العملاء ومواعيد التسليم النهائية

لقد حصلت اليوم على صباح من النوع العصيب الذى لا يترك لك فرصة لتغيير بيجامتك حتى، وكل ذلك بسبب عميلين احتاجا  لإنهاء بعض الاشياء فورا و فى الحال

انا غالبا لا توجد لدى مشاكل مع المواعيد النهائية بسبب اننى افرط  فى الاهتمام بتسليم اعمالى، فأنا احاول دائما ان انبه العملاء الذين يحتاجون اشياء عاجلة

لكن على الرغم من ذلك أطرح بعض الأسئلة علي العميل

وقتا كافى لأداء المهام

لا شىء اصعب من الطوارىء، لو فكرت فيها، فهى توجد فقط بسبب إهمالنا فى التخطيط قدما فأنا احتاج من العملاء ان يعطونى تنبيه مسبق عندما يأتيهم فجأة الالهام لكى استطيع ان أنظم عملى بطريقة صحيحة

وعلى الرغم من ذلك عندما تظهر حالة طارئة، فأنا مستعد لعمل كل ما أستطيع لكى أنتهى من أعمالى فى مواعيدها النهائية

كل المعلومات التى احتاجها

لا استطيع إنهاء أى عمل إلا اذا حصلت على كل المعلومات الاساسية فلو احتاج العميل إلى  ثلاثة ايام لكى يرسل لى المعلومات الرئيسية فسأظل أنتظر تلك ال 3 ايام

 ردود أفعال سريعة

يقول العميل انه يحتاج لمنشور إعلانى اليوم لكنه لا يعطى أى انطباع على نسخة العمل التجريبية إلا بعد يومين و بالتبعية سيتأخر العمل فأنا لست ساحر و لا يمكننى أن اعيد الزمن للوراء

أعرف الكثير من المستقلين  يحسبون رسوم إستعجال أو مصاريف إضافية للمشاريع ذات المواعيد النهائية المحددة  والذى من الممكن أن يصل الى 50 % من مصاريف العمل الأصلية

على الرغم من اننى لا احب عمل ذلك خصوصا مع العملاء المهمين  ذوى الفلوس الحاضرة او العملاء الدائمين عندى، وضع مصاريف اضافية تجعلنى اشعر كأننى أقدم أى مبرر لأسحب المال منهم

إن التحديد مهم لى بالطبع فأنا أريد أن اكون صادق و مستوعب للتفاصيل بدون ان افقد صحتى العقلية او ابدو لحوحا

أعتقد انه فى المرة القادمة سأقول مثلا

” أنا اتفهم انك تحتاج هذا العمل فى موعده النهائى لكن لو ارسلت الى كل المعلومات الاساسية اليوم، أستطيع  أن أرسل اليك نسخة تجريبية بحلول يوم (…..) و احتاج لرأيك فى تلك النسخة  قبل يوم (…..) لكى استطيع تسليم النسخة “النهائية فى موعدها المحدد، اى تأخير فى إخبارى بإقتراحاتكم و تعليقاتكم يعنى تأخير فى انهاء صورة العمل الاخيرة