طلبًا للمساعدة.

وبالطبع فأنت قد تستجيب لهذه الطلبات المتكررة لأنك تعتقد أن بوسعك إنجاز المهام في وقت لاحق، لكن هل ستتصرف بنفس الطريقة في حال كنت تعمل داخل شركة رسمية أو داخل القطاع الحكومي؟ بالتأكيد لا أو بالأحرى لن يطلب منك أحد أي مساعدة حينها أثناء وقت عملك.

لذا بكل بساطة يجب أن تستخدم كلمة سهلة “لا”، لا يمكنني القيام بذلك الآن، قد يكون من الصعب تفهم ذلك، لكن الوقت الذي تخصصه للعمل يجب أن يبقى للعمل، بعد ذلك يُمكنك تلبية الطلبات الأخرى. ربما من الجيد أن تفكر بالاستيقاظ صباحًا مرتديًا بدلة وربطة عنق لعلّ الأمر يضفي بعض المتعة على عملك وتقنع الآخرين بأنك لا تلعب المزرعة السعيدة عبر الإنترنت.

Categories
العمل الحر

كيف تحقق دخل ثابت شهريًا من الخدمات المصغرة