سلوك جمهورك المستهدف تغير بعد كوفيد-19

لقد كتب فريقنا بعض المحتويات حول التغييرات التي واجهتها الشركات منذ بداية الإغلاق وانتشار وباء كوفيد-19. بينما لاحظنا أن شركائنا من مختلف القطاعات يغيرون أهدافهم ويعززون استراتيجياتهم، بينما اتجه البعض إلى حد إعادة تشكيل العمل بأكمله، فقد أدركنا أن التغيير أصبح الشيء الوحيد الثابت. 

ولكن ماذا تحتاج الشركات اليوم؟ تركز جميع الوكالات والمنصات بشكل كبير على مراقبة ودراسة الأنشطة التجارية والشركات، بينما يبحث هؤلاء أنفسهم عن بيانات حول التغيير في سلوك المستهلك. يقوم فريق من الأفراد بكتابة المحتوى الخاص بنا وليس من خلال الروبوتات، هؤلاء الأفراد لاحظوا تغيير في طريقة الشراء الخاصة بهم والطريقة التي يرتبون بها أولوياتهم. لقد تغيرنا جميعًا، ربما إلى الأبد. لذلك قررنا أن ندرس هذا التغيير في سلوك المستهلكين في جميع أنحاء العالم وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ونركز عليه. 

اقرأ هنا تقرير عربي آدز عن تأثير فيروس كورونا على الأعمال!

تأثير كوفيد-19 على سلوك المستهلك

لاحظ الخبراء أن مستخدمي الإنترنت يطورون اهتماماتهم ويطورون مهارات جديدة بشكل عام. في حين أن العديد من هذه الأمور لا تتعلق بقطاع التجارة الإلكترونية بشكل مباشر، إلا أنها تؤثر في النهاية على قرارات الشراء الخاصة بهم.

هذه السمات هي الأكثر وضوحا: 

القلق من كوفيد19

يريد الناس معرفة المزيد عن هذا الوباء الغير المعروف والغامض بالنسبة لهم. في النهاية هو الشاغل الرئيسي والذي يود الجميع معرفة المزيد عنه. يبدو أن الناس قد قرأوا بحثوا كثيرا عنه حيث كان البحث عن “كورونا فيروس” في أعلى مستوياته في 15 مارس، بينما كوفيد-19  كان في أعلى مستوياته في 22 مارس.

تجربة الشراء تغيرت كليا

بينما اعتاد الناس على شراء متطلباتهم بشكل أسبوعي أو يومي، واجه العالم كله أزمة عدم توفر العديد من الضروريات بسبب الشراء بشراهة بعد أن شعر الناس بالذعر بشأن انتشار الوباء. 

يغير المستهلون منازلهم لتناسب حياتهم الجديدة

يبدو أن اغلاق أماكن الترفية والنوادي الرياضية وزيادة الوقت الذي يقضيه المستهلك في المنزل أدى إلى تغيير جذري في شكل المنازل وتأهيل المستهلك لمنزله بحيث يكون ملائم للعمل والرياضة وشتى النشاطات التي يود القيام بها.

زاد التركيز على التطوير والنمو

و نجد أن هذا واضح بسبب التطويروالازدهار الذي طال الكثير من القطاعات خلال الفترة الراهنة. يركز المستخدمون اليوم أكثر على تطوير مهارات جديدة والتعلم والاستفادة من كل الوقت الإضافي

ما الذي واجهه المستهلكين؟ أين هم الآن؟ 

كثير من الناس يتحدثون عن ارتفاعات وانخفاضات. الحقيقة هي أن كوفيد-19 ليس له تأثير لحظي فقط على حياتنا أو أعمالنا. لقد مر الناس بالفعل بمراحل. تختلف التجارب، لكن معظم الناس وصلوا بالفعل إلى وضع التأقلم مع الوضع الراهن. ولكن ما هي خصائص هذه المراحل التي مر بها المستهلك؟ 

الوعي 

فيروس كورونا هو الموضوع الأكثر بحثًا في عام 2020. وقد وصل مصطلح “كوفيد-19” إلى أعلى مستويات البحث في 22 مارس ، بينما بلغت أعلى مستويات البحث عن “فيروس كورونا” في 15 مارس. حتى هذا التغيير في المصطلحات يوضح  الفهم المتزايد للوباء من قبل مستخدمي الإنترنت.

ردة الفعل

لقد رأينا جميعًا كيف كان رد فعل المستهلكين على الوباء المجهول المسمى بـ كوفيد-19. تسبب ذعر المتسوقين في ذهابهم إلى محلات السوبر ماركت وشراء جميع الضروريات التي يحتاجونها بشراهة. 

التأقلم 

بدأ عملاؤك بالعمل على تطوير أنفسهم والتكيف مع الحياة مع كوفيد-19. لا تزال النوادي الرياضية مغلقة في العديد من البلدان مغلقة، وهناك عدد قليل من المقاهي والمطاعم مفتوحة. في كل الأحوال، يتجنب الناس الزحام. لذلك حولوا اهتمامهم نحو الطهي وممارسة الرياضة. وفقًا لـ Google Trends، لم تتلق مواضيع البحث المتعلقة بـ “التمرين” و “الطهي” هذا العدد الهائل الذي تتلقاه اليوم من  الزيارات منذ عام 2004، مع بلوغ المستوى الأعلى في أبريل 2020. ولا يزال اهتمام الناس أكثر بـ 3 مرات بالموضوعات المتعلقة بالتمارين.

أنواع المستهلكين بعد كوفيد-19؟ 

النوع المدخر 35%

هذا النوع متشائم بشكل عام، ليس بشأن الوباء، ولكن بشأن الوضع الحالي والقلق على أسرهم ومستقبلهم.

النوع المتشائم 27% 

هذا النوع هو الأكثر تضررا من الوباء، مما أدى إلى تقليل انفاقه بشكل جذري. على الأرجح لن ينفق هؤلاء المستهلكون إلا للضرورة، و سيحاولون تقليل الانفاق حتى على الضروريات.

النوع الهادئ 26% 

هؤلاء هم الأقلية التي لم تتأثر بالوباء، أو على الأقل لم تتأثر بالقدر الذي سيؤثر على إنفاقهم.

النوع المتفائل 11% 

يهتم هذا النوع من المستهلكين كثيرًا بالوباء، ولكنه جاهز ومستعد للتعامل مع الوضع الراهن. هؤلاء ينفقون في الواقع أكثر على فئات مختلفة.

ما الذي يحدث على الانترنت؟ 

يلجأ الناس في هذه الأيام إلى وسائل التواصل الاجتماعي من أجل التواصل مع بعضهم البعض والحفاظ على الترفيه. أصبح هناك ازدياد كبير في استخدام معظم منصات وسائل التواصل الاجتماعي، وطريقة استخدامهم لوسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

واتساب  40%+

حقق تطبيق واتساب المملوك من فيسبوك أعلى زيادة في الاستخدام خلال الفترة الراهنة. هذه الزيادة كانت من قبل المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عامًا. كانت منخفضة في بعض البلدان، إلا أنها تجاوزت 70 ٪ في دول مثل إسبانيا. وفي الوقت نفسه ، شهد  فيسبوك زيادة بنسبة 37 ٪ في الاستخدام من قبل نفس الفئة العمرية.

المحادثات المصورة 1000%+

هذا متوقع بعض الشيء. أعلن فيسبوك أنه لاحظ أن الدردشات المرئية الجماعية زادت بنسبة 1000٪ خلال منذ انتشار كورونا وبدء العزل. وفي الوقت نفسه، بينما لاحظ أن هذه طول فترة المحادثات شهدت نسبة زيادة عالية بالمقارنة بما كانت عليه قبل مارس 2020.

نتفليكس 16%+

نتفلكس هو الملجأ الأول للترفيه عن النفس في ظل انعدام أي وسائل ترفيه أخرى. لقد علمنا أن نسبة استخدام  منصات الفيديو حسب الطلب ارتفعت بشكل ملحوظ جداً بطبيعة الحال، ولكن كوفيد-19 تسبب في ارتفاع أعلى هذه المرة على عكس الكثير من القطاعات. من ناحية أخرى ، شهد موقع يوتيوب زيادة بنسبة 15٪.