هذا هو إذن الفرق بين رائد الأعمال و المستقل !

ربما يجد العديد من الأشخاص صعوبة كبيرة في تحديد مهام ومميزات والتفريق بين كلاًّ من «رائد الأعمال والعامل الحُر أو المستقل». فكلاهما يمتلكان المؤهلات الكافية للعمل على تنفيذ وتسيير المشاريع، إلا أن كلا منهما يمتلك المميزات والمهام التي تميزه عن الآخر.

رائد الأعمال

رائد الأعمال بشكلٍ عام يُعرّف بأنه شخصٌ يسعى إلى تحقيق الأرباح لنفسه عن طريق تأسيس شركته أو مشروعه الخاص، وذلك للعمل على تحسين وضعه المالي، أو إضافة جديد مميز ليضع بصمته في العالم.

لرائد الأعمال دور رئيسي في تقديم العديد من الخدمات التي يمنحها ويوفرها لعالمه، منها على سبيل المثال: إيجاد أفكار لأسواقٍ جديدة تُواكب العصر الذي تنشأ فيه؛ فيعملون على إكتشاف وابتكار المصادر الجديدة للموارد، وخلق فرصٍ جديدة وتطوير أخرى وفقًا لمفهوم السوق والتسويق الحديث.

أيضًا يعمل رائد الأعمال بحُريةٍ وإبداع بخلاف مُدراء الشركات، أو رجال الأعمال التقليديين الذين تنحصر حياتهم العملية في التنظيم والتخطيط أو تحديد المهام وغيرها.

يتميز رائد الأعمال أيضًا ببعض المميزات منها:

رائد الأعمال يُعرّف بأنه رجلٌ ذو قلب حديدي إن صح التعبير؛ فهو الشخص الوحيد الذي يتحمل مخاطر تأسيس شركته. فمن الممكن نجاح مشروعه أو فشله، بالإضافة إلى أنه يحتاج إلى شخصٍ ممول آخر ليقوم بتمويل فكرته ويؤسس شركته. والحصول على ممول ليس بالأمر الهيّن؛ فيلزمه ذلك إقناع الممول بتلك الفكرة التي يستطيع أن يمولها دون أدنى شك. فبالتالي يتحمل رائد الأعمال الضغوطات كافة في إنشاء شركته، من تكوين الفكرة الأساسية، والتمويل، والتنفيذ، والإلتزام، ومتابعة من يعملون لديه سواء مستقلين أو موظفين ثابتين، ومتابعة سير العمل خطوة بخطوة.

ولا يقتصر عمل رائد الأعمال على تحقيق أهدافه الذاتية فحسب، بل يُقدّم خدمات لمن حوله أثناء سيره في الوصول لهدفه، فعلى سبيل المثال: يوفر العديد من فرص العمل التي تُرضي وتناسب القوى العاملة المختلفة، ويعمل على توظيف الآخرين في وظائف أفضل لهم في أحيانٍ كثيرة.

يتميز رائد الأعمال بتطوير صناعاتٍ جديدة، خصوصًا في المناطق الريفية البعيدة عن مركز التطورات الإقتصادية في المدن الكبرى، ويعمل على تشجيع صناعة المواد المحلية في صورة منتجات نهائية بجودةٍ عالية، تُصلح لأن تكون إما للإستهلاك المحلي، أو للتصدير.

من مميزات رائد الأعمال أيضًا أنه عُنصر فعّال في المجتمع، فهو يعمل على تطوير مفاهيم وصفات جديدة لريادة الأعمال بين روّاد الأعمال الجُدد، من أجل تحقيق المزيد من التغيرات خصوصًا في تطوير المناطق الريفية أو النائية. ويتميّز بأنه يتحرر ويستقل من الإعتماد على آخرين غيره، ويتمتع بمرونة واسعة في العمل، لذا لديه القدرة على تحقيق إنجازات عظيمة في أعماله.

وأكثر مايميز رائد الأعمال هو استغلاله للتكنولوجيا الحديثة بشتى الوسائل وعلى مستوى الصناعات الصغيرة لزيادة الإنتاجية، وإيجاد تكنولوجيا جديدة في أحيانٍ كثيرة من أجل إيصال شركته لأحسن صورة يمكن أن تخرج بها.

أيضًا يعمل رائد الأعمال على إطلاق المزيد من الأبحاث والدراسات لتطوير الماكينات والمعدات الحديثة للعمل في السوق المحلي. لذا يعمل على تقليل هجرة المواهب الشابة بتوفير مناخ محلي جديد لريادة الأعمال.

العامل الحُر أو المستقل

العنصر الأساسي الذي لايُمكن لرائد أعمال الإستغناء عنه في تنفيذ مشروعه. فالعامل الحُر أو المستقل هو صاحب العمل والعامل معًا، حيث تُسند إليه تنفيذ مشاريع كاملة يقوم بالتخطيط والتنظيم لها، ومن ثم تنفيذها. لذا يعتبر العامل الحُر خليط بين رائد أعمال وعامل معًا، لكن إذا ما قارنا العامل الحر برائد الأعمال؛ ستبرز بعض الفروق بينهما والتي تميّز العامل المستقل كالآتي:-

أثناء تنفيذ مشرعٍ ما؛ لايتحمل العامل الحُر أي مخاطر قد تلحق بالمشروع، كفشله في بيع منتجات الشركة، فالذي سيخسره هو وقته فحسب.

إذا كان العامل الحُر لديه مشروعه الخاص في عرض خدماته لآخرين، فإنه ليس في حاجة إلى من يمول فكرته، فقط سيقوم بعرض خدماته على الإنترنت من خلال منصّات مختلفة ليتم شراؤها؛ كما هو الحال في منصة «خمسات»، والتي تُعتبر سوقًا عربيًا لبيع وشراء المنتجات الصغيرة تبدأ بمبلغ «5 $»، بالإضافة لتقديم خدماتٍ أخرى في حال كنت بحاجةٍ إليها.

يتمتع العامل الحُر بحس الإبداع في مهنته، وهو شخصٌ محترف ذو خبرة عالية في مجالاتٍ عدة. فيمكنه أن يتقن مهارات أو مهنٍ كالتصميم بأنواعه، أو البرمجة المختلفة، أو تنفيذ مشاريع كتابية لمواقع محتويات متنوعة، أو أي مهنة أخرى؛ مثلما هو الحال في منصة «مستقل للعمل الحُر» التي يبدأ فيها العامل المستقل خدماته لِقَاءَ «25 $» لإتمام مشروعٍ كامل يتضمن مهمات مختلفة.

من مميزات العامل الحر؛ أن مشروعه الذي يعمل على تنفيذه مِلكه هو، لذا لايتطلب الأمر الكثير من الإلتزام في تنفيذ المشاريع سوى بإنهاء المشروع قبل الموعد النهائي لتسليمه. بالتالي؛ لايخضع العامل الحُر لأيّ ضغوطات عمل، حيث ينهي مشاريعه في أي مكانٍ يريده سواء في المنزل، أو في مكانٍ آخر، وفي الأوقات التي يراها مناسبة لبدء العمل وفق راحته.

من مميزات العامل الحُر أو المستقل أيضًا أن رؤيته تقتصر على بيع أكبر كمية من خدماته، والعمل جاهدًا على تقديم خدماته، وتنفيذ المشاريع التي تطلب منه بأفضل جودة يمكن أن يخرج به عمله.