هل يهدر قطاع الصحة المال على التسويق؟

لفترة طويلة، كان قطاع الصحة منطقة مبهمة وغامضة للغاية للمسوقين. في البداية علينا معرفة من هو العميل وما هو المنتج. نعم إنها مصطلحات تسويقية إلا أنها مهمة وحقيقية جداً. ما هو التحويل؟ كيف يفهم المسوقون ويحترمون الفرق بين قطاع الرعاية الصحية والقطاعات الأخرى التي اعتادوا التعامل معها.

إليك بعض الأمورالتي تحتاج إلى معرفتها قبل أن نخبرك لماذا قد يكون التسويق مضيعة للمال في مجال الرعاية الصحية:

تغيرت الرعاية الصحية بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية

في الماضي، كان العرض والطلب بين الأطباء والمرضى مختلف. كان هناك عدد كبيبر من المرضى مقابل القليل .من الأطباء والعيادات التي تقدم خدماتها محليًا

أما الآن، هناك المزيد من الأطباء والعيادات الذين يتنافسون للوصول إلى المريض وبناء علاقة ثقة معه. كان الطبيب هو الهدف سابقاً، والآن أصبح المريض هدف العيادات والأطباء.

المرضى نشطون جدًا على وسائل التواصل الاجتماعي

يشارك ما لا يقل عن 22٪ من المرضى أعراضهم مع شبكاتهم الاجتماعية أو يطلبون من أصدقائهم وعائلاتهم تقديم توصيات. في كلتا الحالتين، هناك الكثير من النشاط الذي يقوم به المرضى على مواقع التواصل الإجتماعي وهم على وشك حجز موعد فقط عن طريق النقر على زر.

منافسيك على وسائل التواصل الاجتماعي

يقاوم بعض من الأطباء ومقدمي الخدمات الصحية بمقاومة العمل على مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق الرقمي. في الحقيقة هؤلاء متخلفون تمامًا في لعبتهم. لاحظ 60٪ من الأطباء الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي أنه تم تحسين تواصلهم مع مرضاهم بشكل ملحوظ عندما بدؤوا العمل على مواقع التواصل الإجتماعي، الأمر الذي انعكس على الفور على جودة الخدمات التي يقدمونها وبالتالي رضى المريض وكسب ثقته.

لماذا لا تنفق الرعاية الصحية على التسويق؟

التسويق استثمار صعب. بغض النظر عن مدى خبرة الوكالة التي تدير الحساب أو فريق المسوقين، هناك دائمًا عنصر مفاجأة، وهو ثمن التجربة والخطأ والتعلم من الخطأ. ومع ذلك، هناك الكثير من الطرق التي يمكن لشركات القطاع الصحي والعيادات الاستفادة من التسويق والوصول إلى جمهورها المستهدف دون الاستثمار بشكل أعمى.

مع خدمة اجتذاب العملاء بدون مخاطر، يمكن للعيادات والأطباء الاستفادة من مزايا التسويق، دون دفع قرش واحد في التجربة، بل دفع ثمن النتائج فقط. عليك معرفة المزيد عن برامج عربي أدز المصممة خصيصًا لصناعة الرعاية الصحية.