انترنت الاشياء و مستقبل التسويق

يسعى المسوقيين دائما الى اغتنام الفرص الملائمة لعرض منتجاتهم و تلبيت رغبات الزبائن المختلفة بأسرع وقت
وهذا يحتاج الى وقت و جهد كبير بوجود منافسة عالية التي تطلب التميز بالخدمات المقدمة بما يسمى الميزة التنافسية
يخلق انترنت الاشياء حاضنة خصبة للمسوقين بايجاد قنوات تسويقية جديدة
و تنوع المنجات التي تستخدم هذه التكنولجيا التي ستدر ارباح عالية كما تتوقع شركات التكنولوجيا العالمية.

ماذا يعني هذا التطور التكنولوجي للمسوقيين :

انترنت الأشياء سوف تكون ثورة بالنسبة للمسوقيين , سوف تفتح آفاق جديدة للمسوقيين
معرفة المعلومات عن الزبائن و دراسة طبيعة تعاملهم مع الأشياء
و اهتمامهم و سلوكيات المستهلكيين و التنبأ بتحركاتهم و سلوكهم المستقبلي .

بعض اوجه الاختلاف بين التسويق التقليدي و التسويق في المستقبل :

  • جمع المعلومات : ستكون كمية المعلومات عن سلوكيات المستهلكين و الشراء
    و تحليل احتياجات الزبائن اكثر دقة و اكثر كم في المستقبل .
  • وسائط التواصل : ستتسع مجالات قنوات الاتصال و ايجاد قنوات جديدة بين المسوقيين و المستهلكين و سهولة الوصول للشريحة المستهدفة .
  • ابتكار المنتجات الجيدة و طرق جديدة للتسويق : ستتوفر فرص اكبر للمسوقيين بابتكار منتجات جديدة بناءا على حاجات المستهلكين
    و ابراز العروض في الاوقات و المكان المناسب , فممكن معرفة موقع الزبون المحتمل
    و ابراز عروض معينة له عند اقترابه من احد الاسواق.
  • الاعلانات : ستختفي طرق الاعلانات التقليدية و سيظهر نمط جديد من الاعلانات مخصصة لكل شخصص حسب موقعه
    و عن طريق عدة قنوات تسويقية جديدة و حسب عاداته و مقدار دخل الشخص و عدة امور اخرى .

للمسوقين طرق و اساليب و ادوات كثيرة مما يتيح لهم عرض المنتج بأكثر من اسلوب و ايصال فكرة المنتج
و اقناع الزبون بالمنتج , جميع الطرق تحتاج للمعلومات التي يستطيع المسوق من خلالها ابتكار
و انتاج العروض المناسبة للزبائن , هذه المعلومات لن تكون مجانية في مستقبل انترنت الأشياء سيتم بيع و شراء
هذه المعلومات للشركات الكبيرة للاستفادة منها في عملية تصنيع المنتج , كما سيزيد وعي المستهلكين بحاجاتهم
و زيادة معرفتهم بانفسهم و رغباتهم و ما الذي يفضلونه من المنتاجات , مما يزيد من حدة المنافسة بين الشركات
في انتاج عروض اقرب ما تكون خاصة بكل مستخدم على حدا و اقتراب من تحديد حاجات المستهلكين بناءا
على المعلومات و تحليلها و عمل العروض الخاصة و العروض التشجيعية للفت نظر المستهلكين .

بالنسبة لعلاقة المسوقيين بالزبائن فسوف تكون وطيدة , فسيكون المسوقين على علم و دراية لكل تحركات المستهلكين و طبيعة حياتهم
و عاداتهم و كيفية تعاملهم مع الاشياء و كيفيفة تفكيرهم و ما يرغبون به , فلن ننسى ان تحليل بيانات الناس
و المستهلكين هي مفتاح نجاح التسويق , ببساطة سيتوفر خدمات و عروض صديقة و مرغوبة من المستهلكين
و سهلة الحصول , فستكون هدفها تسهيل حياة البشر و معرفة ما يحتاجه الناس دون طلب ذلك .

علاقة المسوقيين بالاجهزة الذكية :

لقد تحدثنا من قبل عن علاقة البشر و بالاجهزة الذكية و التطور التكنولجي و ما سيقدمه لتسهيل حياة الانسان
و توفير الوقت و الجهد , و لكن في المقابل كيف سيتمكن استخدام المسويقين و الاستفادة من هذ اتطور
و هذا ما نسميه بالاهداف الذكية :

  • بناء قاعدة بيانات للمستهلكيين و ملفات للعملاء تشمل (سلوك , اهتمامات , عادات شرائية , دخل الافراد , اوقات استخدام المنتجات ,…… )
    و التي تساعد في عملية انتاج العروض و الخدمات المميزة.
  • تحديد الاوقات المناسبة للتواصل بين المسوقين و الزبائن المحتملين و عرض المتجات
    و معرفة مدى تمكن الزبون بتاحصول على المنتج و ماذا يحتاجه .
  • تخصيص العروض : و نعني بذلك بتفصيل عرض مخصص لزبون معين حسب احتياجاته الشخصية .
  • الاستجابة السريعة و الذكية لتلبية الحاجات الجديدة للمستهلكين .

من أهم ما يلزم المسوقيين بوجود هذا الكم الهائل من المعلومات المختلفة المصادر سواء من الاجهزة الذكية
او من قنوات التواصل الاجتماعي هو جمعها بطريقة صحيحة
و ثم تحليلها بوجود نظام ذكي له القدرة على اخراج معلومات تفيد المسوقيين في اتخاذ القرار المناسب
و كيفية عرض المنتجات المرغوب فيها .

فالمسوق الذكي هو الذي يستثمر المال في الوقت الماسب و المكان الماسب و باستهداف الشريحة المناسبة
منصة انترنت الأشياء ستوفر للمسوقيين القاعدة المناسبة لتحقيق الاهداف و زيادة  الأرباح بطريقة ذكية .

أهم ميزة لانترنت الأشياء من و جهة نظر المسوقيين هو القدرة على الحصول على كم هائل من معلومات الزبائن
و امكانية تخصيص العروض .